مسؤول في «طالبان»: «تويتر» أفضل ضامن ﻟ«حرية التعبير»

القيادي في «طالبان» أنس حقاني الذي أعلن الاثنين أن «تويتر» أفضل ضامن ﻟ«حرية التعبير» (رويترز)
القيادي في «طالبان» أنس حقاني الذي أعلن الاثنين أن «تويتر» أفضل ضامن ﻟ«حرية التعبير» (رويترز)
TT

مسؤول في «طالبان»: «تويتر» أفضل ضامن ﻟ«حرية التعبير»

القيادي في «طالبان» أنس حقاني الذي أعلن الاثنين أن «تويتر» أفضل ضامن ﻟ«حرية التعبير» (رويترز)
القيادي في «طالبان» أنس حقاني الذي أعلن الاثنين أن «تويتر» أفضل ضامن ﻟ«حرية التعبير» (رويترز)

تلقت مقاربة إيلون ماسك، رئيس «تويتر»، القاضية برفض الرقابة والدفاع عن حرية التعبير على شبكة التواصل الاجتماعي دعماً غير متوقع من حركة «طالبان» الحاكمة في أفغانستان، حسبما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.

فقد أعلن أنس حقاني القيادي البارز في «طالبان» من دون أن يتولى حقيبة حكومية، الاثنين، أن لـ«تويتر»، «ميزتين مهمتين» مقارنة بالمنصات الأخرى، وذلك بعد أيام من إطلاق «ميتا» منصتها الاجتماعية الجديدة «ثريدز»، التي ستنافس «تويتر».

وكتب على «تويتر»: «الميزة الأولى هي حرية التعبير. الثانية هي الطبيعة العامة ومصداقية (تويتر)».

وأضاف: «ليست لـ(تويتر) سياسة (ميتا) الصارمة. لا يمكن للمنصات الأخرى أن تحل محلها».

لكنه تعرض بسبب هذه الرسالة لانتقادات شديدة، بعد أن ذكر أشخاص أن حكومة «طالبان» لا تسمح بالحقوق نفسها فيما يتعلق بحرية التعبير لمواطنيها.

تراقب السلطات نشاط الأفغان على مواقع التواصل الاجتماعي عن كثب، واعتقلت كثراً لانتقادهم الحكومة.

منذ عودتها إلى السلطة في أغسطس (آب) 2021، عززت «طالبان» وجودها على مواقع التواصل الاجتماعي.

تستخدم حكومة «طالبان» الآن «تويتر» لإعلاناتها الرئيسية ولمعظم الوزارات حسابات رسمية.

في المقابل، تعمد «ميتا» مالكة «فيسبوك» و«إنستغرام» أو «واتساب» إلى إغلاق الحسابات المرتبطة بـ«طالبان».

وأفاد مراقبون لمواقع التواصل الاجتماعي بإغلاق الحسابات التي تحمل كلمات «طالبان» أو «إمارة أفغانستان الإسلامية» أو التي تحمل العلم الأبيض المميز للحركة.

العام الماضي، أغلق موقع «فيسبوك» صفحات الإذاعة والتلفزيون الأفغاني العام ووكالة أنباء «بختار»، قائلاً إنه يمتثل للقانون الأميركي الذي يصنف «طالبان» على أنها «منظمة إرهابية».

وأعاد ماسك الذي استحوذ على «تويتر»، العام الماضي، آلاف الحسابات التي تم حظرها كحساب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب.

كان بعضها تابعاً لمؤمنين بنظرية المؤامرة أو معارضين للتلقيح، أو تم تعليقها بسبب المعلومات المضللة والمضايقات والتشجيع على الكراهية.

أنس حقاني هو شقيق وزير الداخلية الأفغاني النافذ سراج الدين حقاني، ويعد من الشخصيات الشابة في حركة «طالبان». لديه أكثر من 500 ألف متابع على «تويتر» وهو يكتب غالباً بالإنجليزية عن مواضيع مختلفة من الكريكت إلى الشعر والسياسة الوطنية أو الدولية.


مقالات ذات صلة

باكستان تستدعي مبعوث «طالبان» عقب هجوم على قاعدة عسكرية

آسيا قوات الأمن الباكستانية في بيشاور 15 يوليو 2024 (إ.ب.أ)

باكستان تستدعي مبعوث «طالبان» عقب هجوم على قاعدة عسكرية

استدعت وزارة الخارجية الباكستانية، نائب رئيس بعثة «طالبان»، وحثّت إدارة الحركة على اتخاذ إجراءات ضد جماعات متشددة متمركزة في أفغانستان.

«الشرق الأوسط» (إسلام آباد)
آسيا مقاتلو حركة «طالبان» الباكستانية في أفغانستان (أ.ب)

تقرير أممي: «طالبان الباكستانية» الآن أكبر جماعة إرهابية في أفغانستان

أفاد تقرير مراقبة للأمم المتحدة تم تقديمه إلى مجلس الأمن الدولي بأن حركة «طالبان» الباكستانية أصبحت أكبر جماعة إرهابية في أفغانستان.

عمر فاروق (إسلام أباد)
آسيا دورية حراسة باكستانية خلال شهر محرم في حيدر آباد - باكستان - 10 يوليو 2024 (إ.ب.أ)

إسلام آباد: مقتل 4 ضباط و3 متمردين خلال مداهمات لـ«طالبان باكستان»

داهمت قوات الأمن الباكستانية مخبأً لحركة «طالبان باكستان»، على أطراف مدينة بيشاور، يوم الأربعاء، مما أدى إلى تبادل إطلاق نار أسفر عن مقتل 4 ضباط شرطة.

«الشرق الأوسط» (بيشاور (باكستان))
آسيا نساء أفغانيات نازحات ينتظرن الحصول على مساعدات نقدية في كابول 28 يوليو 2022 (رويترز)

سلطات «طالبان» تخفض الرواتب الحكومية للأفغانيات

أعلنت وزارة المالية الأفغانية، الاثنين، أن السلطات الأفغانية خفضت رواتب الموظفات الحكوميات اللاتي أجبرن على البقاء في منازلهن منذ استيلاء «طالبان» على السلطة.

«الشرق الأوسط» (كابل)
آسيا المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد يتحدث خلال مؤتمر صحافي في كابل 17 أغسطس 2021 (رويترز)

«طالبان» ترقّي مسؤولاً معاقَباً أميركياً إلى منصب محافظ البنك المركزي

قال المتحدث باسم حكومة حركة «طالبان» الأفغانية، إن الحكومة رقّت مسؤولاً يخضع لعقوبات أميركية متعلقة بمكافحة الإرهاب إلى منصب القائم بأعمال محافظ البنك المركزي.

«الشرق الأوسط» (كابل)

الصين تعلق «المحادثات النووية» مع أميركا

الصين تعلق محادثاتها مع أميركا رداً على مبيعات واشنطن للأسلحة إلى تايوان (أ.ب)
الصين تعلق محادثاتها مع أميركا رداً على مبيعات واشنطن للأسلحة إلى تايوان (أ.ب)
TT

الصين تعلق «المحادثات النووية» مع أميركا

الصين تعلق محادثاتها مع أميركا رداً على مبيعات واشنطن للأسلحة إلى تايوان (أ.ب)
الصين تعلق محادثاتها مع أميركا رداً على مبيعات واشنطن للأسلحة إلى تايوان (أ.ب)

أعلنت الصين، أمس (الأربعاء)، تعليق المحادثات مع الولايات المتحدة بشأن الحدّ من التسلّح ومنع الانتشار النووي، موضحة أنّ هذا القرار جاء رداً على مبيعات واشنطن للأسلحة إلى تايوان.

وتعتبر الصين تايوان جزءاً من أراضيها، على الرغم من أنّها لا تسيطر على هذه الجزيرة التي تديرها حكومة منتخبة ديمقراطياً. وفي يونيو (حزيران)، وافقت الولايات المتحدة على مبيعات معدّات عسكرية لتايوان بقيمة إجمالية تصل إلى نحو 300 مليون دولار.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية لين جيان، أمام الصحافة، إنّ «الولايات المتحدة تجاهلت معارضة الصين الصارمة... واتخذت سلسلة من الإجراءات التي تقوّض بشكل خطير المصالح الأساسية» للدولة الآسيوية. وأضاف المتحدث رداً على سؤال عن المحادثات بهذا الشأن بين بكين وواشنطن: «لهذا السبب، قررت الصين تعليق المفاوضات مع الولايات المتحدة التي تهدف إلى إجراء جولة جديدة من المشاورات بشأن الحدّ من الأسلحة ومنع الانتشار النووي».