بعد ازدياد هجمات البحر الأحمر... بعض سفن الغاز تتجنب المرور باليمن

غيرت عدة سفن تحمل غازاً طبيعياً مسالاً مسارها لتتجنب منطقة البحر الأحمر (رويترز)
غيرت عدة سفن تحمل غازاً طبيعياً مسالاً مسارها لتتجنب منطقة البحر الأحمر (رويترز)
TT

بعد ازدياد هجمات البحر الأحمر... بعض سفن الغاز تتجنب المرور باليمن

غيرت عدة سفن تحمل غازاً طبيعياً مسالاً مسارها لتتجنب منطقة البحر الأحمر (رويترز)
غيرت عدة سفن تحمل غازاً طبيعياً مسالاً مسارها لتتجنب منطقة البحر الأحمر (رويترز)

غيّرت عدة سفن تحمل غازاً طبيعياً مسالاً مسارها في الأيام القليلة الماضية لتتجنب منطقة البحر الأحمر في ظل هجمات بحرية يشنها الحوثيون المتحالفون مع إيران في اليمن على طريق التجارة الرئيسية بين شرق العالم وغربه، حسب «رويترز».

ويتصل البحر الأحمر بالبحر المتوسط ​​عن طريق قناة السويس، مما يشكل أقصر طريق ملاحية بين أوروبا وآسيا، وتتصل بخليج عدن عن طريق مضيق باب المندب بين اليمن وجيبوتي. وتمر حوالي 12 في المائة من حركة الشحن العالمية عبر قناة السويس.

لكن الهجمات التي تعرضت لها سفن على طول الطريق في الأيام القليلة الماضية دفعت شركات مثل «بي بي» الكبرى للنفط ومجموعة «سي إم إيه سي جي إم» الفرنسية للشحن و«إكوينور» النرويجية للنفط وللغاز إلى تغيير مسار السفن أو إيقاف العبور عبر البحر الأحمر.

ووفقاً لبيانات تتبع السفن الصادرة عن «كبلر» و«إل إس إي جي إيكون»، عدلت ثلاث سفن تحمل غازاً طبيعياً مسالاً حتى الآن مساراتها لتتجنب المرور باليمن. ومرت إحداها، وهي السفينة «سيليسيوس كوبنهاجن»، عبر قناة السويس في 13 ديسمبر (كانون الأول) وكانت في منتصف الطريق بالبحر الأحمر قبل أن تعكس مسارها وتعود مرة أخرى في 15 ديسمبر (كانون الأول).

وأظهرت بيانات «كبلر» أن سفينة تابعة للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال تحمل شحنة من فريبورت في الولايات المتحدة كانت متجهة في البداية إلى ميناء إنشيون في كوريا الجنوبية وهي موجودة حالياً في جنوب قناة السويس، وستكون كالاماتا في اليونان وجهتها التالية.

ولم ترد الشركة العمانية بعد على طلب للتعليق.

وكانت سفينتان أخريان، وهما «سيلسيوس جنيف» و«سيليسيوس شارلوت»، تتجهان نحو خليج عدن من الشرق في المحيط الهندي قبل تغيير مسارهما في 15 و18 ديسمبر (كانون الأول) لتتوجها جنوباً.

وأشارت بيانات «كبلر» إلى أن «سيلسيوس جنيف» التي تتحكم فيها شركة «جونفور»، كان من المقرر أن تمر عبر قناة السويس في 20 ديسمبر (كانون الأول). وستكون وجهتها التالية إلى ميناء كيب تاون في 25 ديسمبر (كانون الأول).

ووفقاً لبيانات «كبلر»، تتحكم شركة «تشينير» في السفينة «سيلسيوس شارلوت».

وقالت شركة «جونفور» إنها لا تعلق على المسائل الخاصة بالشحن، بينما لم تستجب شركة «شينير» على طلب للتعليق.

غير أن العديد من سفن الغاز الطبيعي المسال مرت من اليمن عبر البحر الأحمر وقناة السويس، وستستمر سفن أخرى في استخدام هذه الطريق.

وقال بنك «غولدمان ساكس»، في مذكرة اليوم، إن من غير المرجح أن تكون لأي اضطرابات في الشحن آثار كبيرة على أسعار النفط الخام والغاز الطبيعي المسال، لأن فرص تغيير مسار السفن تعني أن الإنتاج لن يتأثر بشكل مباشر.

وتتكدس عدد من سفن الغاز الطبيعي المسال المتجهة من الولايات المتحدة إلى شرق آسيا في قناة بنما في وقت سابق من العام الحالي، لأن الجفاف الشديد حدَّ من حركة المرور في الممر المائي.

وتضطر السفن التي ستتجنب مسار قناة بنما إلى المرور عبر قناة السويس أو طريق رأس الرجاء الصالح حول القارة الأفريقية.


مقالات ذات صلة

محادثات بين «بي بي» البريطانية و«إي أو جي» الأميركية لتطوير حقل غاز ترينيداد

الاقتصاد تعتقد «بريتيش بتروليوم» أنها تستطيع تحقيق اكتشافات أكبر في المنطقة (رويترز)

محادثات بين «بي بي» البريطانية و«إي أو جي» الأميركية لتطوير حقل غاز ترينيداد

تجري شركة «بريتيش بتروليوم» وشركة إنتاج الصخر الزيتي الأميركية «إي أو جي ريسورسز» مناقشات لتطوير حقل للغاز الطبيعي بشكل مشترك قبالة ساحل ترينيداد وتوباغو.

«الشرق الأوسط» (بورت أوف سبين)
الاقتصاد يظهر الشعار على محطة بنزين «شل» في غرب لندن ببريطانيا (رويترز)

«شل» تتوقع نمو الطلب على الغاز الطبيعي المسال في جنوب شرقي آسيا

تتوقع شركة «شل» أن تساعد إمدادات الغاز الطبيعي المسال الأسترالية في تلبية الطلب من الأسواق الناشئة بجنوب شرقي آسيا

«الشرق الأوسط» (برث )
الاقتصاد جانب من توقيع الاتفاقية بين شركة «نفط الوسط» وائتلاف شركتي «جيرا» الصينية و«بتروعراق»... (الموقع الإلكتروني لوزارة النفط العراقية)

ائتلاف عراقي - صيني يوقع عقداً لتطوير حقل «المنصورية» للغاز

أعلنت وزارة النفط العراقية، الاثنين، توقيع عقد بالأحرف الأولى بين شركة «نفط الوسط» وائتلاف شركتي «جيرا» الصينية و«بتروعراق» لتطوير حقل «المنصورية» الغازي.

«الشرق الأوسط» (بغداد)
الاقتصاد ناقلة تحمل شحنة غاز مسال في عرض البحر (رويترز)

«إنديان أويل» الهندية توقع عقداً طويل الأمد للغاز الطبيعي مع «توتال إنرجيز»

وقعت شركة الطاقة الهندية «إنديان أويل» عقداً طويل الأمد مع عملاق الطاقة في فرنسا «توتال إنرجيز» من أجل توريد الغاز الطبيعي المسال.

«الشرق الأوسط» (نيودلهي)
الاقتصاد وزير الطاقة السعودي متحدثاً خلال منتدى «الحياد الصفري» (موقع وزارة الطاقة السعودية)

«منتدى الحياد الصفري»: تشكيل فريق عمل معني باستخدام الكربون وتخزينه

شكّل منتدى «الحياد الصفري» فريق عمل معنياً باستخدام الكربون وتخزينه والذي يركز على تطوير وتعزيز تقنيات استخدام وتخزين غاز «ثاني أكسيد الكربون».

«الشرق الأوسط» (الرياض)

القومي سنان أوغان يعلن ترشحه لرئاسة تركيا عام 2028

السياسي القومي سنان أوغان يعلن مبكراً ترشحه للرئاسة عام 2028 خلال مشاركة في افتتاح فرع حزب «تحالف تركيا» في مرسين جنوب البلاد (حسابه على إكس)
السياسي القومي سنان أوغان يعلن مبكراً ترشحه للرئاسة عام 2028 خلال مشاركة في افتتاح فرع حزب «تحالف تركيا» في مرسين جنوب البلاد (حسابه على إكس)
TT

القومي سنان أوغان يعلن ترشحه لرئاسة تركيا عام 2028

السياسي القومي سنان أوغان يعلن مبكراً ترشحه للرئاسة عام 2028 خلال مشاركة في افتتاح فرع حزب «تحالف تركيا» في مرسين جنوب البلاد (حسابه على إكس)
السياسي القومي سنان أوغان يعلن مبكراً ترشحه للرئاسة عام 2028 خلال مشاركة في افتتاح فرع حزب «تحالف تركيا» في مرسين جنوب البلاد (حسابه على إكس)

أعلن السياسي القومي، سنان أوغان، بشكل مبكر جداً أنه سيكون مرشح اليمين التركي في الانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2028. فيما وجه أحدث استطلاع للرأي إنذاراً إلى حزبي «العدالة والتنمية» الحاكم و«الشعب الجمهوري» أكبر أحزاب المعارضة، بشأن نسبة تأييدهما، كما كشف عن تراجع شعبية الرئيس رجب طيب إردوغان.

وقال أوغان، الذي خاض الانتخابات الرئاسية في مايو (أيار) 2023 مرشحاً عن «تحالف آتا (الأجداد)» اليميني القومي، خلال افتتاح فرع حزب «تحالف تركيا» في مرسين جنوب تركيا ليل الاثنين- الثلاثاء: «آمل أن أكون المرشح المشترك لليمين في انتخابات الرئاسة عام 2028. أهدف إلى أن أكون اسماً سيحكم تركيا والزعيم الذي يوحد اليمين التركي». ولعب أوغان دوراً حاسماً في وصول الانتخابات الرئاسية عام 2023 إلى الجولة الثانية وإعادة انتخاب إردوغان، بعدما حصل في الجولة الأولى التي أجريت يوم 14 مايو على نسبة 5.17 في المائة من الأصوات (نحو مليون و800 ألف صوت) ثم أعلن انسحابه في الجولة الثانية التي أجريت في 28 من الشهر ذاته ودعم إردوغان في مواجهة منافسه مرشح المعارضة رئيس حزب «الشعب الجمهوري» السابق كمال كليتشدار أوغلو.

جانب من اجتماع «مجلس الأمن القومي» برئاسة إردوغان الثلاثاء (الرئاسة التركية)

استطلاع صادم

في غضون ذلك، وجهت نتائج استطلاع للرأي، أجرته شركة «متروبول» حول الوضع السياسي في تركيا خلال شهر مايو الحالي، إنذاراً إلى حزبي «العدالة والتنمية» الحاكم و«الشعب الجمهوري» أكبر أحزاب المعارضة. ووفق النتائج التي أعلنها مدير الشركة، أوزر سنجار، فقد تراجعت نسبة تأييد الحزبين في مايو عن شهر أبريل (نيسان) الماضي، وتراجعت أصوات «العدالة والتنمية» إلى أدنى مستوى منذ تأسيسه عام 2001 إلى 29.1 في المائة. كما تراجعت أصوات حزب «الشعب الجمهوري»، الذي حقق انتصاراً كبيراً في الانتخابات المحلية يوم 31 مارس (آذار) الماضي وفاز بها بنسبة 37.8 في المائة، إلى 33.2 في المائة في استطلاع مايو، وهو ما يعد مؤشراً سلبياً للحزب على الرغم من احتفاظه بالصدارة التي وصل إليها في الانتخابات المحلية. وأرجع سنجار ذلك إلى أن البيئة الانتخابية قد أهملت، إلا إن الحزب الذي يحافظ على الولاء التصويتي لناخبيه أكثر من غيره هو «الشعب الجمهوري» بنسبة 75 في المائة، يليه حزب «الديمقراطية والمساواة للشعوب» بنسبة 65 في المائة، ثم حزب «العدالة والتنمية» بنسبة 60 في المائة.

زعيم المعارضة التركية رئيس حزب «الشعب الجمهوري» أوزغور أوزيل عزز شعبيته عبر التجمعات الهادفة لطرح مطالب المواطنين (حسابه على إكس)

ووفق الاستطلاع، فقد احتلت 3 أسماء من حزب «الشعب الجمهوري» المراتب الثلاث الأولى من حيث إثارة إعجاب الأتراك والجاذبية السياسية؛ هم: رئيس بلدية أنقرة منصور ياواش، الذي حافظ على مكانته في القمة بنسبة 66 في المائة بصعود نقطتين في مايو، يليه رئيس بلدية إسطنبول، أكرم إمام أوغلو، بنسبة 53 في المائة وزيادة نقطتين أيضاً عن شهر أبريل، ثم رئيس الحزب أوزغور أوزيل الذي قفز 10 نقاط دفعة واحدة إلى 46 في المائة. وجاء الرئيس رجب طيب إردوغان في المرتبة الرابعة بنسبة 42 في المائة، مع زيادة 4 نقاط عن شهر أبريل. ولفت سنجار إلى خسارة إردوغان المرتبة الثالثة لمصلحة أوزيل، الذي حقق «قفزة مذهلة» بسبب المبادرة إلى عقد لقاءات مع إردوغان وقادة الأحزاب السياسية حول مشكلات البلاد، وإلى أنه، على الرغم من تعرضه لانتقادات داخل حزب «الشعب الجمهوري» ومن قِبَل الناخبين اليساريين؛ يبدو أن الناخبين قد سئموا الآن من السياسات القتالية. وأضاف أن أوزيل نجح في نقل مشكلات الناس إلى الشارع والساحات؛ وعقد تجمعاً للمعلمين في إسطنبول يوم 18 مايو، ثم تجمعاً للمتقاعدين يوم الأحد الماضي، وهو ما يشير إلى أن الناخبين يرغبون في رؤية من يناقش مشكلاتهم في قلب الشارع. وعدّ أنه إذا واصل تقدمه؛ فسيصل إلى مستوى ياواش خلال شهرين.