استمرار حريق غابات في تينيريفي الإسبانية

طائرات هليكوبتر تسقط المياه في منطقة غيلمار فوق حريق غابات ضخم يستعر في مناطق الغابات التي تحيط بمنتزه بركان جبل تايدي الطبيعي في جزيرة تينيريفي بجزر الكناري في إسبانيا في 21 أغسطس 2023 (أ.ف.ب)
طائرات هليكوبتر تسقط المياه في منطقة غيلمار فوق حريق غابات ضخم يستعر في مناطق الغابات التي تحيط بمنتزه بركان جبل تايدي الطبيعي في جزيرة تينيريفي بجزر الكناري في إسبانيا في 21 أغسطس 2023 (أ.ف.ب)
TT

استمرار حريق غابات في تينيريفي الإسبانية

طائرات هليكوبتر تسقط المياه في منطقة غيلمار فوق حريق غابات ضخم يستعر في مناطق الغابات التي تحيط بمنتزه بركان جبل تايدي الطبيعي في جزيرة تينيريفي بجزر الكناري في إسبانيا في 21 أغسطس 2023 (أ.ف.ب)
طائرات هليكوبتر تسقط المياه في منطقة غيلمار فوق حريق غابات ضخم يستعر في مناطق الغابات التي تحيط بمنتزه بركان جبل تايدي الطبيعي في جزيرة تينيريفي بجزر الكناري في إسبانيا في 21 أغسطس 2023 (أ.ف.ب)

أفادت السلطات المحلية في جزيرة تينيريفي الإسبانية بأن حريق الغابات ما زال مستعرا في الجزيرة، فيما تضرر أكثر من 7 في المائة من الجزيرة، حسبما أفادت وكالة الأنباء الألمانية.

وأعلنت السلطات مساء أمس الاثنين، أن الحريق الذي اندلع قبل ستة أيام، امتد إلى نحو 15 ألف هكتار في شمال وشمال شرقي الجزيرة في جزر الكناري.

وقال مانويل ميراندا، عضو مجلس السياسة الإقليمية وإدارة الموارد المائية، «لن يكون الأمر سهلا... ولكننا نأمل في السيطرة على الحريق بالكامل في غضون الأيام المقبلة».

وشارك أكثر من 250 رجل إطفاء في مكافحة النيران في وقت متأخر أمس الاثنين، بحسب التقارير الرسمية. وتحدثت فرق الإطفاء في تينيريفي عن «ليلة هادئة» دون أي وقوع حوادث. وبعد الفجر، جرى إرسال 24 طائرة ومروحية إطفاء مجددا.

تظهر صورة تم التقاطها في أفارو بجزيرة تينيريفي بجزر الكناري الإسبانية في 21 أغسطس 2023 الدخان فوق المنازل في أثناء حرائق الغابات المشتعلة في مناطق الغابات التي تحيط بمنتزه بركان جبل تايدي الطبيعي (أ.ف.ب)

ووفقا للسلطات، لم يدمر الحريق أي منازل، ولا توجد إصابات.

وأعلنت رئيسة مجلس تينيريفي، روزا دافيلا، أنه سوف يستمر رفع أوامر الإجلاء بشكل تدريجي. ويقدر عدد الذي تم إجلاؤهم بـ13 ألف شخص. ونظرا لأن أغلب الأشخاص الذين غادروا منازلهم أقاموا مع أقاربهم وأصدقائهم، فإن العدد المحدد غير معلوم.



طائرة هليكوبتر تسقط المياه في منطقة غيلمار فوق حريق غابات ضخم يستعر في مناطق الغابات التي تحيط بمنتزه بركان جبل تايدي الطبيعي في جزيرة تينيريفي بجزر الكناري في إسبانيا في 21 أغسطس 2023 (أ.ف.ب)

ولا يزال نحو ألف شخص يقيمون في مراكز الإيواء الطارئة حتى اليوم الثلاثاء.

وكان رئيس جزر الكناري فيرناندو كلافيخو قد تحدث عن أحد أسوأ حرائق الغابات في تينيريفي خلال الـ40 عاما الماضية.


مقالات ذات صلة

الرياح العاتية في فيكتوريا الأسترالية تقطع الكهرباء وتشعل حرائق

العالم فريق من خدمات الإنقاذ يزيل آثار العواصف في إحدى ضواحي مدينة ملبورن (أ.ف.ب)

الرياح العاتية في فيكتوريا الأسترالية تقطع الكهرباء وتشعل حرائق

لا يزال مئات الآلاف من السكان في أنحاء ولاية فيكتوريا الأسترالية من دون كهرباء بعد أن أدى الطقس العاصف إلى تدمير خطوط نقل الكهرباء وإشعال حرائق غابات.

«الشرق الأوسط» (سيدني)
أميركا اللاتينية إطفائي وشرطي يعملان على إطفاء حريق في بلدة نيموكون شرق العاصمة بوغوتا (إ.ب.أ)

حرائق الغابات في كولومبيا أتت على أكثر من 17 ألف هكتار

أتت حرائق غابات على أكثر من 17 ألف هكتار في كولومبيا منذ نوفمبر، وفق ما أعلنت السلطات الجمعة، فيما تواجه البلاد أكثر أشهر يناير حراً.

«الشرق الأوسط» (بوغوتا)
العالم أحد رجال الإطفاء في أستراليا (قسم خدمات الإطفاء والطوارئ بموقع «إكس»)

موجة شديدة الحرارة تضرب أستراليا الغربية

قالت هيئة الأرصاد الجوية إن أجزاء من أستراليا الغربية تشهد اليوم (السبت) موجة حر شديدة، مما يزيد من خطر حرائق الغابات في الولاية الشاسعة.

«الشرق الأوسط» (كانبرا)
أميركا اللاتينية لقطة جوية لمنطقة محترقة جنوب ولاية أمازوناس بالبرازيل (أ.ف.ب)

نجاح للولا دا سيلفا... قطع الأشجار في الأمازون البرازيلية يتراجع إلى النصف

تراجعت عمليات إزالة الغابات في الأمازون البرازيلية إلى النصف العام الماضي، بحسب أرقام رسمية نُشرت أمس (الجمعة)، في نجاح يحسب للرئيس لولا دا سيلفا.

«الشرق الأوسط» (برازيليا)
العالم شخصان يجلسان في الظل فوق شاطئ بوندي في سيدني بأستراليا (إ.ب.أ)

موجة حر شديدة تجتاح أستراليا... وتحذيرات من حرائق

تعرضت أجزاء كبيرة من أستراليا اليوم (السبت) لموجة شديدة الحرارة دفعت هيئة الأرصاد الجوية في البلاد إلى إصدار تحذيرات من اندلاع حرائق غابات في عدة ولايات.

«الشرق الأوسط» (كانبيرا)

سجال كلامي بين بايدن وبوتين

بوتين قبل رحلته على متن القاذفة المحدثة "تو-160إم" أمس (أ.ف.ب)
بوتين قبل رحلته على متن القاذفة المحدثة "تو-160إم" أمس (أ.ف.ب)
TT

سجال كلامي بين بايدن وبوتين

بوتين قبل رحلته على متن القاذفة المحدثة "تو-160إم" أمس (أ.ف.ب)
بوتين قبل رحلته على متن القاذفة المحدثة "تو-160إم" أمس (أ.ف.ب)

سخر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس من التصريحات «الوقحة» التي أدلى بها نظيره الأميركي جو بايدن عنه ووصفه فيها بأنه «مجنون».

وأثارت تصريحات ألقى بها بايدن خلال مناسبة جمع تبرعات أقيمت في سان فرانسيسكو، انتقادات من الكرملين الذي وصفها بـ«المخزية». وقال بايدن: «لدينا مجنون مثل هذا الرجل، بوتين، وآخرون غيره، حيث علينا دائماً أن نخشى من اندلاع نزاع نووي، لكن التهديد الوجودي للبشرية هو المناخ»، كما نقلت عنه «وكالة الصحافة الفرنسية».

ويأتي استخدام بايدن هذه النعوت القويّة بحق بوتين في أعقاب مناسبات أخرى وصفه فيها بأنه «سفاح» و«مجرم حرب»، خصوصاً بعد اجتياحه أوكرانيا. وسخر بوتين من تصريحات بايدن «الوقحة»، فيما قال الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف، إن الكلمات التي تفوّه بها بايدن «عار كبير على البلد نفسه (...) على الولايات المتحدة». وأضاف أنه «من المخزي أن يستخدم رئيس ما هذا النوع من الكلام».

ووسط هذا السجال الكلامي بين الجانبين، استعرض «سيد الكرملين» قدرات بلاده عبر التحليق على متن قاذفة استراتيجية محدثة من طراز «تو - 160إم» قادرة على حمل أسلحة نووية.

وتُعد القاذفة العملاقة ذات الجناحين المتأرجحين نسخة محدثة من قاذفة القنابل التي تعود إلى الحقبة السوفياتية. وتضم طاقماً مكوناً من أربعة أفراد، وهي قادرة على حمل 12 صاروخ كروز، أو 12 صاروخاً نووياً قصير المدى، ويمكنها التحليق لمسافة 12 ألف كيلومتر من دون توقف أو إعادة التزود بالوقود.


وزير الخارجية الأوكراني في بولندا لضمان نقل المساعدات العسكرية لكييف عبر الحدود

وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا يتحدث خلال مؤتمر صحافي وسط هجوم روسيا على أوكرانيا... الصورة في كييف بأوكرانيا في 2 فبراير 2024 (رويترز)
وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا يتحدث خلال مؤتمر صحافي وسط هجوم روسيا على أوكرانيا... الصورة في كييف بأوكرانيا في 2 فبراير 2024 (رويترز)
TT

وزير الخارجية الأوكراني في بولندا لضمان نقل المساعدات العسكرية لكييف عبر الحدود

وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا يتحدث خلال مؤتمر صحافي وسط هجوم روسيا على أوكرانيا... الصورة في كييف بأوكرانيا في 2 فبراير 2024 (رويترز)
وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا يتحدث خلال مؤتمر صحافي وسط هجوم روسيا على أوكرانيا... الصورة في كييف بأوكرانيا في 2 فبراير 2024 (رويترز)

توجّه وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا إلى وارسو، اليوم (الخميس)، لضمان نقل المساعدات العسكرية الغربية إلى بلاده «دون عقبات» عبر الحدود بين البلدين التي أغلقها متظاهرون بولنديون.

وكتب كوليبا على منصة «إكس»: «لقد أجريت محادثات صريحة» لأكثر من ساعة مع مسؤولين من حكومة وبرلمان بولندا. وتابع: «أثمن القرارات التي ستسمح بتسليم المعدات العسكرية والإنسانية لأوكرانيا دون عقبات».

وأضاف أن «كييف ووارسو تدركان بوضوح من عدونا المشترك»، في إشارة إلى روسيا، وتسعيان «لحلّ القضايا الشائكة»، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

وبولندا من بين أكبر الداعمين لأوكرانيا منذ الغزو الروسي قبل عامين، لكن العلاقات بين وارسو وكييف توترت في الأشهر الأخيرة بسبب الخلافات التجارية.

وبعد إغلاق الحدود من قبل سائقي الشاحنات، بدأ المزارعون البولنديون حركة احتجاج جديدة وقطعوا نقاط العبور الحدودية مع أوكرانيا منددين بواردات الأغذية الزراعية من هذا البلد، التي تعتبر «خارجة عن السيطرة» والسياسية الزراعية الأوروبية.

ودعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الأربعاء إلى تنظيم محادثات بين الحكومتين على الحدود الأوكرانية البولندية «قبل 24 فبراير (شباط)» لحل هذه التوترات التي «تسر فقط موسكو».

من جانبه، أعلن رئيس الوزراء البولندي دونالد توسك، الجمعة، أن اجتماعاً بين الحكومتين البولندية والأوكرانية سيعقد «كما هو متفق» في 28 مارس (آذار) في وارسو.

وأعلن أيضاً أن بولندا ستدرج نقاط العبور مع أوكرانيا في قائمة «البنية التحتية الحيوية» لتجنب اضطرابات قد تؤثر على نقل المساعدات العسكرية والإنسانية.


بوتين يقول إن وصف بايدن له «بالمجنون» يفسر تفضيل الكرملين له على ترمب

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ب)
TT

بوتين يقول إن وصف بايدن له «بالمجنون» يفسر تفضيل الكرملين له على ترمب

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ب)

عبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، عن اعتقاده بأن الرئيس الأميركي جو بايدن وصفه «بالمجنون» بسبب تصريحاته الأسبوع الماضي التي قال فيها إنه يفضل بايدن رئيساً للولايات المتحدة وليس دونالد ترمب.

وأضاف بوتين أن تصريح بايدن يفسر سبب تفضيل الكرملين له رئيساً للولايات المتحدة في المستقبل.

وقال للتلفزيون الرسمي بابتسامة خفيفة: «إننا مستعدون للعمل مع أي رئيس. لكنني أعتقد أن بايدن هو الرئيس المفضل أكثر بالنسبة لروسيا، واستناداً إلى ما قاله للتو، فأنا على حق تماماً».

ورداً على سؤال من أحد المراسلين عما إذا كانت تصريحات بايدن «وقحة»، أجاب بوتين بالموافقة. وتابع: «سألتموني أيهما الأفضل بالنسبة لنا. قلتها حينها، وما زلت أعتقد أن بوسعي تكرارها: إنه بايدن».

وعَدّ الكرملين في وقت سابق، اليوم الخميس، التصريح الذي أدلى به بايدن خلال حفل لجمع التبرعات في سان فرانسيسكو أمس يحط من قدر الولايات المتحدة.

وقال بوتين في وقت سابق من الشهر إنه يفضل بايدن على ترمب رئيساً للولايات المتحدة؛ لأن بايدن «أكثر خبرة، ويمكن التنبؤ بأفعاله».


البحرية الفرنسية دمّرت ليلاً مسيّرتين في البحر الأحمر

سفينة «إتش إم سي إس شارلوت تاون» تبحر جنباً إلى جنب مع سفن الحلفاء في القناة الإنجليزية أثناء تمرين «الحرس الديناميكي 24» (الناتو)
سفينة «إتش إم سي إس شارلوت تاون» تبحر جنباً إلى جنب مع سفن الحلفاء في القناة الإنجليزية أثناء تمرين «الحرس الديناميكي 24» (الناتو)
TT

البحرية الفرنسية دمّرت ليلاً مسيّرتين في البحر الأحمر

سفينة «إتش إم سي إس شارلوت تاون» تبحر جنباً إلى جنب مع سفن الحلفاء في القناة الإنجليزية أثناء تمرين «الحرس الديناميكي 24» (الناتو)
سفينة «إتش إم سي إس شارلوت تاون» تبحر جنباً إلى جنب مع سفن الحلفاء في القناة الإنجليزية أثناء تمرين «الحرس الديناميكي 24» (الناتو)

أعلنت هيئة الأركان الفرنسية أن البحرية الفرنسية في البحر الأحمر دمّرت ليل الأربعاء - الخميس مسيّرتَين انطلقتا من اليمن.

وكانت وزارة الجيوش الفرنسية قد أعلنت أن فرقاطتين للجيش الفرنسي دمّرتا مسيّرتين في البحر الأحمر ليل الاثنين - الثلاثاء «بعد رصد هجمات متعددة لمسيّرات مصدرها اليمن»، وفقاً لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت هيئة الأركان الخميس: إن فرقاطة فرنسية متعددة المهام «رصدت النوع نفسه من التهديد واشتبكت مع طائرتين مسيّرتين ودمرتهما» خلال الليل.

ومنذ 19نوفمبر (تشرين الثاني)، ينفّذ الحوثيون، هجمات على سفن تجارية في البحر الأحمر وبحر العرب يشتبهون بأنها مرتبطة بإسرائيل أو متّجهة إلى موانئها، ويقولون إن ذلك يأتي دعماً لقطاع غزة الذي يشهد حرباً بين حركة «حماس» وإسرائيل منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول).

في محاولة ردعهم، شنّت القوّات الأميركيّة والبريطانيّة ضربات على مواقع تابعة لهم منذ 12 يناير (كانون الثاني). وينفّذ الجيش الأميركي وحده بين حين وآخر ضربات يقول إنها تستهدف مواقع أو صواريخ ومسيّرات مُعدّة للإطلاق كان آخرها الأحد.

وإثر الضربات الغربية، بدأ الحوثيون استهداف السفن الأميركية والبريطانية في المنطقة، عادين أن مصالح البلدين أصبحت «أهدافاً مشروعة».

ونشرت فرنسا في المنطقة الفرقاطة المتعددة المهام «ألزاس» في 20 يناير الماضي لتنضم الى «لانغدوك» التي وصلت في 8 ديسمبر (كانون الأول) 2023، بحسب الوزارة.

في 10 ديسمبر، اضطرت «لانغدوك» إلى إطلاق صواريخ من طراز «أستر-15» المضادة للطائرات لإسقاط مسيّرتين كانتا تتجهان نحوها مباشرة. كان إطلاق صواريخ أرض - جو هذه دفاعاً عن النفس هو الأول من نوعه بالنسبة للبحرية الفرنسية.

وفي مواجهة هجمات الحوثيين، أنشأت الولايات المتحدة قوة حماية بحرية متعددة الجنسيات في البحر الأحمر في ديسمبر حملت اسم «حارس الازدهار» Prosperity Guardian فيما أعلن الاتحاد الأوروبي الاثنين الإطلاق الرسمي لمهمة مماثلة مقررة لسنة قابلة للتجديد.

ستكون هذه المهمة مخولة إطلاق النار للدفاع عن السفن التجارية أو الدفاع عن نفسها، لكنها لن تكون قادرة على ضرب أهداف برية ضد مواقع المتمردين الحوثيين في اليمن، بحسب دبلوماسيين.

وأعلنت دول عدة نيتها المشاركة فيها، لا سيما بلجيكا، وإيطاليا، وألمانيا وفرنسا. وأعلنت إسبانيا عدم مشاركتها.

وقال مصدر عسكري أوروبي، الاثنين، لوكالة الصحافة الفرنسية: إن المهمة ستؤمّن «المواكبة والمراقبة وربما الحماية» في المنطقة، حيث تتولى اليونان قيادة العملية على المستوى الاستراتيجي في حين تتولى إيطاليا قيادة القوة على المستوى التكتيكي.


والدة نافالني: المسؤولون الروس يضغطون من أجل دفن أليكسي «سراً»

لقطة من فيديو تظهر فيها ليودميلا نافالنايا والدة المعارض الروسي أليكسي نافالني (أ.ب)
لقطة من فيديو تظهر فيها ليودميلا نافالنايا والدة المعارض الروسي أليكسي نافالني (أ.ب)
TT

والدة نافالني: المسؤولون الروس يضغطون من أجل دفن أليكسي «سراً»

لقطة من فيديو تظهر فيها ليودميلا نافالنايا والدة المعارض الروسي أليكسي نافالني (أ.ب)
لقطة من فيديو تظهر فيها ليودميلا نافالنايا والدة المعارض الروسي أليكسي نافالني (أ.ب)

أعلنت والدة المعارض الروسي أليكسي نافالني، اليوم الخميس، أن مسؤولين روسا يضغطون عليها لإجراء دفن «سري» لابنها الذي توفي في سجن بالقطب الشمالي الأسبوع الماضي.

وقالت ليودميلا نافالنايا، في مقطع فيديو نشره أنصار لابنها، «إنهم يبتزونني، يضعون شروطًا بشأن مكان وزمان وكيفية دفن أليكسي. هذا غير قانوني».

وأضافت، وفقا لوكالة «الصحافة الفرنسية»، «يريدون أن يتم ذلك سراً».

توفي المعارض الروسي والخصم الأول لبوتين، يوم الجمعة، عن عمر يناهز 47 عاماً، في سجن الدائرة القطبية الشمالية في منطقة يامال حيث كان يقضي حكماً بالحبس 19 عاماً بعد إدانته بتهمة «التطرف».

وتعرّض نافالني في العام 2020 لعملية تسميم اتّهم الكرملين بتدبيرها. وتحمّل الدول الغربية السلطات الروسية مسؤولية وفاة المعارض داخل سجنه.


لندن: روسيا تبرر خسائرها بأوكرانيا بتدخل الغرب في الحرب

الرئيس فلاديمير بوتين مع المتحدث الرسمي باسم الكرملين ديمتري بيسكوف (أ.ب)
الرئيس فلاديمير بوتين مع المتحدث الرسمي باسم الكرملين ديمتري بيسكوف (أ.ب)
TT

لندن: روسيا تبرر خسائرها بأوكرانيا بتدخل الغرب في الحرب

الرئيس فلاديمير بوتين مع المتحدث الرسمي باسم الكرملين ديمتري بيسكوف (أ.ب)
الرئيس فلاديمير بوتين مع المتحدث الرسمي باسم الكرملين ديمتري بيسكوف (أ.ب)

أفاد تقييم استخباراتي صادر عن وزارة الدفاع البريطانية بشأن تطورات الحرب في أوكرانيا، الخميس، بأن المتحدث باسم الرئاسة الروسية، قال يوم 14 فبراير (شباط) الحالي: «إن العملية العسكرية الخاصة بدأت كعملية ضد أوكرانيا، إلا أنها مع مرور الوقت اتخذت شكل حرب ضد الغرب الجماعي».

وأضاف المتحدث باسم الرئاسة الروسية، ديمتري بيسكوف، في حديثه للصحافيين يومذاك: «إنها حرب تتورط فيها دول الغرب الجماعي بقيادة الولايات المتحدة، بشكل مباشر».

وجاء في التقييم الاستخباراتي اليومي المنشور على منصة «إكس» (تويتر سابقاً)، أن هذا «يتوافق إلى حد كبير مع الاتجاه السائد في الخطاب الرسمي الروسي، الذي يسعى إلى تبرير طول فترة النزاع، وحجم الخسائر التي تكبدتها روسيا، من خلال تصوير الحرب على أنها نزاع مباشر مع الغرب».

وأشار التقييم، إلى أن بيسكوف مضى في الاعتراف بأن «العملية العسكرية الخاصة قد تستمر لفترة أطول قليلاً، ولكن هذا لا يمكن أن يغير مسار الأمور». ويشكل هذا جزءاً من الرواية الرسمية الروسية التي تهدف - بصورة شبه مؤكدة - إلى وضع السكان المحليين في مناخ نزاع طويل، وما يرتبط به من انخفاض في مستويات المعيشة محلياً، إلى جانب توفير الطمأنينة بحتمية النصر الروسي في النهاية»، بحسب ما ورد في التقييم.

وتنشر وزارة الدفاع البريطانية تحديثاً يومياً بشأن الحرب في أوكرانيا، منذ بداية الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير عام 2022، في حين تتهم موسكو لندن «بشن حملة تضليل».


بوتين يعتزم التحليق على متن قاذفة قنابل استراتيجية فوق صوتية

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوقّع على صورة لقاذفة نووية من طراز «TU-160M» خلال زيارة لمصنع «غوربونوف» للطيران في كازان - روسيا في 25 يناير 2018 (رويترز)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوقّع على صورة لقاذفة نووية من طراز «TU-160M» خلال زيارة لمصنع «غوربونوف» للطيران في كازان - روسيا في 25 يناير 2018 (رويترز)
TT

بوتين يعتزم التحليق على متن قاذفة قنابل استراتيجية فوق صوتية

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوقّع على صورة لقاذفة نووية من طراز «TU-160M» خلال زيارة لمصنع «غوربونوف» للطيران في كازان - روسيا في 25 يناير 2018 (رويترز)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوقّع على صورة لقاذفة نووية من طراز «TU-160M» خلال زيارة لمصنع «غوربونوف» للطيران في كازان - روسيا في 25 يناير 2018 (رويترز)

نقل التلفزيون الحكومي الروسي عن الكرملين القول إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيحلّق على متن قاذفة قنابل استراتيجية فوق صوتية محدثة من طراز «تو-160إم»، اليوم (الخميس)، وفق ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء.

وتُعد القاذفة العملاقة ذات الجناحين المتأرجحين نسخة محدثة بشكل كبير من قاذفة القنابل التي تعود إلى الحقبة السوفياتية وكان الاتحاد السوفياتي يعتزم استخدامها في حال اندلاع حرب نووية مع الغرب لنقل الأسلحة النووية لمسافات طويلة.

وتستطيع القاذفة «تو-160إم» حمل 12 صاروخ كروز أو 12 صاروخاً نووياً قصير المدى ويمكنها التحليق لمسافة 12 ألف كيلومتر من دون توقف ومن دون إعادة تزويدها بالوقود.


بريطانيا تسجل أعلى نسبة كراهية ضد المسلمين منذ هجوم 7 أكتوبر الماضي

تسجيل 576 حالة كراهية ضد المسلمين في لندن منذ بدء حرب غزة (أ.ب)
تسجيل 576 حالة كراهية ضد المسلمين في لندن منذ بدء حرب غزة (أ.ب)
TT

بريطانيا تسجل أعلى نسبة كراهية ضد المسلمين منذ هجوم 7 أكتوبر الماضي

تسجيل 576 حالة كراهية ضد المسلمين في لندن منذ بدء حرب غزة (أ.ب)
تسجيل 576 حالة كراهية ضد المسلمين في لندن منذ بدء حرب غزة (أ.ب)

تم تسجيل زيادة بنسبة 235 في المائة في حالات الكراهية ضد المسلمين في المملكة المتحدة منذ هجوم «حماس» على إسرائيل في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

وفي تقرير نشره موقع «سكاي نيوز» الإخباري، شهدت الأشهر الأربعة التي تلت الهجوم تسجيل 2010 حالات انتهاك، سواء عبر الإنترنت أو في الحياة العامة، بحسب مؤسسة «تيل ماما» Tell MAMA، المعنية بتسجيل وقياس الحوادث المعادية للمسلمين في المملكة المتحدة.

وتقول المؤسسة إن هذا العدد من الحالات هو الأكبر الذي يتم تسجيله خلال أربعة أشهر فقط منذ انطلاق «تيل ماما» في 2011.

وتضيف المؤسسة أيضاً أن البيانات الأخيرة تتناقض بشكل صارخ مع بيانات العام المنصرم، حيث تم تسجيل 310 حالات في الحياة العامة و290 حالة عبر الإنترنت، في الفترة ما بين 7 أكتوبر 2022 و7 فبراير (شباط) 2023.

يأتي ذلك بعد تسجيل أكثر من 4 آلاف حادثة معاداة للسامية في المملكة في عام 2023 من قبل مؤسسة خيرية يهودية، وهو أعلى مستوى على الإطلاق، ويعود ذلك أيضاً لهجمات 7 أكتوبر.

وتصف مؤسسة أمن المجتمع، المعنية بحماية اليهود البريطانيين ضد حوادث معاداة السامية، «تفجر حالات الكراهية» بأنه «وصمة عار».

«غير مقبول في بلادنا»

شملت حالات الكراهية ضد المسلمين 535 تقريراً عن سلوك مسيء، من بينها 77 تهديداً، و83 اعتداء، و79 عملاً تخريبياً، و69 حالة تمييز عنصري، و39 خطاب كراهية، و19 عملاً أدبياً مناهضاً للمسلمين.

ومن أمثلة الاضطهاد، كتابة كلمة «حماس» على الباب الأمامي لإحدى العائلات المسلمة، والتعرض للمسلمين في وسائل المواصلات.

وتشير إحصاءات «تيل ماما» إلى أن 65 في المائة من المستهدفين سيدات، وأنه من إجمالي 2010 حالات، سجلت 576 حالة منهم في العاصمة لندن، بينما سجلت ويلز 9 حالات، وهي الأقل بالمملكة.

من جانبها، تقول إيمان عطا، مديرة «تيل ماما»: «نشعر بقلق بالغ إزاء تأثير الحرب في غزة على جرائم الكراهية، وعلى التماسك الاجتماعي في المملكة المتحدة».

وأضافت أن «ارتفاع حالات الكراهية ضد المسلمين أمر غير مقبول، ونأمل أن يوضح القادة السياسيون أن الكراهية ضد المسلمين لا تختلف عن معاداة السامية، وأنها غير مقبولة في بلدنا. لا مكان للكراهية بيننا، ومن الضروري أكثر من أي وقت مضى أن نحافظ على الروابط التي تجمعنا ونحميها، لنشعر جميعاً بالتقدير والأمان في مجتمعاتنا وفي بلدنا».


توقيف إمام تونسي في فرنسا بهدف طرده

عناصر من الشرطة الفرنسية (رويترز)
عناصر من الشرطة الفرنسية (رويترز)
TT

توقيف إمام تونسي في فرنسا بهدف طرده

عناصر من الشرطة الفرنسية (رويترز)
عناصر من الشرطة الفرنسية (رويترز)

أُوقف الإمام التونسي لمسجد في جنوب فرنسا، محجوب محجوبي، الخميس؛ بهدف طرده، بناء على طلب وزير الداخلية، وفق ما علمت «وكالة الصحافة الفرنسية» من مصدر مطّلع.

وقال المصدر إنه سيجري وضع إمام مدينة بانيول - سور - سيز في مركز احتجاز، مؤكِّداً بذلك معلومات كانت قد بثّتها قناة «بي إف إم تي في». وطلب وزير الداخلية جيرالد دارمانان، الأحد، سحب تصريح إقامة الإمام التونسي بسبب إطلاقه «دعوات إلى الكراهية».

وقال الوزير، على منصة «إكس» الخميس: «صدرت تعليمات بإصدار أمر وزاري بطرد هذا الإمام المتطرّف الذي أطلق تصريحات غير مقبولة... وجرى توقيفه». وأضاف: «دون قانون الهجرة، لم يكن ذلك ممكناً. الحزم هو القاعدة».

من جهته قال محاميه سمير حمرون، لقناة «بي إف إم تي في»: «أوقفته الشرطة في منزله، وأبلغته بأمر طرد من وزارة الداخلية، وبوضعه قيد الاحتجاز الإداري الفوري في منطقة باريس».

وأضاف: «أمامنا 48 ساعة للطعن في أمر الطرد، وسنتعامل مع ذلك على الفور»، مشيراً إلى أن مُوكّله «متفاجئ» و«منزعج».

ويُلاحَق محجوب محجوبي على خلفية مقطع فيديو ظهر فيه وهو يصف «العَلم الثلاثي الألوان» بأنه «علم شيطاني لا قيمة له عند الله»، ولم يحدّد أنه يتحدث عن العَلم الفرنسي.

وفتحت النيابة العامة في نيم، الاثنين، تحقيقاً أولياً في قضية الترويج للإرهاب.

وقال محافظ غارد، الثلاثاء: «نعم، من الواضح أن هناك دعوة للكراهية». وأشار إلى أن هذا الإمام يخضع للمراقبة منذ عدّة أشهر.

من جهته، دافع محجوب محجوبي عن نفسه، في حديث إذاعي، قائلاً: «لم أكن أتحدّث بأيّ حال من الأحوال عن العَلم الفرنسي»، موضحاً أنه كان يندّد بالمنافسات بين المشجّعين، خلال بطولة كأس الأمم الأفريقية الأخيرة. وقال: «أنا أتحدّث عن الملاعب، وكلّ هذه الأعلام التي نرفعها في الملاعب والتي تُفرّق المسلمين».


هل تُسقط حرب غزة رئيس مجلس العموم البريطاني؟

مظاهرات مطالبة بوقف إطلاق النار في غزة خارج مقر البرلمان مساء الأربعاء (أ.ف.ب)
مظاهرات مطالبة بوقف إطلاق النار في غزة خارج مقر البرلمان مساء الأربعاء (أ.ف.ب)
TT

هل تُسقط حرب غزة رئيس مجلس العموم البريطاني؟

مظاهرات مطالبة بوقف إطلاق النار في غزة خارج مقر البرلمان مساء الأربعاء (أ.ف.ب)
مظاهرات مطالبة بوقف إطلاق النار في غزة خارج مقر البرلمان مساء الأربعاء (أ.ف.ب)

«فوضى» و«غضب» و«تحيّز»، هي بعض المصطلحات التي وصف بها نواب مجريات جلسة مجلس العموم، مساء الأربعاء، للتصويت على وقف إطلاق النار في غزة. وفيما صوّت غالبية النواب، بعد ساعات من الخلاف، لصالح «وقف إطلاق نار إنساني فوري في غزة»، سحب عشرات النواب ثقتهم من رئيس مجلس العموم ليندسي هويل، الذي اتُّهم بالتحيز لحزب على حساب آخر، فما الذي حصل؟

مبادرة «الأسكوتلندي»

تعرض رئيس المجلس لانتقادات شديدة، ووجهت له دعوات للاستقالة بعد أن سمح، خلافاً للعُرف البرلماني، للمعارضة العمالية بتقديم تعديل على المقترح الذي قدمته «الحزب الوطني الأسكوتلندي»، الذي دعا في مقترحه إلى «وقف فوري لإطلاق النار» و«إنهاء العقاب الجماعي ضد الشعب الفلسطيني»، في حين دعا تعديل حزب «العمال» إلى «وقف فوري إنساني لإطلاق النار»، وعملية دبلوماسية لتحقيق حل الدولتين والسلام الدائم.

زعيم كتلة «الحزب الوطني الأسكوتلندي» متحدثاً في مجلس العموم البريطاني الأربعاء (أ.ف.ب)

وعدّ مراقبون أن اقتراح حزب «العمال» الذي يتزعمه كير ستارمر، وهو يتصدر استطلاعات الرأي قبل الانتخابات هذا العام، يهدف إلى تجنب إحياء الانقسامات داخل الحزب حول هذه القضية. من جانبها، طرحت الحكومة المحافظة تعديلاً يدعو إلى «هدنة إنسانية فورية»، لكنها سحبته في نهاية المطاف. وبعد ساعات من السجال، تم اعتماد تعديل حزب العمال دون تصويت رسمي، في ظل ظروف كانت محل نزاع أيضاً.

وفيما لا تعدّ نتيجة التصويت ملزمة للحكومة، إلا أنها تحمل أهمية رمزية تعبّر عن رأي المجلس في الحرب التي تشنّها إسرائيل في غزة.

وفيما تتفق الأحزاب الثلاثة الكبرى على ضرورة وقف القتال والدفع باتجاه حل الدولتين، تختلف في اختيارها للمصطلحات. فتميل الحكومة وحزبها المحافظ إلى استخدام «هدنة إنسانية فورية»، أو «وقف إطلاق نار مستدام»، فيما يفضّل حزب «العمّال» «وقف إطلاق نار إنساني»، ويدعو «الوطني الأسكوتلندي» وغيره من أحزاب المعارضة الأصغر إلى «وقف إطلاق نار فوري».

جانب من المظاهرات المطالبة بوقف إطلاق النار في غزة خارج مقر البرلمان مساء الأربعاء (أ.ف.ب)

ويشهد «حزب العمال»، المتوقع فوزه في الانتخابات العامة المزمع عقدها قبل نهاية العام، معركة داخلية بشأن سياسته تجاه حرب غزة. فقد بادر جزء من نوابه للدعوة إلى وقف لإطلاق النار قبل أشهر، فيما تتردد قيادة الحزب بزعامة ستارمر في الانضمام إلى هذه الدعوات، وتدرجّت خلال الأسابيع الماضية من الدعوة لهدنة إنسانية مؤقتة إلى وقف لإطلاق النار لدواع إنسانية.

دعوات للاستقالة

ولم يتأخر اعتذار ليندسي هويل، رئيس مجلس العموم. وقال الأربعاء إنه اتخذ قراره للسماح للمشرعين بالتصويت على عدد من الرؤى المختلفة، لأنه كان قلقاً إزاء أمنهم بعدما واجه بعضهم تهديدات بالعنف بسبب مواقفهم من الحرب. وقال هويل، الذي كان عضواً في حزب «العمال»، للبرلمان إن «الأمر مؤسف وأعتذر عن القرار». وأضاف «لم أرد أن ينتهي الأمر هكذا».

رئيس مجلس العموم ليندسي هويل خلال جلسة نقاش الخميس (أ.ف.ب)

ويبدو أن هذا الاعتذار لم يقنع النواب، إذ سحب 60 نائباً ثقتهم من ليندسي هويل، فيما دعاه آخرون إلى الاستقالة.

وندّد زعيم كتلة «الحزب الوطني الأسكوتلندي»، ستيفن فلين، بـ«الازدراء» الذي قال إن حزبه تعرض له، فيما تعالت الدعوات للاستقالة من جانب مجلس العموم أثناء خطاب هويل الذي يشغل منصب رئيس المجلس منذ نهاية عام 2019.

متظاهرون يطالبون بوقف إطلاق النار في غزة خارج مقر البرلمان مساء الأربعاء (أ.ف.ب)

وارتفعت أصوات كثيرة بين النواب للتنديد بتحول هذه القضية إلى موضوع سجال في مجلس العموم، بدلاً من التركيز على الأزمة في الشرق الأوسط. في الآن نفسه، تظاهر آلاف المؤيدين للفلسطينيين قرب مقر البرلمان؛ للمطالبة بوقف إطلاق النار في غزة.

وقال حسام زملط، السفير الفلسطيني لدى بريطانيا، لهيئة الإذاعة البريطانية إنه «أمر مخز، ومخز للغاية. اليوم شهدنا السياسة البريطانية في أسوأ حالاتها. يحاول السياسيون إنقاذ أنفسهم بدلاً من إنقاذ أمة بأكملها».