تشكيل لجنة تحقيق حول «النفوذ الروسي» في بولندا

البرلمان البولندي  (أ.ب)
البرلمان البولندي (أ.ب)
TT

تشكيل لجنة تحقيق حول «النفوذ الروسي» في بولندا

البرلمان البولندي  (أ.ب)
البرلمان البولندي (أ.ب)

وافق الرئيس البولندي (الاثنين) على تشكيل لجنة تحقيق في «النفوذ الروسي في بولندا»، وهي هيئة وصفتها المعارضة وقضاة بأنها «ستالينية» و«غير دستورية»، مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية في الخريف.

واللجنة المؤلفة من تسعة أعضاء يعينهم مجلس النواب الذي يهيمن عليه الشعبويون، ستقرر ما إذا كان المسؤولون السياسيون قد انصاعوا للنفوذ الروسي بين عامي 2007 و2022، مع صلاحيات بفرض عقوبات عليهم، دون اللجوء إلى القضاء، على ما حذر مراقبون، وفقاً لوكالة «فرانس برس».

وسيكون ممكناً منع الشخص الذي تثبت إدانته من تولي مناصب تتعلق بالوصول إلى الأموال العامة والمعلومات السرية لمدة عشر سنوات، وذلك للحيلولة دون «عمله مجدداً في ظل النفوذ الروسي على حساب مصالح بولندا»، وفق نص القانون.

وتقول السلطة إن تشكيل هذه اللجنة ضروري للقضاء على النفوذ الروسي في بولندا، الحليف المخلص لأوكرانيا التي تتعرض لهجوم من موسكو.

وقال الرئيس أندريه دودا في بيان بثه التلفزيون الاثنين: «آمل أن يختار البرلمان أعضاء اللجنة بمسؤولية»، مشيراً إلى أنه وقّع القانون الذي أقره قبل ثلاثة أيام البرلمان الذي يسيطر عليه حزب «العدالة والقانون» القومي الحاكم وحلفاؤه.

كما أعلن الرئيس أنه بصدد إرسال القانون إلى المحكمة الدستورية، وهو إجراء لا يحول دون دخوله حيز التنفيذ.

ويقول معارضون إن اللجنة تقوض مبدأ الفصل بين السلطات، فأعضاؤها هم مدعون عامون وقضاة في الوقت نفسه.



غضب ألماني من «مؤامرة روسية» لاغتيال رئيس شركة أسلحة


رئيس شركة «راينميتال» الألمانية للأسلحة أرمين بابيرغير مع وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس في صورة أرشيفية (أ.ف.ب)
رئيس شركة «راينميتال» الألمانية للأسلحة أرمين بابيرغير مع وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس في صورة أرشيفية (أ.ف.ب)
TT

غضب ألماني من «مؤامرة روسية» لاغتيال رئيس شركة أسلحة


رئيس شركة «راينميتال» الألمانية للأسلحة أرمين بابيرغير مع وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس في صورة أرشيفية (أ.ف.ب)
رئيس شركة «راينميتال» الألمانية للأسلحة أرمين بابيرغير مع وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس في صورة أرشيفية (أ.ف.ب)

قالت الحكومة الألمانية، أمس الجمعة، إن برلين تأخذ التقارير عن مؤامرة لاغتيال الرئيس التنفيذي شركة «راينميتال» لتصنيع الأسلحة على محمل الجد، مضيفة أنه لن يخيفها الترهيب الروسي. ويأتي هذا في أسبوع شهد إعلاناً حول نشر أسلحة أميركية بعيدة المدى في ألمانيا؛ ما أغضب الكرملين.

وكشفت قناة «سي إن إن» الأميركية عن مخطط روسي لاغتيال رئيس الشركة الألمانية العملاقة للأسلحة أرمين بابيرغير، لكن الكرملين رفض الاتهامات، وقال المتحدث باسمه دميتري بيسكوف: «كل ذلك تم تقديمه بأسلوب الأخبار المضللة». وأضاف: «من الصعب جداً بالنسبة لنا أن نعلّق على تقارير لوسائل إعلام مختلفة لا تحتوي على أي حجج جدية، وتستند إلى مصادر مجهولة».

واستندت «سي إن إن» في تقريرها إلى «5 مسؤولين أميركيين وغربيين على اطلاع بالحادثة». ووفق القناة الأميركية، فإن اغتيال رئيس الشركة الألمانية سببه الأسلحة التي تصنعها «راينميتال» وتقدمها لأوكرانيا.