مصرع 15 شخصاً في تصادم قطاري ركاب وبضائع شرق الهند (فيديو)

رجال الإنقاذ يعملون بعد اصطدام قطارين في ولاية البنغال (أ.ب)
رجال الإنقاذ يعملون بعد اصطدام قطارين في ولاية البنغال (أ.ب)
TT

مصرع 15 شخصاً في تصادم قطاري ركاب وبضائع شرق الهند (فيديو)

رجال الإنقاذ يعملون بعد اصطدام قطارين في ولاية البنغال (أ.ب)
رجال الإنقاذ يعملون بعد اصطدام قطارين في ولاية البنغال (أ.ب)

قال مسؤول من الشرطة إن 15 شخصاً على الأقل لقوا حتفهم، وأصيب عشرات، بعد أن اصطدم قطار بضائع بقطار ركاب في ولاية البنغال الغربية بشرق الهند، اليوم (الاثنين). وتسعى فرق الإنقاذ لانتشال ركاب يُخشى أنهم محاصرون داخل القطار. ونشرت وسائل إعلام صوراً للحادث، أظهرت حاويات من قطار البضائع متناثرة على القضبان، وعربة واحدة انقلبت على أحد جوانبها لتصبح في وضع شبه عمودي.

حوادث القطارات في الهند تحدث باستمرار (أ.ب)

وقالت رئيسة وزراء ولاية البنغال الغربية ماماتا بانيرجي، في وقت سابق، إن تصادماً وقع بين قطار بضائع وقطار ركاب في منطقة دارجيلنغ. وأضافت في منشور على موقع التواصل الاجتماعي «إكس»: «صُدمتُ عندما علمتُ للتو بحادث قطار مأساوي في منطقة دارجيلنغ، وفي انتظار التفاصيل».

وأضافت: «أُرسلَ أطباء وسيارات إسعاف وفرق إغاثة إلى الموقع، للقيام بعمليات إنقاذ وتقديم مساعدة طبية».

وتملك الهند واحدة من أكبر شبكات السكك الحديدية في العالم، وشهدت كثيراً من الكوارث.

الهند تملك واحدة من أكبر شبكات السكك الحديدية في العالم (أ.ب)

وفي عام 1981، خرج قطار عن مساره خلال عبوره جسراً في ولاية بيهار، ما أسفر عن مقتل نحو 800 شخص.

رجال الإنقاذ يعملون بعد اصطدام قطارين في ولاية البنغال (أ.ب)

وفي يونيو (حزيران) من العام الماضي، أدى تصادم بين 3 قطارات إلى مقتل نحو 300 شخص في ولاية أوديشا.

واستثمرت الهند في السنوات الأخيرة مبالغ ضخمة لتحديث الشبكة بمحطات حديثة وأنظمة إشارات إلكترونية.


مقالات ذات صلة

اندمجا بالتقاط الصور... مشهد مروع لزوجين هنديين باغتهما قطار فقفزا بالوادي!

يوميات الشرق صورة مثبتة من الفيديو الذي يظهر القطار يقترب من الزوجين المندمجين بالتصوير

اندمجا بالتقاط الصور... مشهد مروع لزوجين هنديين باغتهما قطار فقفزا بالوادي!

في مشهد يخطف الأنفاس، أظهر مقطع فيديو مروع زوجين هنديين يقفزان من جسر للسكك الحديدية إلى وادٍ بعمق 90 قدماً هرباً من قطار كاد أن يدهسهما أثناء التقاط الصور.

«الشرق الأوسط» (نيودلهي)
شمال افريقيا جراف لرفع الأنقاض يمر بين المنازل بالقرب من العقار المنهار (محافظة أسيوط «فيسبوك»)

مصر: انتشال 14 جثة وإنقاذ 6 أشخاص في انهيار عقار بمحافظة أسيوط

أعلنت السلطات المصرية اليوم (الثلاثاء) انتشال 14 جثة وإنقاذ 6 أشخاص كحصيلة نهائية لحادث انهيار منزل بحي شرق بمحافظة أسيوط (380 كم جنوب القاهرة)

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
أوروبا عناصر الإطفاء والطوارئ في موقع تصادم قطار وشاحنة بجنوب سلوفاكيا (أ.ب)

4 قتلى و5 جرحى في تصادم بين قطار وحافلة بسلوفاكيا

قضى أربعة أشخاص وأصيب خمسة آخرون في تصادم بين قطار وحافلة عند معبر للسكك الحديد بجنوب سلوفاكيا

«الشرق الأوسط» (براتيسلافا)
يوميات الشرق يحدُث ما يُغيّر المسار (أ.ف.ب)

قطار فائق السرعة في اليابان «يشلُّه» ثعبان

عطَّل ثعبان مساء الثلاثاء حركة قطار تابع لشبكة «شينكانسن» وهو من القطارات فائقة السرعة في اليابان مع العلم بأنّ مواعيد وسائل النقل هذه دقيقة جداً

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
آسيا أشخاص في مترو الأنفاق خلال ساعة الذروة المسائية في بكين - الصين 9 ديسمبر 2022 (رويترز)

إصابة 102 شخص بحادث في مترو بكين

أسفر حادث في قطارات الأنفاق في بكين، عن إصابة 102 شخص بكسور بعد تصادم في جزء المسار الواقع فوق الأرض وفق ما أعلن الإعلام الرسمي الجمعة

«الشرق الأوسط» (بكين)

الشركات الصينية تدّرب الذكاء الاصطناعي ليكون «أكثر شيوعية»

الصين في سباق مع الولايات المتحدة من أجل التفوق في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي (رويترز)
الصين في سباق مع الولايات المتحدة من أجل التفوق في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي (رويترز)
TT

الشركات الصينية تدّرب الذكاء الاصطناعي ليكون «أكثر شيوعية»

الصين في سباق مع الولايات المتحدة من أجل التفوق في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي (رويترز)
الصين في سباق مع الولايات المتحدة من أجل التفوق في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي (رويترز)

تخضع شركات التكنولوجيا في الصين لاختبارات من قبل المسؤولين الحكوميين للتأكد من أن وظائف الذكاء الاصطناعي لديها تتحدث لغة الحزب الشيوعي وتجسد «قيمه الاشتراكية»، وفقاً لصحيفة «التليغراف».

وتخضع الأسماء الكبيرة، مثل «بايت دانس» و«علي بابا»، فضلاً عن الشركات الناشئة الصغيرة، للمراجعة، للتحقُّق مما إذا كانت تلتزم بخط الحزب بشأن مواضيع حساسة سياسياً، مثل مذبحة ميدان تيانانمين، وحكم الرئيس الصيني شي جينبينغ.

لقد جعلت بكين الاكتفاء الذاتي التكنولوجي أولوية، مما يضعها في سباق مع الولايات المتحدة من أجل التفوُّق في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي.

وتعتمد هذه التكنولوجيا على نماذج لغوية كبيرة لتوليد الإجابات، وترجع جاذبيتها جزئياً إلى تصوُّر أنها تستطيع التفكير بحرية.

ومع ذلك، تحتفظ الصين بقوانين رقابة صارمة، وفي العام الماضي تم فرض شرط على روبوتات الدردشة للالتزام بالقيم الاشتراكية - لذلك بينما يحاول المسؤولون تشجيع الابتكار، تواجه الخدمات قيوداً شديدة.

وتقود المراجعة إدارة الفضاء السيبراني الصينية (CAC)، وهي الجهة التنظيمية الرئيسية للإنترنت في الحكومة. وقد تم إرسال فرقها من المفتشين في جميع أنحاء البلاد لفرض ما هو في طريقه ليصبح أصعب نظام تنظيمي في العالم يحكم الذكاء الاصطناعي.

قال موظف مجهول في إحدى شركات الذكاء الاصطناعي في هانغتشو، شرق الصين، لصحيفة «فايننشال تايمز»: «لم ننجح في المرة الأولى؛ لم يكن السبب واضحاً جداً لذا كان علينا الذهاب والتحدث مع أقراننا... يتطلب الأمر القليل من التخمين والتعديل. لقد نجحنا في المرة الثانية لكن العملية برمتها استغرقت أشهراً».

لقد دفعت صرامة عملية الموافقة المهندسين والمستشارين الخاصين إلى إيجاد طرق سريعة لتدريب نماذج اللغات الكبيرة ومراقبتها، وبناء قاعدة بيانات للكلمات الرئيسية الحساسة وتصفية المحتوى الإشكالي.

ووفقاً لتقرير نشرته صحيفة «وول ستريت جورنال»، تطلب الحكومة من الشركات أعداد ما بين 20 ألفاً إلى 70 ألف سؤال مصممة لاختبار ما إذا كانت النماذج تنتج إجابات «آمنة».

ويجب على الشركات أيضاً تقديم مجموعة بيانات تتألف من 5 آلاف إلى 10 آلاف سؤال سيرفض النموذج الإجابة عنها، نصفها تقريباً يتعلق بالآيديولوجية السياسية وانتقاد الحزب الشيوعي.

تتضمن المواضيع المحظورة عادة استفسارات حول أحداث الرابع من يونيو (حزيران) 1989 - تاريخ مذبحة ميدان تيانانمين - أو ما إذا كان شي يشبه شخصية «ويني ذا بوه»، وهي من الميمات الشعبية على الإنترنت التي تخضع للرقابة في الصين.

وتم تدريب منصات الدردشة على الإجابة عن مثل هذه الأسئلة من خلال مطالبة المستخدم بتجربة استعلام مختلف، أو من خلال الرد بأنهم لم يتعلموا بعد كيفية الإجابة عن الطلب.

في وقت سابق من هذا العام، أعلنت أكاديمية الفضاء السيبراني الصينية عن روبوت دردشة تم تدريبه على فكر شي جينبينغ، عقيدة تروج «للاشتراكية ذات الخصائص الصينية».

ويتلقى طلاب المدارس الصينية بالفعل دروساً حول فكر الرئيس الصيني.