الهجوم الأوكراني المضاد... الطقس يعطي «شارة الانطلاق»

ميدفيديف يتوقع صراعاً لعقود... أو تدمير أوكرانيا بضربة نووية استباقية

الهجوم الأوكراني المضاد... الطقس يعطي «شارة الانطلاق»
TT

الهجوم الأوكراني المضاد... الطقس يعطي «شارة الانطلاق»

الهجوم الأوكراني المضاد... الطقس يعطي «شارة الانطلاق»

شهدت ليلة الخميس - الجمعة تصعيداً عنيفاً على كل الجبهات في أوكرانيا. وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الوحدات المحمولة جواً على الجانب الجنوبي لاتجاه أرتيموفسك (باخموت) تصدت لهجمات مركزة شنّتها القوات المسلحة الأوكرانية وسعت من خلالها إلى إحداث اختراق على خطوط التماس.

وجاء تصعيد أوكرانيا من عمليات القصف وسط تقارير بأنها بدأت فعلاً في شن هجومها المضاد المنتظر الذي يهدف إلى دحر القوات الروسية، بعدما تلقت شحنات ضخمة من الأسلحة الغربية. ولم تعلن كييف رسمياً بدء الهجوم، لكن تقارير مختلفة تؤكد أن ظروف الطقس حالياً باتت ملائمة لتحرك الدبابات والآليات الثقيلة بعدما جفّت أراضي جنوب أوكرانيا التي غرقت في الوحول إثر هطول كميات ضخمة من الأمطار خلال الشهرين الماضيين. ويوم الأربعاء، صرّح ميخائيلو بودولياك، مستشار الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، بأن الهجوم المضاد «متواصل منذ أيام»، مضيفاً أن «هذه حرب عنيفة على طول حدود ممتدة لـ1500 كيلومتر. لقد بدأت عملياتنا بالفعل».

وأعلنت أوكرانيا، أمس، أن صواريخ روسية أصابت عيادة طبية في دنيبرو، حيث قُتل شخصان على الأقل، وهو ما ندد به الرئيس زيلينسكي باعتباره «جريمة ضد الإنسانية».

من جهة أخرى، قال نائب رئيس مجلس الأمن الروسي دميتري ميدفيديف، أمس (الجمعة)، إن الصراع في أوكرانيا قد يستمر لعقود وإن المفاوضات معها مستحيلة طالما ظل رئيسها المدعوم من الغرب، زيلينسكي، في السلطة. وأضاف ميدفيديف «هذا الصراع سيستمر لفترة طويلة جداً. ربما لعقود. هذا واقع جديد». وذكر أن روسيا لا يمكن أن تثق في أي هدنة مع حكام أوكرانيا الحاليين؛ لأن الصراع سيندلع مرة أخرى، وبالتالي يجب تدمير الحكومة الحالية.

وحذر ميدفيديف أيضاً من أن الغرب يقلل بشدة من خطر نشوب حرب نووية بسبب أوكرانيا، وقال إن روسيا ستشنّ ضربة استباقية إذا حصلت أوكرانيا على أسلحة نووية. وأوضح «هناك قواعد للحرب لا رجعة فيها. إذا تعلق الأمر بالأسلحة النووية فلا بد من توجيه ضربة استباقية». وقال ميدفيديف الذي كان رئيس روسيا أيضاً «الأوروبيون لا يدركون حجم الأمر بشكل كامل ويعتقدون أن الأمر لن يصل إلى هذه الدرجة... لكنه سيصل في ظل ظروف معينة».

وفي موسكو، بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف النزاع في أوكرانيا مع الموفد الصيني الخاص لي هوي الذي زار كييف الشهر الفائت. وأكد لافروف أن روسيا تأمل بتسوية سياسية، لكن «أوكرانيا وداعميها الغربيين يضعون عوائق جدية أمام استئناف مفاوضات السلام».


مقالات ذات صلة

شفتشنكو: مشاركة أوكرانيا في اليورو «انتصار على الشدائد»

رياضة عالمية آندري شفتشنكو (رويترز)

شفتشنكو: مشاركة أوكرانيا في اليورو «انتصار على الشدائد»

عدّ أسطورة كرة القدم الأوكرانية، آندري شفتشنكو، الذي يرأس حالياً الاتحاد المحلي، أن مشاركة بلاده في كأس أوروبا التي تنطلق، الجمعة، تشكّل انتصاراً على الشدائد.

«الشرق الأوسط» (باريس)
أوروبا المتحدثة الرسمية لوزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا (الخارجية الروسية عبر تلغرام)

روسيا: الاتفاق الأمني الأميركي الأوكراني «حبر على ورق»

قللت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا الجمعة من أهمية اتفاق أمني أميركي أوكراني أُعلن عنه أثناء انعقاد قمة مجموعة السبع

«الشرق الأوسط» (موسكو )
أوروبا أحد السكان المحليين يسير أمام مبنى تضرر بشدة خلال الصراع بين أوكرانيا وروسيا في مدينة ماريوبول الساحلية الجنوبية في أوكرانيا 20 مايو 2022 (رويترز)

سماع دوي انفجار قرب كييف بعد تحذير من هجوم صاروخي روسي

دوّى صوت انفجار في أنحاء منطقة خارج العاصمة الأوكرانية كييف، اليوم الجمعة، بعد انطلاق صفارات إنذار وتحذيرات من الجيش من هجوم صاروخي روسي محتمل.

«الشرق الأوسط» (كييف)
العالم مسابقة إطلاق المدفعية بين وحدات المدفعية التابعة لفيلق جيش الشعب الكوري الشمالي السابع والفيلق التاسع في ساحة تدريب في كوريا الشمالية في 12 مارس 2020 (رويترز)

سيول: زعيم كوريا الشمالية أرسل الملايين من قذائف المدفعية لروسيا

أعلنت سيول أن كوريا الشمالية أرسلت حاويات إلى روسيا يعتقد بأنها تحمل نحو 5 ملايين قذيفة مدفعية، في حين يرجح أن يطلب بوتين مزيداً من الأسلحة من بيونغ يانغ.

«الشرق الأوسط» (سيول)
العالم الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال مؤتمر صحافي - بعد توقيع الاتفاق الأمني الأميركي-الأوكراني - على هامش قمة مجموعة السبع التي تستضيفها إيطاليا في منطقة أبوليا، 13 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

زيلينسكي: الاتفاق الأمني الأميركي - الأوكراني يمهد الطريق أمام انضمامنا لـ«الناتو»

اعتبر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن الاتفاق الأمني مع الولايات المتحدة يمهد الطريق أمام انضمام أوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو).

«الشرق الأوسط» (كييف)

بوتين: تجميد الأصول الروسية «سرقة لن تمر دون عقاب»

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (رويترز)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (رويترز)
TT

بوتين: تجميد الأصول الروسية «سرقة لن تمر دون عقاب»

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (رويترز)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (رويترز)

وصف الرئيس الروسي، الجمعة، تجميد الأصول الروسية في الخارج بأنه «سرقة»، محذّراً من أن الخطوة «لن تمر دون عقاب».

وقال بوتين إن البلدان الغربية تحاول التوصل إلى «أساس قانوني من نوع ما» لتجميد الأصول «لكن رغم كل محاولات الخداع، فالسرقة تبقى سرقة، ولن تمر دون عقاب».

واتفق قادة بلدان مجموعة السبع، الخميس، على قرض جديد بقيمة 50 مليار دولار لأوكرانيا باستخدام أرباح الأصول الروسية المجمّدة، في خطوة قال الرئيس الأميركي جو بايدن إنها تظهر لموسكو «أننا لن نتراجع».

وجمّدت مجموعة السبع والاتحاد الأوروبي مبلغاً قدره نحو 300 مليار يورو (325 مليار دولار) من احتياطات البنك المركزي الروسي بعد أيام على الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير (شباط) 2022.

وحذّر الرئيس الروسي من أن المواجهة بين موسكو والغرب تقترب إلى «نقطة اللاعودة بشكل غير مقبول»، في حين تباهى بامتلاك موسكو «أكبر ترسانة للأسلحة النووية».

وأثار بوتين مراراً الخطاب المرتبط بالأسلحة النووية خلال فترة النزاع مع أوكرانيا، الذي وصفه بأنه مجرّد جبهة ضمن «حرب هجينة» أوسع بين روسيا وحلف شمال الأطلسي.

كما ندّد بالقمة المقررة في سويسرا من أجل السلام في أوكرانيا نهاية الأسبوع، على اعتبارها «خدعة لتشتيت انتباه الجميع».

وأكد فلاديمير بوتين أنه سيتفاوض مع أوكرانيا في حال سحب قواتها من 4 مناطق تطالب بها موسكو، وتخليها عن مسعاها للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو)، مقللاً من أهمية قمة السلام في سويسرا التي لم تدع إليها بلاده. وقال بوتين: «ما إن تبدأ كييف (...) سحب قواتها فعلاً (من مناطق دونيتسك ولوغانسك وخيرسون وزابوريجيا) وتبلغ بتخليها عن مشروع الانضمام إلى الـ(ناتو) سنصدر فوراً أمراً بوقف إطلاق النار وبدء المفاوضات».

ولم تُدع موسكو إلى المؤتمر الذي سيحضره قادة وكبار المسؤولين من نحو 90 دولة ومنظمة دولية.