مسؤولة ألمانية: لا نملك «إف - 16» لإعطائها لأوكرانيا

TT

مسؤولة ألمانية: لا نملك «إف - 16» لإعطائها لأوكرانيا

طائرات «إف - 16» (أ.ب)
طائرات «إف - 16» (أ.ب)

أشادت رئيسة «الحزب الاشتراكي الديمقراطي» الشريك بالائتلاف الحاكم بألمانيا، بتشكيل تحالف دولي لدعم أوكرانيا بمقاتلات جديدة، لكنها تحفظت تجاه المشاركة الألمانية.

وقالت زاسكيا إسكن لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): «التحالف المخطط له يعد إشارة واضحة للغاية للرئيس الروسي (فلاديمير بوتين)، بأن حلفاء أوكرانيا سوف يواصلون الوقوف بشكل متضامن إلى جانبها».

(أ.ف.ب)

وتابعت السياسية الألمانية البارزة: «يتوقف الأمر على بوتين في إنهاء هذه الحرب وسحب قواته وجعل السلام ممكناً بذلك». وأشارت رئيسة الحزب الاشتراكي الديمقراطي إلى أن الجيش الألماني لا يمتلك طائرات «إف - 16» أميركية الصنع التي تريدها أوكرانيا، وبالتالي لا يمكنه تسليمها، وقالت: «كل حليف يدعم بما يستطيع».

الطائرة المقاتلة «إف - 16» (أ.ف.ب)

وأكدت: «إننا نقف إلى جانب أوكرانيا. نقوم في إطار إمكاناتنا بكل شيء ضروري من أجل دعمها».

ورداً على سؤال عما إذا كانت ألمانيا سوف تشارك في تدريب الطيارين (الأوكرانيين) أم لا، أجابت إسكن: «هناك بالفعل ممارسة مجربة وناجحة في تدريب جنود وجنديات أوكرانيين على أنظمة أسلحة أخرى غربية الصنع سنواصل التركيز عليها».

يذكر أن الجيش الألماني قام بتدريب جنود أوكرانيين على دبابات قتالية من طراز «ليوبارد2» وعلى أنظمة مدفعية ثقيلة وغيرها. وحتى إذا لم يمتلك السلاح الجوي الألماني نفسه مقاتلات من طراز «إف - 16»، فإنه يمكنه المشاركة في التدريب الأساسي لطيارين، إلا أن ذلك ليس مخططاً حتى الآن.



غرق 4 مهاجرين أثناء محاولتهم عبور قناة المانش

الشرطة البحرية الفرنسية تساعد في إنقاذ مهاجرين غرق قاربهم أثناء محاولته عبور المانش (الشرطة البحرية الفرنسية - أ.ف.ب)
الشرطة البحرية الفرنسية تساعد في إنقاذ مهاجرين غرق قاربهم أثناء محاولته عبور المانش (الشرطة البحرية الفرنسية - أ.ف.ب)
TT

غرق 4 مهاجرين أثناء محاولتهم عبور قناة المانش

الشرطة البحرية الفرنسية تساعد في إنقاذ مهاجرين غرق قاربهم أثناء محاولته عبور المانش (الشرطة البحرية الفرنسية - أ.ف.ب)
الشرطة البحرية الفرنسية تساعد في إنقاذ مهاجرين غرق قاربهم أثناء محاولته عبور المانش (الشرطة البحرية الفرنسية - أ.ف.ب)

قضى 4 مهاجرين غرقاً في قناة المانش، الجمعة، قبالة الساحل الشمالي لفرنسا أثناء محاولتهم العبور إلى بريطانيا على متن قارب، على ما قالت الشرطة البحرية الفرنسية، الجمعة.

وقالت الشرطة البحرية إن نحو 60 شخصاً غادروا الساحل الفرنسي بالقرب من بولوني سور مير نحو الساعة الثانية فجراً (بالتوقيت المحلي)، لكن قاربهم المطاط واجه صعوبات بعدما فرغ أحد أنابيبه من الهواء.

وتوجّه زورق دورية إلى المكان نحو الساعة 4:30 بعد تلقيه بلاغاً عن غرق قارب مهاجرين أثناء محاولته عبور المانش، حسبما قالت الشرطة البحرية لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وأرسل المركز الإقليمي للمراقبة العملانية والإنقاذ زورق دورية تابعاً للبحرية الفرنسية ومروحية للمساعدة في عملية الإنقاذ.

الشرطة البحرية الفرنسية تساعد في إنقاذ مهاجرين غرق قاربهم أثناء محاولته عبور المانش (الشرطة البحرية الفرنسية - أ.ف.ب)

وأثناء التحليق، رصدت المروحية 4 جثث انتشلها زورق الدورية. وتم إنقاذ 56 شخصاً بعضهم سقط في المياه، وبعضهم كان متعلقاً بالجزء المنتفخ من القارب. وأُدخل 9 من المهاجرين إلى المستشفى.

وقال جاك بيلان مسؤول الشرطة في منطقة با دو كاليه، للصحافة، إن 4 رجال لقوا حتفهم وقد يكونون من الجنسية «الصومالية أو الإريترية أو الإثيوبية».

وأضاف: «كان هناك مهاجر واحد فقط يرتدي سترة نجاة». ويرتفع بذلك إلى 20 عدد الأشخاص الذين لقوا حتفهم هذا العام، في محاولات العبور من فرنسا إلى بريطانيا على متن مراكب غالباً ما تكون محملة بأكثر من طاقتها.

وأضاف بيلان أنه تم إنقاذ مهاجرين أيضاً كانوا على متن قارب ثانٍ غادر من با دو كاليه الجمعة، محمّلاً بـ40 شخصاً.

سيارة حماية مدنية فرنسية تقف بالقرب من بولوني سور مير (أ.ف.ب)

وأعربت وزيرة الداخلية البريطانية الجديدة إيفيت كوبر عن أسفها لهذه المأساة «المروعة»، في منشور على منصة «إكس»، وتعهدت العمل مع شركاء المملكة المتحدة الدوليين «لملاحقة وإسقاط شبكات التهريب الخطيرة».

وفي فرنسا، كُلّف «مكتب مكافحة تهريب المهاجرين» بإجراء تحقيق. ووصل أكثر من 12 ألف شخص إلى الشواطئ الإنجليزية بشكل غير قانوني في عام 2024، معظمهم انطلقوا من فرنسا، وفقاً لتعداد بريطاني رسمي صدر في منتصف يونيو (حزيران).

ويمثل ذلك زيادة بنسبة 18 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، على الرغم من تشدّد الحكومات البريطانية المحافظة في السنوات الأخيرة.

ويُمنع حالياً المهاجرون الذين يصلون بشكل غير قانوني من طلب اللجوء في المملكة المتحدة، حيث برزت الهجرة عنواناً رئيسياً في الانتخابات التشريعية التي فاز بها حزب العمال (يسار الوسط).

وكان ثمة توجه لترحيل المهاجرين إلى رواندا، مهما كانت جنسيتهم من دون إمكان العودة، لكن الحكومة البريطانية الجديدة تخلت عن الاتفاق المثير للجدل المبرم مع رواندا بهذا الشأن.

وقضى 5 مهاجرين في 23 أبريل (نيسان) قبالة الساحل الفرنسي في واحدة من الرحلات المحفوفة بالمخاطر.