زعيم «طالبان» يحذّر الأفغان من كسب المال أو الحصول على «شرف دنيوي»

أحد أفراد أمن «طالبان» يقف حارساً بينما يستعد الناس لصلاة عيد الأضحى في مسجد في قندهار في 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
أحد أفراد أمن «طالبان» يقف حارساً بينما يستعد الناس لصلاة عيد الأضحى في مسجد في قندهار في 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
TT

زعيم «طالبان» يحذّر الأفغان من كسب المال أو الحصول على «شرف دنيوي»

أحد أفراد أمن «طالبان» يقف حارساً بينما يستعد الناس لصلاة عيد الأضحى في مسجد في قندهار في 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
أحد أفراد أمن «طالبان» يقف حارساً بينما يستعد الناس لصلاة عيد الأضحى في مسجد في قندهار في 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

حذّر زعيم «طالبان» المنعزل هبة الله أخوندزاده، الشعب الأفغاني، اليوم (الاثنين)، من كسب المال أو الحصول على «شرف دنيوي»، وفق وكالة «أسوشييتد برس»، في وقت تعيش فيه البلاد في قبضة الأزمات الإنسانية ومعزولة عن المسرح العالمي.

وجّه هبة الله أخوندزاده تحذيره في خطبة بمناسبة عيد الأضحى في مسجد في ولاية قندهار الجنوبية بأفغانستان، قبل أسابيع من توجه وفد «طالبان» إلى الدوحة، لإجراء محادثات تستضيفها الأمم المتحدة بشأن أفغانستان.

هذه هي الجولة الأولى من المحادثات التي ستحضرها «طالبان» منذ استيلائها على السلطة في أغسطس (آب) 2021. لم تتم دعوتهم إلى مؤتمر المبعوثين الأجانب الخاصين إلى أفغانستان في الجولة الأولى، ورفضوا الجولة الثانية لأنهم أرادوا أن يعاملوا على أنهم ممثلون رسميون للبلاد، في حين لا تعترف أي حكومة بـ«طالبان» حكاماً شرعيين لأفغانستان، التي غرق اقتصادها المعتمد على المساعدات، في حالة من الاضطراب بعد استيلاء «طالبان» عليها.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن الدعوة إلى اجتماع الدوحة في نهاية يونيو (حزيران) لا تعني الاعتراف بـ«طالبان».

زعيم حركة «طالبان» أفغانستان هبة الله أخوندزاده يقف لالتقاط صورة شخصية في هذه الصورة غير المؤرخة من مكان غير معروف وصدرت في عام 2016 (أ.ب)

وذكّر أخوندزاده الأفغان بما اعتبره «واجباتهم بوصفهم مسلمين»، ودعا مراراً وتكراراً إلى الوحدة في خطبته التي استمرت 23 دقيقة. وأظهرت الرسائل التي وجهها هو وشخصية «طالبانية» مؤثرة أخرى، سراج الدين حقاني، بمناسبة مهرجان ديني في أبريل (نيسان)، التوترات بين المتشددين والعناصر الأكثر اعتدالاً التي تريد التخلص من السياسات الأكثر صرامة وجذب المزيد من الدعم الخارجي.

وفي رسالة يوم الاثنين، قال أخوندزاده إنه يريد الأخوّة بين المسلمين، وإنه غير سعيد بالاختلافات بين المواطنين ومسؤولي «طالبان».

ونادراً ما تنشأ معارضة عامة بشأن مراسيم «طالبان»، ويتم قمع الاحتجاجات بسرعة وفي بعض الأحيان بعنف.

وقال أخوندزاده إنه سيقبل عن طيب خاطر أي قرار لإقالته من منصبه بوصفه زعيماً أعلى، طالما كانت هناك وحدة واتفاق على إقالته. لكنه كان غير سعيد بالاختلافات والخلافات بين الناس، حسب تعبيره.

وأضاف: «لقد خُلقنا لنعبد الله وليس لكسب المال أو الحصول على شرف دنيوي. إن نظامنا الإسلامي هو نظام الله ويجب علينا أن نتمسك به. لقد وعدنا الله بأننا سنحقق العدالة والشريعة الإسلامية (في أفغانستان) ولكننا لا نستطيع أن نفعل هذا إذا لم نكن متحدين. إن فائدة انقسامكم تصل إلى العدو؛ العدو يستغلها».

بعد وصولها إلى الحكم، منعت «طالبان» الفتيات من التعليم بعد سن الحادية عشرة، ومنعت النساء من الأماكن العامة، واستبعدتهن من العديد من الوظائف، وفرضت عليهن قواعد اللباس ومتطلبات الوصاية الذكورية.

وحثّ أخوندزاده مسؤولي «طالبان» على الاستماع إلى نصيحة علماء الدين وتكليفهم بالسلطة. وقال إن المسؤولين لا ينبغي لهم أن يكونوا متعجرفين أو يتباهوا أو ينكروا الحقيقة حول الشريعة.

وقال الصحافي والمؤلف الباكستاني أحمد رشيد، الذي كتب العديد من الكتب عن أفغانستان و«طالبان»، إن نداءات أخوندزاده للوحدة كانت علامة على اليأس لأنه رفض توضيح القضايا الحقيقية التي تواجه الأفغان مثل البطالة والتنمية الاقتصادية وبناء إجماع للإصلاح الاجتماعي. وقال رشيد: «لن أقتنع بأن هذا خطاب ذو معنى لو كنت من (طالبان)».

وقال مايكل كوغلمان، مدير معهد جنوب آسيا التابع لمركز ويلسون، إن تركيز أخوندزاده على الوحدة قد يكون أيضاً استباقياً ويهدف إلى القضاء على أي احتمال لتفجر الخلافات مجدداً في الداخل الأفغاني.


مقالات ذات صلة

تقرير أممي: «طالبان الباكستانية» الآن أكبر جماعة إرهابية في أفغانستان

آسيا مقاتلو حركة «طالبان» الباكستانية في أفغانستان (أ.ب)

تقرير أممي: «طالبان الباكستانية» الآن أكبر جماعة إرهابية في أفغانستان

أفاد تقرير مراقبة للأمم المتحدة تم تقديمه إلى مجلس الأمن الدولي بأن حركة «طالبان» الباكستانية أصبحت أكبر جماعة إرهابية في أفغانستان.

عمر فاروق (إسلام أباد)
آسيا دورية حراسة باكستانية خلال شهر محرم في حيدر آباد - باكستان - 10 يوليو 2024 (إ.ب.أ)

إسلام آباد: مقتل 4 ضباط و3 متمردين خلال مداهمات لـ«طالبان باكستان»

داهمت قوات الأمن الباكستانية مخبأً لحركة «طالبان باكستان»، على أطراف مدينة بيشاور، يوم الأربعاء، مما أدى إلى تبادل إطلاق نار أسفر عن مقتل 4 ضباط شرطة.

«الشرق الأوسط» (بيشاور (باكستان))
آسيا نساء أفغانيات نازحات ينتظرن الحصول على مساعدات نقدية في كابول 28 يوليو 2022 (رويترز)

سلطات «طالبان» تخفض الرواتب الحكومية للأفغانيات

أعلنت وزارة المالية الأفغانية، الاثنين، أن السلطات الأفغانية خفضت رواتب الموظفات الحكوميات اللاتي أجبرن على البقاء في منازلهن منذ استيلاء «طالبان» على السلطة.

«الشرق الأوسط» (كابل)
آسيا المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد يتحدث خلال مؤتمر صحافي في كابل 17 أغسطس 2021 (رويترز)

«طالبان» ترقّي مسؤولاً معاقَباً أميركياً إلى منصب محافظ البنك المركزي

قال المتحدث باسم حكومة حركة «طالبان» الأفغانية، إن الحكومة رقّت مسؤولاً يخضع لعقوبات أميركية متعلقة بمكافحة الإرهاب إلى منصب القائم بأعمال محافظ البنك المركزي.

«الشرق الأوسط» (كابل)
آسيا موظف يتحقق من وثائق رجل لاستلام جواز سفره في مكتب البريد الرئيسي في مدينة كابل، أفغانستان، الأربعاء، 3 يوليو، 2024 (أ.ب)

علماء دين في أفغانستان يطالبون بتشديد الأمن قبل شهر المحرم

عقد عددٌ من علماء الدين وسكانٌ من ولايات شمالية وشمالية شرقية من أفغانستان ومسؤولون محليون اجتماعات تشاورية في مدينة مزار شريف، استعداداً لشهر المحرم.

«الشرق الأوسط» (كابل )

6 وفيات على الأقل داخل فندق في تايلاند

مسؤولو مكتب التحقيقات المركزي يزورون فندقاً في بانكوك حيث يُعتقد أن 6 أشخاص على الأقل قد لقوا حتفهم (رويترز)
مسؤولو مكتب التحقيقات المركزي يزورون فندقاً في بانكوك حيث يُعتقد أن 6 أشخاص على الأقل قد لقوا حتفهم (رويترز)
TT

6 وفيات على الأقل داخل فندق في تايلاند

مسؤولو مكتب التحقيقات المركزي يزورون فندقاً في بانكوك حيث يُعتقد أن 6 أشخاص على الأقل قد لقوا حتفهم (رويترز)
مسؤولو مكتب التحقيقات المركزي يزورون فندقاً في بانكوك حيث يُعتقد أن 6 أشخاص على الأقل قد لقوا حتفهم (رويترز)

أعلن مسؤول في الشرطة التايلاندية إنها عثرت على ستة أفراد على الأقل لقوا حتفهم داخل فندق في العاصمة بانكوك اليوم (الثلاثاء)، مضيفا أنهم مواطنون فيتناميون، وفقاً لوكالة «رويترز».

ونفى مسؤول الشرطة، الذي تحدث شرط عدم نشر اسمه، التقارير السابقة التي نشرتها وسائل الإعلام التايلاندية عن مقتل الستة في إطلاق نار.

فندق «غراند حياة إيراوان» في بانكوك حيث يُعتقد أن 6 أشخاص لقوا حتفهم (رويترز)

وقال المسؤول لـ«رويترز» دون الخوض في مزيد من التفاصيل: «لا دليل على وقوع إطلاق نار».

رجال الشرطة يتفقدون فندقاً في بانكوك بعد حادث تم فيه العثور على ست جثث (أ.ف.ب)

ولم ترد سفارة فيتنام في بانكوك على اتصال من «رويترز» على رقم هاتف مدرج على موقعها الإلكتروني.