إجلاء فرنسي متهم بالتجسس في أفريقيا الوسطى إلى بلاده

إجلاء فرنسي متهم بالتجسس في أفريقيا الوسطى إلى بلاده
TT

إجلاء فرنسي متهم بالتجسس في أفريقيا الوسطى إلى بلاده

إجلاء فرنسي متهم بالتجسس في أفريقيا الوسطى إلى بلاده

أُجلي فرنسي اعتقل منذ عامين في جمهورية أفريقيا الوسطى واتهم بالتجسس، إلى باريس لأسباب صحية، وفق ما قالته شقيقته لوكالة الصحافة الفرنسية الأحد، وأشار القضاء في بانغي إلى أنه سيتعين عليه العودة إليها لمحاكمته.

وقضى خوان ريمي كينيولو (57 عاماً)، وهو جندي سابق، 16 شهراً رهن الاحتجاز الوقائي في بانغي قبل إطلاقه تحت إشراف قضائي في 22 سبتمبر (أيلول) 2022، وتحدثت النيابة عن أسباب صحية".

وقالت شقيقته كارولين كينيولو عبر الهاتف: «استقبلناه هذا الصباح في مطار (رواسي شارل ديغول)». وأكدت أنه «غادر بانغي في 18 مايو (أيار) عبر الغابون» التي «توسّط» رئيسها علي بونغو أونديمبا بين باريس وبانغي «مؤدياً دوراً مهماً في إطلاقه».

وأضافت كينيولو: «نحن مرتاحون جداً. أخي يعاني جسدياً إلى حد كبير ويحتاج إلى الراحة».

واعتقل كينيولو في 10 مايو 2021 بمنزله في بانغي. ونُشرت صور على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيها ويداه مقيدتان خلف ظهره وترسانة كبيرة من الأسلحة تحت قدميه. واتهمته الحكومة بحيازة «كمية هائلة من الأسلحة الحربية» في منزله. وأدانت باريس حينذاك هذه الضجة الإعلامية، عادّةً أنها «استغلال واضح» لتوقيفه، متهمة روسيا بشكل ضمني. ووجهت إلى كينيولو تهم «التجسس» و«التآمر» و«المساس بأمن الدولة».

وتدهورت العلاقات بين بانغي وباريس بشكل عميق منذ عام 2018 ووصول أعداد كبيرة من مسلحي مجموعة «فاغنر» الروسية إلى المستعمرة الفرنسية السابقة. وحصلت جمهورية أفريقيا الوسطى على استقلالها عن فرنسا في 1960.


مقالات ذات صلة

الخارجية الأميركية لـ«الشرق الأوسط»: ملتزمون بالعلاقات مع السعودية والمنطقة ككل

الخليج هالة غريط المتحدثة الإقليمية باسم الخارجية الأميركية (الشرق الأوسط) play-circle 00:40

الخارجية الأميركية لـ«الشرق الأوسط»: ملتزمون بالعلاقات مع السعودية والمنطقة ككل

لقاء وزير الخارجية الأميركي بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يظهر أهمية العلاقات الثنائية، والتعاون والتنسيق بين البلدين في مختلف الملفات.

عبد الهادي حبتور (الرياض )
أفريقيا قوات من بوركينا فاسو بوسط العاصمة واغادوغو في 2 مارس 2018 (أ.ب)

هجومان يسفران عن 21 قتيلا في بوركينا فاسو

قُتل 21 شخصا معظمهم من العسكريين والمسلحين المدنيين في القوات الرديفة في بوركينا فاسو في هجومين منفصلين شنهما الاثنين مسلحون يعتقد أنهم متطرفون.

«الشرق الأوسط» (واغادوغو)
أفريقيا نازحون فارون من القتال في بوركينا فاسو (الأمم المتحدة)

كيف يُفاقم «الفارون» من مناطق الصراع في بوركينا فاسو أزماتها؟

تتعمق الكوارث الإنسانية في بوركينا فاسو، حيث يفرّ آلاف الأشخاص من مناطق الصراع.

تامر الهلالي (القاهرة )
العالم العربي الرئيس الموريتاني أمام المندوبين الدائمين لدى جامعة الدول العربية (الرئاسة الموريتانية)

الرئيس الموريتاني يدعو إلى «عمل عربي مشترك» لمواجهة الإرهاب

قال الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني: «لا غنى عن تطوير عمل عربي مشترك ضد التطرف والإرهاب».

الشيخ محمد (نواكشوط)
آسيا نساء أفغانيات ينتظرن تسلم مساعدات إنسانية في كابل في 15 ديسمبر 2021 (رويترز)

أفغانيات يستأنفن العمل لدى منظمة نرويجية في قندهار وأنحاء أخرى

أعلن المجلس النرويجي للاجئين أن موظفاته الأفغانيات استأنفن العمل في بعض أقاليم أفغانستان، بعد الحظر الذي فرضته حكومة «طالبان» قبل أشهر.

«الشرق الأوسط» (كابل)

اشتباكات بين الجيش ومتمردين في شمال تشاد

صورة عامة من العاصمة نجامينا (أرشيفية-رويترز)
صورة عامة من العاصمة نجامينا (أرشيفية-رويترز)
TT

اشتباكات بين الجيش ومتمردين في شمال تشاد

صورة عامة من العاصمة نجامينا (أرشيفية-رويترز)
صورة عامة من العاصمة نجامينا (أرشيفية-رويترز)

اشتبكت القوات الحكومية والمتمردون في تشاد طيلة أسبوع في منطقة صحراوية في شمال البلاد. وتُعد منطقة تيبستي الجبلية ساحة معركة تقليدية بين الجيش والجماعات المتمردة التي حاولت لسنوات الإطاحة بحكومة نجامينا.

وأفاد الناطق باسم الجيش الجنرال عازم برماندوا أغونا وكالة الصحافة الفرنسية، اليوم (الأربعاء)، عن مقتل 23 متمرداً وإصابة ثمانية جنود منذ 31 مايو (أيار) يوم هاجم الجيش فصيلاً متمرداً في منطقة كوري بوغودي.

ولفت إلى أن المتمردين ينتمون إلى «الجبهة الوطنية للديمقراطية والعدالة في تشاد» وإلى «مجلس القيادة العسكرية لإنقاذ الجمهورية»، موضحاً أن الحصيلة التي قدّمها هي «الحصيلة النهائية» للقتال.

في المقابل، قالت «الجبهة الوطنية للديمقراطية والعدالة في تشاد» في بيان، أمس، إنها «أجبرت (الجيش) على التراجع» وقتلت 15 جندياً منهم مسؤولان كبيران.

ولم تتمكن الوكالة من التحقق من الحصيلتين بشكل مستقل.

وتتاخم منطقة تيبستي الحدود مع ليبيا التي يستخدمها المتمردون قاعدة خلفية لشن الهجمات. وتقع في منطقة صحراوية على بعد أكثر من 600 كيلومتر من العاصمة، وتُعرف بالتنقيب غير القانوني عن الذهب وبالجماعات المسلحة وقطاع الطرق.

وتُعدّ «الجبهة الوطنية للديمقراطية والعدالة في تشاد» و«مجلس القيادة العسكرية لإنقاذ الجمهورية» من بين أقوى المجموعات المتمردة وأكثرها نشاطاً في كوكبة القوات المتمردة في تشاد.

أكبر هذه المجموعات هي «جبهة التغيير والوفاق في تشاد» التي شنّت في أبريل (نيسان) 2021 هجوماً من قواعدها الخلفية في ليبيا، يوم الانتخابات الرئاسية التي كان من المؤكد أن الرئيس السابق الذي ترأس البلاد طوال 30 عاما، سيفوز بها.

وغداة فوزه، أعلن الجيش في 20 أبريل أن الرئيس الذي حكم تشاد منذ 1990 قُتل أثناء قيادته القوات في مواجهة المتمردين.

وتولى نجله الجنرال محمد إدريس ديبي فور مقتله قيادة «مجلس عسكري انتقالي»، واعداً بتنظيم انتخابات بحلول أكتوبر (تشرين الأول) 2024.


هجومان يسفران عن 21 قتيلا في بوركينا فاسو

قوات من بوركينا فاسو بوسط العاصمة واغادوغو في 2 مارس 2018 (أ.ب)
قوات من بوركينا فاسو بوسط العاصمة واغادوغو في 2 مارس 2018 (أ.ب)
TT

هجومان يسفران عن 21 قتيلا في بوركينا فاسو

قوات من بوركينا فاسو بوسط العاصمة واغادوغو في 2 مارس 2018 (أ.ب)
قوات من بوركينا فاسو بوسط العاصمة واغادوغو في 2 مارس 2018 (أ.ب)

قُتل 21 شخصا معظمهم من العسكريين والمسلحين المدنيين في القوات الرديفة في بوركينا فاسو في هجومين منفصلين شنهما الاثنين مسلحون يعتقد أنهم متطرفون، كما أفادت مصادر أمنية اليوم (الأربعاء) لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال مصدر أمني إن «اشتباكات عنيفة وقعت الاثنين في ساوينغا» في إقليم بولغو في وسط شرق البلاد.

وذكر مصدر في الشرطة أن 14 «مدنيا من القوات الرديفة للجيش وأربعة جنود» قُتلوا في هذا الهجوم. وأوضح أن في «ليل الاثنين الثلاثاء» أسفر هجوم آخر عن مقتل «شرطي ومدنيَين» في ينديري (جنوب غرب) قرب ساحل العاج.

أكد مصدر أمني آخر الحصيلة مشيرا إلى أن الوحدة المختلطة «كانت تشارك في عملية أمنية في المنطقة» و«الوسائل الجوية التي نشرت رداً على هذا الهجوم أتاحت تحييد أكثر من خمسين إرهابياً».

وأضاف المصدر نفسه أن «عمليات البحث والتأمين مستمرة في هذه المنطقة» التي شهدت في الأسابيع الأخيرة هجمات ضد مدنيين.

وأكد مصدر يعمل في النقل البري في المنطقة لوكالة الصحافة الفرنسية وقوع الهجوم، موضحا أن العديد من السكان فروا بالفعل إلى ساحل العاج بعد الهجمات الأخيرة لجماعات متطرفة.

تستضيف ساحل العاج نحو 18 ألف لاجئ فروا من بوركينا فاسو، أي أكثر من ضعف عددهم في عام 2022 وفق مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين.

تشهد بوركينا منذ عام 2015 دوامة عنف متطرفين ظهر في مالي والنيجر قبل بضع سنوات وانتشر خارج حدودهما.

خلفت أعمال العنف أكثر من 10 آلاف قتيل من المدنيين والعسكريين على مدى السنوات السبع الماضية، وفق منظمات غير حكومية، وأكثر من مليوني نازح داخلياً.

وتقول الحكومة إن الجيش يسيطر على 65 في المائة من أراضي البلد.

ويحكم بوركينا فاسو منذ سبتمبر (أيلول) الماضي مجلس عسكري برئاسة الكابتن إبراهيم تراوري الذي تولى السلطة إبان انقلاب هو الثاني في ثمانية أشهر.


محكمة دولية تعد مموِّلاً مفترَضاً للإبادة في رواندا «غير مؤهَّل» للمحاكمة

فيليسيان كابوغا (أ.ف.ب)
فيليسيان كابوغا (أ.ف.ب)
TT

محكمة دولية تعد مموِّلاً مفترَضاً للإبادة في رواندا «غير مؤهَّل» للمحاكمة

فيليسيان كابوغا (أ.ف.ب)
فيليسيان كابوغا (أ.ف.ب)

أعلنت محكمة تابعة للأمم المتحدة مقرها لاهاي أن رجل الأعمال الثمانيني فيليسيان كابوغا الذي يُشتبه بأنه أسهم في تمويل حملة الإبادة التي شهدتها رواندا في 1994، «غير مؤهل» للمحاكمة.

وأوضحت المحكمة في بيان أنها «خلصت إلى أن فيليسيان كابوغا غير مؤهل للمشاركة بشكل كبير في محاكمته، وأنه من غير المرجح أن يتحسن وضعه الصحي في المستقبل».

فليسيان كابوغا الذي يُعد من المسؤولين الرئيسيين عن مجازر الإبادة عام 1994 (أرشيفية - أ.ف.ب)

وأشارت المحكمة إلى أنها تبحث عن خيار آخر «يشبه محاكمة قدر الإمكان، لكن بإمكانية صدور حكم».

كان قضاة الأمم المتحدة قد أعلنوا بالفعل تعليق المحاكمة في مارس (آذار)، حتى البت في ما إذا كان كابوغا في وضع صحي جيد يسمح له بالمثول في قفص الاتهام.

محامي فيليسيان كابوغا إيمانويل ألتيت (يسار) يتحدث مع المدعي العام روبرت إلدركين في إحدى الجلسات السابقة في لاهاي (أ.ب)

وأُوقف كابوغا في 16 مايو 2020 في إحدى ضواحي باريس بعدما ظل فاراً طوال 25 عاماً، وهو متهم خصوصاً بالمشاركة في إنشاء ميليشيا الهوتو «إنتراهاموي»، الذراع المسلحة الرئيسية لنظام الهوتو الذي ارتكب الإبادة.

روانديون يرفعون أياديهم وهم يقتربون من جنود بلجيكيين طالبين الحماية خلال الإبادة العرقية في 13 أبريل 1994 (أ.ب)

عند بدء محاكمة كابوغا في سبتمبر 2022، اتهمته النيابة العامة خصوصاً بلعب دور أساسي في ارتكاب إبادة جماعية لا سيما عبر توزيع كميات كبيرة من السواطير وإدارة مؤسسة الإرسال الحر «ميل كولين» سيئة السمعة التي وجَّهت نداءات لقتل التوتسي.

رفض رجل الأعمال المثول أمام المحكمة وحتى عن بُعد في بداية محاكمته وشارك لاحقاً عبر الفيديو وهو يجلس على كرسي نقّال، من مركز الاحتجاز التابع للأمم المتحدة في لاهاي.

صور عائلية لبعض من ماتوا معلقة بمعرض في مركز كيغالي التذكاري للإبادة الجماعية بالعاصمة كيغالي - رواندا (أ.ب)

وقد دفع ببراءته من تهم تورطه في المشاركة في إنشاء ميليشيا الهوتو الضالعة بشكل رئيسي في مجازر 1994 التي راح ضحيتها 800 ألف شخص وفق الأمم المتحدة، هم من أقلية التوتسي بشكل أساسي.

كما نفى تزويد ميليشيا الهوتو «إنتراهاموي» بالسواطير أو دعمها بأي شكل آخر.


قادة أفارقة يعتزمون التوجه إلى أوكرانيا وروسيا ضمن مبادرة سلام

رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا (د.ب.أ)
رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا (د.ب.أ)
TT

قادة أفارقة يعتزمون التوجه إلى أوكرانيا وروسيا ضمن مبادرة سلام

رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا (د.ب.أ)
رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا (د.ب.أ)

يعتزم المشاركون في مبادرة سلام أفريقية بقيادة رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا التوجه إلى روسيا وأوكرانيا في غضون أيام، للتحدث إلى رئيسي الدولتين عن الشروط المسبقة لوقف إطلاق نار وسلام مستدام.

ووفقاً لوكالة الأنباء الألمانية، أعلنت رئاسة جنوب أفريقيا الثلاثاء، عن المبادرة التي تتضمن رؤساء دول من مصر والسنغال وأوغندا وزامبيا وجزر القمر ورئيس الاتحاد الأفريقي.

ويتردد أن الزيارة مخطط لبدئها في منتصف الشهر الحالي، إلا أن حكومة جنوب أفريقيا لم تفصح عن تاريخ محدد.

وناقش رؤساء الدول أمس الاثنين «التأثير المدمر للحرب على شعبي أوكرانيا وروسيا، بالإضافة إلى التهديدات التي تمثلها هذه الحرب على أوروبا وبقية العالم بالفعل في حال استمرارها».

وذكرت رئاسة جنوب أفريقيا أن وزراء خارجية الدول الأفريقية المشاركة يعملون على صياغة «خريطة طريق للسلام» في المحادثات مع موسكو وكييف.

وكان رامافوزا قد أعلن الشهر الماضي أنه أجرى «اتصالات منفصلة» مع كلّ من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، قدّم خلالها مبادرة صاغتها زامبيا والسنغال وجمهورية الكونغو وأوغندا ومصر وجنوب أفريقيا. غير أن رامافوزا لم يكشف بنود المبادرة.

ونقلت وكالة أنباء «إنترفاكس» الروسية عن دميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين في مايو (أيار) الماضي قوله إن روسيا مستعدة «للاستماع بانتباه شديد لجميع المقترحات التي من شأنها أن تجعل تنظيم الوضع في أوكرانيا ممكناً».

وتجري متابعة الحرب بقلق متزايد في أفريقيا، حيث تعد أوكرانيا أحد أكبر مصدري الحبوب.


كيف يُفاقم «الفارون» من مناطق الصراع في بوركينا فاسو أزماتها؟

نازحون فارون من القتال في بوركينا فاسو (الأمم المتحدة)
نازحون فارون من القتال في بوركينا فاسو (الأمم المتحدة)
TT

كيف يُفاقم «الفارون» من مناطق الصراع في بوركينا فاسو أزماتها؟

نازحون فارون من القتال في بوركينا فاسو (الأمم المتحدة)
نازحون فارون من القتال في بوركينا فاسو (الأمم المتحدة)

بينما تتمدد الجماعات «الإرهابية» في بوركينا فاسو، خصوصاً في ظل «تدهور الأوضاع الأمنية»، تتعمق الكوارث الإنسانية هناك، حيث يفرّ آلاف الأشخاص من مناطق الصراع في بوكينا فاسو، وهو ما يراه خبراء «يخلق حلقة (مفرغة)، حيث وجهات الفرار التي غالباً ما تكون مناطق تفتقر إلى الاحتياجات الأساسية، ما يؤدي إلى صراعات على الموارد الشحيحة، وخلق بيئة مواتية للجماعات (الإرهابية) للتجنيد، وعرقلة وصول المساعدات الإنسانية لمَن يحتاجونها».

وأدى العنف المرتبط بإرهاب تنظيمي «القاعدة» و«داعش» في بوركينا فاسو إلى تزايد عدد النازحين داخلياً بأكثر من 2000 في المائة منذ عام 2019، وفقاً لما أوردته وكالة «أسوشييتد برس» في تقرير لها (الاثنين) نقلاً عن بيانات حكومية.

وقالت الحكومة إن «أكثر من مليوني شخص نازحون داخلياً، معظمهم من النساء والأطفال، حيث دفع الصراع الناس من منازلهم، وخارج مزارعهم، إلى مناطق حضرية مزدحمة، أو مخيمات مؤقتة». ونقل التقرير عن خبراء في شؤون الإغاثة الإنسانية قولهم، إن «استراتيجية (الإرهابيين)، المتمثلة في إغلاق المدن ومنع الناس من حرية الحركة ومنع تدفق البضائع، تفاقم الأزمة، حيث تصعّب تلك الاستراتيجية من عمل المنظمات الإغاثية».

ويأتي ذلك وسط نقص الأموال والاحتياجات المتزايدة، حيث يحتاج 1 من كل 4 أشخاص إلى المساعدة، ويواجه عشرات الآلاف مستويات كارثية من الجوع. ومع ذلك، لم يتم تمويل حتى نصف ميزانية الاستجابة الإنسانية، البالغة 800 مليون دولار، التي طلبتها منظمات الإغاثة العام الماضي، وفقاً للأمم المتحدة.

وتشن الحكومة هجوماً تقول إنه يهدف إلى استعادة مساحات شاسعة من الأراضي التي تسيطر عليها الجماعات «المتطرفة». وتسبّب العنف في المستعمرة الفرنسية السابقة، في مقتل أكثر من 10 آلاف شخص خلال السنوات السبع الماضية، وسيطرت المنظمات «الإرهابية» على ما يقرب من نصف مساحة البلاد. وكانت قوة فرنسية غادرت البلاد العام الماضي بعد مطالبات من السلطة العسكرية، التي تقر بالتعاون مع موسكو في مجال مكافحة «الإرهاب».

وتتزايد الهجمات «الإرهابية» في البلاد بوتيرة كبيرة في الأسابيع الأخيرة، حيث قُتل أكثر من 100 شخص في هجمات مختلفة في مايو (أيار) الماضي. والشهر الماضي، أعلن رئيس الوزراء أبولينير كيليم دي تامبيلا، أنه لا يمكن إجراء انتخابات في البلاد في «غياب الأمن». ويقود بوركينا فاسو، التي شهدت انقلابين عسكريين في 2022، الكابتن إبراهيم تراوري منذ سبتمبر (أيلول) الماضي. ويتعين على الجيش إعادة السلطة للمدنيين في يوليو (تموز) 2024، بعد إجراء انتخابات رئاسية.

ويرى أحمد سلطان، الخبير المصري في شؤون الجماعات المتطرفة، أن «ازدياد فرار الفئات (الهشة) من النزاعات المسلحة يؤدي إلى ازدياد صعوبة وصول أجهزة الأمن وأجهزة الدولة إليهم، ما يسهّل مهمة (الإرهابيين) في منع وصول المساعدات الإنسانية إلى مَن يحتاجونها، في تكتيك متعمد يهدف إلى زيادة عدم الثقة في الحكومات، والمجتمع الدولي كذلك».

واعتقد سلطان بأن «تفشي الفقر والجوع والفوضى يسهم في تسهيل عملية التجنيد، حيث يرى مَن يستطيعون القتال في الانضمام لتلك الجماعات (الإرهابية) مصدراً لتوفير القوت والأمن لأنفسهم وعائلاتهم». وأكد سلطان لـ«الشرق الأوسط» أن تلكؤ الحكومة في الانتقال السياسي يؤدي إلى «زيادة الهشاشة الأمنية، وانعدام ثقة المواطنين في قدرة الدولة على فرض القانون والأمن».

والشهر الماضي، حذرت «الجمعية المناهضة للإفلات من العقاب» (جماعة حقوقية محلية) من اشتعال حرب عرقية، بسبب استهداف متطوعين مدنيين يقاتلون مع الجيش، ومدنيين من قبائل الفلاني. وأدانت ما تعرض له نازحون (ينحدرون جميعهم من هذه القبائل) من الشمال؛ بسبب تهديدات إرهابية، لهجمات من أطراف عرقية أخرى. وأطلقت السلطة الناجمة عن الانقلاب العسكري الأخير، حملة في نهاية عام 2022 لتجنيد متعاونين لمؤازرة الجيش في قتاله ضد الإرهابيين. ووصل عدد المتطوعين إلى 90 ألف شخص.

ويرى محمد الأمين ولد الداه، الخبير في شؤون الساحل الأفريقي، أن «النزوح الداخلي في بلد فقير جداً مثل بوركينا فاسو يخلق صراعات بين الفارين والمستضيفين على الموارد الشحيحة، ويفاقم الصراعات القبلية والعرقية على الماء والغذاء والأرض». وأكد لـ«الشرق الأوسط» أن الوضع في بوركينا فاسو «يهدد دول الجوار التي تعاني بدورها من أوضاع اقتصادية وأمنية (هشة)، الأمر الذي يؤدي إلى تمدد نفوذ (الإرهاب) في مساحات شاسعة في عدد من البلدان، وهو ما يمنحهم مساحة أكبر في المناورة، ووصولاً أكبر إلى الموارد البشرية والاقتصادية».

والعام الماضي، قالت مفوضية شؤون اللاجئين، التابعة للأمم المتحدة، إنه في عام 2021 وحده، فرّ نحو 19200 شخص من بوركينا فاسو إلى كوت ديفوار ومالي والنيجر وبنين، وهي زيادة بنسبة 50 في المائة عن العام الذي سبقه. وقالت المنظمة الدولية إن «هذا الاتجاه المتزايد من النزوح من بوركينا فاسو يزيد الضغط على منطقة الساحل (الهشة)».


بوركينا فاسو: مصرع 50 مسلحاً وتدمير قواعد إرهابية

جندي من جيش بوركينا فاسو خلال دورية عسكرية (إ.ب.أ)
جندي من جيش بوركينا فاسو خلال دورية عسكرية (إ.ب.أ)
TT

بوركينا فاسو: مصرع 50 مسلحاً وتدمير قواعد إرهابية

جندي من جيش بوركينا فاسو خلال دورية عسكرية (إ.ب.أ)
جندي من جيش بوركينا فاسو خلال دورية عسكرية (إ.ب.أ)

قُتل 50 مسلحاً في اشتباكات بين جيش بوركينا فاسو ومجموعة وصفها الجيش بأنها «إرهابية»، نصبت كميناً لوحدة عسكرية (الأحد) في منطقة «باراني»، شمال البلاد، لكن الكمين فشل بسبب تدخل سلاح الجو.

وقال الجيشُ في برقية نشرتها «وكالة أنباء بوركينا فاسو»، (الاثنين)، إن وحدة من الجيش «تعرضت لهجوم في منطقة باراني في أثناء قيامها بمهمة استطلاعية هجومية»، وأضاف الجيش أن «يقظة الجنود وردة فعلهم السريعة أرغمتا المجرمين على أن يلوذوا بالفرار».

وأكد الجيش أنه خلال مواجهة العناصر التي وصفها بـ«الإرهابية» استعان «بسلاح الجو للقضاء على عدد من المهاجمين الفارين»، مشيراً إلى أن مسيرات مكنت من «تحديد مكان المسلحين في منازل مهجورة بقرية يالانكورو».

وقال الجيش إنه بعد التأكد من اختباء العناصر الإرهابية في قاعدة لوجيستية داخل إحدى الغابات، محتمين بأشجار ضخمة، تدخلت مروحيات عسكرية، ووجهت ضربات دقيقة مكنت من القضاء على نحو خمسين مسلحاً.

ووفق المصدر نفسه، فإن وحدات من الجيش شنت «عمليات تمشيط واسعة» في المنطقة بحثاً عن أي فارين محتملين من المجموعة الإرهابية التي نفذت الهجوم، خصوصاً أن شمال بوركينا فاسو تنشط فيه جماعات مسلحة تدين بالولاء لتنظيم «القاعدة» في بلاد المغرب الإسلامي، وأخرى تبايع تنظيم «داعش».

لقطة تدمير قاعدة لوجيستية تابعة للإرهابيين في شمال بوركينا فاسو (التلفزيون الحكومي لبوركينا فاسو)

وفي غضون ذلك، نشر التلفزيون الحكومي لبوركينا فاسو صوراً للعملية العسكرية حصل عليها من الجيش، يبدو أنها التقطت من طائرة مسيرة، توضح لحظات فرار العناصر الإرهابية واختبائها في إحدى الغابات، ونقل التلفزيون عن مصدر في الجيش قوله إن «الأمر يتعلقُ بقاعدة يستخدمها الإرهابيون لتدريب المقاتلين المكتتبين حديثًا»، وأضاف المصدر نفسه أن «مصالح الاستخبارات البوركينية تمكنت من تحديد مواقع هذه القواعد اللوجيستية التي يستخدمها الإرهابيون، على مسافة نحو عشر كيلومترات من مدينة أواهيغويا».

وأوضح المصدر الذي تحدث للتلفزيون الحكومي أن «هذه القواعد تستخدم لتدريب المقاتلين، وأيضاً للتخطيط لعمليات إرهابية ضد السكان المحليين والدولة»، وأشار المصدر إلى أنه «بفضل سلاح الجو وجهت ضربات عالية الدقة لهذه القواعد وتدميرها بشكل تام».

ويخوض الجيش في بوركينا فاسو حرباً شرسة ضد الجماعات الإرهابية التي تسيطر على أكثر من أربعين في المائة من مساحة البلاد، حسب بعض التقارير غير الرسمية، ونجح خلال الأشهر الأخيرة في تحقيق بعض الانتصارات على الأرض، ولكنه لا يزال يعاني من نواقص لوجيستية ومالية.

ومن أجل تعويض ذلك النقص، قررت الحكومة منذ أشهر عدة إنشاء «صندوق الدعم الوطني» لجمع تبرعات لمساندة الحرب على الإرهاب، وهو صندوق يستقبل التبرعات من الدولة والشركات والأفراد.

وقال وزير المالية (الأحد) إن مداخيل الصندوق تضاعفت خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة بنسبة 163 في المائة، وأضاف الوزير أن مداخيل الصندوق وصلت تضاعفت من 11 مليون دولار في شهر مارس (آذار) الماضي، لتصل مطلع شهر يونيو (حزيران) الحالي إلى أزيد من 35 مليون دولار.


مقتل 30 شخصاً في هجمات مسلحة على قرى بنيجيريا

صورة أرشيفية للإجراءات الأمنية التي رافقت الانتخابات الرئاسية في نيجيريا 25 فبراير بولاية أنامبرا (غيتي)
صورة أرشيفية للإجراءات الأمنية التي رافقت الانتخابات الرئاسية في نيجيريا 25 فبراير بولاية أنامبرا (غيتي)
TT

مقتل 30 شخصاً في هجمات مسلحة على قرى بنيجيريا

صورة أرشيفية للإجراءات الأمنية التي رافقت الانتخابات الرئاسية في نيجيريا 25 فبراير بولاية أنامبرا (غيتي)
صورة أرشيفية للإجراءات الأمنية التي رافقت الانتخابات الرئاسية في نيجيريا 25 فبراير بولاية أنامبرا (غيتي)

قتل مسلحون 30 شخصاً (السبت) في هجوم استهدف ست قرى في شمال شرقي نيجيريا الذي يشهد أعمال عنف ترتكبها عصابات إجرامية، وفق ما أفادت به الشرطة المحلية.

وقال المتحدث باسم الشرطة في ولاية سوكوتو أحمد روفاي في بيان إن «أفراد عصابات» يستقلون «عشرين دراجة نارية» شنوا هجمات في إقليم تانغازا في الولاية المذكورة، وقتلوا «ثمانية أشخاص في راكا، وسبعة في بيلينغاوا، وستة في جابا، وأربعة في داباغي، وثلاثة في راكا دوتسي، وشخصين في تساليوا».

تدريب أفراد عسكريين نيجيريين خلال برنامج مكافحة الإرهاب السنوي المسمى «عملية فلينتلوك» في سوغاكوب بغانا (رويترز)

ولم يتضح سبب الهجوم، ولكن في هذه المناطق النائية في نيجيريا تتصاعد وتيرة العنف بسبب النزاع على الموارد بين الرعاة والمزارعين.

وذكرت الشرطة أن المهاجمين استهدفوا هذه القرى بعدما تعرضت مجموعة محلية للدفاع الذاتي بالضرب لعدد من الرعاة في قرية مجاورة.

الشرطة النيجيرية خلال تدريبات (أرشيفية - متداولة)

لكن اثنين من سكان الإقليم تحدثا عن محاولة ابتزاز قامت بها مجموعة مسلحة، مؤكدين أن الهجوم أسفر عن مقتل 36 شخصاً.

وقال أحدهما وهو قاسم موسى لوكالة الصحافة الفرنسية: «لقد دفنا 36 شخصاً (الأحد) قُتلوا بأيدي عصابات»، وهي حصيلة أكدها الشاهد منصور عبد الله الذي يقيم في قرية مجاورة».

وأضاف موسى أن المهاجمين «غضبوا لرفضنا التفاوض معهم ودفع أموال لهم مقابل حمايتنا، على غرار ما قامت به قرى أخرى».

مشغلو سيارات الأجرة للدراجات النارية ينتظرون الركاب في محطة حافلات في لاغوس في 1 يونيو 2023 (أ.ف.ب)

وتعهد رئيس نيجيريا الجديد بولا تينوبو في خطاب تنصيبه الاثنين بأن يجعل من التصدي لانعدام الأمن «أولويته القصوى».

ووفقاً للبيان الصادر عن الشرطة، قامت بعض عناصر الجماعة بزيارة قرية عزام قبل الهجمات لتحذير السكان من وقوع أعمال عنف محتملة، ولكن تصاعدت الأحداث عندما تصرف أعضاء الجماعة بعنف زائد، واعتدوا على بعض القرويين».

رداً على ذلك، طلب السكان المساعدة، ووصلت المساعدة من رجال مسلحين يستقلون 20 دراجة نارية، وهم معروفون بقطّاعي الطرق، وفقاً لوكالة «شينخوا».


الشرطة: مسلحون يقتلون 30 شخصاً في ست قرى بشمال نيجيريا

«أفراد عصابات» يستقلون دراجات نارية شنوا هجمات في إقليم تانغازا بنيجيريا (رويترز)
«أفراد عصابات» يستقلون دراجات نارية شنوا هجمات في إقليم تانغازا بنيجيريا (رويترز)
TT

الشرطة: مسلحون يقتلون 30 شخصاً في ست قرى بشمال نيجيريا

«أفراد عصابات» يستقلون دراجات نارية شنوا هجمات في إقليم تانغازا بنيجيريا (رويترز)
«أفراد عصابات» يستقلون دراجات نارية شنوا هجمات في إقليم تانغازا بنيجيريا (رويترز)

أعلنت الشرطة النيجيرية أن مسلحين قتلوا 30 شخصاً يوم (السبت) في هجوم استهدف ست قرى في شمال شرقي البلاد التي تشهد أعمال عنف ترتكبها عصابات إجرامية.

وقال المتحدث باسم الشرطة في ولاية سوكوتو أحمد روفاي، في بيان اليوم (الاثنين) إن «أفراد عصابات» يستقلون «عشرين دراجة نارية» شنوا هجمات في إقليم تانغازا وقتلوا «ثمانية أشخاص في راكا، وسبعة في بيلينغاوا، وستة في جابا، وأربعة في داباغي، وثلاثة في راكا دوتسي، وشخصين في تساليوا»، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وتنتشر في شمال شرقي نيجيريا مجموعات مسلحة بعضها يتبع جماعة «بوكو حرام» وآخرون من «داعش في غرب أفريقيا» (إيسواب)، وأنشأت النيجر ونيجيريا وتشاد والكاميرون في يوليو (تموز) 2015، قوة مختلطة متعددة الجنسيات وعديدها 8 آلاف و500 عنصر لمحاربة الجماعات المسلحة في تلك المنطقة.


السنغال تخشى التصعيد بعد سقوط 15 قتيلاً في الاحتجاجات

جانب من المواجهات بين الأمن والمحتجين بدكار في 2 يونيو (أ.ب)
جانب من المواجهات بين الأمن والمحتجين بدكار في 2 يونيو (أ.ب)
TT

السنغال تخشى التصعيد بعد سقوط 15 قتيلاً في الاحتجاجات

جانب من المواجهات بين الأمن والمحتجين بدكار في 2 يونيو (أ.ب)
جانب من المواجهات بين الأمن والمحتجين بدكار في 2 يونيو (أ.ب)

لا يزال الوضع متوتراً في السنغال، غداة مواجهات أسفرت عن 6 قتلى جدد، لترتفع بذلك إلى 15 قتيلاً حصيلة المواجهات منذ الخميس، وهو يوم صدور الحكم على المعارض عثمان سونكو؛ بالسجن عامين.

وقال المتحدث باسم وزير الداخلية ماهام كا: «سجلنا، في 2 يونيو (حزيران) 6 وفيات، بينها 4 في منطقة دكار، و2 في منطقة زيغينشور»، كما نقلت عنه «وكالة الصحافة الفرنسية». واندلعت الصدامات، مساء الجمعة، بين مجموعات صغيرة من المتظاهرين الشباب والشرطة في دكار وضواحيها وجنوب البلاد.

نهب وتخريب

تعرضت العديد من الممتلكات العامة والخاصة، بما في ذلك البنوك ومتاجر علامة «أوشان»، للنهب في ضواحي دكار. وتناثرت الإطارات المحترقة والحجارة على الطرق في عدة شوارع، صباح السبت. وفرضت السلطات قيوداً على الوصول إلى شبكات التواصل الاجتماعي، كما لوحظ على «فيسبوك» و«واتساب» و«تويتر» مثلاً، وهو إجراء لوقف «انتشار رسائل كراهية وتخريب»، بحسب قولها.

وانتشر الجيش حول نقاط استراتيجية، كما انتشرت عناصر من الشرطة والدرك بأعداد كبيرة في العاصمة.

تصعيد محتمل

يخشى السنغاليون من تداعيات التوقيف المحتمل للمعارض عثمان سونكو، المرشح الرئاسي لعام 2024 المحكوم بالسجن لمدة عامين بتهمة تشجيع شابة تحت الحادية والعشرين على «الفجور». يؤدي هذا القرار إلى تجريد سونكو من أهليته الانتخابية. ولم ينكر سونكو التهم الموجهة إليه مراراً، مشيراً إلى مكيدة من السلطة لإبعاده عن الانتخابات الرئاسية. ويبدو أن قوات الأمن تجبره على ملازمة منزله في دكار، وأنه «محتجز»، على حد قوله.

كما دعا حزب سونكو «باستيف»، في بيان، أمس (الجمعة)، إلى «توسيع نطاق المقاومة وتكثيفها (...) حتى رحيل الرئيس ماكي سال»، متهماً حكومته بارتكاب «تجاوزات دامية واستبدادية».

في المقابل، قال وزير العدل إسماعيل ماديور للصحافيين إنه يمكن توقيف سونكو «في أي لحظة». واعتبر المتحدث باسم الحكومة أن الأحداث المستمرة منذ الخميس ليست «مظاهرة شعبية بمطالب سياسية»، وإنما «أعمال تخريب ولصوصية».

وتابع متحدثاً لصحيفة «أوبسرفاتور»: «إننا نواجه مخربين يتم تجنيدهم لتغذية توتر مصطنع. سيواصلون ما يقومون به، لكن الوقت يلعب لصالح التعافي التام والحفاظ على النظام العام».

ودعا المجتمع الدولي، وممثلو الاتحادات، ونجوم كرة القدم، مثل المهاجم النجم ساديو ماني، إلى ضبط النفس والحد من أعمال العنف في هذا البلد المعروف باستقراره في غرب أفريقيا.


«داعش» يتبنى اقتحام سجن في نيجيريا… وتهريب سجناء «بوكو حرام»

صورة أرشيفية للإجراءات الأمنية التي رافقت الانتخابات الرئاسية في 25 فبراير بولاية أنامبرا (غيتي)
صورة أرشيفية للإجراءات الأمنية التي رافقت الانتخابات الرئاسية في 25 فبراير بولاية أنامبرا (غيتي)
TT

«داعش» يتبنى اقتحام سجن في نيجيريا… وتهريب سجناء «بوكو حرام»

صورة أرشيفية للإجراءات الأمنية التي رافقت الانتخابات الرئاسية في 25 فبراير بولاية أنامبرا (غيتي)
صورة أرشيفية للإجراءات الأمنية التي رافقت الانتخابات الرئاسية في 25 فبراير بولاية أنامبرا (غيتي)

أعلن تنظيم «داعش» الإرهابي مسؤوليته عن اقتحام سجن في العاصمة النيجيرية أبوجا، ما أدى إلى هرب نحو 440 سجينا.

وأفادت وكالتا «الصحافة الفرنسية» و«رويترز»، بأن وكالة «أعماق» التابعة للتنظيم نقلت عن «مصدر أمني» قوله «إن مقاتليه اقتحموا سجنا للحكومة النيجيرية يوم الثلاثاء الماضي بمدينة كوجي على أطراف العاصمة أبوجا بعد تهديم أسواره، ونجحوا في تحرير العشرات من الأسرى».

وقال شعيب بلجور، الأمين العام في وزارة الداخلية، للصحافيين أمام سجن أبوجا الذي يُحتجز فيه 900 سجين إن أحد ضباط الأمن قتل خلال الهجوم وأصيب ثلاثة آخرون بجروح.

وقالت هيئة السجون في بيان إن 879 سجينا فروا ما زال 443 منهم طلقاء، فيما تم القبض على الباقين. وأضاف أن أربعة نزلاء لاقوا حتفهم وأصيب 16 آخرون. وقال بلجور: «هم من سلموا أنفسهم للشرطة، ونجحنا في إعادة بعضهم من الأدغال التي كانوا يختبئون فيها».

وكانت تكهنات أولية أشارت إلى أن جماعة «بوكو حرام» الإرهابية هي التي شنت الهجوم على السجن، غير أن إعلان «داعش» مسؤوليته عنه يكشف ربما تنسيقا كبيرا بين الطرفين.

وأجرى الرئيس النيجيري محمد بخاري الأربعاء زيارة سريعة إلى السجن، حيث شوهد ركام حافلة وسيارات محترقة، بينما أغلق الجزء المدمر من السجن بشريط الشرطة الأصفر.

وقال في بيان بعد الزيارة: «أشعر بخيبة أمل من نظام الاستخبارات. كيف يمكن لإرهابيين أن ينظموا ويمتلكوا الأسلحة ويهاجموا منشأة أمنية وينجوا بفعلتهم؟». وأوضح الناطق باسم «المؤسسات الإصلاحية» في نيجيريا أبو بكر عمر أنه تم إلقاء القبض على نحو 600 سجين بحلول مساء الأربعاء بينما ما زال أكثر من مائة فارين.

وقال وزير الدفاع بشير ماغاشي للصحافيين: «إن عناصر بوكو حرام هم (على الأرجح) من نفذوا الهجوم»، وأشار إلى أن جميع أتباعها المسجونين وعددهم 64 فروا. وأكد: «لم يعد أي منهم داخل السجن، فروا جميعا». ويقبع قادة مجموعة أخرى تدعى «أنصار» بما في ذلك زعيمها خالد برناوي في سجن كوجي منذ عام 2017. وقال أحد سكان كوجي: «سمعنا إطلاق النار في الشارع حيث أقطن... وقع أول انفجار بعد إطلاق النار. ثم سمعنا انفجارا ثانيا أعقبه ثالث». واستسلم بعض السجناء بينما ألقي القبض على آخرين بفضل حواجز عسكرية أقيمت في محيط السجن، بحسب مسؤولين.

وأفاد عمر بأن قائد الشرطة السابق آبا كياري الموقوف في كوجي بانتظار محاكمته في قضية تهريب مخدرات ما زال في السجن. والمعروف أن قوات الأمن النيجيرية تخوض مواجهات ضد «بوكو حرام» من جهة، و«تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا» (داعش)

من جهة أخرى، في شمال شرق البلاد حيث أسفر النزاع عن مقتل 40 ألف شخص ودفع 2,2 مليون آخرين للنزوح. ويواجه الجيش الذي يعاني من الضغط أيضا عصابات إجرامية مدججة بالسلاح تعرف محليا بـ«قطاع الطرق» ترهب سكان الولايات الواقعة في شمال غرب ووسط البلاد عبر تنفيذ هجمات وعمليات خطف جماعية مقابل مبالغ فدية...

وفي جنوب شرق البلاد، يواجه الجيش ميليشيات انفصالية تطالب باستقلال عرقية «إيغبو». ووقع هجوم سجن كوجي بعد وقت قصير من تنفيذ مسلحين كمينا استهدف موكبا أمنيا في إطار الاستعدادات لزيارة بخاري إلى ولاية كاتسينا، مسقط رأسه. ولم يكن بخاري في الموكب لكن أفيد عن إصابة شخصين بجروح من دون تتضح بعد هوية الجهة المسؤولة عنه. وقالت الرئاسة في بيان إن «المهاجمين فتحوا النار على الموكب من مواقع الكمين لكن تم صدّهم».