زلزال بقوة 6.5 درجة يضرب شمال بحر مولوكا قبالة إندونيسيا

صورة لمبنى مدرسة منهار بعد زلزال في سيانجور بمقاطعة جاوا الغربية بإندونيسيا يوم 21 نوفمبر 2022 (رويترز)
صورة لمبنى مدرسة منهار بعد زلزال في سيانجور بمقاطعة جاوا الغربية بإندونيسيا يوم 21 نوفمبر 2022 (رويترز)
TT

زلزال بقوة 6.5 درجة يضرب شمال بحر مولوكا قبالة إندونيسيا

صورة لمبنى مدرسة منهار بعد زلزال في سيانجور بمقاطعة جاوا الغربية بإندونيسيا يوم 21 نوفمبر 2022 (رويترز)
صورة لمبنى مدرسة منهار بعد زلزال في سيانجور بمقاطعة جاوا الغربية بإندونيسيا يوم 21 نوفمبر 2022 (رويترز)

قال مركز الأبحاث الألماني لعلوم الأرض إن زلزالاً بقوة 6.5 درجة ضرب شمال بحر مولوكا قبالة إندونيسيا اليوم (الثلاثاء).

وأضاف أن الزلزال وقع على عمق 10 كيلومترات، وفقاً لما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

ولم يصدر إنذار من احتمال حدوث أي تسونامي.

وذكرت وكالة الأرصاد الجوية وعلم المناخ والجيوفيزياء في إندونيسيا، أن مركز الهزة الأرضية وقع على عمق 10 كيلومترات.

ويشار إلى أن الزلازل ضرب بانتظام أجزاءً مختلفة من إندونيسيا، التي تضم أكثر من 17 ألف جزيرة، حيث تقع على حزام المحيط الهادي المعروف باسم «حلقة النار»، أي أن يلتقي كثير من الصفائح التكتونية وتُسبب نشاطاً بركانياً وزلزالياً متكرراً.


مقالات ذات صلة

لم تحدث منذ 40 عاماً... هزات أرضية تثير الذعر جنوب إيطاليا

أوروبا مواطنون يتجمعون في منطقة آمنة بالشارع على الواجهة البحرية بين نابولي وبوزولي بعد وقوع زلزال (د.ب.أ)

لم تحدث منذ 40 عاماً... هزات أرضية تثير الذعر جنوب إيطاليا

سجّلت عشرات الهزات الأرضية بدرجات غير مسبوقة منذ 40 عاماً في كامبي فليغري قرب نابولي بجنوب إيطاليا.

«الشرق الأوسط» (روما)
تكنولوجيا يطور العلماء الأدوات الأساسية لإجراء تقييمات مخاطر الفيضانات الناجمة عن الأعاصير في المدن الساحلية للعقود الحالية والمستقبلية (شاترستوك)

استخدام الفيزياء للتنبؤ بالفيضانات الساحلية الناجمة عن العواصف

طور علماء أميركيون طريقة رائدة تعتمد على الفيزياء للتنبؤ بالفيضانات في المناطق الساحلية الناجمة عن الأعاصير المتطورة.

نسيم رمضان (لندن)
آسيا فندق مائل بفعل الزلازل في هولين بتايوان 23 أبريل (نيسان) 2024 (أ.ف.ب)

10 زلازل متتالية تضرب تايوان أقواها بدرجة 6.1

ضربت 10 هزّات على الأقلّ تايوان في الساعات الأولى من صباح السبت، بالتوقيت المحلي، بلغ أقواها 6.1 درجة على مقياس ريختر.

«الشرق الأوسط» (تايبيه)
شؤون إقليمية شخص ينظر إلى الأنقاض والحطام بعد زلزال في كهرمان مرعش، تركيا 8 فبراير 2023 (رويترز)

زلزال بقوة 5.6 درجة يهز إقليم توكات التركي

قالت إدارة الكوارث والطوارئ التركية (أفاد) إن زلزالاً بقوة 5.6 درجة هزَّ إقليم توكات بشمال تركيا، اليوم (الخميس).

«الشرق الأوسط» (أنقرة)
آسيا صورة من مدينة نوتو بمحافظة إيشيكاوا اليابانية  بعد 3 أشهر من وقوع زلزال بلغت شدته 7,5 درجات (أرشيفية - أ.ف.ب)

ثمانية جرحى في زلزال بقوة 6.3 درجات ضرب غرب اليابان

أصيب ثمانية أشخاص بجروح طفيفة من جراء زلزال بقوة 6,3 درجات ضرب ليل الأربعاء جنوب غرب اليابان من دون أن يتسبب بصدور تحذير من خطر حدوث تسونامي.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)

القومي سنان أوغان يعلن ترشحه لرئاسة تركيا عام 2028

السياسي القومي سنان أوغان يعلن مبكراً ترشحه للرئاسة عام 2028 خلال مشاركة في افتتاح فرع حزب «تحالف تركيا» في مرسين جنوب البلاد (حسابه على إكس)
السياسي القومي سنان أوغان يعلن مبكراً ترشحه للرئاسة عام 2028 خلال مشاركة في افتتاح فرع حزب «تحالف تركيا» في مرسين جنوب البلاد (حسابه على إكس)
TT

القومي سنان أوغان يعلن ترشحه لرئاسة تركيا عام 2028

السياسي القومي سنان أوغان يعلن مبكراً ترشحه للرئاسة عام 2028 خلال مشاركة في افتتاح فرع حزب «تحالف تركيا» في مرسين جنوب البلاد (حسابه على إكس)
السياسي القومي سنان أوغان يعلن مبكراً ترشحه للرئاسة عام 2028 خلال مشاركة في افتتاح فرع حزب «تحالف تركيا» في مرسين جنوب البلاد (حسابه على إكس)

أعلن السياسي القومي، سنان أوغان، بشكل مبكر جداً أنه سيكون مرشح اليمين التركي في الانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2028. فيما وجه أحدث استطلاع للرأي إنذاراً إلى حزبي «العدالة والتنمية» الحاكم و«الشعب الجمهوري» أكبر أحزاب المعارضة، بشأن نسبة تأييدهما، كما كشف عن تراجع شعبية الرئيس رجب طيب إردوغان.

وقال أوغان، الذي خاض الانتخابات الرئاسية في مايو (أيار) 2023 مرشحاً عن «تحالف آتا (الأجداد)» اليميني القومي، خلال افتتاح فرع حزب «تحالف تركيا» في مرسين جنوب تركيا ليل الاثنين- الثلاثاء: «آمل أن أكون المرشح المشترك لليمين في انتخابات الرئاسة عام 2028. أهدف إلى أن أكون اسماً سيحكم تركيا والزعيم الذي يوحد اليمين التركي». ولعب أوغان دوراً حاسماً في وصول الانتخابات الرئاسية عام 2023 إلى الجولة الثانية وإعادة انتخاب إردوغان، بعدما حصل في الجولة الأولى التي أجريت يوم 14 مايو على نسبة 5.17 في المائة من الأصوات (نحو مليون و800 ألف صوت) ثم أعلن انسحابه في الجولة الثانية التي أجريت في 28 من الشهر ذاته ودعم إردوغان في مواجهة منافسه مرشح المعارضة رئيس حزب «الشعب الجمهوري» السابق كمال كليتشدار أوغلو.

جانب من اجتماع «مجلس الأمن القومي» برئاسة إردوغان الثلاثاء (الرئاسة التركية)

استطلاع صادم

في غضون ذلك، وجهت نتائج استطلاع للرأي، أجرته شركة «متروبول» حول الوضع السياسي في تركيا خلال شهر مايو الحالي، إنذاراً إلى حزبي «العدالة والتنمية» الحاكم و«الشعب الجمهوري» أكبر أحزاب المعارضة. ووفق النتائج التي أعلنها مدير الشركة، أوزر سنجار، فقد تراجعت نسبة تأييد الحزبين في مايو عن شهر أبريل (نيسان) الماضي، وتراجعت أصوات «العدالة والتنمية» إلى أدنى مستوى منذ تأسيسه عام 2001 إلى 29.1 في المائة. كما تراجعت أصوات حزب «الشعب الجمهوري»، الذي حقق انتصاراً كبيراً في الانتخابات المحلية يوم 31 مارس (آذار) الماضي وفاز بها بنسبة 37.8 في المائة، إلى 33.2 في المائة في استطلاع مايو، وهو ما يعد مؤشراً سلبياً للحزب على الرغم من احتفاظه بالصدارة التي وصل إليها في الانتخابات المحلية. وأرجع سنجار ذلك إلى أن البيئة الانتخابية قد أهملت، إلا إن الحزب الذي يحافظ على الولاء التصويتي لناخبيه أكثر من غيره هو «الشعب الجمهوري» بنسبة 75 في المائة، يليه حزب «الديمقراطية والمساواة للشعوب» بنسبة 65 في المائة، ثم حزب «العدالة والتنمية» بنسبة 60 في المائة.

زعيم المعارضة التركية رئيس حزب «الشعب الجمهوري» أوزغور أوزيل عزز شعبيته عبر التجمعات الهادفة لطرح مطالب المواطنين (حسابه على إكس)

ووفق الاستطلاع، فقد احتلت 3 أسماء من حزب «الشعب الجمهوري» المراتب الثلاث الأولى من حيث إثارة إعجاب الأتراك والجاذبية السياسية؛ هم: رئيس بلدية أنقرة منصور ياواش، الذي حافظ على مكانته في القمة بنسبة 66 في المائة بصعود نقطتين في مايو، يليه رئيس بلدية إسطنبول، أكرم إمام أوغلو، بنسبة 53 في المائة وزيادة نقطتين أيضاً عن شهر أبريل، ثم رئيس الحزب أوزغور أوزيل الذي قفز 10 نقاط دفعة واحدة إلى 46 في المائة. وجاء الرئيس رجب طيب إردوغان في المرتبة الرابعة بنسبة 42 في المائة، مع زيادة 4 نقاط عن شهر أبريل. ولفت سنجار إلى خسارة إردوغان المرتبة الثالثة لمصلحة أوزيل، الذي حقق «قفزة مذهلة» بسبب المبادرة إلى عقد لقاءات مع إردوغان وقادة الأحزاب السياسية حول مشكلات البلاد، وإلى أنه، على الرغم من تعرضه لانتقادات داخل حزب «الشعب الجمهوري» ومن قِبَل الناخبين اليساريين؛ يبدو أن الناخبين قد سئموا الآن من السياسات القتالية. وأضاف أن أوزيل نجح في نقل مشكلات الناس إلى الشارع والساحات؛ وعقد تجمعاً للمعلمين في إسطنبول يوم 18 مايو، ثم تجمعاً للمتقاعدين يوم الأحد الماضي، وهو ما يشير إلى أن الناخبين يرغبون في رؤية من يناقش مشكلاتهم في قلب الشارع. وعدّ أنه إذا واصل تقدمه؛ فسيصل إلى مستوى ياواش خلال شهرين.