تعليق رحلات جوية إلى المنطقة رغم «إعادة فتح الأجواء»

طائرة تتبع الخطوط الجوية الألمانية «لوفتهانزا» في مطار فرانكفورت الدولي (د.ب.أ)
طائرة تتبع الخطوط الجوية الألمانية «لوفتهانزا» في مطار فرانكفورت الدولي (د.ب.أ)
TT

تعليق رحلات جوية إلى المنطقة رغم «إعادة فتح الأجواء»

طائرة تتبع الخطوط الجوية الألمانية «لوفتهانزا» في مطار فرانكفورت الدولي (د.ب.أ)
طائرة تتبع الخطوط الجوية الألمانية «لوفتهانزا» في مطار فرانكفورت الدولي (د.ب.أ)

أعلنت شركة «مصر للطيران»، اليوم (الأحد)، أنها قررت استئناف تسيير رحلاتها الجوية من وإلى كل من الأردن والعراق ولبنان، وذلك نظراً لإعادة فتح المجال الجوي بتلك الدول أمام حركة الطيران.

كانت الشركة المصرية قد أعلنت في وقت سابق تعليق الرحلات الجوية من وإلى الأردن والعراق ولبنان، حتى إشعار آخر.

وقالت الشركة، في بيان عبر منصة «إكس»: «نظراً لإغلاق المجال الجوي أمام حركة الطيران في كلٍّ من الأردن والعراق ولبنان بسبب الأحداث الإقليمية في المنطقة، فقد قررت (مصر للطيران) تعليق رحلاتها الجوية من وإلى مختلف المطارات بالدول المذكورة»، وفقاً لـ«وكالة أنباء العالم العربي».

وأطلقت إيران الليلة الماضية عشرات الطائرات المُسيَّرة والصواريخ من أراضيها باتجاه إسرائيل، فيما قالت إنه هجوم على أهداف معينة. وسبق ذلك إغلاق الأجواء في عدة دول بالمنطقة.

وأكد كل من العراق ولبنان والأردن، صباح الأحد، إعادة فتح المجال الجوي واستئناف الرحلات بعد تعليقها مساء السبت، بسبب الهجوم الإيراني غير المسبوق على إسرائيل. وكانت الدول الثلاث قد أعلنت ليل السبت- الأحد إغلاق مجالها الجوي ووقف حركة الطيران.

وفي بيان صدر الأحد، أكدت سلطة الطيران المدني في العراق «فتح الأجواء العراقية أمام جميع الطائرات القادمة والمغادرة والعابرة لأجواء البلاد»، مؤكدة أن «فتح الأجواء العراقية جاء بعد تخطي جميع المخاطر التي تؤثر على أمن وسلامة الطيران المدني في العراق».

وفي لبنان، قال وزير الأشغال العامة والنقل علي حمية، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «نحن استأنفنا الرحلات منذ الساعة السابعة صباحاً (الرابعة ت.غ) ونترقب الأمور». وأصدرت المديرية العامة للطيران المدني بياناً بهذا الخصوص.

وفي الأردن، أعلنت هيئة تنظيم الطيران المدني إعادة فتح المجال الجوي أمام حركة الطيران.

وقال رئيس هيئة الطيران المدني هيثم مستو لقناة «المملكة» الرسمية، إنه «جرت إعادة فتح الأجواء الأردنية وعودة الأمور إلى طبيعتها، وإلغاء القرار السابق بإغلاق المجال الجوي، ضمن تقييم للمخاطر العملياتية الحالية، وتقييم الأمور بشكل عام».

تعليق رحلات

وأفادت شركة «الخطوط الجوية الجزائرية» المملوكة للدولة، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية»، بتعليق رحلاتها في اتجاه الأردن ولبنان حتى إشعار آخر.

ودعت الشركة، في بيان لها، عملاءها المعنيين للتواصل معها، للحصول على مزيد من المعلومات، أو لتقديم أي استفسارات حول أي مستجدات.

وأعلنت وكالة النقل الجوي الاتحادية الروسية، اليوم الأحد، تعليق رحلات الخطوط الجوية الروسية إلى إسرائيل والعراق والأردن، في ظل التوترات الإقليمية الحالية. وقالت الوكالة إن الرحلات الجوية ورحلات الترانزيت لشركات الطيران الروسية التي تستخدم المجال الجوي لهذه الدول «معلقة حتى رفع القيود».

وذكرت شركة «الاتحاد للطيران» التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، في بيان، إنها ألغت رحلاتها إلى الأردن وإسرائيل اليوم (الأحد)، وفقاً لوكالة «رويترز».

وأعلنت «الخطوط الجوية الدولية السويسرية»، في منشور على منصة «إكس»، اليوم الأحد، تعليق رحلاتها من وإلى تل أبيب حتى إشعار آخر.

وقالت الشركة السويسرية المملوكة للخطوط الجوية الألمانية «لوفتهانزا» إن جميع طائراتها تتجنب المجال الجوي لإيران والعراق وإسرائيل، مما يتسبب في تأخير الرحلات الجوية من الهند وسنغافورة.


مقالات ذات صلة

لبنان يقدم شكوى لمجلس الأمن حول «تشويش» إسرائيل على أنظمة الملاحة

المشرق العربي طائرة تابعة للخطوط الجوية اللبنانية الرسمية في مطار رفيق الحريري الدولي (أ.ف.ب)

لبنان يقدم شكوى لمجلس الأمن حول «تشويش» إسرائيل على أنظمة الملاحة

طلبت وزارة الخارجية اللبنانية من بعثة لبنان بالأمم المتحدة تقديم «شكوى عاجلة» لمجلس الأمن الدولي حول «اعتداءات» إسرائيل على السيادة اللبنانية.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
يوميات الشرق طائرة تابعة لخطوط جنوب الصين الجوية (رويترز)

راكب يُلقي عملات معدنية في محرك طائرة... ويؤخر الرحلة 4 ساعات

تأخرت رحلة جوية في الصين لأكثر من أربع ساعات يوم الأربعاء بعد أن ألقى أحد الركاب عملات معدنية في المحرك، وفقاً لوسائل الإعلام الرسمية الصينية.

«الشرق الأوسط» (بكين)
أوروبا وزير الخارجية الأرميني أرارات ميرزويان (أرشيفية - أ.ف.ب)

أرمينيا تنهي وجود حرس الحدود الروسي في مطار يريفان

أعلنت أرمينيا اليوم الخميس أنها لم تعد بحاجة إلى حرس الحدود الروسي المنتشر في المطار الدولي في عاصمتها يريفان، في إشارة جديدة إلى اتساع ابتعادها عن موسكو.

«الشرق الأوسط» (يريفان)
المشرق العربي طائرة تابعة للخطوط الجوية اللبنانية الرسمية في مطار رفيق الحريري الدولي (أ.ف.ب)

بعد قرصنته إلكترونياً... مطار بيروت يعمل بلا مشاكل وجهود لمعرفة مصدر الاختراق

أكد وزير الأشغال العامة في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية علي حمية اليوم الاثنين أن مطار بيروت يعمل بلا مشاكل وجار العمل للتعرف على مصدر الاختراق السيبراني.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
شمال افريقيا طائرة تابعة لـ«الخطوط الجوية الجزائرية» بمطار وهران (الشرق الأوسط)

الجزائر: توقيف رجال شرطة إثر تسلل مهاجر في طائرة

محققون من المديرية العامة للشرطة أتوا من العاصمة، الجمعة، والتقوا بكل العاملين بالمطار، واستفسروا منهم بخصوص القضية المثيرة للجدل... وترجيح «سقوط رؤوس كبيرة».

«الشرق الأوسط» (الجزائر)

«هدنة غزة»: الوسطاء إلى محادثات «أعمق» بحثاً عن «توافق»

فلسطينيون يسيرون بالقرب من أنقاض المنازل في غزة (رويترز)
فلسطينيون يسيرون بالقرب من أنقاض المنازل في غزة (رويترز)
TT

«هدنة غزة»: الوسطاء إلى محادثات «أعمق» بحثاً عن «توافق»

فلسطينيون يسيرون بالقرب من أنقاض المنازل في غزة (رويترز)
فلسطينيون يسيرون بالقرب من أنقاض المنازل في غزة (رويترز)

عيد ثانٍ «بلا فرحة» في قطاع غزة الغارق في مأساة إنسانية، يتزامن مع «وضعية صعبة» في المفاوضات الرامية لوضع مقترح الرئيس الأميركي جو بايدن، لوقف الحرب، موضع التنفيذ.

وفي هذا السياق، يتجه وسطاء المفاوضات، صوب «حراك أكبر» و«محادثات أعمق» بحثاً عن توافق بين شروط «حماس» وعراقيل إسرائيل، لوقف الحرب المستمرة منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2023، وفق خبراء معنيين تحدثوا لـ«الشرق الأوسط».

هؤلاء الخبراء يرون أيضاً أن هناك تبايناً أميركياً بشأن تجاوز الخلافات بين «حماس» وإسرائيل، ما يضع فرص الهدنة المرجوة على المحك، وتدور الحلول في «حلقة مفرغة» ما لم تدعم واشنطن مساعي الوسطاء لرأب الخلافات.

ووفق التقديرات، ستكون المحادثات «أعمق» لأنها «تتناول جذور الحرب، بالأخص مطلبين أساسيين من (حماس) هما الانسحاب الكامل من غزة ووقف إطلاق النار الدائم بها، في مقابل تمسك إسرائيل بالبقاء عسكرياً بالقطاع واستبعاد (حماس) إدارياً، واستعادة الرهائن والجثث».

سد الفجوات

مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان، صرح الخميس بأن «عدداً كبيراً من التغييرات التي طلبتها (حماس) تتماشى مع خطاب (الرئيس جو) بايدن (بشأن مقترح هدنة غزة على 3 مراحل)، وبعضها لا يتماشى مع ما ورد فيه»، مشيراً إلى أن «المساعي تركز على كيفية سد الفجوات مع (حماس)، والتوصل إلى اتفاق خلال أقرب وقت ممكن».

وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن أجرى بدوره اتصالاً هاتفياً، الجمعة، بنظيره العماني، بدر البوسعيدي، إذ قالت الخارجية العمانية إن «الاتصال تناول مساعي وقف إطلاق النار الدائم بما يسمح بإدخال المساعدات الإغاثية الكافية، ووقف نزيف الدماء، وتحقيق الإفراج عن المحتجزين والمساجين من الجانبين». واتفق الوزيران على «الضرورة الحتمية لإيقاف الصراع بصورة عاجلة».

وجاءت مساعي بلينكن غداة نقل هيئة «البث الإسرائيلية» عن مصدر مطلع، قوله إن وفد إسرائيل لن يتوجه للمفاوضات حتى تعلن حركة «حماس» استعدادها للعودة إلى مقترح بايدن، مشيرةً لوجود «ضغوط» على «حماس» في هذا الصدد.

كانت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية نقلت عن مسؤولين إسرائيليين، الخميس، أن «حماس» تشترط «ضمانات من الصين وروسيا وتركيا وليست أميركا فقط».

وقبل ذلك بيوم، أكد بلينكن «مواصلة العمل مع الوسطاء لسد الفجوات للوصول إلى اتفاق»، وذلك خلال مؤتمر صحافي بالدوحة مع رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني. فيما قال المسؤول القطري: «نحن ملتزمون في قطر مع شركاء (الوساطة) مصر والولايات المتحدة بجسر الهوة، ومحاولة حل هذه الفروقات لأفضل وسيلة لإنهاء الحرب في غزة في أسرع وقت ممكن».

وسبق أن دعت وزارة الخارجية المصرية، إسرائيل، و«حماس»، إلى «اتخاذ خطوات جادة لإتمام الصفقة دون تأخير أو مشروطية»، كما طالبت «الخارجية القطرية» الطرفين بتنفيذ القرار «دون إبطاء أو مراوغة».

وفي 10 يونيو (حزيران) الحالي، تبنى مجلس الأمن الدولي مقترحاً بشأن وقف الحرب في غزة. وينتظر أن تبدأ اليوم محادثات التهاني الرسمية بين القادة والوزراء عربياً ودولياً، بمناسبة حلول عيد الأضحى، إذ يتوقع أن تخيم هدنة غزة ومقترح الرئيس الأميركي جو بايدن على الاتصالات.

محادثات «أعمق»

مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق، السفير رخا على حسن، يرى في حديث مع «الشرق الأوسط» أن محادثات الهدنة «تتجه لملفات شائكة وأعمق يتوقف عليها مستقبل المفاوضات في ضوء مقترح بايدن، فضلاً عن حراك أكبر من الوسطاء».

ويوضح: «من بين القضايا التي سيتم تناولها بشكل أعمق الفترة المقبلة ما تطلبه (حماس) من انسحاب إسرائيلي كامل من غزة، ووقف دائم لإطلاق النار بها، مقابل تمسك إسرائيل ببقائها عسكرياً بالقطاع واستبعاد (حماس)».

ويعقب قائلاً: «هنا، المفاوضات ستتوقف على الدور الأميركي، الذي يشهد تبايناً واضحاً داخل البيت الأبيض، بين فريق يلوم (حماس) ويحملها مسؤولية تعطيل الاتفاق مثل بلينكن، وبين من يرى أن تعليق الحركة على مقترح بايدن بسيط ويمكن مناقشته، مثل مستشار الأمن القومي الأميركي».

وإذا لم تحسم واشنطن موقفها وتؤيد حراكاً أكبر يضغط على إسرائيل، فإن تلك المحادثات العميقة «لن تثمر عن جديد وسندور في حلقة مفرغة، وتتكرر محاولات الوسطاء دون جدوى في الوصول لهدنة، وقد تمتد لما بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة» في نوفمبر (تشرين الثاني).

عقدة إسرائيلية

قريباً من هذا الطرح، يرى مدير «مركز دراسات الشرق الأوسط» في الأردن، جواد الحمد، في حديث مع «الشرق الأوسط»، أن هناك مشكلةً فعليةً تحتاج محادثات أعمق وحراكاً أكبر، خصوصاً إزاء «موقف اليمين المتطرف الحاكم في إسرائيل، الذي يريد إبادة الشعب الفلسطيني في غزة، وسعى إلى تهجيره ولم ينجح ويريد الاستمرار في الحرب».

ويعتقد أن «الكرة اليوم في مرمى إسرائيل والولايات المتحدة للذهاب لاتفاق جاد، ووقف الحرب»، مبدياً تفاؤلاً حذراً بإمكانية «التوصل إلى هدنة حقيقية قريباً في ظل أن متطلبات ذلك نضجت بالكامل».

وأهم مؤشر على ذلك، وفق الحمد، أن «حركة (حماس) قبلت قرار مجلس الأمن، وطرحت تفاصيل ابتعدت قليلاً عن مقترح بايدن، وأغلبها طفيفة وقابلة للتجسير، كما أكد مستشار الأمن القومي الأميركي».

ويرى أن الإدارة الأميركية «لو أردت إنهاء الحرب ستفعل وستكون أقدر على أمر إسرائيل بذلك»، مشيراً إلى أن ذلك «سيوفر ديناميكية قوية وفرصة للضغط العربي للتوصل لاتفاق».