واشنطن وباريس تلمحان إلى مسؤولية بوتين عن مقتل بريغوجين

فرنسا تبدي «شكوكاً منطقية»... وأميركا لم تفاجأ

يفغيني بريغوجين (أ.ف.ب)
يفغيني بريغوجين (أ.ف.ب)
TT

واشنطن وباريس تلمحان إلى مسؤولية بوتين عن مقتل بريغوجين

يفغيني بريغوجين (أ.ف.ب)
يفغيني بريغوجين (أ.ف.ب)

تتوالى المواقف الدولية المشيرة إلى دور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في عملية تحطم طائرة خاصة في مدينة تفير، التي تقع في منتصف الطريق بين موسكو وسان بطرسبرغ، كانت تقل 10 أشخاص بينهم قائد مجموعة «فاغنر» يفغيني بريغوجين وعدد من مساعديه. فبعد تلميح الرئيس الأميركي جو بايدن، أمس (الأربعاء)، إلى دور ما لبوتين في الحادث، رأى المتحدث باسم الحكومة الفرنسية أوليفييه فيران، اليوم، أن هناك «شكوكاً منطقية» حول «ظروف» تحطم طائرة بريغوجين.

وبعدما اعتبر بايدن أنه «قلما تحصل أمور في روسيا دون أن يكون الرئيس بوتين وراءها»، قال فيران رداً على أسئلة محطة «فرانس 2» التلفزيونية: «هذه من حيث المبدأ حقيقة يمكن الإقرار بها».

وقال بايدن إنه لم يفاجأ من حادث تحطم الطائرة الخاصة التي كانت تقل بريغوجين، مضيفاً: «لا أعرف على وجه الحقيقة ما الذي حدث، لكنني لم أفاجأ». ورداً على سؤال ما إذا كان بوتين يقف وراء الحادث، قال بايدن: «ليس هناك الكثير مما يحدث في روسيا لا يقف خلفه بوتين. ولكنني لا أعرف ما يكفي كي أعطي إجابة».

إلى ذلك، حذرت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك من أي تكهنات بعد تحطم طائرة بريغوجين. وقالت بيربوك، اليوم، إن تحطم الطائرة وقع قبل بضع ساعات، لذا لا يمكن «استخلاص استنتاجات سريعة»، ولكنها أشارت إلى أن الحادث يؤكد أن «أي نظام وأي سلطة وأي ديكتاتور بُني على أساس العنف، لا يعرف داخلياً سوى العنف». وأضافت أنه تمت رؤية ذلك «بطريقة حزينة ومأساوية خلال الأعوام الماضية، حيث سقط معارضون وصحافيون وأشخاص عاديون من نوافذ أو تعرضوا للتسمم».

وتوقع مسؤولو إدارة بايدن علناً في الأسابيع التي أعقبت تمرد بريغوجين الفاشل أن الرئيس بوتين سينتقم منه ذات يوم، بطريقة ما. وقال مدير وكالة المخابرات المركزية ويليام بيرنز، الشهر الماضي، إن بوتين سيستغرق أولاً بعض الوقت لتسوية الوضع الداخلي لروسيا وإعادة تأكيد صورة السيطرة، لكنه أضاف أن الزعيم الروسي هو «الرسول المطلق للانتقام». وقال بيرنز في منتدى آسبن الأمني ​​في كولورادو: «سأفاجأ إذا أفلت بريغوجين من المزيد من الانتقام بسبب هذا».

وسبق أن أشار الرئيس بايدن إلى أن بريغوجين قد يكون في خطر بعد قيامه بمحاولة تمرد في يونيو (حزيران). وسخر بايدن من احتمالات أن يقدم بوتين على محاولة تسميم لرئيس مجموعة «فاغنر». وقال: «لو كنت مكانه لكنت حذراً فيما آكله».


مقالات ذات صلة

كييف: كوريا الشمالية تساعد روسيا في «القتل الجماعي للأوكرانيين»

العالم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون خلال لقائهما في بيونغ يانغ في 19 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

كييف: كوريا الشمالية تساعد روسيا في «القتل الجماعي للأوكرانيين»

اتهمت أوكرانيا، الأربعاء، كوريا الشمالية بتوفير مساعدة عسكرية لروسيا تتيح «القتل الجماعي» للمدنيين، ودعت إلى اتخاذ تدابير «أكثر صرامة» لعزل البلدين.

«الشرق الأوسط» (كييف)
أوروبا مارين لوبان زعيمة حزب «التجمع الوطني» اليميني وجوردان بارديلا المرشح الرئيسي للحزب في الانتخابات الأوروبية يحضران اجتماعاً سياسياً يوم الأحد 2 يونيو 2024 في العاصمة الفرنسية باريس (أ.ب)

هل يغيّر وصول اليمين المتطرف لرئاسة حكومة فرنسا في العلاقات مع روسيا؟

تثير هزيمة حزب الرئيس الفرنسي في الانتخابات الأوروبية ردود فعل المسؤولين الروس، في حين يخضع صعود اليمين المتطرف في فرنسا للتدقيق من قِبل الصحافة الروسية.

شادي عبد الساتر (بيروت)
أوروبا أندريه يرماك مدير مكتب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ومبعوثه الرئيسي للمحادثات (رويترز)

أوكرانيا: كييف منفتحة على حضور روسيا القمة المقبلة

قال أندريه يرماك، مدير مكتب الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، إن أوكرانيا قد تدعو روسيا لحضور الاجتماع المقبل المقرر مع الشركاء الدوليين.

«الشرق الأوسط» (كييف)
الولايات المتحدة​ المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو لي جيان (رويترز)

بكين تتهم واشنطن بـ«نشر معلومات خاطئة» حول دعمها لروسيا

أعلنت الصين، الأربعاء، أنها تعارض قيام الولايات المتحدة بـ«نشر معلومات خاطئة» بعدما قال وزير الخارجية الأميركي إن دعم بكين لصناعة الدفاع الروسية «يجب أن يتوقف».

«الشرق الأوسط» (بكين)
أوروبا مقاتلات «غريبن» التابعة للقوات الجوية السويدية ترافق طائرة C-27J تابعة للقوات الجوية الليتوانية خلال مناورات عسكرية مشتركة لحلف شمال الأطلسي في سياولياي بليتوانيا 1 أبريل 2014 (رويترز)

السويد تستدعي السفير الروسي رداً على انتهاك مجالها الجوي

أعلنت وزارة الخارجية السويدية استدعاء السفير الروسي في استوكهولم، الثلاثاء، بعدما انتهكت طائرة مقاتلة روسية من طراز «سوخوي - 24» المجال الجوي السويدي الجمعة.

«الشرق الأوسط» (استوكهولم)

هل يجهز بوتين أليكسي ديومين لخلافته بعد تركه الرئاسة؟

أليكسي ديومين (رويترز)
أليكسي ديومين (رويترز)
TT

هل يجهز بوتين أليكسي ديومين لخلافته بعد تركه الرئاسة؟

أليكسي ديومين (رويترز)
أليكسي ديومين (رويترز)

تثير مسألة خلافة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بعد انتهاء فترة رئاسته، تكهنات ومناقشات واسعة على الساحة السياسية الروسية، وكذلك الدولية. وبعدما صار بوتين شخصيةً مؤثرةً ومهيمنةً على الساحة السياسية الروسية لسنوات عديدة، يتساءل كثيرون عن المرشح المحتمل لتولي الرئاسة بعد انتهاء فترة حكمه، وهل يجهّز بوتين خليفة لتأمين استمرار الحكم واستقرار السياسة الروسية.

ويقول المحلل السياسي نيكولاي بيتروف، في تقرير لـ«المعهد الملكي للشؤون الدولية (تشاتام هاوس)»، إن بوتين عَيّن أليكسي ديومين أميناً عاماً لمجلس الدولة يوم 29 مايو (أيار)، خلفاً لإيغور ليفيتين، صاحب الشخصية المحترمة والمؤثرة، الذي شغل المنصب منذ سبتمبر (أيلول) 2012. وتم تعيين ليفيتين مستشاراً للرئيس بوتين، وهو منصب أقل تأثيراً ومكانة بكثير.

ومنذ تعيين ديومين، ازدادت الشائعات بأن بوتين ربما يستعد لتسليم الرئاسة له من بعده. ولكن من هو ديومين، ولماذا يجب أن تركز الأحاديث بشأن خلافة بوتين عليه؟

يوصف ديومين أحياناً بأنه «خزانة»، سواء من حيث المظهر البدني أو السلوك. وكان في السابق حارساً شخصياً لبوتين، وكان من واجباته لعب الهوكي مع الرئيس في «دوري الليل»، حيث كان يحرس مرمى الفريق المعارض، ويضمن تسجيل بوتين الأهداف دائماً.

ثم عمل ديومين نائباً لوزير الدفاع، وبقي في المنصب لمدة شهر فقط، قبل أن يصبح حاكماً لمنطقة تولا، في الفترة من عام 2016 وحتى عام 2024. وفي تلك الوظيفة، لم يكن مشارِكاً في إدارة المسائل الإقليمية مباشرة، بل كان يتصرف بوصفه «جنرال زفاف»، وهو تعبير روسي يشير إلى شخص له وضع رسمي وجميع الرموز المرتبطة به، لكنه يلعب دوراً ديكورياً بشكل كبير.

وبشكل أكثر إثارة، يتردد أنه لعب دوراً حاسماً في ضم شبه جزيرة القرم من أوكرانيا في عام 2014 عندما كان رئيساً لقوات العمليات الخاصة، وأنه ساعد على التوصل إلى تسوية سلمية لمحاولة انقلاب يفغيني بريغوجين في عام 2023. ويقول بيتروف إنه بشكل عام، يمكن اعتبار ديومين بيروقراطياً مدرباً تحت تصرف الكرملين يظهر ولاء تاماً لبوتين.

ويصف بيتروف ترقية ديومين بأنها ثاني أكبر تغيير جدي في الكوادر القيادية في إطار إعادة تشكيل بوتين للنخب، حيث تم تعيين أندريه بيلوسوف في منصب وزير الدفاع ليحل محل سيرغي شويغو، وثم تعيين شويغو أميناً عاماً لمجلس الأمن الروسي ليحل محل نيكولاي باتروشيف. وأنشأ بوتين مجلس الدولة في عام 2000 بوصفه هيئةً استشاريةً تجمع المسؤولين التنفيذيين، بما في ذلك حكام الأقاليم؛ لمناقشة القضايا الاستراتيجية الواسعة.

وقرب تعديلات الدستور الروسي في عام 2020، ثارت تكهنات كثيرة بأن المجلس قد يكون بمثابة مؤسسة تسمح لبوتين بالاستمرار في الإشراف على الحكم بعد مغادرة الرئاسة.

ولا يمنح منصب الأمين صلاحيات فعلية، بل هو فرصة لصاحب المنصب للمشارَكة في فعاليات بيروقراطية معقدة من خلال اختيار الموظفين والتأثير في جدول أعمال المجلس والإشراف على تنفيذ القرارات.

ويقول بيتروف إن استبدال ديومين بليفيتين، يمثل خطوةً مهمةً بالتأكيد للحارس الشخصي السابق، إلا أنه يمثل ضعفاً في المؤسسة، حيث يفتقد ديومين المهارات، أو الدعم، اللازمَين للمشاركة في اللعبة البيروقراطية بنجاح كما فعل ليفيتين.

ويضيف بيتروف أن ترقية ديومين جزء من نمط رآه بوتين يعتمد بشكل متزايد على أعضاء «الحرس البريتوري» لشغل مناصب مهمة، بوصفهم أشخاصاً يمكنه الثقة بهم على نحو تام.

وبالفعل، ما زالت عملية إعادة ترتيب بوتين مستمرة، مع تغييرات في مناصب مختلفة بوزارة الدفاع في الأشهر الأخيرة، مع استبدال فريق شويغو. ولكن ديومين ليس الشخص الوحيد في الدائرة الشخصية لبوتين الذي حصل على ترقية بارزة قبل أو خلال الحرب على أوكرانيا.

وتم تعيين ديمتري ميرونوف مساعداً للرئيس في أكتوبر (تشرين الأول) 2021، وألكسندر كورينكوف وزيراً للحالات الطارئة في مايو 2022، وفاليري بيكاليف رئيساً للخدمة الاتحادية للجمارك في مايو 2024.

ويشير تعيين ديومين بعد هؤلاء إلى أن بوتين لا يعدّه الأفضل بينهم. باختصار، لم يكن ديومين خيار بوتين الأول أبداً، وليس من المرجح أن يشير تعيينه في منصبه الجديد إلى أي نوع من الوضع الخاص في تفكير الرئيس الروسي بخصوص خلافته. وبدلاً من ذلك، يبدو أن إدراج ديومين في قوائم الخلفاء المحتملين لبوتين كان نتيجة حملة إعلامية خاصة من قبل الكرملين. ولا يزال الهدف من هذه الحملة غير واضح.

ويقول بيتروف إن الأهم من ذلك هو أن بوتين يستطيع تعيين أي شخص يريده لخلافته. ولا توجد معايير أو قواعد تقيده، وليس من المرجح أن يشير إلى اختياره بشكل غير مباشر قبل اتخاذه قراراً نهائياً.

ويضيف: «يحتفظ بوتين بمزيد من السلطة من خلال الإبقاء على النخب والحلفاء في حالة تكهن، دون يقين مَن مؤيد ومَن غير المؤيد. وتؤكد التكهنات بشأن خليفة بوتين، مرة أخرى، طبيعة النظام السياسي بوصفه حكماً استبدادياً شخصياً دون خطة خلافة مؤسسية».

وتلعب الشائعات نفسها دوراً في إثارة مزيد من الغموض، والدفاع عن موقف الرئيس، ومنع التخطيط الفعال الذي قد يقوض أو يهدد تقاعده. وفي حالة تولي ديومين الرئاسة، وهو أمر غير مرجح، فمن المعقول افتراض أنه سيخدم كثيراً كما فعل عندما كان حاكماً لتولا، بكل زخارف السلطة ولكن دون إشراف أو فهم حقيقي. ويعني هذا أن شخصاً آخر في الحكومة الروسية سيتخذ القرارات.