واشنطن توافق على بيع أسلحة لتايوان بـ500 مليون دولار

طائرة مقاتلة وصواريخ كروز جو-أرض تظهر في قاعدة ماكونغ الجوية في جزيرة بينغو البحرية بتايوان (رويترز)
طائرة مقاتلة وصواريخ كروز جو-أرض تظهر في قاعدة ماكونغ الجوية في جزيرة بينغو البحرية بتايوان (رويترز)
TT

واشنطن توافق على بيع أسلحة لتايوان بـ500 مليون دولار

طائرة مقاتلة وصواريخ كروز جو-أرض تظهر في قاعدة ماكونغ الجوية في جزيرة بينغو البحرية بتايوان (رويترز)
طائرة مقاتلة وصواريخ كروز جو-أرض تظهر في قاعدة ماكونغ الجوية في جزيرة بينغو البحرية بتايوان (رويترز)

وافقت الولايات المتحدة على بيع محتمل للأسلحة بقيمة 500 مليون دولار إلى تايوان للمساعدة في تعزيز قدرة الدفاع الجوي للجزيرة، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية».

وقالت وكالة التعاون الأمني الدفاعي الأميركية في بيان أمس (الأربعاء) إن البيع سيشمل أنظمة البحث والتتبع بالأشعة تحت الحمراء لمقاتلات «إف - 16» والمعدات ذات الصلة.

وذكرت الوكالة أن «البيع المقترح سيحسن قدرة المتلقي على مواجهة التهديدات الحالية والمستقبلية من خلال المساهمة في قدرات المتلقي على الدفاع عن مجاله الجوي، وتوفير الأمن الإقليمي، وزيادة قابلية التشغيل البيني مع الولايات المتحدة من خلال برنامج (إف - 16)».

وقالت الوكالة الأميركية إن البيع المقترح لهذه المعدات والدعم «لن يغير التوازن العسكري الأساسي في المنطقة».

وفي تايبيه، أعربت وزارة الدفاع الوطني التايوانية عن امتنانها للموافقة، مضيفة أنه من المتوقع أن يدخل الاتفاق حيز التنفيذ بعد شهر واحد من إخطار الكونغرس الأميركي.

وكتبت الوزارة في منشور على منصة التواصل الاجتماعي «إكس»، (تويتر سابقاً): «سيتم استخدام هذه الأنظمة بشكل جيد في الحفاظ على الاستقرار الإقليمي».

وأوضح مكتب رئيسة تايوان تساي إنغ وين في بيان إن هذه الحزمة هي صفقة الأسلحة الأميركية الـ11 إلى تايوان منذ تولي الرئيس جو بايدن منصبه في عام 2021.

ومن المرجح أن يثير الاتفاق غضب بكين التي ترفض أي تبادل رسمي بين الولايات المتحدة وتايوان. وتعدُّ القيادة في بكين تايوان جزءاً من جمهورية الصين الشعبية، على الرغم من أن الجزيرة لديها حكومة مستقلة خاصة بها منذ عام 1949.

ويشار إلى أن الولايات المتحدة ملزمة قانوناً بدعم القدرات الدفاعية لتايوان بسبب قانون العلاقات مع تايوان لعام 1979.


مقالات ذات صلة

الجيش الأميركي يعلن تدمير محطة تحكم ووحدة قيادة للحوثيين في اليمن

الولايات المتحدة​ مدمرة أميركية في البحر الأحمر تعترض هجوماً للحوثيين في أبريل الماضي (أ.ب)

الجيش الأميركي يعلن تدمير محطة تحكم ووحدة قيادة للحوثيين في اليمن

قال الجيش الأميركي، اليوم، إنه دمر محطة تحكم أرضية ووحدة قيادة وسيطرة في منطقة يسيطر عليها الحوثيون في اليمن.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
آسيا برلمانيون أميركيون في لقاء مع الدالاي لاما وحكومة التبت بالمنفى 19 يونيو (حزيران) 2024 (أ.ف.ب)

وفد برلماني أميركي برئاسة بيلوسي يلتقي الدالاي لاما.. وبكين تنتقد الزيارة

التقى مجموعة من البرلمانيين الأميركيين بينهم رئيسة مجلس النواب الديمقراطية السابقة نانسي بيلوسي اليوم الأربعاء بالهند الدالاي لاما وحكومة التبت في المنفى

«الشرق الأوسط» (بكين)
المشرق العربي 
سفينة شحن معرضة للغرق بعد أن هاجمها الحوثيون (الجيش الأميركي)

عقوبات أميركية تستهدف تسليح الحوثيين

فرضتِ الولايات المتحدة عقوبات استهدفت 3 أفراد و6 كيانات بتهمة تسهيل شراء الأسلحة للحوثيين.

علي ربيع (عدن ) «الشرق الأوسط» (اشنطن - بغداد)
يوميات الشرق صور فنية للمجرات الـ14 التي تم رصدها بواسطة تلسكوبات ALMA كما تظهر في الكون المبكر جداً والبعيد جداً في هذا الرسم التوضيحي الصادر 25 أبريل 2018 (رويترز)

علماء يرصدون استيقاظ ثقب أسود هائل من «سباته»

في مركز مجرة درب التبانة، تم اكتشاف ثقب أسود هائل تبلغ كتلته نحو أربعة ملايين مرة كتلة شمس مجرتنا ويطلق عليه اسم القوس إيه*.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ تجذب المياه الباردة للمحيط الأطلسي حشوداً من الناس إلى شاطئ أولد أورتشارد بولاية ماين الأميركية الثلاثاء 18 يونيو 2024 (أ.ب)

موجة حر مبكرة بدأت تضرب الولايات المتحدة

حذرت السلطات الأميركية الثلاثاء من أن موجة حر بدأت تضرب شمال شرقي الولايات المتحدة لافتة إلى أن درجات الحرارة قد تسجل أرقاما غير مسبوقة في الأيام المقبلة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

من بينها سيارة «ليموزين» وطقم شاي... أي هدايا تبادل بوتين وكيم؟

بوتين يسير إلى جانب كيم خلال حفل الترحيب الرسمي في ساحة كيم إيل سونغ في بيونغ يانغ (أ.ب)
بوتين يسير إلى جانب كيم خلال حفل الترحيب الرسمي في ساحة كيم إيل سونغ في بيونغ يانغ (أ.ب)
TT

من بينها سيارة «ليموزين» وطقم شاي... أي هدايا تبادل بوتين وكيم؟

بوتين يسير إلى جانب كيم خلال حفل الترحيب الرسمي في ساحة كيم إيل سونغ في بيونغ يانغ (أ.ب)
بوتين يسير إلى جانب كيم خلال حفل الترحيب الرسمي في ساحة كيم إيل سونغ في بيونغ يانغ (أ.ب)

سيارة فاخرة روسية الصنع، ومجموعة شاي وأعمال فنية... تلك بعض الهدايا التي تبادلها الصديقان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون،.

وبحسب شبكة «بي بي سي» البريطانية، رحب كيم ببوتين في كوريا الشمالية في حفل فخم بمناسبة زيارته الأولى للبلاد منذ ما يقرب من ربع قرن.

وكانت آخر مرة زار فيها بوتين كوريا الشمالية في صيف عام 2000، والتقى حينها زعيمها آنذاك كيم إيل سونغ.

قابله كيم بابتسامات وعناق، بينما زينت البالونات والملصقات الضخمة للزعيمين المباني المحيطة في بيونغ يانغ، مع حفل شاي وحفل موسيقي، وفق الشبكة.

وذكرت وسائل الإعلام الرسمية الروسية نقلاً عن مساعد الكرملين يوري أوشاكوف، أن بوتين، الذي أمضى نحو ساعتين في التحدث مع كيم، أعطى الزعيم الكوري الشمالي سيارة «ليموزين» فاخرة من طراز «أوروس».

عرض وحفل ترحيب رسمي في ساحة كيم إيل سونغ في بيونغ يانغ بمناسبة زيارة بوتين إلى كوريا الشمالية (أ.ب)

والتقطت الصور للرئيسين وهما يركبان سيارة «أوروس»، وكان بوتين يجلس خلف عجلة القيادة.

وفي فبراير (شباط)، أهدى بوتين لكيم سيارة أخرى من طراز «أوروس» روسية الصنع، وهي سيارة «سيدان» من النوع الذي يستخدمه الزعيم الروسي نفسه. وتم تسليمها إلى كوريا الشمالية في انتهاك لعقوبات الأمم المتحدة.

ويعتقد أن كيم من عشاق السيارات ولديه مجموعة من السيارات الأجنبية الفاخرة. وقد شوهد في سيارة «ليموزين مايباخ» والعديد من سيارات «المرسيدس» و«رولز رويس فانتوم» وسيارة «لكزس» الرياضية.

وقيل أيضاً إن بوتين أهدى كيم أيضاً طقم شاي وخنجراً للأدميرال.

وقال مساعد الرئيس الروسي يوري أوشاكوف إن طقم الشاي كان «جميلاً جداً»، وفقاً لوكالة أنباء «تاس» الروسية.

وفي الوقت نفسه، أشار المساعد الى أن بوتين حصل على «هدايا جيدة جداً أيضاً».

وقال إنها تتضمن أعمالاً فنية، ألمح إلى أنها «تتعلق بصورة» بوتين، بما في ذلك التماثيل النصفية.

بوتين يقود سيارة «ليموزين» من طراز «أوروس» أهداها لكيم الذي يجلس إلى جانبه (إ.ب.أ)

ووصل بوتين إلى بيونغ يانغ، مساء الثلاثاء، في زيارة استمرت يومين بدعوة من كيم، فيما يعتبر تأكيداً على الوحدة في وقت يواجه فيه البلدان عزلة دولية، وفق «بي بي سي».

وتزايدت العلاقات بين الدولتين في السنوات الأخيرة، خاصة منذ الغزو الروسي لأوكرانيا في عام 2022.

ويعتقد أن كوريا الشمالية تزود روسيا بالمدفعية والصواريخ والقذائف الباليستية للحرب، على الرغم من العقوبات الدولية المفروضة على كلا البلدين.

وكان اللقاء الأخير بين الزعيمين في سبتمبر (أيلول) الماضي، عندما زار كيم قاعدة فوستوشني الفضائية في أقصى الشرق الروسي. وكانت هذه أول رحلة له إلى الخارج منذ 4 سنوات.

وقد دعا بوتين كيم لزيارة موسكو لاجتماعهما المقبل.