باكستان: لماذا ساد الهدوء أول شهرين؟ ولماذا لن يدوم الحال باقي العام؟

هل تضعف الغارات العسكرية «حركة طالبان»؟

الشرطة تحرس موقع التفجيرات الانتحارية في بانو (باكستان) (متداولة)
الشرطة تحرس موقع التفجيرات الانتحارية في بانو (باكستان) (متداولة)
TT

باكستان: لماذا ساد الهدوء أول شهرين؟ ولماذا لن يدوم الحال باقي العام؟

الشرطة تحرس موقع التفجيرات الانتحارية في بانو (باكستان) (متداولة)
الشرطة تحرس موقع التفجيرات الانتحارية في بانو (باكستان) (متداولة)

تمكنت قوات الأمن الباكستانية، صباح الأحد، من قتل ثلاثة إرهابيين في منطقة كراك بعد تبادل كثيف لإطلاق النار بين الإرهابيين والقوات الباكستانية بالقرب من الحدود الباكستانية - الأفغانية. وكانت هذه الغارة واحدة من مئات الغارات المماثلة التي جرت خلال الأشهر الثلاثة الماضية والتي أضعفت وجود حركة «طالبان» الباكستانية بشكل كبير داخل الأراضي الباكستانية.

قوات الجيش المناوبة في المناطق الحدودية الباكستانية - الأفغانية (متداولة)

وقال مسؤول عسكري كبير: «نفذنا مئات الغارات في مناطق الحدود الباكستانية - الأفغانية، وفي هذه الغارات قتلنا نحو ستة من الانتحاريين واعتقلنا العشرات من مقاتلي (طالبان)».

ويدور نقاش حالياً في دوائر صنع القرار الباكستانية حول ما إذا كانت الحملات العسكرية ضد حركة «طالبان» الباكستانية أم الدبلوماسية الباكستانية هي التي أجبرت «طالبان» الأفغانية على السيطرة على «طالبان» الباكستانية داخل أفغانستان، ما أدى إلى انخفاض وتيرة العنف الذي تقوده «طالبان» في الشهرين الأولين من هذا العام.

الشرطة الباكستانية بعد هجوم انتحاري بالقرب من الشريط القبلي (متداولة)

وقال خرام إقبال، خبير مكافحة الإرهاب وأستاذ في جامعة الدفاع الوطني بإسلام آباد: «يقول البعض إنه بعد زيارة مولانا فضل الرحمن إلى كابل، قامت حركة (طالبان) الأفغانية باعتقال المئات من مقاتلي حركة (طالبان) الباكستانية في أفغانستان. وهناك آخرون يجادلون بأن الحملة العسكرية ضد حركة (طالبان) الباكستانية كانت فعالة للغاية».

مسؤولو الأمن الباكستانيون يقفون على أهبة الاستعداد تحسباً لأي طارئ أمني (إ.ب.أ)

ويقول خبراء الأمن والعسكريون الباكستانيون إنه من غير المحتمل أن يمتد التباطؤ في الهجمات الإرهابية داخل باكستان المستمر خلال الشهرين الماضيين من هذا العام، إلى الأشهر المقبلة.

ولم يشهد الشهران الأولان من هذا العام أي هجوم انتحاري في أي مكان في باكستان. وقد تم إحباط محاولتي تفجير انتحاري من قبل قوات الأمن الباكستانية. وواصلت قوات الأمن الباكستانية الاشتباك مع حركة «طالبان» الباكستانية في مناطق الحدود الباكستانية ـ الأفغانية.

وفي السابع من فبراير (شباط) 2024، وقع انفجاران في إقليم بلوشستان استُهدفت فيهما الأنشطة الانتخابية، لكن هذه الهجمات لم تنفذها حركة «طالبان».

وقال مسؤول عسكري: «بشكل عام، ظل الوضع تحت السيطرة وأجريت الانتخابات دون وقوع أي اعتداء كبير داخل باكستان».

مسؤولو الأمن ليسوا متفائلين

وفي تصريح لصحيفة «الشرق الأوسط»، قال خرام إقبال، الخبير في قضايا الإرهاب والأستاذ في جامعة الدفاع الوطني بإسلام آباد، إنه من غير المرجح أن تكون الأشهر المتبقية من هذا العام سلمية مثل الشهرين الأولين من العام، وقال: «الربع الأول من عام 2024 سلمي نسبياً، لا تفجيرات انتحارية. الانتخابات مرت سلمية نسبياً، لكني لا أعتقد أن هذا الاتجاه سيستمر لبقية عام 2024».

ويفسر إقبال ذلك بأن الناس (مسؤولي الحكومة والخبراء على حد سواء) ليسوا متفائلين بشأن الوضع في أفغانستان، ولا سيما العلاقات بين حكومة «طالبان» الأفغانية وإسلام آباد. وأضاف: «لقد تدهور الوضع إلى درجة من المحتمل أن تجعل حركة (طالبان) الأفغانية من حركة (طالبان) الباكستانية ورقة مساومة في تعاملاتها مع إسلام آباد». وليس من الصعب الحكم على ما سيعنيه ذلك بالنسبة للإرهاب في باكستان.

يُعزى الهدوء النسبي خلال الأشهر الأولى من عام 2024 إلى عاملين رئيسيين: زيارة مولانا فضل الرحمن إلى كابل واجتماعه مع قيادة «طالبان» العليا، حيث زعم أنه حصل على وعد منهم بالسيطرة على حركة «طالبان» الباكستانية.

وقال إقبال إن عمليات الاغتيال التي تستهدف قادة حركة «طالبان» الباكستانية في أفغانستان قد ازدادت بشكل كبير. وقد تم اغتيال بعض القادة البارزين للحركة في أفغانستان. لذلك، من المحتمل أن تكون عمليات «طالبان» الباكستانية قد شُلت. لا تتحمل «طالبان» الأفغانية مسؤولية عمليات القتل المستهدف، لذلك يسهل افتراض من يمكن أن يكون مسؤولاً. وبدلاً من ذلك، يشير الخبراء أيضاً إلى صراعات داخلية بين صفوف حركة «طالبان» الباكستانية وراء عمليات القتل المستهدف.

أفراد من الشرطة الباكستانية خلال حفلة تخرج في حيدر آباد (إ.ب.أ)

يؤكد بعض الخبراء العسكريين على أن حركة «طالبان» الباكستانية وتنظيم «داعش - خراسان» قد نشبت بينهما خلافات كبيرة قبل شهرين، وأنهما الآن يتقاتلان بشدة.

ويقول الخبراء إن الغارات العسكرية المستمرة على الإرهاب ومخابئ المسلحين في المناطق الحدودية الأفغانية - الباكستانية ليست ناجحة للغاية بوصفها خياراً سياسياً. ومنذ ذلك الحين، نجحت «طالبان» نجاحاً باهراً في تعطيل الحياة المدنية من خلال هجماتها الإرهابية المتقطعة في المراكز الحضرية.

قتال ثلاثي الأطراف

وعلى هذا النحو، يدور حالياً في أفغانستان وباكستان قتال ثلاثي الأطراف: من ناحية، تشارك «طالبان» الأفغانية في عملية مكافحة التمرد ضد «داعش - خراسان» وإجراءات أمنية بسيطة ضد حركة «طالبان» الباكستانية، التي اعتقلت شرطة «طالبان» منها المئات. ثانياً، هناك مواجهة مباشرة بين حركة «طالبان» الباكستانية وتنظيم «داعش - خراسان» في المناطق الحدودية الباكستانية ـ الأفغانية. تشارك قوات الأمن الباكستانية في حملة عسكرية واسعة النطاق ضد مقاتلي حركة «طالبان» الباكستانية والتي تشمل مئات المداهمات الصغيرة على مخابئ المسلحين والإرهابيين في المناطق الحدودية الباكستانية - الأفغانية.

ويشك الخبراء الباكستانيون في استمرار هذا السلام النسبي في الأشهر المقبلة من هذا العام. ويقولون إن العامل الرئيسي في هذا الصدد سيكون موقف «طالبان» الأفغانية تجاه مشاكل الإرهاب على الأراضي الباكستانية.

اختتم إقبال قائلاً: «(طالبان) الأفغانية ليست مستعدة للتخلي عن حركة (طالبان) الباكستانية، وستستخدمها في تعاملاتها مع الحكومة الباكستانية، وهذا قد يثبت أنه أمر بالغ الضرر لباكستان».


مقالات ذات صلة

إسرائيل تُخفِق في إدانة «أونروا»

المشرق العربي فلسطيني أمام بقع دماء على أرض مركز توزيع تابع لـ«الأنروا» بعد غارة اسرائيلية في رفح، بجنوب غزة (رويترز)

إسرائيل تُخفِق في إدانة «أونروا»

برأ تحقيق لجنة أممية مستقلة «أونروا» من اتهامات إسرائيلية عن تورط موظفين لدى وكالة غوث الفلسطينيين في توظيف أشخاص ينتمون إلى «حماس» أو جماعات إرهابية.

علي بردى (واشنطن)
أفريقيا تشهد مالي أعمال عنف تنفذها جماعات مرتبطة بتنظيمي «القاعدة» و«داعش» منذ عام 2012 (أ.ف.ب)

إرهابيون يحتجزون أكثر من 110 مدنيين في وسط مالي منذ 6 أيام

يحتجز «إرهابيون» على الأرجح أكثر من 110 مدنيين منذ ستة أيام في وسط مالي كما ذكرت مصادر محلية لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» اليوم الاثنين.

«الشرق الأوسط» (دكار)
شمال افريقيا قوات النخبة في حالة استنفار بعد إيقاف «أمير تنظيم إرهابي ومساعديه» (وسائل إعلام تونسية)

تونس: القبض على متطرفين «خطرين» قرب الحدود مع الجزائر

كشفت مصادر أمنية رسمية تونسية أن قوات أمنية وعسكرية من فرق النخبة المختصة في مكافحة الإرهاب أوقفت 3 متهمين «خطرين جداً».

كمال بن يونس (تونس)
العالم مفوضة الشرطة الفيدرالية الأسترالية ريس كيرشو تحضر مؤتمراً صحافياً حيث قالت شرطة نيو ساوث ويلز إن صبياً يبلغ من العمر 16 عاماً اتُهم بارتكاب جريمة إرهابية بعد إصابة شخصين في حادث طعن مزعوم في كنيسة بسيدني في وقت سابق من الأسبوع (د.ب.أ)

أستراليا: اتهام صبي بالإرهاب بعد تنفيذه هجوم طعن في كنيسة بسيدني

قالت شرطة ولاية نيو ساوث ويلز الأسترالية، إن صبياً (16عاماً) تم اتهامه بارتكاب جريمة إرهابية بعد إصابة شخصين في حادث طعن مزعوم في كنيسة بسيدني في وقت سابق.

«الشرق الأوسط» (سيدني )
آسيا مسؤول أمني باكستاني يقف حراسة بينما يتم نقل جثة إرهابي مزعوم، قتلته قوات الأمن في مكان هجوم انتحاري إلى مستشفى في كراتشي بباكستان في 19 أبريل 2024 (إ.ب.أ)

الشرطة الباكستانية: نجاة 5 يابانيين من هجوم انتحاري في كراتشي

قال متحدث باسم الشرطة الباكستانية إن 5 مواطنين يابانيين نجوا من هجوم انتحاري على سيارتهم، الجمعة، بينما قتلت الشرطة في مدينة كراتشي بالرصاص مسلحاً.

«الشرق الأوسط» (كراتشي )

اتّهامات لمودي باستهداف المسلمين في خطاب انتخابي

رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي (أ.ب)
رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي (أ.ب)
TT

اتّهامات لمودي باستهداف المسلمين في خطاب انتخابي

رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي (أ.ب)
رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي (أ.ب)

تقدّم «حزب المؤتمر»، أبرز فصيل سياسي معارض في الهند، بشكوى إلى اللجنة الانتخابية الاثنين يتّهم فيها رئيس الوزراء ناريندرا مودي القومي الهندوسي بـ«استهداف صارخ» للأقلية المسلمة في البلاد خلال خطاب انتخابي.

والهند أكبر بلدان العالم من حيث التعداد السكاني، علمانية دستورياً وتحظّر قوانينها الانتخابية من التجييش «الطائفي».

تعد سياسة مودي التي تضع الهندوس في المقام الأول عامل جذب أساسياً لناخبيه، في حين يتّهمه خصومه بتهميش مسلمي البلاد البالغ عددهم 200 مليون فرد. وعادة ما يتجنب رئيس الوزراء التطرّق صراحة إلى مسألة الديانة، كما أن عبارة «هندوس» لا ترد في البيان الانتخابي لحزبه «بهاراتيا جاناتا» الواقع في 76 صفحة.

لكن خلال تجمّع انتخابي نظّم في نهاية الأسبوع في راجستان، قال مودي إن الحكومة السابقة التي كان يقودها زعيم «حزب المؤتمر» مانموهان سينغ كانت تعد أن «للمسلمين الأحقية في ثروات الأمة».

وقال إنه في حال فاز «حزب المؤتمر» فإن الثروات «ستُوزع على من لديهم العدد الأكبر من الأولاد. ستُوزّع على المتسلّلين». وأضاف: «هل تعتقدون أن أموالكم التي جنيتموها بشق الأنفس يجب أن تُعطى لمتسلّلين؟ هل تقبلون بذلك؟».

وقال معارضون إن مودي أشار في تصريحاته إلى مسلمين. وقال «حزب المؤتمر» في الشكوى التي تقدّم بها أمام اللجنة الانتخابية إن التصريحات «المثيرة للانقسام والمرفوضة والخبيثة» كانت موجّهة إلى «فئة دينية محدّدة»، وتنطوي على «انتهاكات صارخة ومباشرة لقوانين انتخابية».

وعدّ الحزب في شكواه أن التصريحات «هي الأسوأ على الإطلاق التي تصدر عن رئيس وزراء في المنصب خلال تاريخ الهند». وقال المتحدث باسم «حزب المؤتمر» أبيشيك مانو سينغفي في تصريح لصحافيين أدلى بها من أمام مقر اللجنة الانتخابية: «نأمل أن تُتّخذ تدابير ملموسة».

ويُتوقّع أن يفوز مودي وحزبه «بهاراتيا جاناتا» في الانتخابات الماراثونية التي بدأت يوم الجمعة الماضي، ويُفترض أن تصدر نتائجها في الرابع من يونيو (حزيران).

في وقت سابق من العام الحالي، حضر مودي تدشين معبد كبير مكرّس للإله رام، شيّد في موقع مسجد أثري هدمه متشدّدون هندوس. وغالبا ما يتطرّق حزب «بهاراتيا جاناتا» إلى المعبد في حملته الانتخابية.

وقال المتحدث باسم الحزب غوراف بهاتيا في تصريح لصحافيين إن مودي «كان يسمي الأشياء بأسمائها»، وإن تصريحاته تعبّر عمّا يدور في أذهان الناس.


الصين تكتسح انتخابات المالديف

مسؤولة انتخابية تعرض بطاقة اقتراع في ماليه الأحد (أ.ف.ب)
مسؤولة انتخابية تعرض بطاقة اقتراع في ماليه الأحد (أ.ف.ب)
TT

الصين تكتسح انتخابات المالديف

مسؤولة انتخابية تعرض بطاقة اقتراع في ماليه الأحد (أ.ف.ب)
مسؤولة انتخابية تعرض بطاقة اقتراع في ماليه الأحد (أ.ف.ب)

سيسمح الفوز الساحق لحزب «المؤتمر الوطني الشعبي» في الانتخابات التشريعية بالمالديف، للرئيس محمد مويزو، بإعادة الأرخبيل الاستراتيجي بالمحيط الهندي إلى فلك الصين، كما يرى دبلوماسيون ومحللون.

وقال دبلوماسي غربي في كولومبو عاصمة سريلانكا المجاورة لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، إن «الصين ربحت في هذه الانتخابات في نهاية المطاف».

وتفيد النتائج الأولية، التي نشرت الاثنين، بأن المؤتمر الوطني الشعبي حزب الرئيس مويزو، سيشغل 67 مقعداً في البرلمان المؤلف من مجلس واحد، ويضم 93 عضواً فقط.

ولم يكن هذا الحزب يشغل سوى 8 مقاعد في المجلس التشريعي المنتهية ولايته، ما تسبب في شل عمل الرئيس الذي انتخب في سبتمبر (أيلول).

ويفترض أن تمضي الآن سلسلة من المشروعات التي تمولها وتبنيها الصين، قدماً.

ملصقات انتخابية في العاصمة المالديفية ماليه (أرشيفية - أ.ف.ب)

وقال أحد مساعدي الرئيس طالباً عدم كشف هويته: «إنها نتيجة لم تكن متوقعة» في معسكره. وأكد لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» أن «الناس آمنوا بوعوده بشأن الجسور والمطارات، خصوصاً الإسكان».

وكان الرئيس مويزو (45 عاماً) من أوائل الذين أدلوا بأصواتهم الأحد في مدرسة بماليه الجزيرة - العاصمة التي تضم أكبر عدد من السكان بين جزر الأرخبيل، وكان مويزو رئيس بلديتها بين 2021 و2023. وقد حث مواطني جزر المالديف على الاقتراع.

وكان هذا المهندس المدني وزيراً للإنشاءات في حكومة الرئيس السابق عبد الله يمين (2013 - 2018)، ومسؤولاً عن تنفيذ عدد من مشروعات البنية التحتية في المالديف تمولها الصين.

وخلال فترة حكمه الاستبدادي، اقترض يمين بكثافة من الصين لمشروعات البناء مما جعل الأرخبيل، المشهور بمنتجعاته الفاخرة، معقلاً للتنافس الجيوسياسي.

الرئيس المالديفي محمد مويزو (أرشيفية - رويترز)

الأمل في تنمية

يتعلق أكبر مشروع ببناء جزيرة تضم 30 ألف مسكن بالقرب من ماليه، تسمى رأس ماليه ودفعت الناخبين إلى التصويت على ما يبدو، كما يرى محللون.

وقالت عائشة نوزوها (29 عاماً) وهي موظفة بشركة خاصة في ماليه: «صوتّ لصالح مرشح الحكومة لتعزيز الأمل في التنمية بدائرتي الانتخابية».

وقبل أسبوع من التصويت، منح مويزو عقوداً تزيد قيمتها على 250 مليون دولار لشركات حكومية صينية لبناء 3 مصانع لاستغلال السمك.

وتشكل صادرات السمك المصدر الرئيسي للعملة الأجنبية، بعد السياحة في الأرخبيل المكون من 1192 جزيرة مرجانية منتشرة على مسافة 800 كيلومتر في المحيط الهندي.

ومُنحت شركة صينية عقداً لم تكشف قيمته لتحويل مهبط طائرات وطني إلى مطار دولي.

وقالت فاطمة رشيدة (47 عاماً) وهي ربة منزل في ماليه، إن «الناس صوتوا لصالح حزب مويزو لأنهم يعتقدون أنه سيفي بوعوده».

الهند إلى الخارج

في يناير (كانون الثاني) وفي أول زيارة له إلى الخارج، اختار مويزو التوجه إلى الصين، حيث وقع نحو 20 اتفاقية.

ملصقات انتخابية في العاصمة المالديفية ماليه (أرشيفية - أ.ف.ب)

وحذرت الدول الغربية، وعلى رأسها الولايات المتحدة، الدول النامية من فخ الديون و«طريق الحرير الجديدة»، وهو مشروع صيني ضخم للاستثمار في البنية التحتية.

وحذر صندوق النقد الدولي جزر المالديف من «ضائقة المديونية»، داعياً إلى «تعديلات عاجلة في السياسة»، من دون ذكر تفاصيل.

وقدر البنك الدولي إجمالي الدين الخارجي لجزر المالديف بنحو 3.99 مليار دولار، أو 71 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي في 2022.

وخلال الحملة الرئاسية، وعد محمد مويزو المعسكر القومي بطرد الجنود الهنود البالغ عددهم 89 عسكرياً والمتمركزين في الأرخبيل للقيام بدوريات استطلاعية فوق المناطق البحرية المالديفية الشاسعة.

وقال مسعود عماد، سفير جزر المالديف لدى سريلانكا، إن «الأعمال التجارية مع الصين لن تتم على حساب العلاقات مع الهند، ومن الممكن توسيع العلاقات مع نيودلهي أيضاً».

وغادرت دفعة أولى من العسكريين الهنود جزر المالديف الشهر الماضي، على أن يكتمل الانسحاب بحلول 15 مايو (أيار).

وقال أحد كبار الموظفين الحكوميين إن «حملة (الهند إلى الخارج) فازت» بالرئاسة، و«الوعد بتأمين السكن أكسب (مويزو) الفوز» في البرلمان.


تحقيق: الصين جمدت الجهود المحلية والدولية الهادفة لتتبع أصول «كورونا»

ممرضان بملابس واقية في إحدى المدن الصينية (أرشيفية - د.ب.أ)
ممرضان بملابس واقية في إحدى المدن الصينية (أرشيفية - د.ب.أ)
TT

تحقيق: الصين جمدت الجهود المحلية والدولية الهادفة لتتبع أصول «كورونا»

ممرضان بملابس واقية في إحدى المدن الصينية (أرشيفية - د.ب.أ)
ممرضان بملابس واقية في إحدى المدن الصينية (أرشيفية - د.ب.أ)

توصل تحقيق أجرته وكالة أنباء «أسوشييتد برس» إلى أن الحكومة الصينية جمدت الجهود المحلية والدولية الهادفة لتتبع أصول فيروس «كورونا» منذ الأسابيع الأولى من تفشيه، على الرغم من تصريحاتها العلنية التي تدعم التحقيق العلمي للعثور على مصدر الوباء الذي قتل الملايين وأصاب العالم بالشلل لعدة أشهر.

ووفقاً للتحقيق، فإن هذا النمط في التعامل مع هذه الأزمة مستمر حتى يومنا هذا، مع إغلاق البلاد عدداً من المختبرات، وعدم تعاون الجهات الصحية الحكومية مع العلماء والباحثين، وإجبار العلماء الأجانب على الخروج، ومنع الباحثين الصينيين من مغادرة البلاد.

واستند التحقيق إلى آلاف الصفحات من رسائل البريد الإلكتروني والوثائق غير المكشوف عنها وعشرات المقابلات التي أظهرت أن تجميد الصين لجهود البحث عن أصل الفيروس بدأ في وقت أبكر بكثير مما كان معروفاً من قبل، وتضمن اقتتالاً سياسياً وعلمياً داخلياً في الصين بقدر توجيه أصابع الاتهام لبكين على المستوى الدولي.

وفي 6 يناير (كانون الثاني) 2020، أغلق مسؤولو الصحة في بكين مختبر عالم صيني قام بالبحث في تسلسل الفيروس ومنعوا الباحثين من العمل معه، وفقاً للتحقيق.

ومنذ ظهوره، تساءل المجتمع العلمي العالمي عما إذا كان فيروس «كورونا» قد انتقل من حيوان أم جاء من حادث معملي. ويشير تحليل للاستخبارات الأميركية إلى عدم وجود أدلة كافية لإثبات أي من النظريتين، لكن هذه الأزمة أدت إلى زيادة توتر العلاقات بين الولايات المتحدة والصين.

وعلى النقيض من الولايات المتحدة، هناك القليل من النقاش حالياً حول مصدر المرض، الذي تم اكتشافه لأول مرة في مدينة ووهان بوسط البلاد.

وأُعيقت الجهود الأولية الحاسمة من قبل البيروقراطيين في ووهان الذين حاولوا تجنب إلقاء اللوم على الحكومة المركزية، التي كممت العلماء الصينيين وأخضعت مسؤولي منظمة الصحة العالمية الزائرين لجولات مرتبة من قبل المسؤولين، لتضعف الفرص المبكرة لجمع المعلومات المهمة في هذا الشأن.

وتم أول بحث معروف علناً عن الفيروس في 31 ديسمبر (كانون الأول) 2019، عندما زار علماء المركز الصيني لمكافحة الأمراض سوق ووهان حيث ظهرت العديد من حالات الإصابة المبكرة بـ«كورونا».

ومع ذلك، سمع مسؤولو منظمة الصحة العالمية عن تفتيش سابق للسوق في 25 ديسمبر 2019، وفقاً لتسجيل اجتماع سري لمنظمة الصحة العالمية قدمه أحد الحضور إلى وكالة «أسوشييتد برس». ولم يتم ذكر مثل هذا التحقيق علناً من جانب السلطات الصينية أو منظمة الصحة العالمية.

وفي التسجيل، ذكر كبير خبراء الفيروسات الحيوانية في منظمة الصحة العالمية، بيتر بن مبارك، التاريخ السابق للتفتيش، ووصفه بأنه «تفصيلة مثيرة للاهتمام». وقال لزملائه إن المسؤولين «ينظرون إلى ما هو معروض للبيع في السوق، وما إذا كان جميع البائعين لديهم تراخيص وما إذا كان هناك أي تجارة غير قانونية للحيوانات البرية تحدث في السوق».

وسأل أحد الزملاء بن مبارك، الذي لم يعد يعمل في منظمة الصحة العالمية، عما إذا كان هذا الأمر يبدو غير عادي. فأجاب بأن «الأمر ليس روتينياً»، وأن الصينيين «لا بد أن يكون لديهم (سبب ما) لتفتيش السوق». وأضاف: «سنحاول معرفة ما حدث ولماذا فعلوا ذلك».

ورفض طلباً من «أسوشييتد برس» للتعليق على هذا الأمر.

ومن جهتها، قالت منظمة الصحة العالمية في رسالة بالبريد الإلكتروني إنها «ليست على علم» بالتفتيش الذي أجري في 25 ديسمبر.

ومن ناحيته، قال إيان ليبكين، عالم الأوبئة بجامعة كولومبيا، إن جاو فو، رئيس مركز السيطرة على الأمراض في الصين، أخبره بأنه عندما وصل مسؤولو الصحة من بكين إلى ووهان في 31 ديسمبر «قرروا تطهير السوق قبل جمع العينات»، مما أدى إلى تدمير المعلومات المهمة حول الفيروس.

وفي 20 يناير 2020، وصل وفد من منظمة الصحة العالمية إلى ووهان في مهمة استغرقت يومين. ولم توافق الصين على السماح لهم بزيارة السوق، لكنهم زاروا أحد مختبرات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الصين لفحص إجراءات الوقاية من العدوى ومكافحتها، وفقاً لتقرير سفر داخلي لمنظمة الصحة العالمية.

وقال ممثل منظمة الصحة العالمية في الصين آنذاك، الدكتور غودن جاليا، لزملائه في اجتماع خاص، إن الاستفسارات حول أصول «كوفيد-19» لم يتم الرد عليها.

وبحلول ذلك الوقت، كان العديد من الصينيين غاضبين من حكومتهم. وتزايد الشعور بين الأطباء والعلماء الصينيين بأن بكين كانت تبحث عن شخص ما لإلقاء اللوم عليه.

الصين لم تتوقف عن البحث عن أصول فيروس «كورونا»

اللجنة الوطنية للصحة

وفي بيان أُرسل بالفاكس لـ«أسوشييتد برس»، دافعت وزارة الخارجية الصينية عن تعامل الصين مع الأبحاث المتعلقة بأصول «كورونا»، قائلة إن البلاد صريحة وتتبع الشفافية، وتتبادل البيانات والأبحاث اللازمة في هذا الشأن، وإنها «قدمت أكبر مساهمة في أبحاث أصول الفيروس».

وقالت اللجنة الوطنية للصحة، وهي أعلى هيئة طبية في الصين، إن البلاد «استثمرت قوى بشرية وموارد مادية ومالية ضخمة»، و«لم تتوقف عن البحث عن أصول فيروس (كورونا)».

ويحذر بعض العلماء من أن التجاهل المتعمد لأصول فيروس «كورونا» يترك العالم عرضة لتفشٍّ آخر، إلا أن هناك علماء آخرين يقولون إن تحديد كيفية بدء تفشي المرض هو أمر صعب للغاية، ومن النادر أن نعرف على وجه اليقين كيف تبدأ بعض الفيروسات في الانتشار.


سيول وطوكيو: كوريا الشمالية أطلقت ما يُعتقد أنه «صاروخ باليستي»

شاشة تلفزيون عليها صورة ملف لإطلاق صواريخ كوريا الشمالية خلال برنامج إخباري في محطة سكة حديد سيول في سيول بكوريا الجنوبية (أ.ب)
شاشة تلفزيون عليها صورة ملف لإطلاق صواريخ كوريا الشمالية خلال برنامج إخباري في محطة سكة حديد سيول في سيول بكوريا الجنوبية (أ.ب)
TT

سيول وطوكيو: كوريا الشمالية أطلقت ما يُعتقد أنه «صاروخ باليستي»

شاشة تلفزيون عليها صورة ملف لإطلاق صواريخ كوريا الشمالية خلال برنامج إخباري في محطة سكة حديد سيول في سيول بكوريا الجنوبية (أ.ب)
شاشة تلفزيون عليها صورة ملف لإطلاق صواريخ كوريا الشمالية خلال برنامج إخباري في محطة سكة حديد سيول في سيول بكوريا الجنوبية (أ.ب)

أعلنت كل من كوريا الجنوبية واليابان اليوم (الاثنين) أن كوريا الشمالية أطلقت ما يعتقد أنه «صاروخ باليستي».

وقالت هيئة الأركان المشتركة الكورية الجنوبية إن «كوريا الشمالية أطلقت صاروخا غير محدد في اتجاه بحر الشرق (بحر اليابان)».

بدورها، أوردت وزارة الدفاع اليابانية عبر منصة «إكس» أن «ما يشتبه بأنه صاروخ باليستي تمّ إطلاقه من كوريا الشمالية»، ونقلت عن خفر السواحل اليابانيين قولهم إن الصاروخ سقط في البحر على ما يبدو.

من جهتها، أوردت وسائل الإعلام اليابانية، بما في ذلك هيئة الإذاعة والتلفزيون العامة «إن إتش كي»، أنّ الصاروخ سقط خارج المنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان.

وقال موقع «أن كاي نيوز» المتخصّص بكوريا الشمالية ومقره في سيول، إنّ «مدّة الرحلة القصيرة، التي من المحتمل أن تكون أقل من عشر دقائق، تشير إلى إطلاق صاروخ باليستي قصير المدى (SRBM) أو راجمة صواريخ من عيار 600 ملم (MLRS)».

ويأتي هذا الإطلاق بعد انتهاء العمل بنظام مراقبة العقوبات الدولية ضد كوريا الشمالية وبرنامجها النووي، نتيجة استخدام روسيا حق النقض في مجلس الأمن الدولي ضد مشروع قرار يمدّد ولاية لجنة الخبراء المسؤولة عن مراقبة هذه العقوبات لمدة عام واحد.

وتخضع بيونغ يانغ لسلسلة من العقوبات، ومع ذلك واصلت تطوير برامجها النووية وبرامج الأسلحة.

وعزّزت كوريا الشمالية مؤخراً علاقاتها مع حليفتها التقليدية روسيا، وفقا لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».


مناورات فلبينية أميركية قرب مناطق متنازع عليها ببحر الصين الجنوبي

ماريا كريستينا روكاس مسؤولة العلاقات الخارجية في البحرية الفلبينية تشرح لفريقها خطة تدريب تمهيداً للتدريب العسكري «باليكاتان» (موقع السفارة الأميركية في الفلبين)
ماريا كريستينا روكاس مسؤولة العلاقات الخارجية في البحرية الفلبينية تشرح لفريقها خطة تدريب تمهيداً للتدريب العسكري «باليكاتان» (موقع السفارة الأميركية في الفلبين)
TT

مناورات فلبينية أميركية قرب مناطق متنازع عليها ببحر الصين الجنوبي

ماريا كريستينا روكاس مسؤولة العلاقات الخارجية في البحرية الفلبينية تشرح لفريقها خطة تدريب تمهيداً للتدريب العسكري «باليكاتان» (موقع السفارة الأميركية في الفلبين)
ماريا كريستينا روكاس مسؤولة العلاقات الخارجية في البحرية الفلبينية تشرح لفريقها خطة تدريب تمهيداً للتدريب العسكري «باليكاتان» (موقع السفارة الأميركية في الفلبين)

بدأ آلاف من أفراد القوّات الفلبينيّة والأميركيّة مناورات عسكريّة مشتركة في الفلبين، اليوم الاثنين، في وقت يُثير نفوذ بكين المتزايد في المنطقة مخاوف من نشوب نزاع.

وستتركّز التدريبات السنويّة التي يُطلق عليها اسم «باليكاتان» أو «تكاتف» بلغة تاغالوغ الفلبينيّة، في الأجزاء الشماليّة والغربيّة من الأرخبيل، قرب مواقع متنازع عليها في بحر الصين الجنوبي وتايوان.

وتطالب بكين بالسيادة على كامل مساحة هذا البحر تقريباً، وتعدُّ تايوان جزءاً من أراضيها.

صورة تم التقاطها في 7 أبريل 2024 من وزارة الدفاع الأسترالية تظهر التدريبات العسكرية المشتركة بين الولايات المتحدة والفلبين واليابان وأستراليا قبالة الساحل داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة للفلبين (أ.ف.ب)

وتُطالب دول أخرى، بينها الفلبين، بالسيادة على أجزاء من البحر حيث تُسيّر الولايات المتحدة دوريّات منتظمة.

وقال الجنرال ويليام جورني قائد قوات مشاة البحرية الأميركية في المحيط الهادي، خلال حفل بدء المناورات في مانيلا: «سنُظهر لشعب الفلبين والعالم أنّنا تحسنّا ولن نتوقف عن ذلك أبداً». وأضاف: «عندما نتحسّن، تُصبح الفلبين أقوى وأكثر أمناً وأماناً»، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

ورداً على تزايد النفوذ الصيني، عزّزت الولايات المتحدة تحالفاتها مع دول في منطقة آسيا والمحيط الهادي، بما في ذلك الفلبين.

الجنرال ويليام جورني قائد قوات مشاة البحرية الأميركية في المحيط الهادي (يسار) (رويترز)

واشنطن ومانيلا حليفتان بموجب معاهدة، وقد عمّقتا تعاونهما الدفاعي منذ تولّى الرئيس الفلبيني فرديناند ماركوس منصبه عام 2022.

وعلى الرغم من أنّ الفلبين ضعيفة التسليح، فإنّ قربها من بحر الصين الجنوبي وتايوان سيجعلها شريكاً رئيسياً للولايات المتحدة في حال نشوب نزاع مع الصين.

وقال الكولونيل الفلبيني مايكل لوجيكو، للصحافيّين، قبل التدريبات: «إنّ هدف القوّات المسلّحة، وسبب وجودنا، هو الاستعداد للحرب». وأضاف: «ليس هناك من تلطيف للأمر، بالنسبة إلينا عدم الاستعداد هو ضرر للبلاد».

وسينضمّ خفر السواحل الفلبينيّون إلى «باليكاتان» للمرّة الأولى، بعد مواجهات عدّة بين سفنهم وخفر السواحل الصينيّين الذين يُسيّرون دوريّات في الشعاب المرجانيّة قبالة ساحل الفلبين.

وستشمل تدريبات «باليكاتان» محاكاة على استعادة السيطرة على جزيرة قبالة مقاطعة بالاوان الغربيّة، قرب بحر الصين الجنوبي.

وستُجرى المناورات نفسها في مقاطعتَي كاغايان وباتانيس الشماليّتين، وكلتاهما على بُعد أقلّ من 300 كيلومتر (180 ميلاً) من تايوان.

سفن خفر السواحل الصينية تطلق خراطيم المياه باتجاه سفينة إعادة الإمداد الفلبينية التي كانت في طريقها إلى بحر الصين الجنوبي (رويترز)

وعلى غرار السنة الماضية، سيشمل التدريب إغراق سفينة قبالة مقاطعة إيلوكوس نورتي الشماليّة، على بُعد مئات الكيلومترات عن تايوان.

وسيشمل تدريب آخر حرب المعلومات، والأمن البحري، والدفاع الجوّي والصاروخي المتكامل.

ونشرت الولايات المتحدة صواريخها الموجّهة من طراز ستاندرد ميسايل-6 (إس إم-6) في الفلبين استعداداً لـ«باليكاتان»، لكنّ لوجيكو قال إنّ هذه الأسلحة لن تُستخدم في التدريبات.

واتّهمت وزارة الخارجيّة الصينيّة الولايات المتحدة بـ«تأجيج المواجهة العسكريّة»، داعية الفلبين إلى «التوقّف عن الانزلاق في الطريق الخطأ».

«مهمّ للاستقرار الإقليمي»

ويُشارك في المناورات التي تستمرّ حتّى 10 مايو (أيّار)، نحو 11 ألف جندي أميركي و5 آلاف جندي فلبيني، إضافة إلى عسكريّين أستراليّين وفرنسيّين.

كذلك، ستنشر فرنسا سفينة حربيّة ستشارك في مناورات مع سفن فلبينيّة وأميركيّة. وسيُشارك 14 بلداً في آسيا وأوروبا بصفة مراقب.

لقطة من فيديو لجيش الفلبين تُظهر استخدام سفينة صينية مدافع المياه ضد زورق فلبيني (أ.ف.ب)

وللمرّة الأولى، ستتخطّى التدريبات المياه الإقليميّة للفلبين، التي تمتدّ إلى نحو 22 كلم من سواحلها، على ما قال لوجيكو.

من جهته، قال اللفتنانت جنرال ويليام جورني، قائد قوّات مشاة البحريّة الأميركيّة في المحيط الهادي، في بيان، إنّ «باليكاتان أكثر من مجرّد تدريب، إنّه دليل ملموس على التزامنا المشترك تجاه بعضنا بعضاً».

وأضاف أنّ هذا التدريب «مهمّ للسلام الإقليمي. إنّه مهمّ للاستقرار الإقليمي».


مصرع 4 أشخاص وإجلاء عشرات الآلاف جراء أمطار وفيضانات جنوبي الصين

صورة جوية لمنطقة هانغوانغ بمقاطعة قوانغدونغ (إ.ب.أ)
صورة جوية لمنطقة هانغوانغ بمقاطعة قوانغدونغ (إ.ب.أ)
TT

مصرع 4 أشخاص وإجلاء عشرات الآلاف جراء أمطار وفيضانات جنوبي الصين

صورة جوية لمنطقة هانغوانغ بمقاطعة قوانغدونغ (إ.ب.أ)
صورة جوية لمنطقة هانغوانغ بمقاطعة قوانغدونغ (إ.ب.أ)

لقي أربعة أشخاص على الأقل حتفهم في الصين، بعدما تسبّبت أمطار غزيرة في جنوب البلاد في فيضانات أدّت إلى إجلاء عشرات الآلاف من السكان، حسبما أفادت آخر حصيلة اليوم الاثنين.

وهطلت أمطار غزيرة على مقاطعة قوانغدونغ بجنوب البلاد في الأيام الماضية، ما أدى لارتفاع منسوب الأنهار وأثار مخاوف من فيضانات «لا يحدث مثلها سوى مرّة واحدة في قرن من الزمن»، وفق الإعلام الرسمي.

ونقلت «وكالة أنباء الصين الجديدة» (شينخوا) عن الهيئة المشرفة على حالات الطوارئ قولها إنه في الأيام الأخيرة «لقي أربعة أشخاص حتفهم وفُقِد عشرة آخرون بعد الهطول المتواصل للأمطار في أنحاء مختلفة».

وأشارت إلى أنه تمّ إجلاء أكثر من 53 ألف شخص في المقاطعة ونقلهم إلى أماكن أخرى، منهم أكثر من 45 ألفاً من مدينة تشينغيوان الواقعة على ضفتي نهر بي في منطقة دلتا نهر اللؤلؤة، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وتوقعت هيئة الأرصاد الجوية استمرار الظروف المناخية السيئة، الاثنين، وحصول «عواصف رعدية ورياح عاتية في المياه الساحلية لقوانغدونغ» بما قد يؤثر على مدن كبرى مثل هونغ كونغ وشينزن، على أن تواجه مقاطعات مجاورة مثل فوجيان وقويتشو وقوانغشي «تساقط أمطار غزيرة على المدى القصير».

مشاة يحملون المظلات بسبب الأمطار الغزيرة بمقاطعة قوانغدونغ (رويترز)

وتعدّ قوانغدونغ من المقاطعات الحيوية للصناعة في الصين، وهي من المناطق الأكثر اكتظاظاً بالسكان في البلاد، ويعيش فيها 127 مليون شخص تقريباً.

وكان الإعلام الرسمي أفاد، الأحد، عن إصابة ستة أشخاص على الأقل جراء انزلاقات للتربة في منطقة جيانغوان في شمال مقاطعة قوانغدونغ.

عمال إغاثة يستقلون قوارب في شوارع مقاطعة قوانغدونغ (إ.ب.أ)

والظواهر المناخية القصوى سائدة في الصين، لكنها اشتدّت في الأعوام الأخيرة في البلد الذي شهد فيضانات غزيرة وموجات جفاف حادة ودرجات حرارة قياسية.

ويجعل التغيّر المناخي الناجم عن غازات الدفيئة، البشرية المصدر، الظواهر المناخية القصوى أكثر شدّة وتواتراً، مع العلم أن الصين هي أكبر ملوِث بهذه الغازات.


اعتقال مساعد رئيس البرلمان في فيتنام بتهمة إساءة استخدام السلطة

العاصمة الفيتنامية هانوي (رويترز)
العاصمة الفيتنامية هانوي (رويترز)
TT

اعتقال مساعد رئيس البرلمان في فيتنام بتهمة إساءة استخدام السلطة

العاصمة الفيتنامية هانوي (رويترز)
العاصمة الفيتنامية هانوي (رويترز)

قالت وزارة الأمن العام في فيتنام اليوم الاثنين إن الشرطة اعتقلت فام تاي ها، مساعد رئيس الجمعية الوطنية في البلاد، بتهمة إساءة استخدام السلطة.

وأضافت الوزارة في بيان أن اعتقال تاي ها، وهو أيضاً نائب رئيس مكتب الجمعية الوطنية، يأتي في إطار تحقيق أوسع في قضية رشوة تتعلق بمجموعة توان آن، وفقاً لما ذكرته وكالة رويترز للأنباء.

وجاء في بيان الوزارة أن المحققين «يركزون جهودهم على توسيع التحقيق وتوضيح المخالفات المزعومة للمتهمين وما تردد عن مخالفات في مجموعة توان آن والمنظمات الأخرى ذات الصلة».

وشهدت الحملة على الفساد في فيتنام مقاضاة المئات من كبار المسؤولين الحكوميين وكبار المسؤولين التنفيذيين أو إجبارهم على ترك مناصبهم.

وقالت الشرطة الأسبوع الماضي إنها ألقت القبض على ستة أشخاص بتهمة انتهاك قوانين العطاءات، منهم رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة توان آن.

وتأسست شركة توان آن عام 2004 وهي متخصصة في أعمال البنية التحتية وتجارة العقارات، وفقاً لما ورد في بيان الحكومة.


الصين تؤكد التزامها بحل النزاعات البحرية عبر الحوار

سفن خفر السواحل الصينية تطلق خراطيم المياه باتجاه سفينة إعادة الإمداد الفلبينية التي كانت في طريقها إلى بحر الصين الجنوبي (رويترز)
سفن خفر السواحل الصينية تطلق خراطيم المياه باتجاه سفينة إعادة الإمداد الفلبينية التي كانت في طريقها إلى بحر الصين الجنوبي (رويترز)
TT

الصين تؤكد التزامها بحل النزاعات البحرية عبر الحوار

سفن خفر السواحل الصينية تطلق خراطيم المياه باتجاه سفينة إعادة الإمداد الفلبينية التي كانت في طريقها إلى بحر الصين الجنوبي (رويترز)
سفن خفر السواحل الصينية تطلق خراطيم المياه باتجاه سفينة إعادة الإمداد الفلبينية التي كانت في طريقها إلى بحر الصين الجنوبي (رويترز)

قال مسؤول عسكري صيني كبير اليوم الاثنين إن بلاده تظل ملتزمة بحل النزاعات البحرية مع الدول الأخرى من خلال الحوار لكنها لن تسمح بأن تتعرض «للأذى».

وأضاف تشانغ يوشيا نائب رئيس اللجنة العسكرية المركزية خلال اجتماع لعدد من كبار مسؤولي البحرية الأجانب في مدينة تشينغداو الساحلية أن البحر يجب ألا يكون ساحة تستعرض فيها الدول «قوة زوارقها البحرية»، وفقاً لما ذكرته وكالة رويترز للأنباء.

وقال تشانغ: «لقد أظهر الواقع أن من يقومون باستفزازات متعمدة أو يؤججون التوتر أو يدعمون طرفاً ضد آخر لتحقيق مكاسب تتسم بالأنانية لن يؤذوا إلا أنفسهم في نهاية المطاف».

وتعد تصريحاته إشارة واضحة إلى التوتر المتزايد في بحر الصين الجنوبي، حيث تخوض مانيلا، الحليفة لواشنطن بموجب معاهدة، مواجهة محفوفة بالمخاطر مع بكين بشأن الممر المائي الاستراتيجي، وهو نقطة يمكن أن تصبح مصدراً لخلافات محتملة قد تشوب العلاقات الأميركية الصينية.

وأضاف تشانغ أن «اللجوء للسيطرة البحرية والتطويق وحصار الجزر لن يؤدي إلا إلى إغراق العالم في دوامه من الانقسام والاضطراب».

ويتزامن هذا الاجتماع مع التدريبات العسكرية السنوية المشتركة بين الولايات المتحدة والفلبين، التي تبدأ اليوم الاثنين خارج المياه الإقليمية الفلبينية للمرة الأولى.


انتخابات تشريعية في المالديف على خلفية منافسة بين الهند والصين

رئيس المالديف محمد مويزو لدى تصويته في مركز اقتراع بالعاصمة ماليه الأحد (أ.ف.ب)
رئيس المالديف محمد مويزو لدى تصويته في مركز اقتراع بالعاصمة ماليه الأحد (أ.ف.ب)
TT

انتخابات تشريعية في المالديف على خلفية منافسة بين الهند والصين

رئيس المالديف محمد مويزو لدى تصويته في مركز اقتراع بالعاصمة ماليه الأحد (أ.ف.ب)
رئيس المالديف محمد مويزو لدى تصويته في مركز اقتراع بالعاصمة ماليه الأحد (أ.ف.ب)

أدلى المالديفيون بأصواتهم الأحد في انتخابات تشريعية تبدو اختباراً لسياسة التقارب التي ينتهجها الرئيس محمد مويزو مع الصين على حساب الهند التي ظلت لفترة طويلة القوة المهيمنة على الأرخبيل السياحي في المحيط الهندي. وأصبحت جزر المالديف التي تحتل موقعاً استراتيجياً على الطرق البحرية الدولية الرئيسية بين الشرق والغرب، معقلاً للتنافس الجيوسياسي بين الهند والصين. وكان مويزو (45 عاماً) من أوائل الذين أدلوا بأصواتهم في مدرسة «تاج الدين» في العاصمة ماليه، وحضّ الناخبين على الاقتراع بكثافة؛ إذ يتوقّع أن يكون ذلك لصالحه. وقال في تصريح لصحافيين لدى إدلائه بصوته في ماليه التي سبق أن تولى رئاسة بلديتها قبل انتخابه رئيساً في سبتمبر (أيلول): «على جميع المواطنين أن يمارسوا حقّهم في التصويت في أسرع وقت ممكن».

نسبة المشاركة 73%

وأفاد رئيس اللجنة الانتخابية فؤاد توفيق بعد إغلاق مراكز الاقتراع بأن نسبة المشاركة بلغت 73 بالمائة من الناخبين البالغ عددهم نحو 285 ألفاً قبل نصف ساعة من انتهاء الاقتراع. ومن المتوقع أن تعلن النتائج في وقت مبكر الاثنين. وقال أحد مساعدي مويزو طالباً عدم كشف هويته، إن «الجيوسياسة كانت حاضرة جداً في الخلفية خلال حملة الأحزاب لانتخابات الأحد». وأضاف أن مويزو «وصل إلى السلطة بناء على وعد بطرد القوات الهندية، وهو يعمل لتحقيق ذلك»، لكن «البرلمان لم يتعاون معه منذ توليه السلطة»، حسبما نقلت عنه «وكالة الصحافة الفرنسية». ومنذ أن تولى محمد مويزو منصبه في نهاية 2023، منع النواب ثلاثة من تعييناته الحكومية ورفضوا عدداً من مقترحاته المتعلقة بالميزانية. وسعى البرلمان الحالي الذي يهيمن عليه الحزب الديمقراطي المالديفي المؤيد للهند ويتزعمه سلفه إبراهيم محمد صليح، إلى إحباط جهوده لإعادة توجيه السياسة الدبلوماسية للأرخبيل. وأعرب صليح، لدى إدلائه بصوته، عن ثقته بفوز حزبه. وقال: «نأمل أن يتمكّن الحزب الديمقراطي المالديفي من ضمان غالبية وازنة مع انتهاء اليوم الانتخابي». ويقول مراقبون إنهم يتوقعون أن تمنع الانقسامات داخل الأحزاب السياسية الرئيسية، بما في ذلك المؤتمر الشعبي الوطني الذي يتزعمه مويزو، الأحزاب من الحصول على أغلبية واضحة، ما سيحتم تشكيل ائتلاف.

الرئيس السابق للمالديف عبد الله يمين يحيي أنصاره بعد تصويته في ماليه الأحد (أ.ف.ب)

إعادة محاكمة

ويفترض أن يؤدي إطلاق سراح الرئيس السابق عبد الله يمين، راعي مويزو، الخميس، بعد إلغاء المحكمة حكم السجن لمدة 11 عاماً الصادر بحقه بتهمة الفساد وغسل الأموال، إلى تعزيز موقع الرئيس. وأمرت المحكمة العليا في جزر المالديف بإعادة محاكمته، عادّة أن محاكمته التي جرت في 2022 لم تكن عادلة. ووعد يمين بمواصلة الحملة المناهضة للهند التي سمحت لحليفه بالفوز في الانتخابات الرئاسية. وفاز مويزو بالانتخابات في سبتمبر (أيلول) الماضي خلفاً لعبد الله يمين. ومنح في أبريل (نيسان) عقوداً للبنية التحتية لشركات حكومية صينية في قرار مثير للجدل في خضم حملة الانتخابات التشريعية. وتعهد مويزو طرد العسكريين الهنود الـ89 المتمركزين في الأرخبيل ليقودوا ثلاث طائرات أهدتها نيودلهي للمالديف للقيام بدوريات فوق مناطقها البحرية الشاسعة. وبدأ الانسحاب في مارس (آذار) برحيل 25 جندياً هندياً متمركزين في جزيرة أدو أتول، أقصى جنوب الأرخبيل. وتعد الهند الأرخبيل ضمن دائرة نفوذها، لكن مع انتخاب مويزو أصبحت جزر المالديف تدور في فلك الصين، أكبر دائن أجنبي لها. ووقّعت ماليه في مارس الماضي اتفاقية «مساعدة عسكرية» مع بكين تهدف إلى «تعزيز العلاقات الثنائية»، حسبما ذكرت وزارة الدفاع المالديفية.


انتخابات تشريعية في المالديف على خلفية منافسة بين الهند والصين

رئيس المالديف محمد مويزو لدى تصويته في مركز اقتراع بالعاصمة ماليه الأحد (أ.ف.ب)
رئيس المالديف محمد مويزو لدى تصويته في مركز اقتراع بالعاصمة ماليه الأحد (أ.ف.ب)
TT

انتخابات تشريعية في المالديف على خلفية منافسة بين الهند والصين

رئيس المالديف محمد مويزو لدى تصويته في مركز اقتراع بالعاصمة ماليه الأحد (أ.ف.ب)
رئيس المالديف محمد مويزو لدى تصويته في مركز اقتراع بالعاصمة ماليه الأحد (أ.ف.ب)

أدلى الناخبون في المالديف بأصواتهم، الأحد، في انتخابات تشريعية بدت اختباراً لسياسة التقارب التي ينتهجها الرئيس محمد مويزو مع الصين، على حساب الهند التي ظلت لفترة طويلة القوة المهيمنة على الأرخبيل السياحي في المحيط الهندي.

وأصبحت جزر المالديف التي تحتل موقعاً استراتيجياً على الطرق البحرية الدولية الرئيسية بين الشرق والغرب، معقلاً للتنافس الجيوسياسي بين الهند والصين.

وكان مويزو (45 عاماً) من أوائل الذين أدلوا بأصواتهم في مدرسة تاج الدين في العاصمة ماليه. وحث المسؤول عن الانتخابات فؤاد توفيق الناخبين البالغ عددهم نحو 285 ألفاً على عدم التأخر في التصويت. ومن المرتقب أن تعلن النتائج في وقت مبكر الاثنين.

«حضور الجيوسياسة»

وقال أحد مساعدي مويزو طالباً عدم كشف هويته، إن «الجيوسياسة كانت حاضرة جداً في الخلفية خلال حملة الأحزاب لانتخابات الأحد». وأضاف أن مويزو «وصل إلى السلطة بناء على وعد بطرد القوات الهندية، وهو يعمل لتحقيق ذلك»؛ لكن «البرلمان لم يتعاون معه منذ توليه السلطة»، حسبما نقلت عنه «وكالة الصحافة الفرنسية».

ومنذ أن تولى محمد مويزو منصبه في نهاية 2023، منع النواب 3 من تعييناته الحكومية، ورفضوا عدداً من مقترحاته المتعلقة بالميزانية. وسعى البرلمان الحالي الذي يهيمن عليه الحزب الديمقراطي المالديفي المؤيد للهند ويتزعمه سلفه إبراهيم محمد صليح، إلى إحباط جهوده لإعادة توجيه السياسة الدبلوماسية للأرخبيل.

ويقول مراقبون إنهم يتوقعون أن تمنع الانقسامات داخل الأحزاب السياسية الرئيسية، بما في ذلك «المؤتمر الشعبي الوطني» الذي يتزعمه مويزو، الأحزاب من الحصول على أغلبية واضحة، ما سيحتم تشكيل ائتلاف.

الرئيس السابق للمالديف عبد الله يمين يحيي أنصاره بعد تصويته في ماليه الأحد (أ.ف.ب)

إعادة محاكمة

ويُفترض أن يؤدي إطلاق سراح الرئيس السابق عبد الله يمين، راعي مويزو، الخميس، بعد إلغاء المحكمة حكم السجن لمدة 11 عاماً الصادر بحقه بتهمة الفساد وغسل الأموال، إلى تعزيز موقع الرئيس.

وأمرت المحكمة العليا في جزر المالديف بإعادة محاكمته، معتبرة أن محاكمته التي جرت في 2022 لم تكن عادلة. ووعد يمين بمواصلة الحملة المناهضة للهند التي سمحت لحليفه بالفوز في الانتخابات الرئاسية.

وفاز مويزو بالانتخابات في سبتمبر (أيلول) الماضي خلفاً لعبد الله يمين. ومنح في أبريل (نيسان) عقوداً للبنية التحتية لشركات حكومية صينية، في قرار مثير للجدل في خضم حملة الانتخابات التشريعية.

وتعهد مويزو بطرد العسكريين الهنود الـ89 المتمركزين في الأرخبيل، ليقودوا 3 طائرات أهدتها نيودلهي للمالديف للقيام بدوريات فوق مناطقها البحرية الشاسعة. وبدأ الانسحاب في مارس (آذار) برحيل 25 جندياً هندياً متمركزين في جزيرة أدو أتول، أقصى جنوب الأرخبيل.

وتعد الهند الأرخبيل ضمن دائرة نفوذها؛ لكن مع انتخاب مويزو أصبحت جزر المالديف تدور في فلك الصين، أكبر دائن أجنبي لها. ووقعت ماليه في مارس الماضي اتفاقية «مساعدة عسكرية» مع بكين، تهدف إلى «تعزيز العلاقات الثنائية»، كما ذكرت وزارة الدفاع المالديفية.