اختفاء وزير الدفاع الصيني يغذي الشائعات

وزير الدفاع الصيني لي شانغفو يتحدث في «حوار شانغريلا (قمة الأمن الآسيوي)» الذي عقد في سنغافورة يوم 4 يونيو 2023 (رويترز)
وزير الدفاع الصيني لي شانغفو يتحدث في «حوار شانغريلا (قمة الأمن الآسيوي)» الذي عقد في سنغافورة يوم 4 يونيو 2023 (رويترز)
TT

اختفاء وزير الدفاع الصيني يغذي الشائعات

وزير الدفاع الصيني لي شانغفو يتحدث في «حوار شانغريلا (قمة الأمن الآسيوي)» الذي عقد في سنغافورة يوم 4 يونيو 2023 (رويترز)
وزير الدفاع الصيني لي شانغفو يتحدث في «حوار شانغريلا (قمة الأمن الآسيوي)» الذي عقد في سنغافورة يوم 4 يونيو 2023 (رويترز)

غذى اختفاء وزير الدفاع الصيني، الجنرال لي شانغفو، منذ 29 أغسطس (آب) الماضي، الإشاعات حول خلفية ما يجري داخل الدائرة المقربة من الرئيس الصيني شي جينبينغ، وفق تقرير نشرته الاثنين صحيفة «لوفيغارو» الفرنسية.

ينقل التقرير عن صحيفة «فايننشيال تايمز» أن أجهزة المخابرات الأميركية تعتقد أن الجنرال لي شانغفو اختفى ثم أُقيل من منصبه بهدف تحقيق في الفساد.

ولم يظهر هذا الموالي للرئيس شي جينبينغ علناً منذ 29 أغسطس خلال منتدى صيني - أفريقي في بكين، وألغى رحلة إلى فيتنام «لأسباب صحية» كانت مقررة في 7 سبتمبر (أيلول) الحالي. واختفى السياسي من على «شاشات الرادار» لمدة شهر، مما يزيد الإشاعات حول إمكانية إقالة مفاجئة جديدة لشخصية رفيعة المستوى، بعد وزير الخارجية تشين غانغ، خلال فصل الصيف، الذي اختفى لمدة شهر قبل أن يقال في 25 يوليو (تموز) الماضي. و«لم تقدم بكين منذ ذلك الحين أي تفسير لسبب العار الذي تعرض له»؛ وفق التقرير.

وزير الخارجية الصيني تشين غانغ يحضر مؤتمراً صحافياً في القاهرة بمصر يوم 15 يناير 2023... أُقيل غانغ من منصبه في 25 يوليو الماضي (رويترز)

إن سقوط لي إذا تأكد، وفق «لوفيغارو»، فسيكون انتكاسة ثانية في حظوظ أحد الموالين للرئيس الصيني شي، بعد أشهر قليلة فقط من تعيينه في أعقاب انتخابات الكونغرس الصيني في الخريف الماضي، التي فرضت سيطرة كاملة للرئيس شي على البلاد بوصفه الزعيم الأكثر مركزية منذ عهد ماوتسي تونغ، في نظام مهووس بالاستقرار. وهذا ما يغذي فرضية التوترات الداخلية داخل الجهاز (النظام)، على خلفية صعوبات اقتصادية متزايدة.

مكافحة فساد برائحة تطهير

الجنرال لي هو هدف حملة جديدة لمكافحة الفساد تفوح منها رائحة عملية تطهير داخل «جيش التحرير الشعبي»، استهدفت 8 من كبار الضباط، تبعاً لمصادر عدة، وفق «لوفيغارو».

وتؤكد الاضطرابات في الهيكل التنظيمي العسكري «وجود احتكاك بين شي وشخصيات بارزة في الجهاز الصيني»، كما يقول الخبير في «الصينيات» لي دونغ جيو المختص في «معهد آسان» في سيول. ومع ذلك، فإن «قوة شي جينبينغ (في الداخل) لا تزال بلا منافس»، وفق هذا الباحث.

الرئيس الصيني شي جينبينغ يلوح بيده بعد خطابه بينما يجتمع أعضاء اللجنة الدائمة للمكتب السياسي الجدد مع وسائل الإعلام بعد المؤتمر الوطني العشرين للحزب الشيوعي الصيني في «قاعة الشعب الكبرى» ببكين في الصين يوم 23 أكتوبر 2022 (رويترز)

ويشير هذا التطهير الجديد إلى التحديات التي يواجهها شي في رغبته في السيطرة المطلقة على «جيش التحرير الشعبي» الضخم، والذي لا يزال يحثه تمرد مجموعة «فاغنر» في روسيا؛ الدولة الشريكة و«الأخ السوفياتي السابق الأكبر».

وعدّ التقرير أن الغموض الذي يحيط بمصير وزير الدفاع الصيني، بعد مصير زميله في «الخارجية»، يزيد من الغموض الذي يلف دبلوماسية القوة العالمية الثانية، التي دخلت مرحلة من عدم اليقين.


مقالات ذات صلة

الصين: البيان الختامي لمجموعة السبع «مليء بالغطرسة والتحيز والأكاذيب»

آسيا زعماء «مجموعة السبع» خلال قمتهم في منتجع بورجو إجنازيا الأسبوع الماضي (أ.ف.ب)

الصين: البيان الختامي لمجموعة السبع «مليء بالغطرسة والتحيز والأكاذيب»

ردت بكين بقوة، الاثنين، على البيان الختامي لقادة مجموعة السبع الذين هاجموا الصين، وقالت إنه «مليء بالغطرسة والتحيز والأكاذيب».

«الشرق الأوسط» (بكين)
أوروبا ينس ستولتنبرغ الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) 13 يونيو 2024 (رويترز)

الأمين العام لـ«الناتو»: يجب أن تدفع الصين ثمن دعمها لروسيا

دعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي «الناتو» ينس ستولتنبرغ (الاثنين) إلى تحميل الصين العواقب في حال استمرت بدعم روسيا.

«الشرق الأوسط» (لندن)
آسيا سفينة خفر السواحل الصينية (يمين) تبحر بجوار قارب صيد فلبيني على متنها متطوعون من مهمة تحالف «أتين إيتو» (هذا لنا) التي يقودها مدنيون في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه في 15 مايو 2024 (أ.ف.ب)

الفلبين تقول إن سفناً صينية اصطدمت بمراكبها وألحقت أضراراً بها

اتهمت حكومة الفلبين سفناً صينية بالاصطدام بمراكبها وإلحاق الضرر بها بمنطقة في بحر الصين الجنوبي قبالة جزيرة سيكوند توماس المرجانية.

«الشرق الأوسط» (مانيلا)
آسيا الرئيس التايواني لاي تشينغ-تي خلال الذكرى المئوية لتأسيس الأكاديمية العسكرية التايوانية في كاوشيونغ (إ.ب.أ)

رئيس تايوان: «تصاعد قوة» الصين «أكبر تحدٍ» لنا

حذّر الرئيس التايواني لاي تشينغ-تي، (الأحد)، طلاب الأكاديمية العسكرية في تايوان من أن «التحدي الأكبر» الذي يواجههم هو التعامل مع «تصاعد قوة الصين».

«الشرق الأوسط» (كاوشيونغ)
الاقتصاد عاملة بمحطة وقود تزود سيارة في إحدى مدن الصين (غيتي)

الصين ضمن الدول الأسرع في خفض «كثافة استهلاك الطاقة»

قالت «اللجنة الوطنية الصينية للتنمية والإصلاح»، الأحد، إن الصين أصبحت من الدول الأسرع وتيرة في خفض «كثافة استهلاك الطاقة».

«الشرق الأوسط» (بكين)

جنود من كوريا الشمالية يتوغلون في الجنوب «لفترة وجيزة»

جنود كوريون شماليون بالقرب من الحدود شديدة التحصين مع الجنوب (أ.ف.ب)
جنود كوريون شماليون بالقرب من الحدود شديدة التحصين مع الجنوب (أ.ف.ب)
TT

جنود من كوريا الشمالية يتوغلون في الجنوب «لفترة وجيزة»

جنود كوريون شماليون بالقرب من الحدود شديدة التحصين مع الجنوب (أ.ف.ب)
جنود كوريون شماليون بالقرب من الحدود شديدة التحصين مع الجنوب (أ.ف.ب)

عَبَر العشرات من الجنود الكوريين الشماليين لفترة وجيزة الحدود شديدة التحصين مع الجنوب، لكنهم تراجعوا بعدما أطلق الجيش الكوري الجنوبي طلقات تحذيرية.

وأفادت وكالة «يونهاب» نقلاً عن هيئة الأركان المشتركة في الجيش الكوري الجنوبي بأن «العشرات من الجنود الكوريين الشماليين غزوا خط ترسيم الحدود العسكري اليوم (...) وتراجعوا شمالاً بعدما أطلقت كوريا الجنوبية طلقات تحذيرية»، في إشارة إلى خط السيطرة بين الكوريتين اللتين لا تزالان في حالة حرب. وأتى هذا التوغل قبل وصول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المتوقع الثلاثاء إلى كوريا الشمالية في زيارة دول، وهو التوغل الثاني من نوعه خلال أسبوعين.

ومنذ أشهر تعمل كوريا الشمالية على تفكيك الطرقات وخطوط السكك الحديد التي كانت تربطها بالجنوب عندما كانت العلاقة بين البلدين أفضل.

وهي المرة الثانية في أقل من أسبوعين يجتاز فيها جنود كوريون شماليون خط التماس بين الكوريتين الذي يفصل بين البلدين اللذين لا يزالان نظرياً في حالة حرب.

ففي التاسع من يونيو (حزيران) توغل عدة عسكريين من كوريا الشمالية داخل الأراضي الكورية الجنوبية لفترة وجيزة وتراجعوا بعد إطلاق نار تحذيري من الجانب الكوري الجنوبي.

وفي حادث آخر، أصيب عدد من الجنود الكوريين الشماليين المتمركزين قرب الحدود مع كوريا الجنوبية بجروح في انفجار لغم أرضي، حسبما ذكرت «يونهاب» أيضا نقلا عن المصدر نفسه. وقال مسؤول في هيئة الأركان الكورية الجنوبية إن الجنود كانوا يزرعون الألغام على طول الحدود وتكبدوا «خسائر عدة نتيجة انفجار الغام متكررة أثناء العمل».

وأضاف «يواصل (الجيش الكوري الشمالي) على ما يبدو عملياتهم».

وقال المسؤول إن جيش الشمال يقوم أيضاً بتعزيز التحصينات من جانبه من الحدود من خلال زرع ألغام وبناء حواجز جديدة مضادة للدروع وقطع الأشجار على مساحات شاسعة.

وتابع: «يبدو أن نشاطات كوريا الشمالية هي تدابير تهدف إلى تعزيز السيطرة الداخلية، ولا سيما من خلال منع القوات الكورية الشمالية والكوريين الشماليين من الفرار إلى الجنوب».