الإكوادور تعلن «حرباً» على «جيوش» العصابات... وتواجه نسختها المحلية لـ«إسكوبار»

قوات الأمن الإكوادورية تنفّذ دوريات في المنطقة المحيطة بالساحة الرئيسية والقصر الرئاسي بالعاصمة (أ.ف.ب)
قوات الأمن الإكوادورية تنفّذ دوريات في المنطقة المحيطة بالساحة الرئيسية والقصر الرئاسي بالعاصمة (أ.ف.ب)
TT

الإكوادور تعلن «حرباً» على «جيوش» العصابات... وتواجه نسختها المحلية لـ«إسكوبار»

قوات الأمن الإكوادورية تنفّذ دوريات في المنطقة المحيطة بالساحة الرئيسية والقصر الرئاسي بالعاصمة (أ.ف.ب)
قوات الأمن الإكوادورية تنفّذ دوريات في المنطقة المحيطة بالساحة الرئيسية والقصر الرئاسي بالعاصمة (أ.ف.ب)

مع إعلان رئيس الإكوادور دانيال نوبوا، أن بلاده في حال «نزاع داخلي مسلح»، وأمره بـ«تحييد» مجموعات إجرامية ضالعة في تجارة المخدرات، دخلت بلاده اليوم الثالث لأزمة أمنية غير مسبوقة أسفرت عن مقتل 10 أشخاص على الأقل، وفق حصيلة أولية.

وفي مرسوم وقّعه أمس، أقرّ نوبوا بـ«وجود نزاع داخلي مسلّح»، وأمر بـ«تعبئة وتدخّل القوات المسلحة والشرطة الوطنية لضمان السيادة ووحدة الأراضي الوطنية ضدّ الجريمة المنظمة والمنظمات الإرهابية»، وفقاً لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

 

الرئيس الإكوادوري دانييل نوبوا (الوسط) خلال اجتماع مع مجلس الأمن العام وأمن الدولة بقصر الحكومة في كيتو (إ.ب.أ)

وبعدما أعلن حال الطوارئ في كل أنحاء الإكوادور، الاثنين، أمر نوبوا البالغ 36 عاماً والذي يعد أصغر رئيس في تاريخ البلاد، بـ«تحييد» كل هذه المجموعات الإجرامية التي قدّم قائمة شاملة بأسمائها، مع التشديد على ضرورة تصرف القوات المسلحة «بما يتوافق مع احترام حقوق الإنسان».

وهذه العصابات الإجرامية كانت في غالبيتها قبل سنوات قليلة عصابات شوارع، لكنّها تحوّلت إلى جهات عنفية فاعلة على صعيد الاتجار بالمخدرات مع فروع حول العالم بعدما أصبحت الإكوادور محطة أساسية لتصدير الكوكايين الذي يجري إنتاجه في البيرو وكولومبيا المجاورتين.

ومنذ سنوات تشهد الإكوادور أعمال عنف، مع سعي عصابات متنافسة على صلةٍ بالعصابات المكسيكية والكولومبية إلى بسط سيطرتها.

 

«فيتو»... رجل العصابات الأخطر

والأحد، فرّ أخطر رجال العصابات في الإكوادور، زعيم عصابة «لوس تشونيروس» النافذة، خوسيه أدولفو ماسياس، ولقبه «فيتو» من سجن غواياكيل (جنوب غرب). والثلاثاء، هرب أيضاً أحد زعماء «لوس لوبوس»، وهي عصابة نافذة أخرى لتهريب المخدرات.

ويعد «فيتو» أشبه بشبكة إمبراطور المخدرات «إسكوبار» في كولومبيا و«إل تشابو» في المكسيك، وقد نُقل في أغسطس (آب) الماضي، وسط حراسة مشددة إلى سجن يخضع لحراسة أمنية قصوى.

خوسيه أدولفو ماسياس زعيم عصابة «لوس تشونيروس» خلال عملية نقله (أ.ف.ب)

ودخل نحو 4 آلاف رجل أمن السجن رقم 8 في غواياكيل (جنوب غرب) حيث كان يُحتجز منذ عام 2011 خوسيه أدولفو ماسياس، زعيم عصابة «لوس تشونيروس» من أجل تأمين عملية نقله.

 

وتصدر اسم «فيتو» عناوين الصحف في الإكوادور منذ اغتيال المرشح الوسطي للرئاسة فرناندو فيافيسينسيو (59 عاماً) منتصف العام الماضي. وقُتل فيافيسينسيو الذي كان يحتل المرتبة الثانية، حسب استطلاعات الرأي بين المرشحين للانتخابات، بالرصاص في ختام لقاء انتخابي، أغسطس الماضي.

وكان فيافيسينسيو قبل مقتله قد أعلن الأسبوع الماضي أنّه تلقّى وفريق حملته الانتخابية تهديدات بالقتل من زعيم عصابة «لوس تشونيروس» المحكوم عليه بالسجن لمدة 34 عاماً بتهم قتل واتجار بالمخدرات. وفيافيسينسيو صحافي سابق، وكان قد أجرى تحقيقات بشأن الاتجار بالمخدرات في البلاد.

 

مخاوف وطوارئ في بلدان مجاورة

بدورها، أعلنت البيرو المجاورة، مساء الثلاثاء، حال الطوارئ في كل المناطق على حدودها مع الإكوادور التي تمتد أكثر من 1400 كيلومتر، وتعزيز عمليات المراقبة بإرسال شرطيين وجنود إضافيين.

كذلك، أعلنت بكين، الأربعاء، أنها علّقت النشاطات القنصلية لسفارتها في كيتو وكذلك نشاطات قنصليتها. وقالت السفارة الصينية في كيتو في بيان باللغة الإسبانية نشرته على موقع «ويتشات» للتواصل الاجتماعي، إن موعد استئناف هذه النشاطات المعلّقة «سيعلَن للجمهور في الوقت الملائم».

الجيش الإكوادوري في شوارع العاصمة (رويترز)

وأعلنت الولايات المتحدة، أمس، أنها «قلقة للغاية» إزاء أعمال العنف.

وفي منشور على منصّة «إكس» قال براين نيكولز، المسؤول عن شؤون أميركا اللاتينية في وزارة الخارجية الأميركية: «نشعر بقلق بالغ إزاء أعمال العنف وعمليات الاختطاف التي وقعت اليوم في الإكوادور».

وأضاف أنّ المسؤولين الأميركيين «سيظلّون على اتّصال وثيق» بنظرائهم الإكوادوريين للبحث في سبل معالجة الأزمة الراهنة.

وأعربت البرازيل وتشيلي وكولومبيا والبيرو عن دعمها الإكوادور، قائلةً إنها ترفض العنف.

 

رهائن

وفي إطار أعمال العنف، اقتحم مسلّحون بعد ظهر أمس، موقع تصوير في محطة تلفزيون عامة في غواياكيل واحتجزوا صحافيين وموظفين في القناة رهائن لفترة وجيزة. ووسط إطلاق النار، استمر البث المباشر لدقائق حتى تدخَّل من يرجَّح أنهم عناصر أمن وبدأوا يصيحون: «الشرطة! الشرطة!».

ضباط الشرطة الإكوادورية يقبضون على المشتبه بهم المعتقلين خارج قناة «TC» التلفزيونية في الإكوادور (أ.ف.ب)

ولم يُعلن عن وقوع إصابات في الحادث فيما أوقفت الشرطة 13 مهاجماً.

وأقر مسؤول التواصل في الرئاسة روبرتو إيزورييتا، الثلاثاء، بأن «هذه أيام صعبة جداً»، بعدما اتخذت الرئاسة «القرار المهم لمحاربة هذه التهديدات الإرهابية بشكل مباشر».

فزع موظفو محطة تلفزيون «TC» بعد دخول رجال مسلحين ملثمين وإخضاع الموظفين خلال بث مباشر في غواياكيل (إ.ب.أ)

وأعقبت هرب «فيتو» حركات تمرد واحتجاز حراس رهائن في سجون مختلفة، وفق مقاطع فيديو بُثَّت على شبكات التواصل الاجتماعي أظهرت الرهائن يهدَّدون بسكاكين سجناء ملثَّمين. والثلاثاء، انتشرت مقاطع جديدة تُظهر إعدام حارسَين على الأقل، رمياً بالرصاص وشنقاً.

وذكرت إدارة السجون في بيان أن 139 من طواقمها ما زالوا محتجزين رهائن في 5 سجون في البلاد من دون التعليق على فيديوهات الإعدام.

 

أعمال ومدارس مغلقة

وتشمل حال الطوارئ التي أعلنها، الاثنين، نوبوا الذي انتُخب في نوفمبر (تشرين الثاني) مع تعهُّد باستعادة الأمن في الإكوادور، كل أرجاء البلاد، وستستمر 60 يوماً. وبموجبها، يكون الجيش مخولاً بالحفاظ على النظام في الشوارع مع فرض حظر تجول ليلي، وفي السجون.

لكن لم يكن لهذا الإجراء تأثير يُذكر حتى الآن، مع الإبلاغ عن وقوع حوادث بما في ذلك خطف 7 شرطيين.

وفي مدينة غواياكيل الساحلية، معقل العصابات، قال قائد الشرطة إن أعمال العنف أسفرت عن مقتل 8 وإصابة 3 أشخاص. وقُتل أيضاً «شرطيان بشكل وحشيّ على أيدي مجرمين مسلحين» في مدينة نوبول المجاورة.

دوريات رجال الشرطة في العاصمة كيتو (رويترز)

وتعطي الصور التي بُثَّت على شبكات التواصل ويصعب التحقق من صحّتها، فكرة عن أعمال العنف مثل هجمات بزجاجات حارقة وإضرام النار في سيارات وإطلاق نار عشوائي على شرطيين ومشاهد هلع.

وفي غواياكيل، أغلقت فنادق ومطاعم أبوابها فيما تُجري مركبات عسكرية دوريات في الشوارع. وفي العاصمة كيتو، أغلقت المتاجر ومراكز التسوق مبكراً.

وفي المساء، طلبت وزارة التربية والتعليم إغلاق كل مدارس البلاد احترازياً.

وتبث القوات الأمنية، منذ الأحد، صوراً لعمليات التدخل التي تنفّذها في سجون مختلفة، تُظهر مئات السجناء ممددين على الأرض بملابسهم الداخلية وأيديهم على رؤوسهم.



الرئيس الأرجنتيني يغلق وكالة الأنباء الرسمية

عناصر شرطة يقفون للحراسة في يوم احتجاج عمال وكالة الأنباء الأرجنتينية المملوكة للدولة (تيلام) ضد إغلاق الشركة خارج مبنى «تيلام» في بوينس آيرس بالأرجنتين في 4 مارس 2024 (رويترز)
عناصر شرطة يقفون للحراسة في يوم احتجاج عمال وكالة الأنباء الأرجنتينية المملوكة للدولة (تيلام) ضد إغلاق الشركة خارج مبنى «تيلام» في بوينس آيرس بالأرجنتين في 4 مارس 2024 (رويترز)
TT

الرئيس الأرجنتيني يغلق وكالة الأنباء الرسمية

عناصر شرطة يقفون للحراسة في يوم احتجاج عمال وكالة الأنباء الأرجنتينية المملوكة للدولة (تيلام) ضد إغلاق الشركة خارج مبنى «تيلام» في بوينس آيرس بالأرجنتين في 4 مارس 2024 (رويترز)
عناصر شرطة يقفون للحراسة في يوم احتجاج عمال وكالة الأنباء الأرجنتينية المملوكة للدولة (تيلام) ضد إغلاق الشركة خارج مبنى «تيلام» في بوينس آيرس بالأرجنتين في 4 مارس 2024 (رويترز)

توجَّه العاملون في وكالة الأنباء الأرجنتينية الرسمية (تيلام) إلى مكاتبهم فوجدوا أبواب الوكالة التي تأسست قبل 80 عاماً مغلقة أمامهم، الاثنين، وطُلب منهم عدم الحضور للعمل مدة أسبوع على الأقل، بعد أن قال الرئيس الليبرالي خافيير ميلي إنه سيغلق الوكالة.

وأظهرت مذكرة داخلية اطلعت عليها «رويترز» أن موقع «تيلام» الإلكتروني أُغلق ولم يعد من الممكن الوصول إليه، حيث وضعت عليه لافتة مكتوب عليها أنه غير متصل بالإنترنت لأعمال إعادة تجديد، وفق وكالة «رويترز» للأنباء. وأوضحت المذكرة الداخلية أيضاً أن العمال جرى إعفاؤهم من الحضور للعمل مدة 7 أيام. وظهرت الشرطة خارج المكاتب، ولم تسمح للناس بالدخول.

وتسلط هذه المواجهة الضوء على حملة ميلي ضد مجموعة من المؤسسات العامة، التي يقول إنها إما غير فعالة أو باهظة التكلفة أو فاسدة. وقال ميلي إن «تيلام» هي بوق للمعارضة القوية ذات الميول اليسارية.

ويكافح الاقتصادي والمحلل السابق الذي حقق فوزاً مفاجئاً في الانتخابات، العام الماضي، للتغلب على الأزمة الاقتصادية الموروثة من خلال إجراءات صارمة للتقشف بهدف ترويض التضخم عند 250 بالمائة، وإعادة بناء الاحتياطيات المستنفدة، ومعالجة العجز المالي الشديد. وتدعي حكومته أن هذا الجهد يجعلها مضطرة إلى اتخاذ قرارات صعبة لخفض التكاليف.

وقال العمال وسياسيون معارضون إن محاولة إغلاق الوكالة، التي تأسست عام 1945، ويعمل بها ما يقرب من 800 شخص، هي هجوم على الصحافة. وقالت نقابة الصحافيين في بوينس آيرس في بيان على موقع «إكس»: «هذه ضربة للديمقراطية وحرية التعبير، ومن ثم فسوف ندافع عنهما».

ومن المزمع خروج احتجاجات في وقت لاحق، الاثنين، تتضمن مشاركة العاملين في الوكالة.


الرئيس الأرجنتيني يؤكد عزمه على «تفكيك» الدولة وإلغاء مزايا الطبقة السياسية

الرئيس الأرجنتيني خافيير ميلي يلقي كلمته في البرلمان (أ.ف.ب)
الرئيس الأرجنتيني خافيير ميلي يلقي كلمته في البرلمان (أ.ف.ب)
TT

الرئيس الأرجنتيني يؤكد عزمه على «تفكيك» الدولة وإلغاء مزايا الطبقة السياسية

الرئيس الأرجنتيني خافيير ميلي يلقي كلمته في البرلمان (أ.ف.ب)
الرئيس الأرجنتيني خافيير ميلي يلقي كلمته في البرلمان (أ.ف.ب)

في أول مثول له أمام البرلمان منذ انتخابه أواخر العام الفائت، قال الرئيس الأرجنتيني خافيير ميلي إنه عازم على إعادة تأسيس الأرجنتين، مؤكداً أنه سيفعل ذلك بمساعدة الطبقة السياسية أو من دونها. وحمل ميلي بشدّة على النواب الذين رفضوا قانون الإصلاح الجذري للدولة الذي كان البرلمان ناقشه في دورة استثنائية مطالع هذه السنة، معلناً عن حزمة مراسيم رئاسية تستهدف الطبقة السياسية والمزايا التي تتمتع بها.

الرئيس الأرجنتيني خافيير ميلي (أ.ب)

لكن إلى جانب الوعيد والتهديدات التي تضمنها خطابه في افتتاح الدورة العادية لمجلس النواب الذي تسيطر فيه المعارضة على أغلبية المقاعد، قال ميلي إنه مستعد لخفض الضرائب على المقاطعات مقابل الموافقة على مشروعه الإصلاحي، ودعا إلى ميثاق وطني واسع يشمل رفع القيود عن سوق العمل وفتح باب الصناديق التقاعدية أمام القطاع الخاص.

وتوجّه ميلي في خطابه إلى المجتمع الأرجنتيني الذي عانى منذ وصوله إلى الحكم أقسى التدابير التقشفية في تاريخه الحديث، طالباً منه «الصبر والثقة» لأن الأشهر المقبلة ستكون أشدّ قسوة «لكن النتيجة تستحق التضحية» كما وعد.

محتجون أمام الكونغرس (أ.ف.ب)

ودعا الطبقة السياسية إلى التخلّي عن المصالح الفردية من أجل التوصل إلى توافق حول «ميثاق مايو» الذي يعتزم توقيعه في مايو (أيار) المقبل في مدينة قرطبة، والذي يهدف إلى رفع القيود عن الاقتصاد الأرجنتيني وخصخصة عدد كبير من المؤسسات والشركات العامة. ومن البنود العشرة الرئيسية التي يتضمنها هذا الميثاق الليبرالي، التحرير الواسع للتجارة الأرجنتينية وفرض إلزامية السداد الضريبي على المؤسسات الخاصة.

لكن ميلي يدرك جيداً أنه سيكون من الصعب جداً أن يحظى اقتراحه بتأييد حكّام المقاطعات ونوّاب المعارضة، نظراً لانعدام الثقة بين الطرفين وحدّة الاستقطاب السائد منذ وصوله إلى الحكم، ما دفعه إلى القول في ختام خطابه: «أدعوكم لدعم هذه المبادرة، لكني واثق من أنكم لن تتجاوبوا مع الدعوة». وتهدف استراتيجية الترهيب والترغيب التي يتبعها ميلي إلى استقطاب تأييد حكّام المقاطعات التي لا يسيطر حزبه على أي منها، والتي يخوض معها معركة مفتوحة منذ فترة بعد القرار الذي اتخذه بتعليق التحويلات المالية الضخمة إليها، حتى إن حاكم إحدى المقاطعات هدد بقطع إمدادات الغاز والنفط عن العاصمة إذا لم تصله الأموال المجمدة.

عملات نقدية وسط الدولار الأميركي (رويترز)

وكانت المواجهة بين الرئيس الأرجنتيني والسلطة الاشتراعية قد بلغت ذروتها مطالع الشهر الفائت عندما رفض مجلس النواب عشرات المواد الأساسية في مشروع القانون الذي قدمته الحكومة بهدف «تفكيك الدولة» حسب تعبير ميلي، وتخصيص جميع الشركات العامة الكبرى، وإصلاح النظام الضريبي وقطاع التعليم والصحة وسوق العمل، وتفويض الرئيس صلاحيات تشريعية واسعة.

وقد أدّى ذلك إلى سحب ميلي مبادرته البرلمانية مع إطلاقه حملة قاسية من الانتقادات والتهديدات ضد النواب وحكّام المقاطعات، مؤكداً أنه ليس بحاجة إلى البرلمان ليحكم البلاد وفقاً لبرنامجه الانتخابي. لكن خطواته الأخيرة تظهر عكس ذلك، خاصة أن حزبه «الحرية تتقدم» لا يملك سوى 38 مقعداً من أصل 257 في مجلس النواب وسبعة أعضاء من أصل 72 في مجلس الشيوخ.

مظاهرات عنيفة أمام البرلمان في بوينس آيرس السبت غداة تمرير حزمة مشاريع الإصلاح التي قدمها الرئيس ميلي (إ.ب.أ)

وقال ميلي إنه لن يتراجع عن برنامجه مهما بلغت المعارضة، محذراً من أن الأرجنتين تعيش أحرج فترات تاريخها، حيث بلغت نسبة التضخم 254 في المائة فيما يعيش 60 في المائة من المواطنين دون خط الفقر، وأضاف: «لقد سلبتنا الحكومات الشعبوية 90 في المائة من مداخيلنا، وبعد مائة عام متواصلة من الإصرار على نموذج اقتصادي فاشل، كانت السنوات العشرون المنصرمة بمثابة كارثة اقتصادية، وحالة من العربدة في الإنفاق العام والإصدارات المالية التي تسببت في أسوأ تركة تتسلمها حكومة أرجنتينية منذ عقود».

وحذّر الرئيس الأرجنتيني من أنه سيلجأ إلى كل التدابير التي تتيحها القوانين لضبط الأمن في مجتمع وصفه بأنه «متروك لمصيره تحت رحمة العصابات»، فيما تتعرّض القوى الأمنية لسوء المعاملة والانتقادات. وكان مجلس النواب قد رفض اقتراحاً من ميلي لتكليف القوات المسلحة صلاحيات أمنية داخل الحدود لأن مهامها في الوقت الراهن مقصورة على الدفاع عن الحدود الخارجية. كما أمر بوقف المعونة الغذائية التي تقدمها الدولة لملايين المواطنين يومياً، بحجة أن هذه المعونة لا تستفيد منها سوى المنظمات اليسارية.

مظاهرات عنيفة أمام البرلمان في بوينس آيرس السبت غداة تمرير حزمة مشاريع الإصلاح التي قدمها الرئيس ميلي (أ.ف.ب)

لكن أقسى الاتهامات التي تضمنها خطاب ميلي كانت موجهة إلى الطبقة السياسية عندما قال: «إن الدولة هي منظمة إجرامية مصممة لدفع الرشاوى عند تخليص كل معاملة»، وذلك في إشارة مباشرة إلى فضيحة عقود التأمين في عدد من المؤسسات العامة التي أدّت منذ أيام إلى توجيه النيابة العامة تهمة إلى الرئيس السابق ألبرتو فرنانديز بانتهاك واجباته الرسمية وسوء التصرف بأموال الدولة.


ميلي يؤكد لبرلمان الأرجنتين أنه سيحكم مع دعم سياسي أو من دونه

الرئيس الأرجنتيني خافيير ميلي يلقي كلمته في البرلمان (أ.ف.ب)
الرئيس الأرجنتيني خافيير ميلي يلقي كلمته في البرلمان (أ.ف.ب)
TT

ميلي يؤكد لبرلمان الأرجنتين أنه سيحكم مع دعم سياسي أو من دونه

الرئيس الأرجنتيني خافيير ميلي يلقي كلمته في البرلمان (أ.ف.ب)
الرئيس الأرجنتيني خافيير ميلي يلقي كلمته في البرلمان (أ.ف.ب)

أكد الرئيس الأرجنتيني خافيير ميلي في أول خطاب لعرض سياساته، أمس الجمعة، أنه سيدفع بحزمة الاصلاحات الاقتصادية الواسعة بغض النظر عما إذا وافق عليها البرلمان أم لا.

وقال للنواب الذي يماطلون في إقرار مشروعه الذي يشمل اقتطاعات في الميزانية وإجراءات لتحرير الاقتصاد: «سنغيّر هذا البلد مع دعم القادة السياسيين أو بدونه، وبكل الموارد القانونية للسلطة التنفيذية... إذا أردتم نزاعا، ستحصلون على نزاع»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

واستعرض حصيلة أول 82 يوما له في الرئاسة، قام خلالها بخفض قيمة البيزو بأكثر من 50 في المائة، وخفض الدعم الحكومي للوقود والنقل واقتطاع عشرات الآلاف من وظائف الخدمة العامة وإلغاء مئات الإجراءات البيروقراطية سعيا لتحرير الاقتصاد.

وأضاف ميلي: «أطلب الصبر والثقة... سيمر بعض الوقت قبل أن نتمكن من رؤية ثمار إعادة التنظيم الاقتصادي والإصلاحات التي ننفذها».

وتواجه العديد من إصلاحاته المزمعة طعونا قضائية، إذ أقامت نقابات عمالية وغرف تجارة ومنظمات غير حكومية أكثر من 60 دعوى في وقت شهدت البلاد احتجاجات عارمة لمواطنين يخشون أن تجعلهم خطة ميلي أكثر فقرا.

وقال ميلي «لم نر بعد كل تبعات الكارثة التي ورثناها، لكننا على اقتناع بأننا نسير على الطريق الصحيح لأننا للمرة الأولى في التاريخ نتصدى للمشكلة من سببها: العجز المالي، وليس لأعراضها».

الرئيس الأرجنتيني يتحدث في الجلسة الافتتاحية للعقد التشريعي الجديد في البرلمان الأرجنتيني (رويترز)

في الأسابيع الأخيرة، تواصل ميلي مع حكام المحافظات ذوي النفوذ وقادة الأحزاب والرؤساء السابقين لتشكيل «عقد اجتماعي جديد» للبلاد على أساس عشرة مبادئ، من بينها ميزانية «غير قابلة للتفاوض» وملكية خاصة «لا يجوز المساس بها» وخفض الانفاق العام إلى مستوى «غير مسبوق» عند 25 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.

وأمام معارضة النواب، ألغى ميلي نحو نصف الإصلاحات البالغ عددها 664 من مشروع قانون واسع لتحرير الاقتصاد أعلنه بعد توليه الرئاسة، قبل أن يسحبه من أساسه.

لكنّ الرئيس تعهّد إعادة مشروع القانون إلى البرلمان، وهدد بتمرير الإصلاحات بمرسوم رئاسي في حال عدم موافقة النواب.

وترزح الأرجنتين تحت وطأة صعاب اقتصادية حادة بعد عقود من سوء الإدارة دفعت بمستويات الفقر إلى 60 في المائة تقريبا وبمعدلات التضخم السنوي إلى أكثر من 200 في المائة.

يُذكر أن ميلي، البالغ من العمر 53 عاماً والحديث العهد في السياسة، حقّق فوزا مدويا في الانتخابات العام الماضي وسط موجة غضب يببتها أزمة اقتصادية حادة.

وتقول الحكومة إن بعض التغييرات التي أدخلها ميلي بدأت تؤتي ثمارها، ففي يناير (كانون الثاني)، أعلنت الأرجنتين أول فائض شهري في ميزانيتها منذ 12 عاما، ورفع احتياطات العملة الأجنبية من 21 مليار دولار إلى 27 ملياراً.

لكن مع استمرار التضخم السنوي، تضرّر الفقراء بشدة عندما ألغت حكومة ميلي الدعم السخي لوسائل النقل والطاقة وجمّدت المساعدات المقدمة إلى 38 ألف مطعم يقدم وجبات مجانية في انتظار إجراء مراجعة مالية.

ويشدد ميلي على أن لا بد من القيام بتلك الإجراءات لإنقاذ الاقتصاد ونبّه المواطنين إلى ضرورة الاستعداد لتفاقم الأمور قبل أن تتحسن.


أعمال العنف في هايتي تتواصل بين الشرطة والعصابات

مدنيان يفران من أحد مواقع الاشتباك بين الشرطة والعصابات في بور أو برنس (رويترز)
مدنيان يفران من أحد مواقع الاشتباك بين الشرطة والعصابات في بور أو برنس (رويترز)
TT

أعمال العنف في هايتي تتواصل بين الشرطة والعصابات

مدنيان يفران من أحد مواقع الاشتباك بين الشرطة والعصابات في بور أو برنس (رويترز)
مدنيان يفران من أحد مواقع الاشتباك بين الشرطة والعصابات في بور أو برنس (رويترز)

تواصلت أعمال العنف في بور أو برنس عاصمة هايتي، الجمعة، لليوم الثاني على التوالي مع شن عصابات تسعى لإطاحة رئيس الحكومة أرييل هنري هجمات قرب المطار الدولي وسجن في المدينة.

وقُتل أربعة شرطيين الخميس وجُرح عشرات الأشخاص منذ تفجر موجة العنف الأخيرة، فيما هنري موجود في كينيا لحشد التأييد لنشر قوة شرطة دولية مدعومة من الأمم المتحدة.

وسيطرت عصابات مسلحة على مساحات واسعة من البلاد في السنوات الأخيرة، مطلقة العنان لأعمال عنف شلّت اقتصاد هايتي ومنظومتها الصحية العامة.

والهجمات الأخيرة هي أحدث سلسلة في أعمال العنف التي تشنها عصابات اتّحدت تحت شعار «العيش معاً».

وقال زعيم إحدى العصابات جيمي شيريزيه الملقب «باربكيو» في مقطع فيديو نشر على منصات التواصل الاجتماعي قبل تفجر أعمال العنف، إن المجموعات المسلحة تعمل بشكل منسق «لحمل رئيس الوزراء أرييل هنري على التنحي».

شرطي يصوب بندقيته باتجاه مسلحين في بور أو برنس (أ.ب)

وكان هنري الجمعة في نيروبي لتوقيع اتفاق مع كينيا تنشر بموجبه قوة شرطة على رأس بعثة دولية لإرساء القانون والنظام في الدولة الكاريبية المضطربة.

وفي هايتي، تظاهر عشرات الشرطيين أمام مقر قيادتهم للمطالبة بتسليمهم جثث زملائهم الأربعة القتلى. وفي تلك الأثناء، قُطعت طرق في أنحاء بور أو برنس بإطارات مشتعلة.

ووصل إلى مستشفى هايتي الجامعي الحكومي، أحد أكبر المستشفيات الحكومية في العاصمة، 25 جريحا على الأقل الخميس. وقال رئيس بعثة منظمة «أطباء بلا حدود» موموزا موهيندو لوكالة الصحافة الفرنسية: «لم تعد هناك مناطق هادئة».

وحذّر من احتمال نقص في إمدادات الأدوية فيما الحاويات لا تزال في الجمارك. وأضاف «إذا لم يتغير الوضع، سيكون من الصعب مواصلة نشاطاتنا».

وفي مطار توسان لوفيرتور الدولي، استؤنفت الرحلات الجوية إلى الولايات المتحدة وجمهورية الدومينيكان الجمعة، حسبما أفاد مصدر في شركة الطيران المعني.


الرئيس المكسيكي: مقتل أربعة جنود وإصابة تسعة في هجوم

الرئيس المكسيكي: مقتل أربعة جنود وإصابة تسعة في هجوم
TT

الرئيس المكسيكي: مقتل أربعة جنود وإصابة تسعة في هجوم

الرئيس المكسيكي: مقتل أربعة جنود وإصابة تسعة في هجوم

قُتل أربعة جنود وأصيب تسعة آخرون في هجوم بمتفجرات استهدف دورية عسكرية كانت تتعقب مجموعة إجرامية في غرب المكسيك، حسبما نقلت «وكالة الصحافة الفرنسية» عن الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور اليوم (الجمعة).

وأوضح الرئيس خلال مؤتمره الصحافي اليومي أن الاعتداء وقع الخميس في منطقة ريفية في أغيليّا في مقاطعة ميتشواكان.


كولومبيا تعلّق شراء الأسلحة الإسرائيلية بعد «مجزرة غزة»

جندي من القوات المسلحة في كولومبيا (أرشيفية - حساب جيش كولومبيا على إكس)
جندي من القوات المسلحة في كولومبيا (أرشيفية - حساب جيش كولومبيا على إكس)
TT

كولومبيا تعلّق شراء الأسلحة الإسرائيلية بعد «مجزرة غزة»

جندي من القوات المسلحة في كولومبيا (أرشيفية - حساب جيش كولومبيا على إكس)
جندي من القوات المسلحة في كولومبيا (أرشيفية - حساب جيش كولومبيا على إكس)

علّقت كولومبيا، يوم الخميس، شراء الأسلحة التي تصنعها إسرائيل، وهي أحد الموردين الرئيسيين لقوات الأمن في الدولة الواقعة في أميركا الجنوبية، بعد مقتل أكثر من مائة شخص خلال تجمعهم للحصول على مساعدات في شمال غزة.

وقال الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو، عبر منصة «إكس»، «في أثناء انتظار الغذاء، قُتل أكثر من 100 فلسطيني على يد (رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو. يسمى هذا إبادة جماعية ويذكرنا بالهولوكوست رغم أن القوى العالمية لا تريد الاعتراف بذلك».

وأضاف الرئيس اليساري، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، «لهذا السبب، علقت كولومبيا جميع مشترياتها من الأسلحة من إسرائيل».

وفتح جنود إسرائيليون النار على حشد من سكان شمال غزة، يوم الخميس، خلال تجمعهم للحصول على مساعدات، ما أدى إلى مقتل أكثر من 110 أشخاص، وفق وزارة الصحة التي تديرها حركة «حماس»، فيما تجاوزت حصيلة الحرب 30 ألف قتيل في القطاع الفلسطيني المحاصر.

وأقر مسؤول عسكري إسرائيلي بوقوع «إطلاق نار محدود» من جانب الجنود الذين شعروا «بالتهديد»، إلا أنه تحدث عن «تدافع قُتل وجُرح خلاله العشرات من السكان، ودهست شاحنات المساعدة بعضهم».

تستخدم قوات الجيش والشرطة الكولومبية منذ عقود بنادق ومسدسات وصواريخ مضادة للطائرات الإسرائيلية الصنع لمحاربة المتمردين. ويمتلك سلاح الجو نحو عشرين طائرة من طراز «كفير» الإسرائيلية الصنع.

وبحسب معلومات حصلت عليها الصحافة المحلية من مصادر في وزارة الدفاع، فإن صفقات الشراء شملت أيضاً طائرات مسيّرة ومعدات لتشغيل المروحيات.

كما تمتلك كولومبيا حقوق تصنيع بنادق «جليل» وصواريخ «سبايك» الحاصلة على براءة اختراع إسرائيلية.

وكان الرئيس بيترو قد قال، عبر منصة «إكس» في 20 فبراير (شباط)، «في غزة، هناك إبادة جماعية (...) لولا لم يقل إلا الحقيقة. إما أن ندافع عن الحقيقة، أو أن الهمجية ستدمرنا»، معرباً عن «تضامنه الكامل مع رئيس البرازيل».

جاء ذلك بعدما أثار الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا أزمة دبلوماسية باتهامه إسرائيل بارتكاب «إبادة جماعية» بحق الفلسطينيين في قطاع غزة، وشبه الهجوم الإسرائيلي بالمحرقة اليهودية على يد النازيين.


لولا يؤكد أنه لم يتحدث عن «المحرقة» لدى انتقاده إسرائيل بشأن غزة

الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا (إ.ب.أ)
الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا (إ.ب.أ)
TT

لولا يؤكد أنه لم يتحدث عن «المحرقة» لدى انتقاده إسرائيل بشأن غزة

الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا (إ.ب.أ)
الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا (إ.ب.أ)

أكد الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا أنه لم يتحدث عن «المحرقة» لدى انتقاده إسرائيل بشأن الحرب في قطاع غزة، مشدداً على أن ذلك كان «تفسير» رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لتصريحاته.

وقال لولا في حوار مع شبكة «ريدي تي في» تمّ نشر مقتطفات منه الثلاثاء: «لم أستخدم كلمة المحرقة. (المحرقة) كانت تفسيراً من قبل رئيس الوزراء الإسرائيلي، ولم تصدر عني»، وفقاً لما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وتابع في إشارة إلى نتنياهو: «لم أكن أنتظر أن تفهم الحكومة الإسرائيلية ما قلته؛ لأنني أعرف هذا المواطن (...) منذ زمن. أعرف آيديولوجيته».

وكان لولا قد اتهم الدولة العبرية في 18 فبراير (شباط) بارتكاب «إبادة» خلال الحرب المتواصلة في قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، ما أثار أزمة دبلوماسية مع إسرائيل.

وقال لولا في حينه: «ما يحدث في قطاع غزة ليس حرباً، إنها إبادة»، مضيفاً: «ليست حرب جنود ضد جنود. إنها حرب بين جيش على درجة عالية من الاستعداد، ونساء وأطفال».

وتابع: «ما يحدث في قطاع غزة مع الشعب الفلسطيني لم يحدث في أي مرحلة أخرى في التاريخ. في الواقع، سبق أن حدث بالفعل حين قرر (الزعيم النازي أدولف) هتلر أن يقتل اليهود».

وأثارت تلك التصريحات انتقادات لاذعة من قبل المسؤولين في تل أبيب. وأكد وزير الخارجية يسرائيل كاتس أن لولا بات شخصاً غير مرغوب فيه في إسرائيل.

وكرر لولا، الثلاثاء، انتقاده للدولة العبرية، معتبراً أن نتنياهو «ينفذ إبادة ضد النساء والأطفال» في القطاع الفلسطيني المحاصر؛ مشيراً إلى أن ما يجري فيه هو أمر «تاريخي».

ورأى أن «الحكومة الإسرائيلية تريد عملياً إزالة الفلسطينيين» من القطاع.

وسبق للرئيس البرازيلي الذي ترأس بلاده هذا العام «مجموعة العشرين»، أن دان «الهجمات الإرهابية» التي ارتكبتها حركة «حماس» في السابع من أكتوبر، وأدت إلى مقتل نحو 1160 شخصاً في إسرائيل معظمهم من المدنيين، وخطف نحو 250 تمّ نقلهم إلى قطاع غزة، وفق تعداد لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» استناداً لأرقام رسمية إسرائيلية.

إلا أنه زاد في الآونة الأخيرة من انتقاده للعمليات العسكرية الإسرائيلية التي تلت هذا الهجوم، وأدت إلى مقتل ما يناهز 30 ألف شخص في غزة، غالبيتهم العظمى من النساء والأطفال، وفق حصيلة وزارة الصحة التابعة لحركة «حماس» في القطاع.


البرازيل: بولسونارو يدعو أنصاره لمسيرة وسط عاصفة قضائية حول «محاولة انقلاب»

الرئيس البرازيلي السابق جايير بولسونارو أمام منزله قبل الإدلاء بإفادة في مقر الشرطة الفيدرالية في 22 فبراير 2024 (رويترز)
الرئيس البرازيلي السابق جايير بولسونارو أمام منزله قبل الإدلاء بإفادة في مقر الشرطة الفيدرالية في 22 فبراير 2024 (رويترز)
TT

البرازيل: بولسونارو يدعو أنصاره لمسيرة وسط عاصفة قضائية حول «محاولة انقلاب»

الرئيس البرازيلي السابق جايير بولسونارو أمام منزله قبل الإدلاء بإفادة في مقر الشرطة الفيدرالية في 22 فبراير 2024 (رويترز)
الرئيس البرازيلي السابق جايير بولسونارو أمام منزله قبل الإدلاء بإفادة في مقر الشرطة الفيدرالية في 22 فبراير 2024 (رويترز)

يشارك الرئيس البرازيلي السابق جايير بولسونارو، اليوم (الأحد)، في مظاهرة كبيرة داعمة له في ساو باولو، في اختبار لشعبيته وسط فضيحة حول شبهات بضلوعه في «محاولة انقلاب».

يأمل المنظمون في جمع ما لا يقل عن 500 ألف شخص، بدءاً من الساعة الثالثة بعد الظهر (18:00 بتوقيت غرينتش) في شارع باوليستا، في أكبر مدينة بأميركا اللاتينية.

ودعا اليميني المتطرف، في عدة مقاطع فيديو نشرت في الأيام الأخيرة على شبكات التواصل الاجتماعي، أنصاره إلى «مسيرة سلمية دفاعاً عن دولة القانون الديمقراطية»، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

ويواجه بولسونارو تحقيقاً للاشتباه بضلوعه في «محاولة انقلاب» للبقاء في السلطة، بعد هزيمته أمام لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، في الانتخابات الرئاسية في أكتوبر (تشرين الأول) 2022.

الرئيس البرازيلي السابق جايير بولسونارو (أرشيفية- أ.ف.ب)

ويؤكد الرئيس السابق براءته، وأنه ضحية «اضطهاد لا يرحم» من جانب حكومة الرئيس اليساري.

وفي الثامن من فبراير (شباط) استهدفت عملية للشرطة حملت اسم «ساعة الحقيقة» مساعدين سابقين مقربين من الرئيس السابق، مع عشرات المداهمات والتوقيفات.

ومُنع بولسونارو من مغادرة الأراضي البرازيلية للاشتباه في أنه شارك في خطة واسعة، تم في إطارها حشد وزراء وعسكريين كبار لضمان بقائه في السلطة بعد انتخابات 2022.

ولزم بولسونارو الصمت، الخميس، أمام الشرطة التي استدعته لاستجوابه في القضية. وصرَّح النقيب السابق في الجيش بأنه ينوي «الدفاع عن نفسه من الاتهامات» التي واجهها، خلال المسيرة في ساو باولو.

ويخضع بولسونارو أيضاً لتحقيقات أخرى، من بينها الاشتباه في تزوير شهادات التطعيم ضد «كوفيد-19» والاختلاس المزعوم لهدايا تلقاها من دول أجنبية.

دون لافتات

وعلى الرغم من الفضائح، لا يزال بولسونارو يعد زعيم المعارضة، ويبقى محبوباً من مؤيديه. وعلى الرغم من منعه في يونيو (حزيران) الماضي من الترشح لأي منصب حتى عام 2030، بسبب بثه معلومات مضللة، فإنه يعتزم استخدام نفوذه للدفع بحلفاء له في الانتخابات البلدية التي ستجري في أكتوبر المقبل، في بلد لا يزال يشهد استقطاباً كبيراً.

وبالإضافة إلى حجم حشود أنصاره في جادة باوليستا، فإن حضور شخصيات سياسية معارضة قد يسمح بقياس مدى الدعم الذي يحظى به.

ويقول أستاذ العلوم السياسية في جامعة برازيليا، أندريه روزا، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «إذا كان هناك كثير من الدعم، فسيكون بإمكانه القول إن الشعب معه. وإلا فإنه سيخسر أي شرعية له».

وأكد فابيو واجنغارتن، أحد محاميّ بولسونارو، الخميس، أنه يأمل أن يرى «500 ألف إلى 700 ألف» متظاهر، بما في ذلك أكثر من 100 نائب.

ومن المتوقع أيضاً مشاركة حاكم ساو باولو تارسيسيو دي فريتاس، الوزير السابق في حكومة بولسونارو، وكذلك رئيس بلدية المدينة ريكاردو نونيس في المظاهرة.

ومن بين منظمي المسيرة القس سيلاس مالافيا الذي يتمتع بنفوذ كبير لدى ملايين البرازيليين الإنجيليين، وهم من أهم القواعد الانتخابية للرئيس السابق.

وطلب بولسونارو من أنصاره القدوم، يوم الأحد، باللونين «الأصفر والأخضر» لوني العلم البرازيلي، و«دون رفع لافتات ضد أحد».

وخلال ولايته الرئاسية، رُفعت شعارات في المظاهرات المؤيدة له ضد المؤسسات البرازيلية؛ لا سيما المحكمة العليا. والقاضي في المحكمة العليا ألكسندر دي مورايس هو الذي أذِن بعملية الشرطة بوصفها جزءاً من التحقيق في «محاولة الانقلاب».

وفي 8 يناير (كانون الثاني) 2023، بعد أسبوع على تنصيب لولا، اقتحم آلاف من أنصار بولسونارو مقار القصر الرئاسي والبرلمان والمحكمة العليا، وألحقوا بها أضراراً جسيمة.

ويقول المحققون إن الاستعدادات كانت قائمة لتنفيذ «انقلاب عسكري بهدف منع الرئيس المنتخب شرعياً من تولي السلطة».

وعبر شبكات التواصل الاجتماعي، قال كثير من المستخدمين، وخصوصاً الإنجيليين، إنهم يعتزمون حمل إعلام إسرائيلية خلال التظاهرة. وهم يريدون بذلك إظهار معارضتهم لتصريحات لولا الذي شبَّه الأسبوع الماضي الهجوم الإسرائيلي على غزة بالمحرقة، ما تسبب في أزمة دبلوماسية مع إسرائيل.


16 قتيلاً في انهيار منجم بفنزويلا

أشخاص يحملون نعش عامل منجم توفي في انهار منجم ذهب غير قانوني في ولاية بوليفار (رويترز)
أشخاص يحملون نعش عامل منجم توفي في انهار منجم ذهب غير قانوني في ولاية بوليفار (رويترز)
TT

16 قتيلاً في انهيار منجم بفنزويلا

أشخاص يحملون نعش عامل منجم توفي في انهار منجم ذهب غير قانوني في ولاية بوليفار (رويترز)
أشخاص يحملون نعش عامل منجم توفي في انهار منجم ذهب غير قانوني في ولاية بوليفار (رويترز)

أكّدت السلطات الفنزويليّة، يوم أمس (الجمعة)، مقتل 16 شخصا جرّاء انهيار منجم ذهب غير قانوني في جنوب البلاد، وأعلنت إجلاء نحو 200 شخص من المنطقة، بينما يستمرّ البحث عن ضحايا آخرين محتملين.

ووقع الحادث الذي أسفر أيضاً عن إصابة 16 شخصاً آخرين، بعد ظهر الثلاثاء في منجم بولا لوكا في ولاية بوليفار. وكان العشرات من عمّال المناجم يعملون هناك عندما حصل انزلاق للتربة.

وقال الحاكم أنجيل ماركانو في مؤتمر صحافي: «لم يتمّ الإبلاغ عن أيّ وفيات أخرى»، رافضاً تقارير عن سقوط ضحايا جدد. وأكّد أنّ عمليّات البحث ستستمرّ لمدّة شهر آخر.

وتضمّ منطقة بوليفار احتياطات كبيرة من الذهب والماس والحديد والبوكسيت والكوارتز، وفيها مناجم تشغّلها الدولة وأخرى تشغّلها مجموعات غير قانونيّة.

وفي ديسمبر (كانون الأوّل)، قُتل ما لا يقلّ عن 12 شخصاً في انهيار منجم في الولاية نفسها.


تحقيق في حق الرئيس المكسيكي بعدما كشف رقم هاتف صحافية

الرئيس المكسيكي أندريس مانويل أوبرادور خلال كلمة له في مكسيكو سيتي بالمكسيك في 12 أبريل 2022 (أ.ب)
الرئيس المكسيكي أندريس مانويل أوبرادور خلال كلمة له في مكسيكو سيتي بالمكسيك في 12 أبريل 2022 (أ.ب)
TT

تحقيق في حق الرئيس المكسيكي بعدما كشف رقم هاتف صحافية

الرئيس المكسيكي أندريس مانويل أوبرادور خلال كلمة له في مكسيكو سيتي بالمكسيك في 12 أبريل 2022 (أ.ب)
الرئيس المكسيكي أندريس مانويل أوبرادور خلال كلمة له في مكسيكو سيتي بالمكسيك في 12 أبريل 2022 (أ.ب)

فتحت هيئة مكلفة حماية البيانات في المكسيك، (الخميس)، تحقيقاً بعدما كشف الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور علناً عن رقم صحافية في «نيويورك تايمز» ليشتكي من تحقيق ربط مقربين منه بأوساط الاتجار بالمخدرات، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».

خلال مؤتمره الصحافي الاعتيادي، الذي نقله التلفزيون، تلا لوبيز أوبرادور الأسئلة التي وجهتها هذه الصحيفة له للحصول على رد فعله، كاشفاً في معرض ذلك عن رقم هاتف الصحافية.

إثر ذلك، أعلن «المعهد الوطني للشفافية والاطلاع على المعلومات وحماية البيانات الشخصية»، في بيان، أنه فتح تحقيقاً يهدف إلى معرفة إن كان كشفُ رقم الهاتف يشكّل «انتهاكاً للمبادئ والواجبات الواردة» في القانون المكسيكي حول حماية البيانات.

ونددت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية عبر منصة «إكس»، بـ«تكتيك مثير للقلق وغير مقبول من مسؤول دولي، في وقت تتنامى فيه التهديدات حيال الصحافيين».

ورأى يان-البرت هوستن، ممثل لجنة حماية الصحافيين في المكسيك، أن ما حصل يضع فريق الصحيفة الأميركية «في خطر في أحد أكثر البلدان خطورة على الصحافيين» في العالم.

ونُشر تحقيق «نيويورك تايمز» (الخميس) بالإنجليزية والإسبانية. وجاء فيه أن تحقيقاً لموظفين حكوميين أميركيين سمح باكتشاف «روابط محتملة بين مشغلين نافذين لكارتلات وموظفين حكوميين ومستشارين» قريبين من لوبيز أوبرادور.

وجاء في المقال أيضاً أن مقرباً من الرئيس التقى إسماعيل زامبادا، أحد زعماء «كارتل سينالوا» قبل فوزه بالانتخابات في عام 2018.

وأوضحت الصحيفة أن «الولايات المتحدة لم تفتح يوماً تحقيقاً رسمياً في حق لوبيز أوبرادور، والموظفون المكلفون التحقيق حفظوه».

ووصف الرئيس المكسيكي هذه الاتهامات بأنها «تشهير»، وحضَّ الإدارة الأميركية على تقديم توضحيات.

في نهاية يناير (كانون الثاني)، نشر تيم غولدن الحائز جائزة «بوليتزر» مرتين، تحقيقاً عبر وسيلة «بروبوبليكا» الإعلامية عبر الإنترنت، جاء فيه أن «(كارتل سينالوا) دفع مليوني دولار للحملة الانتخابية الأولى للوبيز أوبرادور في 2006».

وندد الرئيس ﺑ«ممارسات غير أخلاقية» و«بتشهير»، متهماً خصومه السياسيين بالوقوف وراءها قبل أيام قليلة من بدء حملة الانتخابات الرئاسية المقررة في الثاني من يونيو (حزيران).

وتعدّ مرشحة حزب «مورينا» الحاكم، كلاوديا شينباوم، الأوفر حظاً للفوز.

في 26 يناير، ندد خبير في الأمن السيبيراني في المكسيك بتسريب معلومات شخصية عن أكثر من 300 صحافي من قاعدة بيانات تابعة للرئاسة على ما يبدو، ما أثار قلق المدافعين عن حرية الصحافة.

ووعد الرئيس يومها بتحقيق، متهماً كعادته «الخصوم» بمحاولة شنّ «حرب قذرة» قبل أشهر من الانتخابات.