«طالبان»: باكستان وإيران طردتا أكثر من 400 ألف لاجئ أفغاني حتى الآن في 2024

الأمم المتحدة: التعافي من سنوات الصراع والفقر بأفغانستان يواجه تحديات

لاجئون أفغان يصلون من باكستان سيراً على الأقدام عبر المعبر الحدودي (غيتي)
لاجئون أفغان يصلون من باكستان سيراً على الأقدام عبر المعبر الحدودي (غيتي)
TT

«طالبان»: باكستان وإيران طردتا أكثر من 400 ألف لاجئ أفغاني حتى الآن في 2024

لاجئون أفغان يصلون من باكستان سيراً على الأقدام عبر المعبر الحدودي (غيتي)
لاجئون أفغان يصلون من باكستان سيراً على الأقدام عبر المعبر الحدودي (غيتي)

قالت حكومة «طالبان» في أفغانستان إن ترحيل مئات الآلاف من اللاجئين الأفغان من باكستان وإيران مستمر بلا هوادة؛ إذ يصل نحو 2000 شخص إلى البلاد يومياً.

وقال قاري يوسف أحمدي، المتحدث باسم لجنة حركة «طالبان» لمساعدة وإعادة توطين العائدين إلى مناطقهم الأفغانية الأصلية: «إن البلدين الجارين قد رحّلا قسراً أكثر من 400 ألف لاجئ منذ بداية عام 2024، مع تحمل باكستان المسؤولية عن 75 بالمائة من عمليات الترحيل». وأضاف: «إنهم يحصلون على خدمات جيدة هنا، وتُبذل الجهود لتوفير وسائل راحة إضافية لهم».

في الأثناء، حذرت الأمم المتحدة، الاثنين، من أن التعافي من سنوات الصراع والفقر الراسخ في أفغانستان يُجابَه بتحديات متزايدة من تدهور الأوضاع الإنسانية والاقتصادية في أفغانستان، فضلاً عن تدهور المساعدات الأجنبية في البلاد منذ سيطرة حركة «طالبان» على السلطة قبل نحو 3 سنوات.

لاجئون أفغان يصلون من باكستان إلى المعبر الحدودي (غيتي)

إدانة ترحيل المهاجرين الأفغان

وقد أدان مسؤولو «طالبان» عمليات ترحيل المهاجرين الأفغان من قبل إيران وباكستان في تقرير لـ«صوت أميركا»، الثلاثاء، داعين إلى تحسين التنسيق في إعادة العائلات النازحة تماشياً مع القوانين الدولية ومراعاة الأوضاع الراهنة في أفغانستان.

وتُصر طهران وإسلام آباد على أن حملات الترحيل لا تستهدف سوى المهاجرين الأفغان غير الموثقين، وذلك بموجب القوانين التي يتم تطبيقها في البلدان في جميع أنحاء العالم. وكانت باكستان قد بدأت رسمياً حملتها ضد الأجانب المقيمين بصورة غير قانونية، بمن فيهم الأفغان، في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وحمّلتهم مسؤولية تصاعد الأعمال الإرهابية في جميع أنحاء البلاد.

ومنذ ذلك الوقت، عاد ما يقرب من 600 ألف أفغاني إلى بلادهم، ويزعم المسؤولون الباكستانيون أن «أكثر من 95 بالمائة» منهم عادوا طوعاً.

إسلام آباد: لا نستهدف 1.4 مليون لاجئ أفغاني

وقد أوضحت إسلام آباد مراراً أن حملتها لا تستهدف 1.4 مليون لاجئ أفغاني مُعلنين رسمياً تستضيفهم البلاد، كما أنها لا تستهدف نحو 800 ألف مهاجر يحملون بطاقات الجنسية الأفغانية.

وتقدر الأمم المتحدة أن أكثر من 1.5 مليون لاجئ قد عادوا إلى أفغانستان من باكستان وإيران منذ يناير (كانون الثاني) 2023، بمن في ذلك العائدون طوعاً.

وأكدت المنظمة الإنسانية التابعة للأمم المتحدة الاثنين أن أكثر من نصف سكان أفغانستان (23.7 مليون شخص بينهم 9.2 مليون طفل) يحتاجون إلى مساعدات إغاثية.

وذكرت الوزارة أن هؤلاء المهاجرين عادوا إلى البلاد. بالإضافة إلى ذلك، ذكرت «المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين» مؤخراً أن دعم النساء والفتيات، ما زال يمثل قلقاً واسعاً بين العائدين؛ إذ يواجهن كثيراً من المخاطر. وعلى الرغم من ردود الفعل المستمرة من جانب منظمات حقوق الإنسان، فإن طرد المهاجرين الأفغان من إيران وباكستان لا يزال مستمراً.

لاجئون أفغان يصلون من باكستان إلى منطقة تاختا بول بمقاطعة قندهار 22 مايو 2024 (أ.ف.ب)

وأشارت الوكالة إلى أن الأمم المتحدة طلبت في عام 2024 توفير تمويل قدره 3 مليارات دولار لدعم البرامج الإنسانية الأفغانية، لكن النداء لم يتلقَّ سوى 20 بالمائة من تمويله بعد 6 أشهر من السنة، مما يعوق أنشطة الإغاثة في البلاد؛ إذ يعيش 48 بالمائة من السكان تحت خط الفقر. ويعزو النقاد انخفاض المساعدات، من بين عوامل أخرى، إلى القيود الكاسحة التي تفرضها حركة «طالبان» على حصول النساء الأفغانيات على التعليم والعمل. فقد منع الحكام الأفغان المتشددون، بحكم الأمر الواقع، الفتيات من السعي إلى التعليم بعد الصف السادس، وحظروا على العديد من النساء الالتحاق بالوظائف العامة والخاصة.

وأشارت الأمم المتحدة الاثنين إلى أن فرض «طالبان» «سياسات أكثر صرامة على حقوق النساء والفتيات وحرياتهن الأساسية» أعاق حصولهن على المساعدة والخدمات ومشاركتهن في الحياة العامة.


مقالات ذات صلة

«هجرات معاكسة» من السويد بحثاً عن الشمس والاعتراف

خاص شبان لاجئون يتوجهون إلى ملعب كرة قدم في كلادسهولمن، السويد (غيتي)

«هجرات معاكسة» من السويد بحثاً عن الشمس والاعتراف

في الماضي، شهدت السويد موجات من المهاجرين، وعملت على دمجهم وكانت هناك رغبة مجتمعية في مساعدة المهاجرين على الاندماج.

عبد اللطيف حاج محمد (استوكهولم)
أوروبا مهاجرون خارج عربة إسعاف بعد عملية إنقاذ نفّذها خفر السواحل اليوناني (أرشيفية - أ.ب)

المعارضة اليونانية تطالب بالتحقيق في مزاعم إلقاء مهاجرين في البحر

طالب حزب المعارضة اليوناني بفتح تحقيق بعد تقرير «بي بي سي»، يزعم أن خفر السواحل اليوناني كان مسؤولاً عن وفاة عشرات المهاجرين خلال السنوات الثلاث الماضية.

«الشرق الأوسط» (أثينا)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن... 17 يونيو 2024 (رويترز)

برنامج بايدن الجديد لاستيعاب المهاجرين... تعرف على شروطه

أعلن البيت الأبيض صباح اليوم الثلاثاء أن جو بايدن سيتخذ تدابير لتسهيل تسوية الأوضاع التي قد تعود بالفائدة على آلاف المهاجرين.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شمال افريقيا مهاجرون أفارقة أوقفهم حرس الحدود التونسي خلال رحلة سرية إلى إيطاليا انطلاقاً من تونس (أ.ف.ب)

السجن لخمسة متهمين في قضية غرق مركب مهاجرين تونسيين

أصدرت محكمة تونسية أحكاما بالسجن تتراوح بين أربع وعشر سنوات في حق خمسة منظمين لمحاولة هجرة غير قانونية نهاية عام 2022، وأسفرت عن مقتل عدة أشخاص.

«الشرق الأوسط» (تونس)
العالم نازحة فلسطينية في مخيم جباليا 8 يونيو (رويترز)

120 مليون نازح قسراً حول العالم

أعلنت «الأمم المتحدة»، الخميس، أن إجمالي عدد اللاجئين والنازحين، الذين اضطروا لترك ديارهم بسبب الحروب والعنف والاضطهاد، وصل إلى 120 مليون شخص حول العالم.

«الشرق الأوسط» (جنيف)

جيش كوريا الجنوبية يطلق طلقات تحذيرية بعد عبور جنود كوريين شماليين الحدود

جندي من الجيش الكوري الجنوبي يقف حارساً عند نقطة حراسة مفككة تابعة للجنوب داخل المنطقة منزوعة السلاح في القسم الأوسط من الحدود بين الكوريتين في تشوروون، 12 ديسمبر 2018 (رويترز)
جندي من الجيش الكوري الجنوبي يقف حارساً عند نقطة حراسة مفككة تابعة للجنوب داخل المنطقة منزوعة السلاح في القسم الأوسط من الحدود بين الكوريتين في تشوروون، 12 ديسمبر 2018 (رويترز)
TT

جيش كوريا الجنوبية يطلق طلقات تحذيرية بعد عبور جنود كوريين شماليين الحدود

جندي من الجيش الكوري الجنوبي يقف حارساً عند نقطة حراسة مفككة تابعة للجنوب داخل المنطقة منزوعة السلاح في القسم الأوسط من الحدود بين الكوريتين في تشوروون، 12 ديسمبر 2018 (رويترز)
جندي من الجيش الكوري الجنوبي يقف حارساً عند نقطة حراسة مفككة تابعة للجنوب داخل المنطقة منزوعة السلاح في القسم الأوسط من الحدود بين الكوريتين في تشوروون، 12 ديسمبر 2018 (رويترز)

أعلن الجيش الكوري الجنوبي، الجمعة، أنه أطلق طلقات تحذيرية بعد عبور جنود كوريين شماليين الحدود لفترة وجيزة، الخميس، في ثالث توغل من نوعه في يونيو، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت هيئة الأركان المشتركة الكورية الجنوبية إن «العديد من الجنود الكوريين الشماليين الذين كانوا يعملون داخل المنطقة المنزوعة السلاح على خط الجبهة المركزي قد عبروا خط ترسيم الحدود العسكري. وبعد تحذيرات وطلقات تحذيرية من جيشنا، انسحب الجنود الكوريون الشماليون إلى الشمال». وأضافت أن الواقعة حصلت الخميس نحو الساعة 11:00 (02:00 ت.غ).

وتفصل بين الكوريتين منطقة منزوعة السلاح يبلغ عرضها 4 كيلومترات، فيما يقع الخط الفاصل في منتصفها.

والجانبان الكوري الشمالي والكوري الجنوبي من المنطقة المنزوعة السلاح محصنان بشدة، لكن الخط الفاصل نفسه، الواقع في منتصف هذه المنطقة المليئة بالألغام، ليس مرسماً إلا بإشارات بسيطة.

وتمر العلاقات بين الكوريتين في الوقت الحاضر بواحدة من أكثر الفترات توتراً منذ سنوات. وبقي البلدان في حالة حرب نظرياً منذ نزاع الأعوام 1950 - 1953 الذي انتهى بهدنة، وليس بمعاهدة سلام.