مقتل 42 فلسطينياً في قصف إسرائيلي استهدف حي التفاح ومخيم الشاطئ بغزة

قصف إسرائيلي على غزة 22 يونيو 2024 (رويترز)
قصف إسرائيلي على غزة 22 يونيو 2024 (رويترز)
TT

مقتل 42 فلسطينياً في قصف إسرائيلي استهدف حي التفاح ومخيم الشاطئ بغزة

قصف إسرائيلي على غزة 22 يونيو 2024 (رويترز)
قصف إسرائيلي على غزة 22 يونيو 2024 (رويترز)

قُتل 42 فلسطينياً على الأقل جراء هجمات جوية إسرائيلية اليوم (السبت)، على مربعين سكنيين في مدينة غزة وسط أنباء عن محاولة اغتيال قائد عسكري في «حماس».

وقالت مصادر طبية في قطاع غزة لـ«وكالة الأنباء الألمانية» في اتصال هاتفي إن نحو 24 فلسطينياً قُتلوا جراء سلسلة غارات جوية استهدفت عدداً من المنازل المأهولة بالسكان في حي التفاح شمال شرقي مدينة غزة.

وقالت المصادر إن القصف العنيف «طال عدداً من النساء والأطفال، وتم نقلهم إلى مستشفى (المعمداني) وسط المدينة».

وأوضح شهود عيان أنهم فوجئوا بشن الطيران الحربي الإسرائيلي سلسلة غارات على منازل سكنية في حي التفاح، ما أدى إلى تطاير أشلاء «الضحايا» في المكان.

وفي محاولة لانتشال الضحايا، حاول السكان نقلهم عبر عربات تجرها الحيوانات والسيارات المدنية لصعوبة وصول طواقم الدفاع المدني وسيارات الإسعاف.

وبالتزامن مع قصف حي التفاح، شن الطيران الحربي الإسرائيلي سلسلة غارات على مربع سكني في مخيم الشاطئ للاجئين غرب مدينة غزة، ما أدى إلى مقتل نحو 18 فلسطينياً على الأقل، بحسب ما أعلن عنه المكتب الإعلامي الحكومي التابع لـ«حماس» في المدينة.

وقال المكتب في بيان له حصلت «وكالة الأنباء الألمانية» على نسخة منه، إن «الجيش الإسرائيلي ارتكب مجزرتين في مخيم الشاطئ، مما أدى إلى مقتل 18 شخصاً».

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن في بيان مقتضب أن الطيران الحربي استهدف موقعين للبنية التحتية العسكرية لـ«حماس» في منطقة مدينة غزة.

في الوقت ذاته، قالت «هيئة البث الإسرائيلية» إن الجيش الإسرائيلي نفذ عملية اغتيال ضد رائد سعد مسؤول العمليات العسكرية في «حماس»، والذي كان قد هرب من مستشفى «الشفاء» في مارس (آذار) الماضي قبل أن يطوق الجيش المستشفى. ولكن حتى هذه اللحظة، لم تؤكد أي جهة فلسطينية رسمية مقتل سعد.


مقالات ذات صلة

غالانت يسمح باستخدام الطائرات الحربية في الضفة الغربية

المشرق العربي وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت (مكتب الإعلام الحكومي الإسرائيلي - د.ب.أ)

غالانت يسمح باستخدام الطائرات الحربية في الضفة الغربية

أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي، يوآف غالانت، إزالة القيود على استخدام الطائرات الحربية في الضفة الغربية، وإصدار أوامر للجيش «للقضاء» على الكتائب المسلحة فيها.

شؤون إقليمية رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (د.ب.أ)

نتنياهو: إرسال وفد لإجراء محادثات بشأن الرهائن يوم الخميس

قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم إن نتنياهو أمر بإرسال وفد مكلف بالتفاوض مع حركة «حماس» للتوصل إلى اتفاق بخصوص الرهائن يوم الخميس.

«الشرق الأوسط» (القدس)
المشرق العربي جانب من الدمار في جباليا شمال قطاع غزة الأحد 21 يوليو 2024 (أ.ف.ب)

احتدام القتال في جنوب غزة وقصف إسرائيلي على وسط القطاع

اشتبكت القوات الإسرائيلية، الأحد، مع مقاتلين فلسطينيين في رفح جنوب غزة، كما قصفت مناطق وسط القطاع حيث يلوذ آلاف الفلسطينيين النازحين من منازلهم بحثاً عن مأوى.

«الشرق الأوسط» (رام الله)
المشرق العربي لقطة عامة تُظهر «الكنيست» (البرلمان) الإسرائيلي (أرشيفية - د.ب.أ)

8 نواب من «الليكود» يهددون نتنياهو بالتمرد عليه وإجهاض أي «صفقة»

هدد 8 نواب من حزب «الليكود»، الذي يتزعمه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بأنهم سيُصوتون ضد أي صفقة لوقف إطلاق النار وتبادل الأسرى.

نظير مجلي (تل أبيب)
المشرق العربي دمار في موقع استهدفته إسرائيل بالمواصي قرب خان يونس يوم 13 يوليو في إطار استهداف قائد «القسّام» محمد الضيف (أ.ف.ب)

إعلام إسرائيلي: تل أبيب تلقّت تأكيداً باغتيال الضيف

قالت «القناة 14» الإسرائيلية، إن إسرائيل تلقّت تأكيداً باغتيال محمد ضيف، قائد «كتائب القسام» الجناح المسلّح لـ«حماس»، في الهجوم الذي شنّته مؤخراً بخان يونس.

«الشرق الأوسط» (رام الله)

أزمة وقود في صنعاء تربك الانقلابيين غداة قصف الحديدة

يمني يبيع وقوداً في الشارع وسط أزمة نفط تواجهها صنعاء ومناطق أخرى في البلاد (إ.ب.أ)
يمني يبيع وقوداً في الشارع وسط أزمة نفط تواجهها صنعاء ومناطق أخرى في البلاد (إ.ب.أ)
TT

أزمة وقود في صنعاء تربك الانقلابيين غداة قصف الحديدة

يمني يبيع وقوداً في الشارع وسط أزمة نفط تواجهها صنعاء ومناطق أخرى في البلاد (إ.ب.أ)
يمني يبيع وقوداً في الشارع وسط أزمة نفط تواجهها صنعاء ومناطق أخرى في البلاد (إ.ب.أ)

أدى التزاحم الكبير لليوم الثاني أمام محطات الوقود في العاصمة اليمنية المختطفة صنعاء، وبقية المدن تحت سيطرة جماعة الحوثي عقب القصف الإسرائيلي على خزانات الوقود في ميناء الحديدة، إلى ارتباك موقف قادة الجماعة، ودفعهم إلى التخبط في التعاطي مع الأزمة، التي ستزيد من معاناة اليمنيين المستمرة منذ أكثر من 9 سنوات ماضية.

وأكد سكان في صنعاء لـ«الشرق الأوسط»، أن معظم مناطق سيطرة جماعة الحوثي لا تزال تشهد لليوم الثاني على التوالي أزمة خانقة في مادتي البنزين والديزل ومادة الغاز المنزلي، وارتفاعاً في أسعار غالبية الخدمات والمواد الغذائية، وسط اتهامات واسعة لقادة الجماعة بالوقوف خلف تصاعد الأزمة.

جانب من أزمة محروقات اندلعت في مناطق سيطرة الحوثيين (إكس)

وترافقت الأزمة كالعادة مع انتعاش كبير وغير مسبوق للسوق السوداء بمختلف المناطق في صنعاء ومدن أخرى؛ إذ شهدت أسعار الوقود وغاز الطهي ارتفاعاً ملحوظاً.

وفي حين اكتفت الجماعة الحوثية عبر شركة النفط الخاضعة لها في صنعاء بإصدار بيان تؤكد فيه أن الوضع التمويني، سواء في محافظة الحديدة أو باقي المحافظات، مستقر تمامًا، ولا يوجد أي مبرر للضغط على محطات الوقود، لا تزال هناك طوابير طويلة أمام محطات الوقود.

ووسط الاتهامات الموجهة للانقلابيين بالوقوف وراء افتعال هذه الأزمة، وإخفاء كميات من الوقود في مخازن سرية تابعة لها، بغية المتاجرة بها في السوق السوداء، تشير المصادر إلى قيام قيادات في الجماعة بفتح عدد محدود من محطات الوقود يملكها تجار موالون لها، لكي تبيع المشتقات للمواطنين بأسعار السوق السوداء.

وفي مقابل ذلك أغلقت الجماعة بقية المحطات، وهي بالمئات، ولم تسمح لها ببيع البنزين لضمان تحكمها في السوق السوداء، واستمرار البيع بأسعار مرتفعة، للحصول على أكبر قدر من الإيرادات التي تذهب لجيوبها ودعم عملياتها العسكرية.

هلع شديد

على صعيد حالة الهلع التي لا تزال تسود الشارع اليمني في صنعاء وبقية المناطق؛ خوفاً من تفاقم أزمة الوقود الحالية وتأثيرها المباشر على كل مناحي الحياة الاقتصادية والمعيشية، في ظل غياب أي تدخلات من قبل قادة الانقلاب، هاجم النائب في البرلمان غير الشرعي بصنعاء، عبده بشر، ما سمّاها «السلطة الفاشلة للمزريين إذا لم تحسب حساب مثل هذه الأمور».

أزمة غاز منزلي في المناطق الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي (إكس)

وفي تعليق آخر، انتقد الناشط اليمني فهد أمين أبو راس، التعاطي غير المدروس للأجهزة التابعة لجماعة الحوثي مع الأزمة. وقال في منشور له بموقع «فيسبوك»: «بينما نحن نطالب الجهات الأمنية الحوثية بالنزول للمحطات وفتحها أمام المواطنين، يفاجئنا أحد ملاك المحطات، ويقول إن إغلاق محطات البترول والغاز جاء بناءً على توجيهات من الجهات الأمنية».

بدوره، أفاد المغرد اليمني أنس القباطي، بأن طوابير الغاز المنزلي هي الأخرى امتدت أمام محطات تعبئة الغاز، لافتاً إلى أن «صمت شركتي النفط والغاز يزيد من تهافت المواطنين».