الإعلان عن خطف نقيب «هيئة التدريس الجامعي» في العاصمة الليبية

النقابة حمّلت الدبيبة المسؤولية... ودعت النائب العام للتحقيق

عبد الفتاح السائح نقيب النقابة العامة لأعضاء هيئة التدريس الجامعي في ليبيا (النقابة)
عبد الفتاح السائح نقيب النقابة العامة لأعضاء هيئة التدريس الجامعي في ليبيا (النقابة)
TT

الإعلان عن خطف نقيب «هيئة التدريس الجامعي» في العاصمة الليبية

عبد الفتاح السائح نقيب النقابة العامة لأعضاء هيئة التدريس الجامعي في ليبيا (النقابة)
عبد الفتاح السائح نقيب النقابة العامة لأعضاء هيئة التدريس الجامعي في ليبيا (النقابة)

استنكرت النقابة العامة لأعضاء هيئة التدريس الجامعي في ليبيا، عملية خطف نقيبها عبد الفتاح خليفة السائح، على يد مجموعة مسلحة، (الخميس)، محمّلة حكومة «الوحدة الوطنية» المؤقتة، برئاسة عبد الحميد الدبيبة، مسؤولية سلامته، ودعتها لإطلاق سراحه «فوراً».

ويأتي خطف السائح، بعد ساعات من فشل اجتماع عقده مع حكومة الدبيبة، مساء الأربعاء، لم يتوصل إلى حل ينهي اعتصام بدأته النقابة للمطالبة بتحسين أجور أعضائها.

ورأت النقابة العامة، في تصريح صحافي، أن ما وصفتها بـ«جريمة خطف السائح» جاءت في سياق «كسر إرادة أعضاء هيئة التدريس الجامعي بوصفه وسيلةً لفك اعتصام دخلته النقابة منذ أيام، وفق الإعلان الدستوري والعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية».

ومنذ إعلان خطف السائح، توافد أعضاء نقابة هيئة التدريس الجامعي على مقرها في العاصمة طرابلس؛ للمطالبة بإطلاق سراحه، حاملين لافتات تندد بخطفه وتتساءل عن «دولة القانون»، ومتوعدين بالاستمرار في اعتصامهم لحين تحقيق مطالبهم كافة.

وقالت النقابة: «إن حشوداً من أعضاء هيئة التدريس الجامعي يتوافدون على مقرها في طرابلس؛ للمطالبة بإطلاق سراح السائح».

ودعت النقابة الدبيبة، والنائب العام المستشار الصديق الصور، ومجلس النواب بصفتهم «الجهات الاعتبارية التي لديها الدراية الكاملة بأسباب ومبررات الاعتصام، إلى العمل على إطلاق سراح النقيب».

وناشدت النقابة رئيس البعثة الأممية إلى ليبيا، عبد الله باتيلي، «التدخل العاجل لإطلاق سراح النقيب»، كما وجهت نداءً للمنظمات الدولية باتخاذ اللازم حيال خطفه.

وأثارت عملية خطف السائح حالة من الغضب في الأوساط الجامعية الليبية، دون تعقيب من حكومة «الوحدة الوطنية» على عملية خطفه.

وفي حين ندد أعضاء نقابة هيئة التدريس الجامعي بجامعة سبها (جنوباً) بحادث خطف نقيبهم العام، دعت «تنسيقية معيدي ليبيا» المعيدين كافة بمؤسسات التعليم العالي والتقني للخروج في مظاهرات عاجلة؛ للمطالبة بإطلاق سراح السائح، الذي قالت إنه خُطف من قبل «مجموعة مسلحة» تتبع حكومة «الوحدة الوطنية».

كما دعت التنسيقية «معيدي طرابلس للتجمهر أمام مقر النقابة العامة في جامعة طرابلس لمساندة أعضاء هيئة التدريس».

وقفة احتجاجية لعدد من أعضاء هيئة التدريس بجامعة صبراتة (النقابة العامة لهيئة التدريس الجامعي في ليبيا)

واستنكر أعضاء هيئة التدريس بجامعة صبراتة خطف النقيب العام، وطالبوا بإطلاق سراحه «فوراً»، بينما نددت النقابة الفرعية للتعليم الفني المتوسط في زليتن بالحادثة أيضاً، ودعت الجهات الرسمية إلى التحقيق في «الجريمة»، وتكثيف جهودها للقبض على مَن ارتكبها، إضافة إلى وضع حدّ لما وصفتها بـ«المهازل».

وتعهدت النقابة الفرعية للتعليم الفني المتوسط في زليتن بـ«التصدي لظاهرة الاعتداء على الكوادر النقابية»، التي قالت إنها «انتشرت بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة». وقالت إنها «ستجعل التصدي لهذه الجريمة من أولوياتها، بكل ما تملكه من أدوات قانونية؛ لأخذ حق كل مَن يُعتدى عليه من الكوادر العلمية والنقابية».


مقالات ذات صلة

«النواب» الليبي لبدء إجراءات تشكيل «حكومة جديدة»

شمال افريقيا جانب من جلسة مجلس النواب (المجلس)

«النواب» الليبي لبدء إجراءات تشكيل «حكومة جديدة»

أكد رئيس مجلس النواب الليبي،عقيلة صالح، «تنفيذ ما جاء في البيان الختامي لاجتماع أعضاء بمجلسي النواب والدولة في القاهرة، والبدء في إجراءات تشكيل الحكومة الجديدة.

خالد محمود (القاهرة)
شمال افريقيا من اشتباكات سابقة شهدتها شوارع طرابلس بين جماعات مسلحة (أ.ف.ب)

مقتل امرأة جرّاء اشتباكات مسلّحة شرق طرابلس

أسفرت اشتباكات بين مجموعات مسلّحة محلية اندلعت ليل الثلاثاء الأربعاء في الضاحية الشرقية للعاصمة الليبية طرابلس عن مقتل امرأة، حسبما أفادت وسائل إعلام محلية.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا الدبيبة مستقبلاً ديبي لدى وصوله إلى طرابلس (من مقطع فيديو نشرته منصة حكومتنا)

رئيس «الوحدة» الليبية يبحث مع نظيره المالطي و«أفريكوم» أزمات الهجرة

جدد رئيس حكومة «الوحدة الوطنية» الليبية المؤقتة، عبد الحميد الدبيبة، رفضه «تفكير البعض فى توطين المهاجرين في دول العبور، ومنها ليبيا».

خالد محمود (القاهرة)
شمال افريقيا جانب من «المقبرة الجماعية» المكتشفة في سرت (الهيئة العامة للبحث عن المفقودين)

العثور على «مقبرة جماعية» في مسقط رأس القذافي

أعلنت السلطات المحلية في سرت بـ(وسط ليبيا) اكتشاف «مقبرة جماعية»، يعتقد أنها تضم ضحايا لتنظيم «داعش»، الذي اتخذ من مدينة معمر القذافي معقلاً قبل 2016.

جمال جوهر (القاهرة)
شمال افريقيا صورة أرشيفية لاجتماع المجلس الأعلى للدولة فى طرابلس (المجلس)

«الدولة» الليبي يصعّد خلافاته مع «النواب» ويرفض قانون الموازنة

في تصعيد جديد للخلافات بين مجلسي «النواب» و«الأعلى للدولة» في ليبيا، صوّت الأخير، الاثنين، بالإجماع على رفض مشروع الموازنة العامة، الذي اعتمده مجلس النواب.

خالد محمود (القاهرة)

القاهرة تؤكد أهمية إشراك السودان في أي ترتيبات ذات صلة بأزمته

طفل على هضبة مشرفة على مخيم للاجئين الفارّين من المعارك في السودان قرب الحدود بين السودان وتشاد (رويترز)
طفل على هضبة مشرفة على مخيم للاجئين الفارّين من المعارك في السودان قرب الحدود بين السودان وتشاد (رويترز)
TT

القاهرة تؤكد أهمية إشراك السودان في أي ترتيبات ذات صلة بأزمته

طفل على هضبة مشرفة على مخيم للاجئين الفارّين من المعارك في السودان قرب الحدود بين السودان وتشاد (رويترز)
طفل على هضبة مشرفة على مخيم للاجئين الفارّين من المعارك في السودان قرب الحدود بين السودان وتشاد (رويترز)

أكّد وزير الخارجية والهجرة وشؤون المصريين بالخارج بدر عبد العاطي، الأحد، أهمية «إشراك السودان في أية ترتيبات أو مقترحات ذات صلة بتسوية أزمته، وذلك حفاظاً على ملكية الأشقاء السودانيين لتلك الحلول والمقترحات».

جاء ذلك خلال لقاء جمع الوزير عبد العاطي مع بانكولي أديوي مفوض الشؤون السياسية والسلم والأمن بالاتحاد الأفريقي، وذلك على هامش فعاليات الدورة السادسة لاجتماع القمة التنسيقية للاتحاد الأفريقي، الذي تستضيفه العاصمة الغانية أكرا، وفق المتحدث باسم الخارجية أحمد أبو زيد.

وذكر المتحدث، في بيان صحافي، أن وزير الخارجية أعرب عن ترحيبه «بالتشاور والتنسيق مع مفوض الاتحاد الأفريقي حول مختلف المواضيع المرتبطة بحالة السلم والأمن في القارة الأفريقية»، مشيراً إلى حرص مصر على «دعم الاتحاد وأجهزته المختلفة، والانخراط من خلال عضويتها في مجلس السلم والأمن الأفريقي لتعزيز بنية السلم ودعائم الاستقرار في أنحاء القارة».

وأوضح بدر عبد العاطي «أن ما تشهده القارة من تحديات أمنية متزايدة، واتساع لرقعة الصراعات والمعاناة الإنسانية المرتبطة بها... كل ذلك يحتّم تكثيف آليات التشاور والتنسيق بين أجهزة الاتحاد الأفريقي والدول الأعضاء».

وناقش الجانبان المستجدات السياسية والأمنية للأزمة السودانية، و«اتفقا على أهمية توحيد القوى السياسية المدنية السودانية، وضرورة الحفاظ على وحدة السودان ومؤسساته الوطنية، فضلاً عن تنسيق الجهود بين مسارات الوساطة الإقليمية والدولية».

عبد العاطي خلال لقاء مع مفوض الشؤون السياسية والسلم والأمن بالاتحاد الأفريقي (الخارجية المصرية)

وأشار الوزير عبد العاطي إلى أن مصر «تدرك خطورة الأوضاع الراهنة، وتحرص على الانخراط مع كل الشركاء المعنيين والآليات القائمة؛ للعمل على تسوية الأزمة في أسرع وقت».

كما أعرب عن ترحيب مصر «بموافقة مجلس السلم والأمن على طلب الحكومة الصومالية مد الإطار الزمني للمرحلة الثالثة من بعثة أتميس». وناقش ترتيبات نشر بعثة جديدة تابعة للاتحاد الأفريقي في الصومال بعد خروج البعثة الحالية، منوّهاً إلى «ضرورة تقديم كل سبل الدعم للحكومة الصومالية لتحقيق الأمن والاستقرار».

وأشار إلى أن اللقاء شهد أيضاً مناقشة ملف البحيرات العظمى، وسد النهضة، والتحديات الأمنية في البحر الأحمر، بالإضافة إلى مستجدات الأوضاع في دول القرن الأفريقي.

ولفت المتحدث إلى أن مفوض الشؤون السياسية والسلم والأمن بالاتحاد الأفريقي «حرص على تأكيد الدور المحوري لمصر في تعزيز الأمن والاستقرار في القارة الأفريقية»، وأعرب عن حرصه على مواصلة التنسيق مع مصر «في كل القضايا الأفريقية ذات الأولوية والمواضيع الخاصة بالاتحاد الأفريقي».