الكرملين يتوعد بإحراق دبابات «أبرامز» تسلمتها أوكرانيا

قال إن وصولها إلى ساحة المعركة «لن يغير ميزان القوى»

دبابة أبرامز «إم1إي2» خلال تدريبات عسكرية (أرشيفية - أ.ف.ب)
دبابة أبرامز «إم1إي2» خلال تدريبات عسكرية (أرشيفية - أ.ف.ب)
TT

الكرملين يتوعد بإحراق دبابات «أبرامز» تسلمتها أوكرانيا

دبابة أبرامز «إم1إي2» خلال تدريبات عسكرية (أرشيفية - أ.ف.ب)
دبابة أبرامز «إم1إي2» خلال تدريبات عسكرية (أرشيفية - أ.ف.ب)

قال الكرملين، اليوم (الثلاثاء)، إن دبابات «أبرامز» الأميركية التي تم تسليمها إلى كييف «ستحترق»، مؤكداً أن وصولها إلى ساحة المعركة «لن يغير ميزان القوى» بين الجيشين الروسي والأوكراني، وفق ما أفادت «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأضاف المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، أن «دبابات (أبرامز) أسلحة مهمة... ستحترق هي الأخرى»، مكرراً تحذير الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أثناء تسليم أولى دبابات «ليوبارد» إلى أوكرانيا في يناير (كانون الثاني) الماضي.

وتابع: «كل هذا لا يمكنه أن يؤثر بأي طريقة على جوهر هذه العملية العسكرية الخاصة، ونتيجتها».

وأكد بيسكوف أنه «لا يوجد علاج سحري ولا سلاح يمكنه تغيير ميزان القوى في ساحة المعركة». وأشار إلى أن تسليح الولايات المتحدة لأوكرانيا بصواريخ «أتاكمز» بعيدة المدى، لن يغير الوضع ميدانياً، لافتاً إلى أن الجيش الروسي يتعلم باستمرار كيفية التأقلم مع أنواع الأسلحة الجديدة.

إنفوغراف يوضح خصائص دبابة «إم1إيه1 أبرامز» (الشرق الأوسط)

ووعدت الولايات المتحدة بتسليم أوكرانيا 31 دبابة من طراز «أبرامز»، مزودة بذخائر تحتوي على اليورانيوم المنضب بعيار 120 ملم. وهذه الذخائر مضادة للدروع، لكنها أيضاً مثيرة للجدل بسبب مخاطرها السامة على الجيش والسكان. وتشنّ أوكرانيا مدعومةً بشحنات الأسلحة الغربية، هجوماً مضاداً واسع النطاق في جنوب البلاد وشرقها منذ مطلع يونيو (حزيران)، لاستعادة أراضٍ من القوات الروسية. واصطدم هجومها لفترة طويلة بالخطوط الروسية شديدة التحصين، وسمح حتى الآن باستعادة عدد قليل من القرى المدمرة فقط، لكن يبدو أنه يشهد تسارعاً في الأسابيع الأخيرة.


مقالات ذات صلة

ملامح التحالفات في القرن الحادي والعشرين

تحليل إخباري قادة دول حلف شمال الأطلسي خلال اجتماعهم في واشنطن الثلاثاء الماضي (د.ب.أ)

ملامح التحالفات في القرن الحادي والعشرين

يُعتبر جسم ما، أو منظومة (System) معيّنة، مستقرّاً، فقط عندما يكون مجموع القوى التي تُمارس عليه مساوياً للصفر. هكذا هي قوّة الأشياء وتأثير الجاذبية.

المحلل العسكري
أوروبا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي  (أ.ب)

زيلينسكي يؤيد مشاركة روسيا في قمة مقبلة حول السلام في أوكرانيا

عبَّر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الاثنين، للمرة الأولى عن تأييده مشاركة روسيا في قمة مقبلة حول السلام في أوكرانيا تنظمها كييف.

«الشرق الأوسط» (كييف )
أوروبا جنود استطلاع أوكرانيون يطلقون طائرة مُسيرة عند خط المواجهة بمنطقة دونيتسك (أ.ب)

روسيا تعلن إسقاط 22 مُسيرة أوكرانية خلال الليل

أسقطت روسيا 22 مسيّرة أوكرانية في غرب البلاد وفوق شبه جزيرة القرم وفق ما أعلنت وزارة الدفاع الروسية

«الشرق الأوسط» (موسكو)
خاص أمين عام «الناتو» خلال مؤتمر صحافي بواشنطن في 11 يوليو (أ.ب) play-circle 01:30

خاص ستولتنبرغ لـ«الشرق الأوسط»: وجّهنا «رسالة قوية» إلى الصين... وأتوقّع استمرار الدعم الأميركي لأوكرانيا

قال أمين عام «الناتو» ينس ستولتنبرغ، في حوار مع «الشرق الأوسط» إن «الالتزام الأميركي بدعم أوكرانيا يصب في مصلحة الولايات المتحدة الأمنية».

نجلاء حبريري (واشنطن)
أوروبا سفن محمَّلة بالحبوب الأوكرانية تنتظر عمليات التفتيش في خليج البسفور (رويترز)

إردوغان: الغرب لم يحقق النتائج المتوقعة من دعمه أوكرانيا

إردوغان يقول إن الغرب لم يحصل على النتائج المتوقعة لدعمه أوكرانيا في الحرب مع روسيا، مؤكداً ضرورة العودة إلى الدبلوماسية.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)

26 ألف إسترليني تعويضاً لسيدة سعل رئيسها في وجهها خلال الجائحة

سيارة إسعاف تمر أمام لافتة توضح الإجراءات التي فرضتها الحكومة ضد تفشي مرض فيروس كورونا في لندن (أرشيفية - رويترز)
سيارة إسعاف تمر أمام لافتة توضح الإجراءات التي فرضتها الحكومة ضد تفشي مرض فيروس كورونا في لندن (أرشيفية - رويترز)
TT

26 ألف إسترليني تعويضاً لسيدة سعل رئيسها في وجهها خلال الجائحة

سيارة إسعاف تمر أمام لافتة توضح الإجراءات التي فرضتها الحكومة ضد تفشي مرض فيروس كورونا في لندن (أرشيفية - رويترز)
سيارة إسعاف تمر أمام لافتة توضح الإجراءات التي فرضتها الحكومة ضد تفشي مرض فيروس كورونا في لندن (أرشيفية - رويترز)

طُلب من صاحب عمل في بريطانيا أن يدفع أكثر من 26 ألف جنيه إسترليني لعاملة سابقة بسبب السعال المتعمد في وجهها أثناء جائحة كوفيد.

استمعت المحكمة إلى كيفين ديفيز – والد لاعب الرجبي غاريث ديفيز – الذي شرع في «السخرية والترهيب» من المرأة بسبب مخاوفها الصحية.

وسخر ديفيز (62 عاماً) من الموظفة في مبيعات السيارات والممتلكات في الأيام التي سبقت الإغلاق بعد أن أعربت عن مخاوفها الصحية لزملائها.

طلبت المرأة من زملائها العاملين في شركة Cawdor Cars الابتعاد اجتماعياً عنها – كما أوصى المسؤولون – لأنها كانت تعاني من التهاب المفاصل الصدفي وحالة المناعة الذاتية.

وقال قاضي التوظيف توبياس فنسنت رايان إن ديفيز «سعل في اتجاهها عمداً وبصوت عال، وعلق بأنها كانت سخيفة». وقال القاضي رايان إن ديفيز شرع في «السخرية وترهيب» المرأة «بسلوكه الفظ» في 17 مارس (آذار) 2020؛ قبل أسبوع من إعلان الإغلاق الأول، حسبما أفادت صحيفة «الغارديان» البريطانية.

وقيل في جلسة الاستماع إن المرأة عملت لدى شركة Cawdor Cars في نيوكاسل إملين، غرب ويلز، بين عامي 2017 و2020 وكانت تكسب 11 جنيهاً إسترلينياً في الساعة. تمتلك الشركة ستة فروع في جنوب وغرب ويلز. كما أن لديها قسماً لتأجير العقارات، حيث عملت كمديرة عقارات لمحفظتها، بما في ذلك الفنادق والمشاريع السكنية.

واستمعت المحكمة إلى أن المرأة اشتكت «بشدة» من حادثة السعال واستقالت من العمل بعد أقل من ثلاثة أشهر.

سلمتها شركة Cawdor Cars تعويضاً قدره 18 ألف جنيه إسترليني عن الأضرار التي لحقت بها، ودفع ديفيز 3841 جنيهاً إسترلينياً عن الفصل التعسفي و4596 جنيهاً إسترلينياً كفوائد.

وفي حديثها بعد جلسة الاستماع، قالت المرأة إنها أصيبت «بانهيار عصبي» بعد سلوك ديفيز «المروع». قالت: «كان يعلم بحالتي. كان يعلم أنني لا أملك أي حماية مناعية بسبب الدواء الذي كان علي أن أتناوله، وتعمد السعال في وجهي. كنت أرجف. أنا لست شخصاً سخيفاً ورقيقاً، لقد كان علي أن أتحمل الكثير في حياتي».