أميركا والمكسيك تناقشان أزمة الهجرة قبيل انتهاء العمل بـ«البند 42»

جنود أميركيون عند نقطة حدودية مع المكسيك (رويترز)
جنود أميركيون عند نقطة حدودية مع المكسيك (رويترز)
TT

أميركا والمكسيك تناقشان أزمة الهجرة قبيل انتهاء العمل بـ«البند 42»

جنود أميركيون عند نقطة حدودية مع المكسيك (رويترز)
جنود أميركيون عند نقطة حدودية مع المكسيك (رويترز)

قال الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، الاثنين، إنه سيناقش مع نظيره الأميركي جو بايدن أزمة الهجرة، قبيل رفع الإجراءات الحدودية التي فُرضت خلال فترة جائحة كورونا هذا الأسبوع.

وأضاف أوبرادور، في تصريحات لصحافيين في العاصمة مكسيكو، أن المحادثات التي ستُجرى خلال اتصال فيديو (الثلاثاء) ستشمل «الهجرة والفنتانيل والتعاون في مجال التنمية». يأتي ذلك في وقت يستعد فيه البلدان لمواجهة موجة هجرة محتملة على حدودهما المشتركة.

وكان بايدن قد ألغى في أبريل (نيسان) وبشكل رسمي، حالة الطوارئ الصحية الوطنية التي أُعلنت بسبب جائحة كورونا، لكن الغموض لا يزال يكتنف الوضع على الحدود مع المكسيك؛ حيث يتم العمل بإجراء مرتبط بحالة الطوارئ، ويحمل اسم «البند 42». وتشير تقارير أميركية إلى وجود ما لا يقل عن 40 ألف مهاجر يُخيّمون على طول الحدود في شمال المكسيك بانتظار نهاية العمل رسمياً بـ«البند 42» في 11 مايو (أيار).

ويختص القانون بسياسة استخدمتها إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، وسمحت بموجبه للحكومة بإبعاد أعداد كبيرة من المهاجرين بسرعة عند وصولهم إلى الحدود كجزء من إجراءات مواجهة جائحة «كورونا».



اتهام رئيسة بيرو بقبول رشى في فضيحة «رولكس غيت»

رئيسة بيرو دينا بولوارتي خلال مؤتمر صحافي في القصر الحكومي بعد إفادتها أمام مكتب المدعي العام في أبريل (أرشيفية - أ.ف.ب)
رئيسة بيرو دينا بولوارتي خلال مؤتمر صحافي في القصر الحكومي بعد إفادتها أمام مكتب المدعي العام في أبريل (أرشيفية - أ.ف.ب)
TT

اتهام رئيسة بيرو بقبول رشى في فضيحة «رولكس غيت»

رئيسة بيرو دينا بولوارتي خلال مؤتمر صحافي في القصر الحكومي بعد إفادتها أمام مكتب المدعي العام في أبريل (أرشيفية - أ.ف.ب)
رئيسة بيرو دينا بولوارتي خلال مؤتمر صحافي في القصر الحكومي بعد إفادتها أمام مكتب المدعي العام في أبريل (أرشيفية - أ.ف.ب)

وجّه المدعي العام في بيرو أمس (الاثنين)، الاتهام إلى الرئيسة دينا بولوارتي بقبول رشى على شكل ساعات رولكس فاخرة، في أحدث تطور لفضيحة فساد تهز حكومتها غير الشعبية.

وقال المدعي العام خوان كارلوس فيلينا إن حصول الرئيسة على أغراض فاخرة، ولو على سبيل الاستعارة من مسؤول حكومي كما ادعت، يعد بمثابة قبول رشى. وأضاف مكتبه على منصة «إكس»، أن المدعي العام «تقدم بشكوى دستورية ضد دينا بولوارتي للاشتباه بارتكابها الفساد السلبي».

وخرجت الفضيحة التي حملت اسم «رولكس غيت» إلى العلن في مارس (آذار)، مع اكتشاف مجموعة ساعات رولكس غير معلن عنها بحوزة الرئيسة.

رئيسة بيرو دينا بولوارتي (أرشيفية - أ.ف.ب)

وقالت بولوارتي للمدعين العامين الشهر الماضي، إنها استعارت الساعات من صديق هو ويلفريدو أوسكوريما، الحاكم الإقليمي لمنطقة أياكوتشو. ويجري التحقيق معها للاشتباه بارتكابها «فساداً سلبياً» لتلقيها منافع بطريقة غير لائقة من مسؤولين عموميين.

لكن اتهام المدعي العام المقدم إلى الكونغرس لا يرقى إلى مستوى لائحة اتهام، باعتبار أن الرئيس يتمتع بالحصانة أثناء وجوده في السلطة.

ويتعين الآن على لجنة تابعة للكونغرس أن تناقش هذا الاتهام قبل أن يقوم المجلس بأكمله بذلك. وفي النهاية، يعود الأمر للقضاء ليقرر ما إذا كانت بولوارتي ستخضع للمحاكمة بعد انتهاء فترة ولايتها في يوليو (تموز) 2026، أم لا، حسبما أفادت وكالة «الصحافة الفرنسية».

ولا تملك الرئيسة التي تبلغ نسبة تأييدها 12 في المائة، وفقاً لاستطلاع أجرته مؤسسة «إيبسوس»، حزباً في الكونغرس، ما يتطلب منها اللجوء إلى المحافظين للحصول على دعم.

وتعاني بيرو من عدم اضطراب سياسي، حيث تعاقب 6 رؤساء على السلطة خلال السنوات الـ8 الماضية.

وحلت بولوارتي في منصب الرئيس في ديسمبر (كانون الأول) 2022، مكان اليساري بيدرو كاستيلو الذي تم عزله من المنصب وسجنه بعد محاولته الفاشلة حل الكونغرس، وكانت هي نائبته.

وعام 2023، فتح ممثلو الادعاء تحقيقاً ورد فيه اسمها كمتهمة بجرائم «الإبادة الجماعية والقتل والتسبب بإصابات خطيرة» بعد مقتل أكثر من 50 متظاهراً خلال حملة قمع لمظاهرات تطالبها بالاستقالة والدعوة إلى انتخابات جديدة.