الإفراج عن زعيم أكبر حزب إسلامي في بنغلاديش بعد سجنه أكثر من 15 شهراً

اعتقل من قبل عناصر مكافحة الإرهاب ديسمبر عام 2022

الدكتور شفيق الرحمن (موقع الجماعة الإسلامية البنغلاديشية)
الدكتور شفيق الرحمن (موقع الجماعة الإسلامية البنغلاديشية)
TT

الإفراج عن زعيم أكبر حزب إسلامي في بنغلاديش بعد سجنه أكثر من 15 شهراً

الدكتور شفيق الرحمن (موقع الجماعة الإسلامية البنغلاديشية)
الدكتور شفيق الرحمن (موقع الجماعة الإسلامية البنغلاديشية)

أطلقت سلطات بنغلاديش سراح زعيم أكبر حزب إسلامي في البلاد، بعدما أمضى أكثر من 15 شهراً في السجن، مع تراجع التوتر السياسي منذ فوز رئيسة الوزراء الشيخة حسينة واجد في رابع انتخابات تخوضها، كما أعلن مسؤول حزبي الثلاثاء.

قادة الجماعة يستقبلون زعيم «الجماعة الإسلامية البنغلاديشية» الدكتور شفيق الرحمن عند بوابة سجن كاشيمبور المركزي في غازيبور الاثنين 11 مارس 2024 (دكا تريبيون)

وأُطلق سراح شفيق الرحمن (65 عاماً) زعيم «حزب الجماعة الإسلامية»، مساء الاثنين، من سجن شديد الحراسة في كاشيمبور بالقرب من دكا، قبل ساعات من بداية شهر رمضان.

وقال المتحدث باسم الحزب مطيع الرحمن أكاند، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن «المحكمة العليا قررت الإفراج عنه بكفالة».

واعتقل شفيق الرحمن من قبل عناصر مكافحة الإرهاب في شرطة بنغلاديش في ديسمبر (كانون الأول) 2022 بعد أيام من إعلان انضمام حزبه إلى مجموعات المعارضة الأخرى في الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

وصرح أكاند لوكالة الصحافة الفرنسية بأن «شفيق الرحمن احتجز كمشتبه به في قضية لمكافحة الإرهاب، من أصل 37 أو 38 دعوى ضده».

كانت «الجماعة الإسلامية»، ثالث حزب سياسي في البلاد وأكبر تنظيم إسلامي، حليفاً رئيسياً لحزب المعارضة الرئيسي، «حزب بنغلاديش القومي» لعقود.

وكانت جزءًا من الائتلاف الذي حكم البلاد من 2001 إلى 2006.

ومنع «الحزب الإسلامي» من المشاركة في الانتخابات منذ 2012، بعد ثلاث سنوات من وصول حسينة واجد إلى السلطة. ومنذ ذلك الحين حكمت البلاد بقبضة من حديد.

واعتقل جميع أعضاء قيادة الحزب، وحُوكموا بتهمة ارتكاب جرائم حرب تعود إلى حرب الاستقلال ضد باكستان عام 1971.

ويرى الحزب أن هذه المحاكمات كانت دوافعها سياسية.

وقد أعدم خمسة من كبار قادته بين عامي 2013 و2016 بعد إدانتهم بارتكاب جرائم حرب، مما أثار احتجاجات دامية.

واعتقل آلاف من أعضاء الجماعة و«الحزب القومي» قبل انتخابات السابع من يناير (كانون الثاني) التي قاطعتها المعارضة.

ومنذ فوز الشيخة حسينة في الانتخابات التي كانت نسبة المشاركة فيها منخفضة، أطلق سراح معظم قادة وناشطي «حزب بنغلاديش القومي» بكفالة.


مقالات ذات صلة

الرئيس الموريتاني يدعو دول غرب أفريقيا إلى التكاتف ضد المتطرفين

أفريقيا الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني في تجمع انتخابي (متداولة)

الرئيس الموريتاني يدعو دول غرب أفريقيا إلى التكاتف ضد المتطرفين

دعا الرئيس الموريتاني محمد ولد الغزواني في مقابلة مع «وكالة الصحافة الفرنسية» دول غرب أفريقيا إلى التكاتف من جديد لمواجهة تمدد المجموعات الجهادية

«الشرق الأوسط» (إطار (موريتانيا))
شمال افريقيا إياد أغ غالي في شمال مالي عام 2012 (أ.ف.ب)

«الجنائية الدولية» تلاحق «ثعلب الصحراء» في منطقة الساحل

أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحق زعيم جماعة «نصرة الإسلام والمسلمين» إياد أغ غالي، وهو واحد من أخطر قادة الجماعات الإرهابية في الساحل الأفريقي

الشيخ محمد (نواكشوط)
أوروبا باريس (متداولة)

قائد شرطة باريس: «إرهاب المتشددين» مصدر القلق الرئيسي قبل الأولمبياد

قال لوران نونيز، قائد شرطة العاصمة الفرنسية (باريس) الجمعة، إن «إرهاب المتشددين الإسلامويين» هو مصدر القلق الأمني الرئيسي قبل استضافة دورة الألعاب الأولمبية.

«الشرق الأوسط» (باريس )
شمال افريقيا شخص معتقل وأسلحة وذخيرة صادرها الجيش الجزائري (وزارة الدفاع)

الجيش الجزائري يعلن اعتقال «عناصر إرهابية» ومهاجرين غير شرعيين

قالت وزارة الدفاع الجزائرية، في بيان (الخميس)، إن وحدات للجيش نفَّذت، عمليات أبرزها اعتقال 3 أشخاص بشبهة «دعم الإرهاب».

«الشرق الأوسط» (الجزائر)
أوروبا العلم الوطني الألماني يرفرف في برلين (رويترز)

مسؤول ألماني يتوقع بدء ترحيل مجرمين لأفغانستان في غضون أسابيع

يتوقّع وزير الداخلية المحلي بولاية هامبورغ الألمانية، أندي جروته، تنفيذ أول الترحيلات بحق مجرمين أفغان في ألمانيا إلى بلادهم في غضون أسابيع قليلة.

«الشرق الأوسط» (بوتسدام - هامبورغ )

تايوان تحاكي «الحرب الفعلية» في مناوراتها السنوية

أحد أفراد القوات المسلحة التايوانية يراقب سفينة عسكرية صينية قبالة سواحل تايوان (أرشيفية - أ.ف.ب)
أحد أفراد القوات المسلحة التايوانية يراقب سفينة عسكرية صينية قبالة سواحل تايوان (أرشيفية - أ.ف.ب)
TT

تايوان تحاكي «الحرب الفعلية» في مناوراتها السنوية

أحد أفراد القوات المسلحة التايوانية يراقب سفينة عسكرية صينية قبالة سواحل تايوان (أرشيفية - أ.ف.ب)
أحد أفراد القوات المسلحة التايوانية يراقب سفينة عسكرية صينية قبالة سواحل تايوان (أرشيفية - أ.ف.ب)

قال مسؤول كبير إن المناورات الحربية السنوية التي تجريها تايوان هذا العام، ستكون أقرب ما يمكن إلى القتال الفعلي، وستهدف إلى محاكاة قتال حقيقي بالنظر إلى «تهديد العدو» المزداد على نحو سريع من الصين.

وتجري الصين، التي تعدّ تايوان الخاضعة للحكم الديمقراطي جزءاً من أراضيها، مناورات منتظمة حول الجزيرة منذ 4 سنوات للضغط على تايبه لقبول مطالبة بكين بالسيادة، على الرغم من اعتراضات تايوان القوية.

وتبدأ تايوان مناورات «هان كوانج» التي تستمر 5 أيام في 22 يوليو (تموز).

وقال مسؤول كبير بوزارة الدفاع التايوانية، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، حتى يتمكن من التحدث بحرية أكبر، إن هناك حاجة ملحة لإعادة النظر في كيفية إجراء التدريبات.

وأضاف: «في السنوات القليلة الماضية، تغير تهديد العدو بسرعة. تجب أيضاً مراجعة خطتنا القتالية الدفاعية بشكل مستمر على أساس متجدد. أصبحت الحاجة الملحة للتدريب القتالي الشامل أكثر أهمية».

وذكر أن العناصر التي كانت في الغالب مخصصة للاستعراض، مثل المناورات التدريبية، ألغيت، بينما ستكون هناك تدريبات ليلية هذا العام، وعلى غير العادة، سيتم تضمين العاصمة تايبه أيضاً.

ولم ترد وزارة الدفاع الصينية على المكالمات الهاتفية التي تطلب التعليق على التدريبات خارج ساعات العمل. وقالت في وقت سابق، إنه من غير المجدي أن تعتقد تايوان أن بإمكانها استخدام الأسلحة لمنع «إعادة التوحيد».

وأجرت الصين مناورات حربية خاصة بها لمدة يومين حول الجزيرة، بعد وقت قصير من تولي الرئيس لاي تشينغ ته منصبه الشهر الماضي، قائلة إنها «عقاب» على خطاب تنصيبه، الذي نددت به بكين ووصفته بأنه مليء بالمحتوى الانفصالي.