سبتمبر الأكثر سخونة في بعض مدن أوروبا

المظلات بقيت حاجة أساسية للاحتماء من الشمس الحارقة في سبتمبر في حدائق التويلري في باريس (أ.ف.ب)
المظلات بقيت حاجة أساسية للاحتماء من الشمس الحارقة في سبتمبر في حدائق التويلري في باريس (أ.ف.ب)
TT

سبتمبر الأكثر سخونة في بعض مدن أوروبا

المظلات بقيت حاجة أساسية للاحتماء من الشمس الحارقة في سبتمبر في حدائق التويلري في باريس (أ.ف.ب)
المظلات بقيت حاجة أساسية للاحتماء من الشمس الحارقة في سبتمبر في حدائق التويلري في باريس (أ.ف.ب)

بعد صيف استثنائي حار، كان شهر سبتمبر (أيلول) الأكثر سخونة في تاريخ فرنسا بعد عامين تقريبا سجلا درجات حرارة فوق المعدلات الموسمية، بحسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

يتقاطع هذا الواقع الذي ينطبق على فرنسا حيث توقعت هيئة الأرصاد الجوية الفرنسية أن تكون نهاية العام أكثر دفئا من المعتاد، مع الملاحظات الحديثة حول العالم الذي حطم الرقم القياسي لدرجات الحرارة الفصلية خلال فصل الصيف الشمالي وربما يشهد العام الأكثر سخونة في التاريخ.

حمام شمس عند نوافير تروكاديرو في سبتمبر (أ.ب)

وهذا الوضع الاستثنائي تنتج عنه كوارث طبيعية أكثر قسوة مثل موجات الحر والجفاف والفيضانات والحرائق في جميع القارات خلال هذه الفترة تحديدا مع عواقب كارثية أوقعت خسائر بشرية ومادية على الاقتصاد والبيئة.

وشهدت سويسرا أيضا «شهر سبتمبر الأكثر سخونة منذ بدء تسجيل درجات الحرارة في 1864 (3.8 درجة أعلى من المعتاد بين عامي 1991-2020)»، كما ذكر مرصد الأحوال الجوية السويسري على منصة «إكس».

من جهتها، قالت وكالة الأرصاد الجوية الإسبانية الجمعة، إن إسبانيا، التي تواجه جفافا تاريخيا منذ عامين، سجلت نقصا في هطول الأمطار بنسبة 12 في المائة خلال السنة الهيدرولوجية حتى نهاية سبتمبر.

امرأة تلتقط صوراً مع قوس قزح في الخلفية في وسط باريس (أ.ف.ب)

وصرح روبن ديل كامبو المتحدث باسم الوكالة لفرانس برس بأنه بين بداية أكتوبر (تشرين الأول) 2022 ونهاية سبتمبر، وصل المعدل الوطني لهطول الأمطار في البلاد إلى 561 لترا لكل متر مربع.


مقالات ذات صلة

دراسة: أزمة المناخ تجعل الأيام أطول

يوميات الشرق أزمة المناخ تتسبب في زيادة طول الأيام (رويترز)

دراسة: أزمة المناخ تجعل الأيام أطول

كشفت دراسة جديدة عن أن أزمة المناخ تتسبب في زيادة طول الأيام، حيث يؤدي ذوبان الجليد القطبي إلى إعادة تشكيل كوكب الأرض.

«الشرق الأوسط» (برن)
يوميات الشرق الطقس العاصف في اليمن يزيد من المخاطر الجسيمة على الأرواح وتعطيل سبل العيش (إعلام محلي)

الأرقام القياسية للحرارة تتهاوى حول العالم في 2024

شهد العام 2024 تسجيل الكثير من الأرقام القياسية الجديدة في درجات الحرارة حول العالم، مع استمرار تأثير زيادة غازات الدفيئة في الغلاف الجوي على مناخ الكوكب.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
بيئة شخص يمسح عرقه في حوض «باد ووتر» بوادي الموت في الحديقة الوطنية بكاليفورنيا وتظهر لافتة حمراء تحذر من درجات حرارة مرتفعة (أ.ب)

2024 قد يكون العام الأكثر سخونة على الإطلاق

قالت وكالة مراقبة تغير المناخ بالاتحاد الأوروبي إن الشهر الماضي كان أكثر شهور يونيو (حزيران) سخونة على الإطلاق في استمرار لسلسلة ارتفاع درجات الحرارة.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
آسيا الناس ينظرون نحو منطقة غمرتها الفيضانات على طول ضفة نهر باجماتي الفائض بعد هطول أمطار غزيرة في كاتماندو بنيبال (رويترز)

فيضانات وانزلاقات أرضية تودي بحياة 14 شخصاً في نيبال

قضى 14 شخصاً على الأقل، وفُقد 9 آخرون جراء فيضانات وانزلاقات تربة تسببت فيها أمطار غزيرة في نيبال، على ما ذكرت الشرطة، الأحد.

«الشرق الأوسط» (كاتماندو)
يوميات الشرق عرض ليزر يضيء السماء أثناء أداء فرقة كولدبلاي  في مهرجان غلاستونبري (أ.ف.ب)

عالم الموسيقى يسعى إلى خفض بصمته الكربونية

بدأ منظمو حفلات وفرق موسيقية مثل «كولدبلاي» البريطانية تكثيف مبادراتهم، لعلَّهم يسهمون في المساعي للحد من ظاهرة تغير المناخ، بعد أن شعروا بقلق متزايد.

«الشرق الأوسط» (لندن)

اقتصاد العالم يقارع حربين

محصول قمح يتم جمعه في حقل قرب كييف على رغم الحرب الروسية على أوكرانيا (أ ف ب)
محصول قمح يتم جمعه في حقل قرب كييف على رغم الحرب الروسية على أوكرانيا (أ ف ب)
TT

اقتصاد العالم يقارع حربين

محصول قمح يتم جمعه في حقل قرب كييف على رغم الحرب الروسية على أوكرانيا (أ ف ب)
محصول قمح يتم جمعه في حقل قرب كييف على رغم الحرب الروسية على أوكرانيا (أ ف ب)

يقارع اقتصاد العالم، منذ شهور طويلة، حربي روسيا ــ أوكرانيا وإسرائيل ــ «حماس». فبعد جائحة «كورونا» التي أرهقت العالم بأكبر إغلاق في التاريخ، جاءت الحرب الروسية ــ الأوكرانية لتفاقم مشكلة الإمدادات وتتجاوز تداعياتها مسألة الحبوب إلى قطاعات صناعية وتجارية آسيوياً وأوروبياً، حسبما قال الخبير الاقتصادي إسلام الشافعي لـ«الشرق الأوسط». من جانبه، يؤكد الخبير الدولي في الأمن الغذائي مهاب فؤاد الأعور لـ«الشرق الأوسط»، أن الأزمة بين روسيا وأوكرانيا تركت صدمة في أسواق السلع الغذائية وأضعفت التعافي عقب «كورونا».

وبالنسبة للحرب الإسرائيلية على غزة، فإن تأثيرها على العالم، سببه هجمات «الحوثيين» على السفن في البحر الأحمر، إذ تراجع عدد السفن التي تستخدم قناة السويس إلى 20148 سفينة في 2023 - 2024 من 25911 سفينة العام السابق.

ورغم تأزم الأوضاع الاقتصادية عالمياً، فإن صندوق النقد الدولي يرى أن هناك تعافياً مطرداً «لكنه بطيء ويختلف من منطقة إلى أخرى»، متوقعاً نمو الاقتصاد العالمي بنسبة 3.2 في المائة في عامي 2024 و2025.