الصين تدين «افتراءات» الناتو قبل قمته في واشنطن

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ يلقي كلمة بعد حصوله على «وسام وزارة الدفاع الأميركية للخدمة العامة المتميزة» (د.ب.أ)
الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ يلقي كلمة بعد حصوله على «وسام وزارة الدفاع الأميركية للخدمة العامة المتميزة» (د.ب.أ)
TT

الصين تدين «افتراءات» الناتو قبل قمته في واشنطن

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ يلقي كلمة بعد حصوله على «وسام وزارة الدفاع الأميركية للخدمة العامة المتميزة» (د.ب.أ)
الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ يلقي كلمة بعد حصوله على «وسام وزارة الدفاع الأميركية للخدمة العامة المتميزة» (د.ب.أ)

أدانت الصين بشدّة، الثلاثاء، «افتراءات وهجمات» حلف شمال الأطلسي، بعدما اتهمها رئيس التكتل الدفاعي بدعم الغزو الروسي لأوكرانيا قبل ساعات من قمة في واشنطن.

ويستضيف الرئيس الأميركي جو بايدن في واشنطن على مدى ثلاثة أيام، بدءاً من الثلاثاء، قادة دول حلف شمال الأطلسي، وكذلك قادة أستراليا واليابان ونيوزيلندا وكوريا الجنوبية.

وقال الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ، الاثنين، في مؤتمر صحافي قبل القمة، إن دعوة مسؤولي هذه الدول الواقعة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ «تُظهر أن أمننا ليس إقليمياً، وإنما عالمي».

وأضاف -حسب نص تصريحاته، الذي نشره حلف شمال الأطلسي-: «تدعم إيران وكوريا الشمالية والصين حرب العدوان الروسي غير القانونية على أوكرانيا وتسهّلها».

لكن هذه التصريحات الصادرة عن أمين عام الحلف، الذي تأسّس في عام 1949 لمواجهة النفوذ السوفياتي، لم تُعجب بكين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، لين جيان: «يدّعي (الناتو) أنه منظمة إقليمية ودفاعية، في حين يواصل توسيع قواته خارج حدوده، ويثير الاشتباكات وينخرط في أعمال ترهيب».

وأضاف، خلال مؤتمر صحافي دوري: «ما يسمّى أمن (الناتو) يأتي على حساب أمن دول أخرى وأفعاله أدّت إلى مخاطر أمنية عالية جداً على العالم والمنطقة»، داعياً الحلف إلى «التوقف عن خلق أعداء وهميين في كل مكان».

وتابع: «تعارض الصين بشدّة التشهير والهجمات التي يشنّها حلف شمال الأطلسي ضدها ورغبته في رمي مسؤولياته على آخرين. كما تعارض استخدامها ذريعة للتوسع شرقاً في منطقة آسيا والمحيط الهادئ وتأجيج التوترات الإقليمية».

ويجتمع قادة دول حلف شمال الأطلسي في واشنطن في قمة تهدف إلى تأكيد الدعم لأوكرانيا والمعارضة لروسيا، ويُتوقع أن تطغى عليها جهود الرئيس الأميركي جو بايدن من أجل البقاء السياسي.

وسيحاول بايدن، البالغ 81 عاماً، طمأنة الحلفاء خلال الاجتماع حيال القيادة الأميركية وقدرته الشخصية على البقاء في الحكم، وسط تزايد الدعوات التي تطالبه بالانسحاب من السباق الانتخابي.

لكن السياسة الأميركية لن تكون وحدها محطّ الاهتمام في القمّة.

فالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سيشارك في الاجتماع، بعدما تقدّم معسكره على اليمين المتطرف الفرنسي الذي كان يرجح حصوله على غالبية مطلقة في الجمعية الوطنية، في حين سيُشكّل حضور رئيس الوزراء البريطاني الجديد كير ستارمر أول رحلة دولية له منذ تسلّمه منصبه الأسبوع الماضي، في وقت يصل فيه رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، بعد أيام من اجتماع مثير للجدل عقده مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.


مقالات ذات صلة

روسيا: قد ننشر صواريخ نووية رداً على نشر أسلحة أميركية في ألمانيا

أوروبا صورة وزعتها وزارة الدفاع الروسية لصاروخ «إسكندر» خلال تدريبات على الأسلحة النووية في مكان غير محدد بروسيا يوم 21 مايو 2024 (أ.ب)

روسيا: قد ننشر صواريخ نووية رداً على نشر أسلحة أميركية في ألمانيا

قال سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي إن موسكو لا تستبعد عمليات نشر جديدة لصواريخ نووية رداً على خطط أميركا لنشر أسلحة تقليدية بعيدة المدى في ألمانيا.

تحليل إخباري في عام 2018 أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تطوير أسلحة لا تشملها معاهدة خفض الأسلحة الاستراتيجية «ستارت 3» (رويترز)

تحليل إخباري الخبير الروسي مكسيم ستارشاك: بوتين سيواصل التصعيد النووي ضد الغرب

الحوار متوقف بشكل شبه كلي في السنوات الأخيرة بين موسكو وواشنطن للحد من أسلحة الدمار الشامل.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أوروبا قادة دول حلف شمال الأطلسي خلال اجتماعهم في واشنطن الثلاثاء الماضي (د.ب.أ)

روسيا تعتبر انضمام أوكرانيا إلى «الناتو» إعلان حرب

روسيا تعتبر انضمام أوكرانيا إلى الناتو إعلان حرب ضدها، وترفض التكهّنات بشأن نشوب حرب محتمَلة مع الغرب.

أوروبا الرئيس الروسي السابق ديمتري ميدفيديف (أ.ب)

روسيا: تصرف «الناتو» بحكمة قد يمنع دمار الكوكب

قال الرئيس الروسي السابق ديمتري ميدفيديف إن انضمام أوكرانيا إلى حلف الناتو سيكون إعلان حرب على موسكو وإن إظهار الحلف الحكمة هو فقط ما قد يمنع دمار الكوكب.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يشارك عبر رابط فيديو في حفل إطلاق منشآت تعدينية جديدة في إقليم دونيتسك الاثنين (رويترز)

الكرملين لا يعارض اتصالات مع واشنطن... و«الناتو» يتحفظ على فكرة «المظلة الجوية»

قال الناطق الرئاسي دميتري بيسكوف: «لا يزال من الممكن إيجاد نقاط التقاء بين روسيا والولايات المتحدة رغم مرور العلاقات ين البلدين بمرحلة مواجهة حادة».

رائد جبر (موسكو)

خفر السواحل الماليزي يحدد موقع ناقلة اصطدمت بأخرى قبالة سنغافورة

الناقلة التي ترفع علم سنغافورة هافنيا نايل وهي مشتعلة في تانغونغ سيديلي بالقرب من سنغافورة (أ.ف.ب)
الناقلة التي ترفع علم سنغافورة هافنيا نايل وهي مشتعلة في تانغونغ سيديلي بالقرب من سنغافورة (أ.ف.ب)
TT

خفر السواحل الماليزي يحدد موقع ناقلة اصطدمت بأخرى قبالة سنغافورة

الناقلة التي ترفع علم سنغافورة هافنيا نايل وهي مشتعلة في تانغونغ سيديلي بالقرب من سنغافورة (أ.ف.ب)
الناقلة التي ترفع علم سنغافورة هافنيا نايل وهي مشتعلة في تانغونغ سيديلي بالقرب من سنغافورة (أ.ف.ب)

حدد خفر السواحل الماليزي موقع ناقلة نفط كبيرة، واستوقفها في المياه الماليزية، بعد يومين من تصادم مع سفينة أخرى قبالة سنغافورة

قال خفر السواحل الماليزي، اليوم (الأحد)، إنه حدد موقع ناقلة نفط كبيرة واستوقفها في المياه الماليزية، بعد يومين من تصادم مع سفينة أخرى قبالة سنغافورة، في حادث أسفر عن اندلاع حريق.

وقال خفر السواحل، أمس (السبت)، إن الناقلة «سيريس 1» التي ترفع علم ساوتومي وبرنسيب غادرت موقع التصادم الذي أسفر أيضاً عن إصابة اثنين على الأقل من أفراد الطاقم. وأضاف أنه من المعتقَد أنها أوقفت نظام التتبع الخاص بها، وفقاً لما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وذكر خفر السواحل، اليوم الأحد، في بيان، أن السفينة عُثِر عليها في المياه الماليزية مع زورقَي قَطْر يسحبانها.

وأضاف أن خفر السواحل احتجز السفينة «سيريس 1» وزورقي القطر لإجراء مزيد من التحقيقات.

وفي الوقت نفسه، ذكر البيان أن عمليات مسح من الجو أجراها خفر السواحل رصدت آثاراً طفيفة لتسرُّب نفطي في موقع الاصطدام بين «سيريس 1» وسفينة «هافنيا نايل»، التي ترفع علم سنغافورة.

وأضاف: «تم إبلاغ إدارة البيئة وستجري المزيد من المراقبة».