هل تجاوزت السياحة المصرية تداعيات «حرب غزة»؟

الحكومة أعلنت تحقيق معدلات نمو «غير مسبوقة» منذ عام 2010

العاصمة المصرية القاهرة (هيئة تنشيط السياحة)
العاصمة المصرية القاهرة (هيئة تنشيط السياحة)
TT

هل تجاوزت السياحة المصرية تداعيات «حرب غزة»؟

العاصمة المصرية القاهرة (هيئة تنشيط السياحة)
العاصمة المصرية القاهرة (هيئة تنشيط السياحة)

استقبلت مصر نحو 5 ملايين سائح، خلال الشهور الأربعة الأولى من العام الحالي، رغم تداعيات حرب غزة، على حدودها الشرقية، منذ أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

وقال وزير السياحة والآثار المصري، أحمد عيسى، الأحد، إن بلاده «تحقق معدلات نمو غير مسبوقة في قطاع السياحة، والدولة تضعها على رأس أولوياتها»، مؤكداً استقبال بلاده نحو 5 ملايين سائح؛ وهو الرقم الأعلى منذ عام 2010.

وقال الوزير، في تصريحات نشرتها «وكالة أنباء الشرق الأوسط» الرسمية، إن «الخطة المتوقعة لزيادة عدد السائحين، خلال عام 2024، كانت تتراوح بين 17 و18 مليون سائح، للوصول إلى الخطة المستهدفة لعام 2028، لكن نتيجة الأحداث الجيوسياسية في المنطقة فإن الرقم المتوقع لعدد السائحين حالياً يتراوح بين 15.5 و16.5 مليون سائح، هذا العام».

ولفت إلى أن النتائج الفعلية توضح أن صناعة السياحة في مصر بها مؤشرات إيجابية، مقارنة بالفترات السابقة، مؤكداً أن الطلب على السياحة المصرية لا يزال قوياً.

وعن أهم نقطة بمحاور الاستراتيجية الوطنية لتنمية السياحة بمصر، قال إنها تبرز في زيادة عدد الغرف الفندقية وكراسي الطيران، متابعاً: «يوجد حالياً نحو 25 ألف غرفة فندقية تحت الإنشاء، ومن المتوقع أن تعمل، خلال الـ12 شهراً المقبلة»، مشدداً على ضرورة مضاعفة عدد الـ220 ألف غرفة الحالية إلى 420 ألفاً في عام 2028؛ لرفع قدرة مصر على استيعاب الطلب المتزايد على المنتج السياحي.

ووفق بيان مجلس الوزراء المصري، مطلع العام الحالي، استقبلت مصر نحو 14.9 مليون سائح، خلال العام الماضي، بزيادة سنوية أكثر من 27 في المائة، مسجلة أعلى مستوى في تاريخ السياحة المصرية، رغم الاضطرابات التي تشهدها المنطقة.

الخبير السياحي محمد عثمان، رئيس لجنة تسويق السياحة الثقافية، المنوط بها الترويج للسياحة بالأقصر وأسوان، أوضح، لـ«الشرق الأوسط»، أن الطفرة في مجال السياحة، عام 2023، يعود إلى عدة أسباب؛ أبرزها اهتمام الدولة بالبنية التحتية، خصوصاً جودة الطرق، علاوة على قرار رئيس الجمهورية تحويل الأقصر وأسوان إلى محافظات خضراء صديقة للبيئة، كما أن الاكتشافات الأثرية الكثيرة، خلال العام الماضي، كان لها دور كبير في إنعاش السياحة.

وأشار إلى أن ما شهدته مصر، قبل 2023، من إلغاء مد حالة الطوارئ في جميع أنحاء مصر لعب دوراً كبيراً في تأكيد أمان مصر، بالإضافة إلى استضافة الأقصر، خلال الفترة الماضية، 48 مؤتمراً عالمياً ودولياً.

ولفت إلى أن «رحلات طَرق الأبواب» للجنة تسويق السياحة الثقافية، والتي شملت زيارة 36 دولة، تحت عنوان «مصر آمنة»، من العوامل التي ساعدت مصر في مواجهة تداعيات الحرب، حيث جرى توضيح أن مصر بعيدة عن الأحداث، وأن المسافة بين مصر وغزة طويلة، وبالتالي السائح في أمان، مؤكداً أن الحرب منعت مصر من تحقيق رقم قياسي يخص أعداد السياح والليالي السياحية والإيرادات.

شرم الشيخ من أبرز المقاصد المصرية جذباً للسائحين (وزارة السياحة والآثار)

من ناحية أخرى، لفتت غادة شلبي، نائب الوزير لشؤون السياحة، خلال أعمال الدورة الـ12 لمؤتمر وزراء السياحة للدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي، بجمهورية أوزبكستان، إلى التطورات التي تشهدها صناعة السياحة في مصر، والمعدلات السياحية غير مسبوقة التي جرى تحقيقها عام 2023.

وأشارت إلى المنتجات السياحية المتنوعة التي يتميز بها المقصد السياحي المصري، ولا سيما تلك التي تتمتع بميزة تنافسية كبيرة بها وتركز عليها الوزارة حالياً للترويج لها؛ وهى السياحة الثقافية، والسياحة الشاطئية، والترفيهية، وسياحة المغامرات، وسياحة العائلات، بجانب السائحين الذين يبحثون عن التجربة السياحية المتكاملة متعددة التجارب والأنماط السياحية.

وسلّطت الضوء على اهتمام الوزارة بتقديم منتجات سياحية واعدة، والتي يجري العمل على تطويرها، بما يسهم في استقطاب السائحين والمهتمين بهذه المنتجات؛ ومنها سياحة الحوافز والمؤتمرات، ومنتج سياحة الزفاف والفعاليات الكبرى بالمقاصد السياحية والمواقع الأثرية، ومنتج السياحة الاستشفائية؛ والجاري العمل عليه بالتنسيق مع منظمة الأمم المتحدة للسياحة؛ لتقديم المنتج بشكل استراتيجي مناسب يحقق الفائدة الاقتصادية المرجوّة منه.

بشار أبو طالب، نقيب المرشدين السياحيين بمحافظة البحر الأحمر، أوضح، لـ«الشرق الأوسط»، أن هذه الأرقام المُحققة تأتي في وقت كانت فيه السوق السياحية المصرية متعطشة للغاية لانتعاشة سياحية، بعد تأثيرات عدة، خلال السنوات السابقة جعلت السوق مترنحة تماماً؛ وأبرزها تأثير جائحة كورونا، وأزمة الحرب الروسية الأوكرانية، وسقوط الطائرة الروسية في سيناء عام 2015، لافتاً إلى أنه لولا تأثيرات حرب غزة لكانت المقاصد السياحية المصرية جذبت أرقاماً أعلى بكثير، خلال العام الماضي، وهو ما يمتد إلى الربع الأول من السنة الحالية.

وأشار إلى أن السياحة المصرية تجاوزت تداعيات حرب غزة بفضل نجاحها في الترويج السياحي الجيد، وهو الترويج الذي ينعكس حالياً في نسبة الإشغال السياحي بفنادق الغردقة وشرم الشيخ، والتي تتخطى الـ80 في المائة، موضحاً أن الغردقة بها طاقة استيعابية كبيرة للغاية، وبإمكانها استيعاب 13 مليون سائح سنوياً، وبالتالي لولا ظروف الحرب لزاد جذبها للسائحين عن 4 ملايين سائح الذين استقبلتهم خلال عام 2023.


مقالات ذات صلة

مصر تراهن على السياحة البيئية لتعظيم مواردها الاقتصادية

الاقتصاد واحة سيوة تجتذب كثيراً من السائحين (تصوير: عبد الفتاح فرج)

مصر تراهن على السياحة البيئية لتعظيم مواردها الاقتصادية

انتهت مصر من مشروع يحافظ على التنوع البيولوجي ويساهم في تنشيط السياحة البيئية، إذ يتضمن إعداد وتطوير البنية التحتية والخدمات.

محمد الكفراوي (القاهرة )
يوميات الشرق شابة تتعلم كيفية إطلاق النار من سلاح في ساحة تدريب بالقرب من موسكو (تليغراف)

«عطلة حربية»... سياح صينيون يطلقون القنابل ويقودون الدبابات في روسيا (فيديو)

يسافر السياح الصينيون إلى روسيا لقيادة الدبابات واللعب بالبنادق، ولقضاء عطلات «الألعاب الحربية»، وفقاً لصحيفة «التليغراف».

«الشرق الأوسط» (موسكو- بكين)
يوميات الشرق تستهدف السعودية تطوير القطاع السياحي وتنمية سياحة المناطق الزراعية والريفية (واس)

أرياف المرتفعات في السعودية وجهة سياحية بطابع تراثي

أضحت الأرياف في مدن المرتفعات السعودية الباردة خياراً مفضلاً لدى الكثير من السياح والمصطافين من داخل وخارج البلاد ويجد فيها السائح فرصة للحياة وسط طبيعة بِكر.

عمر البدوي (الرياض)
يوميات الشرق مصر تسعى لزيادة أعداد السائحين الأجانب عبر «الرحلات المباشرة» (وزارة السياحة والآثار المصرية)

مصر تعوّل على «الرحلات المباشرة» لتنشيط السياحة

بهدف «تنشيط حركة السياحة» أعلنت وزارتا السياحة والآثار والطيران المدني المصريتان تسيير خط طيران مباشر جديد بين العاصمة الإسبانية مدريد ومدينة شرم الشيخ

فتحية الدخاخني (القاهرة)
يوميات الشرق إقبال كبير من الزوّار على الشواطئ البحرية رغم ما يشهده الصيف من ارتفاع بدرجات الحرارة (واس)

ارتفاع درجات الحرارة يدفع سكان جدة نحو الشواطئ

رغم موجة ارتفاع درجات الحرارة في العديد من البلدان حول العالم، تشهد الوجهات البحرية في جدة الساحلية إقبالاً كبيراً من الزوّار؛ للاستمتاع بالأجواء البحرية.

إبراهيم القرشي (جدة)

تشديد يمني على منع تدخلات الانقلابيين في المساعدات الأممية

رئيس الوزراء اليمني مجتمعاً في عدن مع الممثل الجديد لبرنامج الغذاء العالمي (سبأ)
رئيس الوزراء اليمني مجتمعاً في عدن مع الممثل الجديد لبرنامج الغذاء العالمي (سبأ)
TT

تشديد يمني على منع تدخلات الانقلابيين في المساعدات الأممية

رئيس الوزراء اليمني مجتمعاً في عدن مع الممثل الجديد لبرنامج الغذاء العالمي (سبأ)
رئيس الوزراء اليمني مجتمعاً في عدن مع الممثل الجديد لبرنامج الغذاء العالمي (سبأ)

شدّد رئيس الحكومة اليمنية أحمد عوض بن مبارك على منع تدخلات الجماعة الحوثية في المساعدات الأممية التي يقدمها برنامج الغذاء العالمي، مؤكداً استمرار الحكومة في تقديم التسهيلات اللازمة لوصول المعونات إلى مستحقيها.

تصريحات بن مبارك جاءت من عدن، الأربعاء، خلال استقباله ممثل برنامج الأغذية العالمي الجديد لدى اليمن، بيير أونورا.

وفي حين رحّب رئيس الوزراء اليمني في مستهل اللقاء، بالممثل الجديد لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، أكد حرص حكومته على تقديم جميع التسهيلات وأوجه الدعم لإنجاح مهام المسؤول الأممي.

رئيس الحكومة اليمنية يستقبل في عدن الممثل الجديد لبرنامج الغذاء العالمي (سبأ)

وذكر الإعلام الرسمي أن بن مبارك أشاد بمستوى الشراكة القائمة بين حكومته والبرنامج، والحرص المستمر على تطوير هذه الشراكة، وتجاوز كل العوائق وبينها فجوة التمويل، وأكد أن الحكومة ستبذل كل الجهود مع شركائها في الدول المانحة بحيث يستمر البرنامج في تقديم خدماته ووصول المساعدات إلى مستحقيها.

وطبقاً لوكالة «سبأ»، جرى خلال اللقاء، مناقشة خطة عمل البرنامج في اليمن للفترة المقبلة، والتحديات التي يواجهها في مناطق سيطرة ميليشيا الحوثي، بما في ذلك الانتهاكات التي يتعرض لها الموظفون الأمميون والدوليون من قِبل الحوثيين على ضوء الاختطافات المستمرة لهم، وأهمية اتخاذ منظمات ووكالات المتحدة والمجتمع الدولي إجراءات حازمة وعدم التهاون في هذا الجانب.

ونقلت الوكالة أن رئيس الوزراء بن مبارك شدّد على أهمية الالتزام بالمعايير ومنع أي تدخلات أو حرف للمساعدات الإنسانية المقدمة عبر البرنامج الأممي وحرمان المستفيدين منها، وأن يكون ذلك أساساً لنشاط البرنامج، خاصة في مناطق سيطرة ميليشيا الحوثي الإرهابية، معرباً عن تطلعه من الممثل الجديد للبرنامج الأممي أن يضع هذه القضايا على رأس أولوياته.

أسعار المواد الغذائية في مناطق الحوثيين ارتفعت إلى 3 أضعاف ما كانت عليه (الأمم المتحدة)

ونسبت المصادر الرسمية اليمنية إلى ممثل برنامج الأغذية العالمي في اليمن أنه عبّر عن التقدير للتسهيلات المقدمة من الحكومة للبرنامج، والحرص على تطوير مستوى الشراكة والتنسيق، وأنه أكد أن البرنامج سيعمل مع الحكومة على تجاوز التحديات بما يضمن قيامه بمهامه وحشد الدعم الدولي لتغطية الفجوة التمويلية، وضمان وصول المساعدات إلى مستحقيها.

يشار إلى أن تدخلات الجماعة الحوثية أدت إلى توقف تقديم المساعدات الغذائية في مناطق سيطرتها من قِبل البرنامج الأممي ابتداءً من أواخر العام الماضي، قبل أن توافق الجماعة أخيراً على خطة البرنامج لاستئناف توزيع المساعدات.