سلطات «طالبان» تخفض الرواتب الحكومية للأفغانيات

نساء أفغانيات نازحات ينتظرن الحصول على مساعدات نقدية في كابول 28 يوليو 2022 (رويترز)
نساء أفغانيات نازحات ينتظرن الحصول على مساعدات نقدية في كابول 28 يوليو 2022 (رويترز)
TT

سلطات «طالبان» تخفض الرواتب الحكومية للأفغانيات

نساء أفغانيات نازحات ينتظرن الحصول على مساعدات نقدية في كابول 28 يوليو 2022 (رويترز)
نساء أفغانيات نازحات ينتظرن الحصول على مساعدات نقدية في كابول 28 يوليو 2022 (رويترز)

أعلنت وزارة المالية الأفغانية، الاثنين، أن السلطات الأفغانية خفضت رواتب الموظفات الحكوميات اللاتي أجبرن على البقاء في منازلهن منذ استيلاء حركة «طالبان» على السلطة، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وبعد طرد الحكومة المدعومة من الخارج في عام 2021، منعت حكومة «طالبان» معظم النساء العاملات في القطاع العام من الحضور إلى مكاتبهن مع الاستمرار في دفع أجورهن.

وقال أحمد والي حقال، المتحدث باسم وزارة المالية، لوكالة الصحافة الفرنسية إن «النساء اللاتي يتواجدن في المنزل ولا يذهبن إلى المكتب... رواتبهن تبلغ 5000 أفغاني (70 دولاراً) شهرياً».

ستستمر النساء اللواتي يُسمح لهن بالعمل في مناطق معزولة مثل المستشفيات الحكومية أو المدارس في الحصول على راتب وفقاً لمناصبهن.

وكانت النساء قد كسبن في السابق ما يصل إلى نحو 35 ألف أفغاني في القطاع العام، بما في ذلك أستاذات الجامعات اللواتي أجبرن على ترك الحرم الجامعي.

وكانت المراكز الإدارية في الوزارة تدفع نحو 20 ألف أفغاني، مع تخفيض الراتب للكثيرين إلى نحو 15 ألفاً بعد استيلاء «طالبان» على السلطة.

ومنذ عودتها إلى السلطة في أغسطس (آب) 2021، تطبق حركة «طالبان» سياسة متطرفة مشددة القيود على النساء بصورة خاصة، بينما تندّد الأمم المتحدة بسياسات تكرّس التمييز و«الفصل القائم على النوع الاجتماعي».

وأُغلقت أبواب الثانويات ثم الجامعات أمام النساء، وكذلك المتنزهات وصالات الرياضة والحمامات.

وقالت سيدة (25 عاماً) طلبت عدم الكشف عن هويتها لأسباب أمنية وتعمل في إدارة الإعلام والثقافة خارج كابل منذ أوائل عام 2021، إن «إجبار النساء على البقاء في المنزل يمثل بالفعل مشكلة كبيرة للغاية بالنسبة لنا - فنحن في حالة نفسية سيئة للغاية - والآن بعد أن انخفضت رواتبنا، ازداد الأمر سوءاً».

وهي تستخدم راتبها لإعالة أفراد أسرتها السبعة، بما في ذلك والدتها المريضة، لكنها قالت إنه بالكاد يكفيها لأسبوعين.

ويدخل تخفيض الرواتب حيز التنفيذ في يوليو (تموز)، ومن المقدر أن يؤثر على عشرات آلاف النساء في القطاع العام، بحسب المتحدث باسم وزارة المالية.


مقالات ذات صلة

«طالبان الأفغانية» تبني مستوطنات دائمة للجماعات الإرهابية

آسيا صورة تظهر أعضاء مسلحين من «حركة طالبان باكستان» المحظورة (رويترز)

«طالبان الأفغانية» تبني مستوطنات دائمة للجماعات الإرهابية

شرعت حكومة طالبان الأفغانية في بناء 4 مستوطنات كبيرة في ولاية غزني، ويجري بناء إحدى هذه المستوطنات لمقاتلي تنظيم «القاعدة».

عمر فاروق (إسلام آباد)
آسيا قوات الأمن الباكستانية في بيشاور 15 يوليو 2024 (إ.ب.أ)

باكستان تستدعي مبعوث «طالبان» عقب هجوم على قاعدة عسكرية

استدعت وزارة الخارجية الباكستانية، نائب رئيس بعثة «طالبان»، وحثّت إدارة الحركة على اتخاذ إجراءات ضد جماعات متشددة متمركزة في أفغانستان.

«الشرق الأوسط» (إسلام آباد)
آسيا مقاتلو حركة «طالبان» الباكستانية في أفغانستان (أ.ب)

تقرير أممي: «طالبان الباكستانية» الآن أكبر جماعة إرهابية في أفغانستان

أفاد تقرير مراقبة للأمم المتحدة تم تقديمه إلى مجلس الأمن الدولي بأن حركة «طالبان» الباكستانية أصبحت أكبر جماعة إرهابية في أفغانستان.

عمر فاروق (إسلام أباد)
آسيا دورية حراسة باكستانية خلال شهر محرم في حيدر آباد - باكستان - 10 يوليو 2024 (إ.ب.أ)

إسلام آباد: مقتل 4 ضباط و3 متمردين خلال مداهمات لـ«طالبان باكستان»

داهمت قوات الأمن الباكستانية مخبأً لحركة «طالبان باكستان»، على أطراف مدينة بيشاور، يوم الأربعاء، مما أدى إلى تبادل إطلاق نار أسفر عن مقتل 4 ضباط شرطة.

«الشرق الأوسط» (بيشاور (باكستان))
آسيا المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد يتحدث خلال مؤتمر صحافي في كابل 17 أغسطس 2021 (رويترز)

«طالبان» ترقّي مسؤولاً معاقَباً أميركياً إلى منصب محافظ البنك المركزي

قال المتحدث باسم حكومة حركة «طالبان» الأفغانية، إن الحكومة رقّت مسؤولاً يخضع لعقوبات أميركية متعلقة بمكافحة الإرهاب إلى منصب القائم بأعمال محافظ البنك المركزي.

«الشرق الأوسط» (كابل)

خفر السواحل الماليزي يحدد موقع ناقلة اصطدمت بأخرى قبالة سنغافورة

الناقلة التي ترفع علم سنغافورة هافنيا نايل وهي مشتعلة في تانغونغ سيديلي بالقرب من سنغافورة (أ.ف.ب)
الناقلة التي ترفع علم سنغافورة هافنيا نايل وهي مشتعلة في تانغونغ سيديلي بالقرب من سنغافورة (أ.ف.ب)
TT

خفر السواحل الماليزي يحدد موقع ناقلة اصطدمت بأخرى قبالة سنغافورة

الناقلة التي ترفع علم سنغافورة هافنيا نايل وهي مشتعلة في تانغونغ سيديلي بالقرب من سنغافورة (أ.ف.ب)
الناقلة التي ترفع علم سنغافورة هافنيا نايل وهي مشتعلة في تانغونغ سيديلي بالقرب من سنغافورة (أ.ف.ب)

حدد خفر السواحل الماليزي موقع ناقلة نفط كبيرة، واستوقفها في المياه الماليزية، بعد يومين من تصادم مع سفينة أخرى قبالة سنغافورة

قال خفر السواحل الماليزي، اليوم (الأحد)، إنه حدد موقع ناقلة نفط كبيرة واستوقفها في المياه الماليزية، بعد يومين من تصادم مع سفينة أخرى قبالة سنغافورة، في حادث أسفر عن اندلاع حريق.

وقال خفر السواحل، أمس (السبت)، إن الناقلة «سيريس 1» التي ترفع علم ساوتومي وبرنسيب غادرت موقع التصادم الذي أسفر أيضاً عن إصابة اثنين على الأقل من أفراد الطاقم. وأضاف أنه من المعتقَد أنها أوقفت نظام التتبع الخاص بها، وفقاً لما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وذكر خفر السواحل، اليوم الأحد، في بيان، أن السفينة عُثِر عليها في المياه الماليزية مع زورقَي قَطْر يسحبانها.

وأضاف أن خفر السواحل احتجز السفينة «سيريس 1» وزورقي القطر لإجراء مزيد من التحقيقات.

وفي الوقت نفسه، ذكر البيان أن عمليات مسح من الجو أجراها خفر السواحل رصدت آثاراً طفيفة لتسرُّب نفطي في موقع الاصطدام بين «سيريس 1» وسفينة «هافنيا نايل»، التي ترفع علم سنغافورة.

وأضاف: «تم إبلاغ إدارة البيئة وستجري المزيد من المراقبة».