جولة حوار بين تبون والأحزاب استعداداً لـ«رئاسيات» الجزائر

وسط مطالب بالإفراج عن معتقلي الحراك ومراجعة قانون الانتخاب

الرئيس مع أمين عام «جبهة التحرير الوطني» في نوفمبر 2023 (الرئاسة)
الرئيس مع أمين عام «جبهة التحرير الوطني» في نوفمبر 2023 (الرئاسة)
TT

جولة حوار بين تبون والأحزاب استعداداً لـ«رئاسيات» الجزائر

الرئيس مع أمين عام «جبهة التحرير الوطني» في نوفمبر 2023 (الرئاسة)
الرئيس مع أمين عام «جبهة التحرير الوطني» في نوفمبر 2023 (الرئاسة)

تلقت الأحزاب الجزائرية دعوةً للمشاركة في «حوار» تنظمه رئاسة الجمهورية في 21 مايو (أيار) الحالي، وذلك في إطار التحضير لانتخابات الرئاسة المبكرة، المقررة في السابع من سبتمبر (أيلول) المقبل. وفيما ترشح للاستحقاق المرتقب شخصيتان سياسيتان فقط حتى الآن، فقد حسمت الأحزاب الكبيرة موقفها بدعم الترشح المفترض للرئيس عبد المجيد تبون لولاية ثانية.

الرئيس تبون مع رئيس حركة «مجتمع السلم» (رئاسة الجمهورية)

وتضمنت الدعوة للاجتماع أن الرئاسة تسعى من خلاله إلى «التشاور حول المسائل ذات المصلحة الوطنية»، وإلى «الانفتاح على مختلف القوى السياسية والمجتمعية الحية»، مبرزةً أن اللقاء يقتصر على الأحزاب التي تملك منتخبين في غرفتي البرلمان ومجالس البلديات والولايات. ويفهم من ذلك أن «التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية» المعارض غير معني بالاجتماع لأنه قاطع الانتخابات البرلمانية والمحلية، التي جرت عام 2021.

وأكدت الجهة صاحبة المبادرة أنها «فرصة سانحة لاستعراض مختلف القضايا المتعلقة بالشأن العام الوطني، خصوصاً في ضوء الاستحقاقات السياسية المهمة، فضلاً عن الأوضاع الإقليمية والدولية الراهنة»، مبرزةً أنها «تكريس متجدد لنهج قائم على الحوار والتشاور، وسيكون مناسبةً لاستعراض مختلف الانشغالات والاقتراحات، التي ترغب الطبقة السياسية في طرحها».

الرئيس تبون مع الأمينة العامة لـ«حزب العمال» (الرئاسة)

وعدت الرئاسة الاجتماع السياسي المرتقب «واعداً لحوار يريده رئيس الجمهورية فاعلاً وحيوياً، يتضمن كل الآراء والأفكار بما يتناسب مع بناء الجزائر الجديدة». و«الجزائر الجديدة» شعار رفعه تبون منذ وصوله إلى الحكم نهاية 2019 للدلالة على قطيعة مع ممارسات السلطة في عهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة (1999 - 2019)، التي يهاجمها الخطاب الرسمي بحجة أنها «عنوان للفساد».

وأفادت مصادر من الأحزاب المعنية بالدعوة بأن قادة غالبيتها سيشاركون في اللقاء، حاملين معهم مقترحات ومطالب تخص العملية الانتخابية، المقررة بعد 4 أشهر، والظروف التي تمر بها البلاد من جوانب حقوقية واقتصادية متصلة بالحريات واستقلال القضاء، وبالقدرة الشرائية المتردية لفئات من المجتمع، وحالة قطاعات الصحة والتعليم والجامعة والنقل.

المعروف أن 4 أحزاب تملك الغالبية في المجالس المنتخبة تؤيد سياسات الرئيس، ولها وزراء في حكومته، وهي «جبهة التحرير الوطني»، و«التجمع الوطني الديمقراطي»، و«حركة البناء الوطني»، و«جبهة المستقبل». وكان قياديون منها عقدوا في أبريل (نيسان) الماضي مشاورات بهدف إطلاق «تحالف» داعم لترشح الرئيس تبون المفترض لولاية ثانية، بعد أن أوحى هذا الأخير بأنه يرغب بالتمديد في تصريحات للصحافة.

في المقابل، يطرح الحزبان المعارضان «جبهة القوى الاشتراكية» و«حركة مجتمع السلم» الإسلامي تحفظات على المشهد السياسي والحقوقي في البلاد، خصوصاً ما تعلق بحرية الصحافة وبمعتقلي الحراك الشعبي، الذين يفوق عددهم المائتين، إذ يطالب الحزبان بالإفراج عنهم، على أساس أن دوافع سجنهم «سياسية متصلة بمواقفهم المعارضة للسلطة».

مرشح الانتخابات بلقاسم ساحلي رئيس «التحالف الوطني الجمهوري» (الشرق الأوسط)

وسيكون مرشح الانتخابات بلقاسم ساحلي، رئيس «التحالف الوطني الجمهوري»، من ضمن المشاركين في «الحوار»، وهو يطالب بمراجعة قانون الانتخابات، خصوصاً تخفيض عدد التوقيعات الفردية المطلوبة في ملف الترشح.

وتشكل المادة 253 من القانون عائقاً كبيراً أمام المترشحين، وكثيراً ما تسببت في إقصاء العديد منهم في الانتخابات، إذ تشترط جمع 600 توقيع فردي لأعضاء منتخبين في مجالس بلدية أو ولائية، أو برلمانية على الأقل، بحيث تكون موزعة على 29 ولاية على الأقل، أو تقديم 50 ألف توقيع فردي على الأقل، لناخبين مسجلين في لائحة انتخابية، كما يجب أن تجمع عبر 29 ولاية، على ألا يقل عدد التوقيعات المطلوبة في كل ولاية عن 1200 توقيع.

زبيدة عسول مرشحة انتخابات 2024 (حساب حزبها بالإعلام الاجتماعي)

يشار إلى أن المحامية رئيسة «الاتحاد من أجل الرقي والتقدم»، زبيدة عسول، مرشحة هي أيضاً لـ«الرئاسية»، ولكن لا يعرف إن كانت معنية بـ«اجتماع التشاور والحوار»، بسبب مشكلات مع وزارة الداخلية، التي اتخذت إجراءات بغرض حل الحزب، بذريعة أنه «يخالف القوانين».


مقالات ذات صلة

تبون و3 مرشحين يودِعون غداً ملفات ترشحهم للاستحقاق الرئاسي

شمال افريقيا الرئيس عبد المجيد تبون مرشح لولاية ثانية (الرئاسة)

تبون و3 مرشحين يودِعون غداً ملفات ترشحهم للاستحقاق الرئاسي

أكد محيط الرئيس الجزائري أنه أخذ موعداً بمقر «سلطة مراقبة الانتخابات» غداً الخميس لإيداع ملف ترشحه للاستحقاق الرئاسي المقرر في 7 سبتمبر (أيلول) المقبل.

«الشرق الأوسط» (الجزائر)
شمال افريقيا الحمامات إحدى أكثر مدن الساحل التونسي استقطاباً للسياح الجزائريين (ناشطون سياحيون)

ارتفاع الأسعار يرغم الجزائريين على قضاء عطلة الصيف في تونس

يتوقع ناشطون في مجال السياحة والسفر في الجزائر توافد أكثر من 3 ملايين ونصف مليون جزائري على تونس بغرض السياحة، عبر المعابر الحدودية.

«الشرق الأوسط» (الجزائر)
شمال افريقيا حفل تقليدي بعاصمة الجزائر بلباس تقليدي (الشرق الأوسط)

عدد الجزائريين سيتجاوز 47 مليوناً عام 2025

«اتجاه نحو انخفاض عدد حالات الزواج منذ عام 2014، وبمعدل أكثر سرعة منذ عام 2020». وأحصى التقرير 285 ألف عقد زواج في 2023، بانخفاض 10 بالمائة مقارنة بـ2019.

«الشرق الأوسط» (الجزائر)
شمال افريقيا لويزة حنون الأمينة العامة لحزب العمال (حسابات الحزب بالإعلام الاجتماعي)

انسحاب الحزب اليساري المعارض من السباق الرئاسي في الجزائر

أعلنت الأمينة العامة لحزب العمال اليساري بالجزائر لويزة حنون، السبت، انسحابها من الانتخابات الرئاسية، المقرّرة في الـ7 من سبتمبر (أيلول) المقبل.

«الشرق الأوسط» (الجزائر)
شمال افريقيا الرئيس تبون مع الوزير الأول ومدير الديوان بالرئاسة (الرئاسة)

المرشحون لـ«رئاسية» الجزائر يواجهون «معضلة» جمع التوقيعات

صاحَب إعلان ترشح الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون لولاية ثانية، الخميس الماضي، تسارعاً في وتيرة جمع التوقيعات الخاصة بالترشح للاستحقاق الرئاسي لغالبية المترشحين.

«الشرق الأوسط» (الجزائر)

عُطل في «محافظ إلكترونية» يُربك مصريين

عطل فني يربِك عملاء «فودافون كاش»
عطل فني يربِك عملاء «فودافون كاش»
TT

عُطل في «محافظ إلكترونية» يُربك مصريين

عطل فني يربِك عملاء «فودافون كاش»
عطل فني يربِك عملاء «فودافون كاش»

ذُهل المواطن المصري «شريف» صباح الأربعاء عندما وجد حسابه في محفظته الإلكترونية خالياً من الأموال، فوجد نفسه يخاطب الشركة عبر منصة «إكس» قائلاً إنه استيقظ ليجد رصيده صفراً.

والإرباك لم يصب شريف وحده، بل طال قطاعاً كبيراً من العملاء الذين يستخدمون المحافظ المالية التي تقدم خدمة تحويل أموال باستخدام الهاتف المحمول، خصوصاً أن العطل استمر أكثر من ساعة، كان خلالها العملاء يشاهدون أرصدة أقل من أرصدتهم الحقيقية على الشاشات خلال مراجعتها.

وقال شريف إنه عندما حاول سحب أموال من محفظته الإلكترونية، وجد المحفظة معطلة لبعض الوقت، قبل أن يجد رصيده «صفراً». وتفاعلت معه شركة «فودافون مصر» وتطالبه بـ«الرجوع لإعدادات الحساب»، قبل أن يبدي مسؤولو صفحة الشركة على «إكس» اعتذارهم عن «تعطل الخدمة لبعض الوقت».

ويشار إلى أن «هناك 20.4 مليون مشترك في خدمة المحافظ الإلكترونية المرتبطة بالبنوك وشبكات الاتصالات حتى فبراير (شباط) الماضي»، بحسب الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات في مصر.

ووفق حساب شركة «فودافون مصر» على «إكس»، الأربعاء، فإن «تحديثاً فنياً من قِبل (الشركة المسؤولة عن إدارة جميع المحافظ الإلكترونية في مصر) أدى إلى عدم ظهور أرصدة العملاء بشكل صحيح، قبل أن يتم حل المشكلة وعودة الخدمة للعمل بشكل طبيعي».

ويبلغ عدد مستخدمي خدمة «فودافون كاش» أكثر من 8.2 مليون مستخدم، بحسب بيانات الشركة، الصادرة في مارس (آذار) الماضي، بما يمثل «نحو 80 في المائة من إجمالي خدمات المحافظ الإلكترونية المرتبطة بشركات الاتصالات»، وفق بيانات سابقة للشركة.

وبحسب مسؤول في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرية، تحدث لـ«الشرق الأوسط» - شريطة عدم ذكر اسمه - فإن «المشكلة لم تكن قاصرة على شركة (فودافون) فقط؛ لكنها طالت جميع مزودي خدمة المحافظ الإلكترونية؛ نتيجة اضطراب مفاجئ حدث خلال عملية تحديث دورية للبرنامج المسؤول عن تقديم الخدمة»، مؤكداً أن «الأزمة لم تطل أرصدة العملاء بشكل فعلي».

وأضاف المسؤول أن «ما حدث لم يكن سوى تغيير في أرصدة بيانات العملاء ظاهرياً فقط لبعض الوقت خلال عملية التحديث، قبل أن تعود الأمور لما كانت عليه»، نافياً «وجود أي اختراقات للشبكة المسؤولة عن المعاملات المالية أو قرصنة على أموال العملاء».

وتصدر هاشتاغ «#فودافون كاش» التريند في مصر، الأربعاء، وتفاعل عدد من المتابعين على «إكس» بشكل ساخر مع العطل المفاجئ.

ورأى خبير تكنولوجيا وأمن المعلومات في مصر، الدكتور محمد عزام، أن «حدوث خلل تقني أثناء إجراء بعض التحديثات أمر طبيعي، ويحدث في مختلف دول العالم»، مشيراً إلى أن «عمليات تحديث البيانات تتم عادة في غير أوقات الذروة لتجنب تعرّض المعاملات للضرر».

وأضاف عزام لـ«الشرق الأوسط» أن «سرعة توضيح الأمر والعمل على تجاوزه بجانب محدودية تأثيره، أمور تعكس تطبيق أعلى معايير الأمان والجودة»، لافتاً إلى أن «الأمر لم يستغرق وقتاً طويلاً ولم تُسجّل شكاوى فردية بعد الإعلان عن حله؛ بما يثبت عودة المنظومة للعمل بشكل كامل ودقيق».