الحدود «المصرية - الإسرائيلية»... نقطة اشتباكات ساخنة رغم معاهدة «السلام»

تسلسل زمني لأبرز الحوادث الأمنية

جنازة الجندي المصري الذي قتل أمس خلال إطلاق نار في معبر رفح (إ.ب.أ)
جنازة الجندي المصري الذي قتل أمس خلال إطلاق نار في معبر رفح (إ.ب.أ)
TT

الحدود «المصرية - الإسرائيلية»... نقطة اشتباكات ساخنة رغم معاهدة «السلام»

جنازة الجندي المصري الذي قتل أمس خلال إطلاق نار في معبر رفح (إ.ب.أ)
جنازة الجندي المصري الذي قتل أمس خلال إطلاق نار في معبر رفح (إ.ب.أ)

تعتبر الحدود المصرية - الإسرائيلية منطقة ساخنة، تشهد توترات أمنية متكررة، رغم توقيع اتفاقية السلام بين البلدين منذ 26 مارس (آذار) 1979.

ورغم جهود البلدين لتعزيز الأمن على الشريط الحدودي، الممتد من رفح شمالاً حتى طابا جنوباً بطول يصل إلى 233 كيلومتراً، فإن هذه الجهود لم تحد من حدوث هذه الحوادث التي تقع بين حين وآخر، كان ذروتها بعد ثورة 25 يناير (كانون الثاني) 2011 في مصر، والتي شهدت زيادة نشاط المهربين لتهريب الأفارقة والمواد المخدرة، إلى جانب لجوء العديد من «العناصر التكفيرية» إلى سيناء، عقب حالة الانفلات الأمني بالبلاد.

ويمكن رصد أبرز الحوادث الأمنية عبر الحدود المصرية - الإسرائيلية فيما يلي:

أكتوبر (تشرين الأول) 1985

تعد عملية «رأس برقة»، التي نفذها الجندي المصري سليمان خاطر ببندقيته الثقيلة، والذي كان يرابط على حدود بلاده، هي أول حادث أمني عقب توقيع اتفاقية السلام، حيث قتل في تلك العملية 7 إسرائيليين. وشغل اسم «خاطر» الرأي العام المصري في ذلك الوقت، لا سيما بعد أن أنهى حياته بالانتحار بمستشفى السجن الحربي.

نوفمبر (تشرين الثاني) 2004

احتجت مصر على مقتل 3 من قوات الأمن المركزي المصري بعدما أطلقت دبابة إسرائيلية قذيفة عبر الحدود بين مصر وقطاع غزة.

يونيو (حزيران) 2006

قالت مصادر أمنية مصرية إن الشخصين اللذين أعلن الجيش الإسرائيلي قتلهما داخل أراضي إسرائيل على مقربة من الحدود مع مصر هما ضابطان مصريان في قوات الأمن المركزي عبرا الحدود إلى الجانب الإسرائيلي عن طريق الخطأ، خلال قيامهما بأعمال الدورية.

أغسطس (آب) 2011

استشهد 5 مجندين من حرس الحدود المصري بسبب غارة جوية إسرائيلية على الحدود المصرية جنوب رفح، وكان من تداعيات الحادث قيام وزارة الخارجية المصرية باستدعاء القائم بأعمال السفير الإسرائيلي «للإعراب عن الاحتجاج على إطلاق النار من الجانب الإسرائيلي بشكل أدى إلى سقوط ضحايا وإراقة دماء داخل مصر وطلبت اعتذاراً من الجانب الإسرائيلي وكذلك إجراء تحقيق رسمي مشترك للكشف عن ملابسات الحادث».

فبراير (شباط) 2012

أعلن الجيش الإسرائيلي مقتل أحد جنوده وثلاثة مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع مجموعة قال إنها تسللت عبر الحدود مع مصر.

أبريل (نيسان) 2012

إطلاق صاروخ من شبه جزيرة سيناء على منتجع «إيلات» الإسرائيلي على ساحل البحر الأحمر من دون وقوع خسائر. ليخرج رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قائلاً إن «سيناء تحولت إلى قاعدة للإرهابيين».

أغسطس 2012

مقتل 16 من الجنود المصريين من قوات حرس الحدود إثر هجوم مسلحين مجهولين على مركز أمني مصري على الحدود مع إسرائيل. واستولى المسلحون على مدرعتين ودخلوا بإحداها إلى الأراضي الإسرائيلية قبل أن يتصدى لهم سلاح الجو الإسرائيلي.

أكتوبر 2016

أسفرت اشتباكات وقعت بين مهربين وعناصر من حرس الحدود المصري ناحية معبر العوجة إلى مقتل عامل إسرائيلي من عمال تشييد الجدار الإسرائيلي الفاصل بين مصر وإسرائيل لمنع عمليات التهريب.

جنود إسرائيليون يحملون أحد الجنود الذين قُتلوا في حادث سابق على الحدود مع مصر (أ.ف.ب)

يونيو 2023

أعلن الجيش الإسرائيلي مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين وإصابة آخرين بالرصاص على مقربة من الحدود مع مصر، فيما قالت مصر إن مجنداً من قوات تأمين الحدود الدولية اخترق حاجز التأمين وتبادل إطلاق النيران خلال مطاردة عناصر تهريب المخدرات، ما أدَّى إلى وفاة 3 أفراد من عناصر التأمين الإسرائيلية وإصابة اثنين آخرين، بالإضافة إلى وفاة المجند المصري أثناء تبادل إطلاق النيران.

22 أكتوبر 2023

عقب أيام قليلة من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة؛ أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي عن إصابة موقع مصري بالقرب من الحدود المصرية بواسطة دبابة تابعة لهم بالخطأ، معرباً عن أسفه لمصر. فيما قال المتحدث العسكري باسم القوات المسلحة المصرية إنه خلال الاشتباكات القائمة في قطاع غزة وبتاريخ 22 أكتوبر 2023، أصيب أحد أبراج المراقبة الحدودية المصرية بشظايا قذيفة من دبابة إسرائيلية عن طريق الخطأ، نتجت عنها إصابات طفيفة لبعض عناصر المراقبة الحدودية.

27 أكتوبر 2023

أعلن المتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية يوم 27 أكتوبر 2023 عن حادثي سقوط جسم غريب بنويبع وطائرة موجهة من دون طيار بطابا، قرب الحدود مع إسرائيل، وقال إنه بتحليل وجمع المعلومات أسفرت نتائج التحقيقات عن أن الجسم والطائرة الموجهة من دون طيار كانا متجهين من جنوب البحر الأحمر إلى الشمال، حيث تم استهداف أحدهما خارج المجال الجوي المصري بمنطقة خليج العقبة ما أسفر عن سقوط بعض الحطام بمنطقة غير مأهولة بالسكان بنويبع، إضافة إلى سقوط الباقي في طابا.

16 ديسمبر (كانون الأول) 2023

أسقطت الدفاعات الجوية المصرية «جسماً طائراً» قبالة المياه الإقليمية المصرية بسواحل مدينة دهب المطلة على خليج العقبة بالبحر الأحمر، بعدما نجحت القوات في التعامل معه بشكل فوري وإسقاطه، وسقط الجسم الطائر على بعد نحو كيلومتر ونصف قبالة سواحل مدينة دهب. جاء ذلك مع تصاعد التوترات الإقليمية في ظل الحرب بين إسرائيل و«حماس» في غزة.

مايو (أيار) 2024

تصاعد التوترات على الحدود «المصرية- الإسرائيلية» مع توسيع إسرائيل عملياتها العسكرية بمدينة رفح الفلسطينية، وتوغل الدبابات الإسرائيلية في شرق المدينة، ثم في ظل سيطرة القوات الإسرائيلية على معبر رفح منذ السابع من مايو الجاري، لتحتج القاهرة بقوة قائلة إن غزو رفح يعرض معاهدة السلام للخطر. وقالت وزارة الخارجية المصرية إن السيطرة الإسرائيلية على الجانب الفلسطيني من معبر رفح، والعمليات العسكرية الإسرائيلية في محيط المعبر، وما تؤدي إليه من تعريض حياة العاملين في مجال الإغاثة وسائقي الشاحنات لمخاطر محدقة، هي السبب الرئيسي في عدم القدرة على إدخال المساعدات من المعبر.

27 مايو 2024

أعلن المتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية، في بيان رسمي، أن القوات المسلحة المصرية تجري تحقيقاً بواسطة الجهات المختصة حيال حادث إطلاق النيران بمنطقة الشريط الحدودي برفح، ما أدى إلى استشهاد أحد العناصر المكلفة بالتأمين.


مقالات ذات صلة

المشرق العربي الرئيس التركي يتحدث خلال مؤتمر صحافي على هامش قمة حلف «الناتو» في واشنطن الخميس (أ.ف.ب)

إردوغان: الاعتراف بفلسطين هو ما يتطلّبه الوقوف على «الجانب الصحيح من التاريخ»

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، إن ما يجب على أولئك الذين يريدون الوقوف على «الجانب الصحيح من التاريخ» أن يفعلوه هو الاعتراف بفلسطين دولة.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
تحليل إخباري فلسطيني يجلس وسط الركام يوم الأربعاء بعد قصف حي الشجاعية شرق قطاع غزة (أ.ف.ب)

تحليل إخباري «هدنة غزة»: حديث عن «خطة حكم مؤقتة» وترقب لـ«جولة القاهرة»

بوتيرة تحمل «تفاؤلاً حذراً» بشأن إبرام هدنة في قطاع غزة، تتقدم مناقشات الوسطاء في «ملفات معقدة» على طاولة المفاوضات غير المباشرة التي انطلقت هذا الأسبوع.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
المشرق العربي مقاتل من «سرايا القدس» الجناح العسكري لحركة «الجهاد الإسلامي» في نفق بغزة (أ.ف.ب)

إسرائيل تعترف: أنفاق «حماس» ما زالت قوية وفاعلة

اعترفت مصادر عسكرية رفيعة بالجيش الإسرائيلي بأن الأنفاق التي شقّتها حركة «حماس» ما زالت «تعمل وذات جاهزية عالية، وحتى الأنفاق التي دمرتها إسرائيل أُعيد بعضها».

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي 
قرنبش عندما كان حارساً لنصر الله في صورة التُقطت في واحدة من آخر إطلالاته العلنية سبتمبر 2006 (أ.ب)

إسرائيل تغتال في سوريا مرافقاً سابقاً لنصر الله

اغتالت إسرائيل، أمس، مرافقاً سابقاً للأمين العام لـ«حزب الله» حسن نصر الله، داخل الأراضي السورية.

بولا أسطيح (بيروت)

مصادر من «حماس» لـ«الشرق الأوسط»: العملية في خان يونس أدت لمقتل رافع سلامة

البحث عن ضحايا في موقع ضربة إسرائيلية استهدفت خان يونس السبت (أ.ب)
البحث عن ضحايا في موقع ضربة إسرائيلية استهدفت خان يونس السبت (أ.ب)
TT

مصادر من «حماس» لـ«الشرق الأوسط»: العملية في خان يونس أدت لمقتل رافع سلامة

البحث عن ضحايا في موقع ضربة إسرائيلية استهدفت خان يونس السبت (أ.ب)
البحث عن ضحايا في موقع ضربة إسرائيلية استهدفت خان يونس السبت (أ.ب)

أكدت مصادر مطلعة في حركة «حماس»، مساء اليوم السبت، أن رافع سلامة قائد لواء خان يونس في «كتائب القسام» الجناح العسكري للحركة، قد تمت تصفيته في الهجوم الذي وقع في مواصي المدينة صباح اليوم.

وقالت المصادر لـ«الشرق الأوسط»، إنه تم انتشال جثمان سلامة من مكان الهجوم، ودفن على الفور.

وأشارت المصادر إلى أن عملية البحث عن جثامين مزيد من الضحايا توقفت مع مغيب شمس اليوم، بسبب عدم قدرة طواقم الدفاع المدني على استكمال أعمال البحث، التي سيتم استئنافها صباح الأحد.

وبذلك يكون رافع سلامة، ثالث قائد لواء في «كتائب القسام» تتم تصفيته بعد اغتيال أيمن نوفل قائد لواء المنطقة الوسطى، وأحمد الغندور قائد لواء الشمال.

ويعد سلامة رافع من الشخصيات المقربة جداً من محمد الضيف قائد «كتائب القسام» الذي قالت إسرائيل إنه كان الهدف من الهجوم الذي وقع اليوم في خان يونس.

ولم تؤكد أو تنفي المصادر في حديثها لـ«الشرق الأوسط»، ما إذا كان الضيف كان في المكان المستهدف. وظهر سلامة في أول صورة حديثة له برفقة الضيف، بعد أن سرب الجيش الإسرائيلي منذ أشهر قليلة صورة لمحمد الضيف التقطت من مقطع فيديو عثر عليه داخل موقع عسكري لـ«كتائب القسام» داهمته القوات الإسرائيلية خلال الحرب الحالية.

وتعود الصورة لعام 2018، بعدما كان سلامة والضيف وقيادات آخرون من «القسام» في أرض زراعية صغيرة يحتسون الشاي ويتبادلون الأحاديث.

ويعد سلامة من الشخصيات البارزة في «كتائب القسام»، وقد تعرض لعدة محاولات اغتيال، آخرها في معركة ما عرف باسم «سيف القدس» عام 2021، بعد أن تعرض لضربة داخل نفق برفقة محمد السنوار القيادي في «القسام»، وأصيب حينها سلامة بجروح في بطنه.

ويعد سلامة الذي يقطن في مخيم خان يونس من أحد المقربين من محمد ويحيى السنوار، وكذلك من محمد الضيف، وجميعهم من سكان المخيم، وتربطهم علاقة مميزة منذ سنوات طويلة حتى قبل أسر يحيى السنوار.

وكان سلامة من المسؤولين عن أسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط عام 2006، وكان كذلك مسؤولاً عن حمايته وأمنه طوال 5 سنوات قبل أن يتم الإفراج عنه بصفقة تمت عام 2011. وتتهمه إسرائيل بأنه أحد المخططين الرئيسيين لهجوم السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، الذي قتل وجرح وأسر فيه المئات من الإسرائيليين.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في مؤتمر صحافي هذا المساء: «إن العملية في خان يونس استهدفت محمد الضيف ورافع سلامة ولا يعرف مصيرهما».