رئيس تايوان: «تصاعد قوة» الصين «أكبر تحدٍ» لنا

الرئيس التايواني لاي تشينغ-تي خلال الذكرى المئوية لتأسيس الأكاديمية العسكرية التايوانية في كاوشيونغ (إ.ب.أ)
الرئيس التايواني لاي تشينغ-تي خلال الذكرى المئوية لتأسيس الأكاديمية العسكرية التايوانية في كاوشيونغ (إ.ب.أ)
TT

رئيس تايوان: «تصاعد قوة» الصين «أكبر تحدٍ» لنا

الرئيس التايواني لاي تشينغ-تي خلال الذكرى المئوية لتأسيس الأكاديمية العسكرية التايوانية في كاوشيونغ (إ.ب.أ)
الرئيس التايواني لاي تشينغ-تي خلال الذكرى المئوية لتأسيس الأكاديمية العسكرية التايوانية في كاوشيونغ (إ.ب.أ)

حذّر الرئيس التايواني لاي تشينغ-تي، (الأحد)، طلاب الأكاديمية العسكرية في تايوان من أن «التحدي الأكبر» الذي يواجههم هو التعامل مع «تصاعد قوة الصين»، التي قال إنها تعدّ «القضاء» على الجزيرة التي تتمتع بالحكم الذاتي، قضيةً وطنيةً.

وفي كلمة في الأكاديمية العسكرية التايوانية في كاوشيونغ (جنوب تايوان)، قال لاي: «على الأساتذة والطلاب أن يدركوا تحديات ومهام الحقبة الجديدة»، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وأضاف الرئيس التايواني، خلال الذكرى المئوية لتأسيس الأكاديمية، «أكبر تحدٍ هو مواجهة تصاعد قوة الصين التي قضت على الوضع القائم في مضيق تايوان».

بالنسبة للرئيس التايواني الذي تم تنصيبه في مايو (أيار)، فإن «المهمة الأكثر أهمية هي الاضطلاع بشجاعة بالمسؤولية الجسيمة والمهمة الكبرى المتمثلة في حماية تايوان، والحفاظ على السلام والاستقرار في مضيق تايوان».

الرئيس التايواني لاي تشينغ-تي خلال الذكرى المئوية لتأسيس الأكاديمية العسكرية التايوانية في كاوشيونغ (إ.ب.أ)

تأسست الأكاديمية عام 1924 في مدينة قوانغتشو جنوب الصين. وانتقلت إلى كاوشيونغ بعد هزيمة القوميين في البر الصيني ولجوئهم إلى الجزيرة عام 1949.

وازدادت التوترات في مضيق تايوان منذ تنصيب لاي تشينغ-تي في 20 مايو. وتؤكد بكين أن الجزيرة التي تتمتع بحكم ذاتي جزء من أراضيها، وتهدد بإعادة احتلالها إذا لزم الأمر.

ونهاية مايو أجرت الصين مناورات عسكرية كبيرة على مدى يومين حول تايوان، وحشدت سفناً وطائرات عسكرية محملة بالذخيرة الحية، زاعمة أنها «عقاب شديد» ضد «الانفصاليين».

وفي وقت سابق رأت بكين، التي تعدّ لاي تشينغ-تي «انفصالياً خطراً»، أن خطاب تنصيبه أقرب إلى «اعتراف باستقلال تايوان».

طلاب الأكاديمية العسكرية التايوانية في كاوشيونغ (إ.ب.أ)

وتعهّد لاي، في خطاب، بالدفاع عن الديمقراطية والحرية في تايوان، داعياً في المقابل إلى الحوار مع الصين المنقطع منذ عام 2016.

ومثل سلفه تساي إنغ وين، يقول لاي، إن تايوان لا تحتاج إلى إعلان رسمي للاستقلال، وهو خط أحمر بالنسبة إلى الصين، لأنها «مستقلة أصلاً». في السنوات الأخيرة، شدد القادة الصينيون من لهجتهم للإشارة إلى أن «التوحيد حتمي».


مقالات ذات صلة

قادة «الناتو»: «طموح» الصين و«دعمها روسيا» يهددان مصالحنا

خاص بوتين مع شي... الصين لن تحضر «مؤتمر السلام» في سويسرا (رويترز)

قادة «الناتو»: «طموح» الصين و«دعمها روسيا» يهددان مصالحنا

«الناتو» يوجه رسالة «قوية» و«واضحة» إلى الصين، لا سيما حيال دورها «المقلق» في حرب أوكرانيا.

نجلاء حبريري (واشنطن)
آسيا صورة جوية لبحر الصين (أرشيفية)

مدمرة يابانية دخلت المياه الصينية قرب تايوان وأثارت احتجاج بكين

دخلت مدمرة تابعة للبحرية اليابانية المياه الإقليمية الصينية بالقرب من تايوان في وقت سابق من هذا الشهر، في خطوة نادرة حدثت دون إخطار الصين.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
آسيا رئيس تايوان لاي تشينغ-تي خلال زيارته معسكراً للجيش بمدينة تاويوان في مايو الماضي (رويترز)

تايوان تعلن قواعد الاشتباك الجديدة التي ستختبرها في مناورات عسكرية

أعلن الجيش التايواني، اليوم (الثلاثاء)، قواعده للاشتباك التي تم تعديلها العام الماضي بعد عمليات اختراق نفّذتها الصين.

«الشرق الأوسط» (تايبيه )
آسيا المدمرة اليابانية «JMSDF» تستعد للرسو في ميناء مانيلا للمشاركة في التدريب البحري السنوي (إ.ب.أ)

اتفاق دفاعي مهم بين الفلبين واليابان

وقّعت الفلبين واليابان، الاثنين، ميثاق دفاع مهماً، يسمح لكل من الدولتين بنشر قوات في الدولة الأخرى؛ لتعزيز علاقاتهما بوجه صعود النفوذ الصيني.

«الشرق الأوسط» (مانيلا)
آسيا سفينة خفر السواحل الصينية «سي سي جي - 5901» (موقع سي لايت الأميركي)

لماذا تخشى الفلبين «وحش» خفر السواحل الصيني؟

ثبّتت الصين إحدى سفينتي خفر السواحل المسمتين «الوحش» داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة للفلبين الأسبوع الماضي فيما وصفه مسؤول فلبيني بأنه عمل من أعمال «الترهيب».

«الشرق الأوسط» (مانيلا)

ماليزيا تتوّج سلطاناً مليارديراً ملكاً (صور)

جانب من مراسم تتويج الملك إبراهيم سلطان إسكندر (أ.ف.ب)
جانب من مراسم تتويج الملك إبراهيم سلطان إسكندر (أ.ف.ب)
TT

ماليزيا تتوّج سلطاناً مليارديراً ملكاً (صور)

جانب من مراسم تتويج الملك إبراهيم سلطان إسكندر (أ.ف.ب)
جانب من مراسم تتويج الملك إبراهيم سلطان إسكندر (أ.ف.ب)

توجّت ماليزيا (السبت) سلطاناً مليارديراً يقود دراجة من نوع «هارلي ديفيدسون» ملكاً، في مراسم باذخة لتولي منصب يعدّ فخرياً في هذا البلد الذي يعاني أزمة سياسية.

الملك إبراهيم سلطان إسكندر (أ.ف.ب)

وتأتي مراسم تتويج الملك إبراهيم سلطان إسكندر (65 عاماً) في القصر الوطني في كوالالمبور بعد أداء اليمين الدستورية في يناير (كانون الثاني) ليصبح العاهل السابع عشر للبلاد. وحضرت الاحتفال شخصيات عدة، بينها رئيس الوزراء الماليزي أنور إبراهيم، وسلطان بروناي حسن البلقية، وملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة.

الملك إبراهيم سلطان إسكندر (أ.ف.ب)

وتعهّد السلطان إبراهيم، الذي كان يرتدي معطفاً تقليدياً مزيناً بخيوط ذهبية ويضع غطاء رأس ملكياً، باحترام الدستور، و«الدفاع عن الدين الإسلامي، وضمان السلام في ماليزيا».

الملك إبراهيم سلطان إسكندر وزوجته (أ.ف.ب)

وهنأ أنور إبراهيم الملك الجديد، وأكد الولاء له. على الرغم من كونه منصباً فخرياً في الأساس، فإن دور الملك ازداد خلال السنوات الأخيرة في مواجهة الانقسام في المشهد السياسي الماليزي، إذ كان تدخله ضرورياً 3 مرات لتعيين رئيس للوزراء.

الملك إبراهيم سلطان إسكندر وزوجته (أ.ف.ب)

ويتحدر إبراهيم سلطان إسكندر من عائلة ملكية وغنية وذات نفوذ في جوهور، ولها جيشها الخاص. وتقدر «بلومبرغ» ثروة سلطان وعائلته بما لا يقل عن 5.7 مليار دولار. واشتهر السلطان إبراهيم بصراحته، وكان ينتقد بشدة السياسة الماليزية والفساد.

الملك إبراهيم سلطان إسكندر وزوجته (أ.ف.ب)

وهو متزوج وله 6 أطفال. وعلى دراجته من نوع «هارلي ديفيدسون»، يجول سنوياً في جوهور؛ لتوزيع الأعمال الخيرية على المحتاجين.