واشنطن تحصل على حق استخدام قواعد عسكرية في بابوا غينيا الجديدة

ضمن الجهود لتطويق الصين في المحيط الهادئ

رئيس وزراء بابوا غينيا الجديدة جيمس مارابي (أ.ب)
رئيس وزراء بابوا غينيا الجديدة جيمس مارابي (أ.ب)
TT

واشنطن تحصل على حق استخدام قواعد عسكرية في بابوا غينيا الجديدة

رئيس وزراء بابوا غينيا الجديدة جيمس مارابي (أ.ب)
رئيس وزراء بابوا غينيا الجديدة جيمس مارابي (أ.ب)

بات بإمكان الجيش الأميركي تطوير وتشغيل قواعد عسكرية في بابوا غينيا الجديدة، وفقاً لاتفاق أمني تاريخي يعدّ جزءاً من جهود واشنطن لتطويق الصين في المحيط الهادئ.

وعرض النص الكامل للاتفاق الذي بقي سرياً منذ توقيعه وحصلت وكالة الصحافة الفرنسية على نسخة منه، على برلمان بابوا غينيا الجديدة مساء أمس (الأربعاء) ممّا سمح بكشف تفاصيله.

وبموافقة بابوا غينيا الجديدة، سيكون بإمكان الولايات المتحدة نشر قوات وسفن في المطارات الرئيسية، بالإضافة إلى مواقع مثل قاعدة «لومبروم» البحرية في جزيرة مانوس وميناء بحري في العاصمة بور مورسبي.

وينص الاتفاق على منح واشنطن حق «الدخول بلا عراقيل» إلى المواقع من أجل «تخزين مسبق لمعدات وإمدادات وعتاد»، وحق «استخدام حصري» لبعض القطاعات في القواعد التي يمكن أن تشهد «أنشطة بناء».

ويفتح الاتفاق الباب أمام واشنطن لإنشاء وجود عسكري جديد في غرب المحيط الهادئ، في وقت يتزايد فيه التنافس مع بكين.

ويمكن استخدام الوصول إلى «لومبروم» لتعزيز المنشآت الأميركية في غوام في الشمال، التي يمكن أن تكون أساسية في حالة نشوب نزاع على تايوان.

واضطر رئيس الوزراء جيمس مارابي للدفاع عن الاتفاق في مواجهة موجة احتجاجات تتهم السلطات بالتخلي عن سيادة البلاد.

وقال مارابي أمام البرلمان مساء الأربعاء: «تركنا جيشنا يضعف في السنوات الـ48 الأخيرة»، مؤكداً أن «السيادة تتحدد بصلابة الجيش وقوته».

وأصبحت بابوا غينيا الجديدة الغنية بالموارد الطبيعية والقريبة من طرق الشحن الرئيسية، محوراً أساسياً في المواجهة الدبلوماسية بين واشنطن وبكين.

من جهته، قال رئيس الوزراء السابق بيتر أونيل إنّ الاتفاق يجعل من بابوا غينيا الجديدة «هدفاً». وأضاف أنّ «أميركا تقوم بذلك لحماية مصالحها الوطنية الخاصة، نحن جميعاً نفهم الجغرافيا السياسية التي تحدث داخل منطقتنا».

رئيس وزراء بابوا غينيا الجديدة السابق بيتر أونيل (أ.ب)

وكان من المقرّر أن يزور الرئيس الأميركي جو بايدن بابوا غينيا الجديدة غير أنّ هذه الرحلة ألغيت بسبب النزاع المتعلّق بالميزانية في الكونغرس الأميركي.

وتحاول واشنطن استمالة دول المحيط الهادئ بمجموعة من الحوافز الدبلوماسية والمالية مقابل الدعم الاستراتيجي، بعد قيام بكين بتحرّكات مماثلة.

وتهافتت الشركات الصينية على المناجم والموانئ عبر المحيط الهادئ، ووقعت العام الماضي اتفاقية أمنية سرية مع جزر سليمان المجاورة تسمح للصين بنشر قوات في البلاد.

وتخشى الولايات المتحدة من موطئ قدم للجيش الصيني في جنوب الهادئ يمكن أن يطوّق منشآتها في غوام، ويجعل الدفاع عن تايوان أكثر تعقيداً في حال غزوها من قبل الصين القارية.


مقالات ذات صلة

ترمب يتوقع «فوزاً مذهلاً» ويعد بـ«أفضل 4 سنوات» في تاريخ أميركا

الولايات المتحدة​ المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترمب (أ.ف.ب)

ترمب يتوقع «فوزاً مذهلاً» ويعد بـ«أفضل 4 سنوات» في تاريخ أميركا

أعلن دونالد ترمب، يوم الخميس، قبوله «بكلّ إيمان وإخلاص وفخر» ترشيح الحزب الجمهوري له في الانتخابات الرئاسيّة الأميركية المقرّرة في نوفمبر (تشرين الثاني).

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ المرشّح الجمهوري للرئاسة الأميركيّة دونالد ترمب (أ.ف.ب)

حملة ترمب: لا شيء سيتغير إذا انسحب بايدن من السباق الرئاسي

أكّد أحد أقرب مستشاري دونالد ترمب أنّ حملة المرشّح الجمهوري لن «تتغيّر بشكل جذري» إذا انسحب الرئيس جو بايدن من السباق الرئاسي تحت ضغط الديمقراطيين.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الأميركي مايكل ترافيس ليك داخل قفص المتهمين في أثناء جلسة النطق بالحكم في محكمة مقاطعة خاموفنيتشيسكي الروسية (أ.ف.ب)

السجن 13 عاماً لأميركي في روسيا بتهمة الاتجار بالمخدرات

أصدرت محكمة روسية في موسكو، الخميس، حكماً بالسجن 13 عاماً على الأميركي مايكل ترافيس ليك، بعد اتهامه بالاتجار بالمخدرات.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
الولايات المتحدة​ جون هينكلي جونيور (أ.ف.ب)

منفذ محاولة اغتيال ريغان: العنف ليس الطريق الصحيح

علّق جون هينكلي جونيور، الذي حاول اغتيال رونالد ريغان في عام 1981، على محاولة اغتيال دونالد ترمب الأخيرة، بقوله إن «العنف ليس الطريق الصحيح».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق السيارات لا تحتوي في الواقع على موازين حرارة مدمجة فيها (رويترز)

لماذا يجب عليك عدم الوثوق بميزان حرارة سيارتك؟

إذا كنت في سيارتك وتريد أن تعرف مدى سخونة الجو فلا تعتمد على دقة ميزان الحرارة في المركبة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

زعيم كوريا الشمالية يناقش التعاون العسكري مع مسؤول روسي

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يستقبل نائب وزير الدفاع الروسي أليكسي كريفوروتشكو (أ.ف.ب)
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يستقبل نائب وزير الدفاع الروسي أليكسي كريفوروتشكو (أ.ف.ب)
TT

زعيم كوريا الشمالية يناقش التعاون العسكري مع مسؤول روسي

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يستقبل نائب وزير الدفاع الروسي أليكسي كريفوروتشكو (أ.ف.ب)
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يستقبل نائب وزير الدفاع الروسي أليكسي كريفوروتشكو (أ.ف.ب)

قالت وكالة الأنباء المركزية الكورية، اليوم الجمعة، إن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون استقبل نائب وزير الدفاع الروسي أليكسي كريفوروتشكو وناقشا «أهمية تعزيز توحيد جيشي البلدين للدفاع عن السلام والعدالة في العالم».

وذكرت الوكالة أن كيم وكريفوروتشكو اتفقا على ضرورة التعاون العسكري بين البلدين للدفاع عن المصالح الأمنية المشتركة.

ولم يذكر التقرير أي تفاصيل أخرى عن الوفد المرافق لكريفوروتشكو أو الغرض من الزيارة، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وعززت كوريا الشمالية وروسيا تعاونهما العسكري منذ عقد زعيما البلدين قمة في الشرق الأقصى الروسي العام الماضي، ووقعا معاهدة بشأن الشراكة الاستراتيجية تتضمن اتفاقاً للدفاع المشترك أبرم في يونيو (حزيران) عندما زار بوتين بيونغ يانغ.

وتتهم سيول وواشنطن البلدين بتجارة الأسلحة لدعم مخزون روسيا من الصواريخ والمدفعية اللازمة لحربها مع أوكرانيا، لكن البلدين ينفيان ذلك.