مقتل 20 شخصاً على الأقل في انفجار بمستودع للوقود بكارباخ

وصول أكثر من 13 ألف لاجئ إلى أرمينيا

TT

مقتل 20 شخصاً على الأقل في انفجار بمستودع للوقود بكارباخ

فتاة تنام في أحد شوارع مدينة ستيباناكيرت بعد الوصول ضمن مجموعة من اللاجئين إلى أرمينيا (أ.ف.ب)
فتاة تنام في أحد شوارع مدينة ستيباناكيرت بعد الوصول ضمن مجموعة من اللاجئين إلى أرمينيا (أ.ف.ب)

أكدت أرمينيا اليوم (الثلاثاء) وصول 13350 لاجئا من ناغورنو كاراباخ إلى البلاد، حسبما أفادت وكالة «الصحافة الفرنسية»، فيما أعلنت السلطات الأرمنية في الإقليم أن ما لا يقل عن 20 شخصا قتلوا في انفجار وقع بمستودع للوقود أمس (الاثنين).

منقذون وأفراد من الرعاية الطبية يتابعون الانفجار الذي وقع في مستودع للوقود في مدينة ستيباناكيرت (رويترز)

وأضافت السلطات أن 290 شخصا نقلوا إلى المستشفيات، وأن العشرات منهم «لا يزالون في حالة حرجة»، وفقا لوكالة «رويترز» للأنباء.

ويهرب الآلاف من عرق الأرمن من منطقة ناغورنو كاراباخ الانفصالية بحلول أمس الاثنين بعد هزيمة مقاتليهم في عملية عسكرية خاطفة شنتها أذربيجان الأسبوع الماضي. وتعهدت باكو بحماية حقوق الأرمن الذين يبلغ عددهم نحو 120 ألفا ويصفون قرة باغ بأنها وطنهم لكن لم يقبل بهذه التطمينات سوى قلة. وحمل رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان روسيا مسؤولية الفشل في ضمان أمن الأرمن. وحدث النزوح الجماعي في ظل ارتباك وخوف.



استجواب السيدة الأولى في كوريا الجنوبية لقبولها حقيبة يد فاخرة هدية

الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول وزوجته (أ.ب)
الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول وزوجته (أ.ب)
TT

استجواب السيدة الأولى في كوريا الجنوبية لقبولها حقيبة يد فاخرة هدية

الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول وزوجته (أ.ب)
الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول وزوجته (أ.ب)

استجوبت السلطات الكورية الجنوبية السيدة الأولى كيم كيون هي في قضية تلاعب بالأسهم، وأيضاً الكسب غير المشروع؛ لتلقيها حقيبة يد فاخرة هدية، وفق ما أفادت به وكالة الصحافة الفرنسية.

ويأتي الاستجواب في الوقت الذي تدعو فيه المعارضة إلى إجراء تحقيق خاص مع السيدة الأولى لدورها في مخطط للتلاعب بالأسهم، ولانتهاكها قواعد الأخلاق الحكومية بتلقي حقيبة يد من العلامة التجارية «ديور».

وقال مكتب المدعي العام لمنطقة سيول الوسطى، في بيان، إنه أجرى «استجواباً وجهاً لوجه» مع كيم، (السبت).

وأظهرت لقطات فيديو التقطت سراً، ونشرت العام الماضي، كيم وهي تتسلم حقيبة اليد، التي تبلغ قيمتها نحو 2200 دولار، وهو ما أطلقت عليه الصحف المحلية فيما بعد اسم «فضيحة حقيبة ديور».

وأثرت هذه الفضيحة على شعبية الرئيس يون سوك يول المنخفضة أصلاً، ما ساهم في هزيمة حزبه في الانتخابات العامة التي جرت في أبريل (نيسان)، حيث فشل في استعادة الغالبية البرلمانية.

وقبول مثل هذه الهدية يعد انتهاكاً للقانون الكوري الجنوبي الذي يحظر على المسؤولين الحكوميين وأزواجهم قبول أي شيء تبلغ قيمته أكثر من 750 دولاراً.

وقالت مساعدة كيم للمحققين في وقت سابق من هذا الشهر إن السيدة الأولى طلبت منها إعادة الحقيبة في اليوم نفسه الذي تسلمتها فيه، لكنها نسيت ذلك، وفق وكالة «يونهاب» للأنباء.

وفي أول تصريحاته بشأن فضيحة الحقيبة في فبراير (شباط)، رفض الرئيس الأمر، ووصفه بأنه «مخطط سياسي»، قائلاً إن زوجته قبلت الحقيبة فقط لأنه كان من الصعب عليها رفضها. لكنه اعتذر لاحقاً في مؤتمر صحافي في مايو (أيار) الماضي، وعدَّ قبول زوجته للحقيبة قراراً «غير حكيم».

وهذه ليست المرة الأولى التي تواجه فيها كيم تدقيقاً عاماً، إذ اضطرت للاعتذار خلال حملة زوجها الرئاسية لاستخدامها أوراق اعتماد مزورة.