بعد فرارهم من القصف... روس يتلقون مساعدات إنسانية في بيلغورود

عملية توزيع المساعدات للروس في بيلغورود (أ.ف.ب)
عملية توزيع المساعدات للروس في بيلغورود (أ.ف.ب)
TT

بعد فرارهم من القصف... روس يتلقون مساعدات إنسانية في بيلغورود

عملية توزيع المساعدات للروس في بيلغورود (أ.ف.ب)
عملية توزيع المساعدات للروس في بيلغورود (أ.ف.ب)

تلقت إيرينا بورلاكوفا مساعدات إنسانية من صابون ومنظفات ومناديل وألعاب وملابس للأطفال بعد فرارها من بلدة تشيبيكينو الروسية الحدودية مع أوكرانيا عقب تعرّضها لقصف أوكراني عنيف هذا الأسبوع.

ولجأ آلاف من سكان تشيبيكينو إلى بيلغورود، العاصمة الإقليمية الواقعة على بعد نحو 30 كيلومتراً إلى الشمال الغربي.

ونظم متطوعون أنفسهم هناك لتزويد الوافدين بمواد أساسية. وقالت بورلاكوفا: «نحن في حالة فظيعة طبعاً. لكننا نصمد، نحاول أن نكون أقوياء، فلدينا أطفال يجعلوننا نرغب في العيش. ولكن ماذا سيحدث بعد ذلك؟ لا نعرف طبعاً».

توزيع المساعدات للروس في بيلغورود (أ.ف.ب)

غادرت المرأة البالغة 30 عاماً تشيبيكينو مع زوجها وابنها. كانوا يعيشون في وسط المدينة التي تعرضت في الأيام الأخيرة لقصف مدفعي بعنف غير مسبوق منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا. وأكدت السلطات أن القصف أسفر عن سقوط 7 قتلى على الأقل في المنطقة أمس (السبت) وأول من أمس.

تلقت إيرينا مساعدات إنسانية في «مركز مبادرات الشباب» في بيلغورود الذي تديره السلطات المحلية. وانشغل عشرات من النازحين والمتطوعين، أمس، بالبحث في صناديق كبيرة مليئة بالسلع.

وقال أوليغ تشيركاتشين (37 عاماً) من سكان بيلغورود، بعدما أتى للتبرع بسلع للنازحين: «يجب أن ندرك أنّ كلاً منا قد يحتاج للمساعدة، علينا أن نظهر قليلاً من الطيبة».

متطوعون روس يحملون المساعدات للنازحين في بيلغورود (أ.ف.ب)

وأوردت فيكتوريا كوفاليفا، وهي متطوعة تبلغ 26 عاما، تساعد في جمع المساعدات الإنسانية وتوزيعها: «أريد أن أساعد أشخاصاً يمرّون بوضع صعب، فنحن نعاني حقاً نقص الأيادي الممدودة».

عند مدخل المركز عُلِّق علم روسي كبير، وصورة ضخمة تظهر جندياً روسياً مقنعاً ومرسوماً على طريقة شخصيات الرسوم المتحركة، وخلفه كُتبت عبارات «بيلغورود» و«المجد للدفاعات الجوية!».

استياء

منذ أشهر عدة، تتعرّض منطقة بيلغورود وعاصمتها لهجمات بطائرات مسيّرة، ولقصف نُسب إلى أوكرانيا، لكن لم تكن الضربات شديدة كما كانت عليه في الأيام الأخيرة.

وأكد الجيش الروسي (الخميس) صد محاولة أوكرانية «لاجتياح» منطقة بيلغورود، بعد أسبوع على توغل لعناصر مسلحة أثار صدمة، وكشف عن ثغرات في ضبط الحدود الروسية.

وفي بيلغورود، قال نازحون التقتهم «وكالة الصحافة الفرنسية» إنهم يشعرون بالرضا عن الرعاية المقدّمة لهم، وشكروا السلطات.

وقال الحاكم فياتشيسلاف غلادكوف، اليوم، إن أكثر من 4 آلاف شخص تم إيواؤهم مؤقتاً في مراكز استقبال للطوارئ في المدينة.

وتزوّد راهبات المحبة في دير مارفو ماريينسكي في بيلغورود النازحين بمواد أساسية.

وكان الدير ساعد لاجئين أوكرانيين وصلوا إلى روسيا خلال الأشهر الأولى من النزاع.

مأوى مؤقت للروس في بيلغورود (أ.ف.ب)

وقالت الراهبة المسؤولة عن توزيع المساعدات الإنسانية في الدير، إلينا خيمتشينكو (44 سنة)، وقد غطت رأسها بمنديل أبيض عليه صليب باللون الأحمر: «لا يمكننا الوقوف جانباً عندما يضطر مواطنونا بدورهم إلى مغادرة منازلهم».

وفرت المتقاعدة تاتيانا كوجيليفا (64 عاماً) من تشيبيكينو، بعدما أصيبت شرفة شقتها بشظايا. وأثناء تلقيها مساعدات في دير مارفو ماريينسكي، أمس، تساءلت أمام الوكالة عن المسؤول عما حل بها، وقالت: «مدينتنا تشيبيكينو تعرضت لقصف شديد» مقارنةً إياها بدونيتسك في شرق أوكرانيا التي احتلها الجيش الروسي وتتعرّض لقصف أوكراني منذ عام 2014.

وأضافت بابتسامة غريبة: «هناك قليل من الاستياء، بالنسبة لمنطقتنا بيلغورود من المؤلم أنه لا يتم الدفاع عنا. الأكثر إزعاجاً أننا نتعرض للضرب، ونضحك».


مقالات ذات صلة

البيت الأبيض: بايدن وزيلينسكي سيوقعان اتفاقاً أمنياً خلال قمة مجموعة السبع

الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن يصافح الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أثناء عقد اجتماع ثنائي في فندق إنتركونتيننتال في باريس 7 يونيو 2024 (د.ب.أ)

البيت الأبيض: بايدن وزيلينسكي سيوقعان اتفاقاً أمنياً خلال قمة مجموعة السبع

أعلن البيت الأبيض، اليوم الأربعاء، أن الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي سيوقعان اتفاقاً أمنياً ثنائياً خلال قمة مجموعة السبع.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أوروبا الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس عند مدخل القصر الرئاسي في أنقرة الاثنين (رويترز)

تركيا مصممة على بذل كل جهود الوساطة بين روسيا وأوكرانيا

كررت تركيا تأكيد إصرارها على القيام بكل جهود الوساطة الممكنة بين روسيا وأوكرانيا.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
الخليج ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لدى استقباله الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بجدة (واس)

محمد بن سلمان وزيلينسكي يبحثان تطورات الأزمة الأوكرانية - الروسية

بحث ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي العلاقات الثنائية بين البلدين وتطورات الأزمة الأوكرانية - الروسية.

«الشرق الأوسط» (جدة)
العالم أشخاص يتجمعون بالقرب من جثث فلسطينيين قتلوا في غارات إسرائيلية بغزة (رويترز)

الوفيات الناجمة عن الصراعات في أعلى مستوى لها منذ 30 عاماً

ارتفع عدد الوفيات الناجمة عن الصراعات والمعارك في جميع أنحاء العالم خلال السنوات الثلاث الماضية إلى أعلى مستوى منذ ثلاثة عقود، وفقاً لدراسة جديدة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا علم أوكرانيا يرفرف أمام «فندق أوكرانيا» الفخم في كييف (أ.ف.ب)

أوكرانيا تخطط لبيع أصول الدولة للمساعدة في تمويل الجيش

تعتزم الحكومة الأوكرانية عقد مزاد علني لبيع بعض الأصول الحكومية الكبيرة للمساعدة في تمويل الجيش ودعم الاقتصاد الذي تضرر من حرب أوكرانيا المرهقة

«الشرق الأوسط» (كييف)

«الجمهوريون» الفرنسيون يطردون رئيس حزبهم إيريك سيوتي

يحيط الصحافيون بإريك سيوتي رئيس حزب «الجمهوريون» الفرنسي المحافظ أثناء مغادرته مقر الحزب في باريس في الوقت الذي تحاول فيه الأحزاب السياسية الفرنسية بناء تحالفات قبل الانتخابات التشريعية المبكرة في فرنسا 11 يونيو 2024 (رويترز)
يحيط الصحافيون بإريك سيوتي رئيس حزب «الجمهوريون» الفرنسي المحافظ أثناء مغادرته مقر الحزب في باريس في الوقت الذي تحاول فيه الأحزاب السياسية الفرنسية بناء تحالفات قبل الانتخابات التشريعية المبكرة في فرنسا 11 يونيو 2024 (رويترز)
TT

«الجمهوريون» الفرنسيون يطردون رئيس حزبهم إيريك سيوتي

يحيط الصحافيون بإريك سيوتي رئيس حزب «الجمهوريون» الفرنسي المحافظ أثناء مغادرته مقر الحزب في باريس في الوقت الذي تحاول فيه الأحزاب السياسية الفرنسية بناء تحالفات قبل الانتخابات التشريعية المبكرة في فرنسا 11 يونيو 2024 (رويترز)
يحيط الصحافيون بإريك سيوتي رئيس حزب «الجمهوريون» الفرنسي المحافظ أثناء مغادرته مقر الحزب في باريس في الوقت الذي تحاول فيه الأحزاب السياسية الفرنسية بناء تحالفات قبل الانتخابات التشريعية المبكرة في فرنسا 11 يونيو 2024 (رويترز)

طرد «الجمهوريون المحافظون» في فرنسا زعيمهم إيريك سيوتي من الحزب، بعدما أعلن عن خطط للتعاون مع حزب «التجمع الوطني القومي» اليميني، وفق وكالة الأنباء الألمانية.

وفي أعقاب اجتماع للجنة التنفيذية للحزب في باريس، اليوم (الأربعاء)، أعلنت الأمينة العامة للجمهوريين، آني جينيفار، طرد سيوتي.

وقالت جينيفار: «لقد أجرى مفاوضات سرية من دون استشارة عائلتنا السياسية ونشطائنا. وبناء على ذلك، فقد خالف تماماً النظام الأساسي وخط الجمهوريين المحافظين».

وتابعت أن الحزب سيسلك مساراً مستقلاً في الانتخابات البرلمانية بمرشحيه بدلاً من الدخول في تحالف غير مؤكد مع القوميين اليمينيين.

ووصف سيوتي اجتماع اللجنة التنفيذية للحزب بأنه باطل. وكتب على موقع «إكس» للتواصل الاجتماعي أن انعقاد الاجتماع يشكل انتهاكاً صارخاً للقانون الأساسي للحزب.

وأضاف سيوتي: «القرارات التي تم اتخاذها في هذا الاجتماع ليس لها تأثير قانوني. أنا ما زلت رئيس مجموعتنا السياسية المنتخبة من جانب الأعضاء».

كان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد قرّر في التاسع من الشهر الحالي حلّ مجلس النواب الفرنسي (الجمعية الوطنية)، ودعا إلى انتخابات تشريعية جديدة بعد تلقي معسكره هزيمة منكرة في انتخابات البرلمان الأوروبي يوم الأحد الماضي.

وقال ماكرون، في خطاب متلفز، إن الجولة الأولى من الانتخابات التشريعية ستعقد في 30 يونيو (حزيران) الحالي، والجولة الثانية في 7 يوليو (تموز) الذي يليه.