هل تلغي مصر «الروشتة الطبية» الورقية؟

مقترح برلماني بتعميم «الإلكترونية» تجنباً للأخطاء

جلسة سابقة لمجلس النواب المصري (أرشيفية)
جلسة سابقة لمجلس النواب المصري (أرشيفية)
TT

هل تلغي مصر «الروشتة الطبية» الورقية؟

جلسة سابقة لمجلس النواب المصري (أرشيفية)
جلسة سابقة لمجلس النواب المصري (أرشيفية)

وسط جدل يتجدد حول مشكلاتها، تقدمت نائبة مصرية لمجلس النواب (البرلمان) بمقترح إلغاء «الروشتة الطبية» الورقية وتعميم «الإلكترونية» تجنبا للأخطاء التي يتسبب فيها عدم وضوح خط الأطباء في كتابة الأدوية بالروشتة... فهل تلغي مصر «الروشتة الورقية»؟

وطالبت عضو مجلس النواب حنان حسني يشار، في اقتراحها الموجه لوزير الصحة خالد عبد الغفار، بـ«إلغاء روشتة الأطباء التقليدية (الورقية المكتوبة) وتعميم الروشتة الرقمية على جميع الأطباء في مصر». وقالت في مقترحها: «نحن في طريقنا نحو الرقمنة، التي قطعنا فيها شوطاً كبيرا، يجب أن تصل إلى القطاع الطبي، ومن ثم آن الأوان لإلغاء الروشتة المكتوبة بخط اليد والاعتماد بدلا منها على الروشتة الإلكترونية».

وأشارت عضو مجلس النواب في تصريحات صحافية، الأربعاء، إلى أن «الكتابة المشوهة للأدوية على الروشتة الطبية التقليدية، قد تؤدي إلى خطأ جسيم بأن يعطي الصيدلي دواء مختلفا للمريض، مع وجود آلاف الأنواع من الأدوية، خاصة إذا كان هناك ضغط في العمل أو كان الصيدلي صغيرا غير متمرس»، موضحة أن «الروشتة تعد أولى خطوات العلاج، غير أنها قد تصبح كارثة تهدد حياة المريض، إذا كانت مكتوبة بخط سيئ، وتعثر الصيدلي في قراءتها أو تشابهت عليه الأحرف فصرف دواء أو عقارا للمريض غير الذي يقصده الطبيب».

وكانت نقابة الصيادلة طالبت في مناسبات عدة بإلغاء «الروشتة الطبية» الورقية، وتعميم «الروشتة الإلكترونية» على كل الأطباء، كما ناقش مجلس النواب طلبات عدة خلال السنوات الماضية حول القضية نفسها، ويتندر المصريون على عدم وضوح خط الأطباء في كتابة «الروشتة الطبية».

ووفقا للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء «جهة رسمية» بلغ عدد الأطباء في مصر 196 ألفا و508 أطباء، منهم 1210 آلاف و394 طبيبا بشريا، و30 ألفا و566 طبيب أسنان.

من جانبه، قال المقرر المساعد للجنة الصحة بالحوار الوطني الدكتور محمد حسن خليل لـ«الشرق الأوسط» إن «جلسات لجنة الحوار الوطني الشهر الماضي ناقشت مقترحا يمكنه أن ينهي مشكلات (الروشتة الطبية الورقية) حيث ناقشنا ضرورة تدشين قاعدة بيانات إلكترونية على المستوى الوطني للمرضى في مصر تتضمن كل تفاصيل حالتهم الصحية من تحاليل وتقارير طبية و(روشتات) سواء أكانوا يترددون على عيادات خاصة أو مستشفيات».

وأرجع خليل عدم وضوح خط الأطباء في كتابة الأدوية بـ«الروشتة الطبية» إلى «الاستعجال في الكتابة»، وقال إن «الاستعجال سببه رغبة الأطباء في الانتهاء من الكشف على أكبر عدد من المرضى»، وبحسب خليل «تمرس الصيادلة على (فك شفرات) الكتابة غير الواضحة للأطباء في الروشتة نتيجة تراكم خبراتهم في ذلك»، لافتا إلى أنه «يمكن بدء تعميم الروشتة الإلكترونية بالمستشفيات أولا، لأن العيادات الخاصة متفاوتة الإمكانيات وقد يعصب على بعض الأطباء شراء جهاز كومبيوتر وطابعة لطباعة الروشتة الإلكترونية».


مقالات ذات صلة

شمال افريقيا «الكوميكسات» الساخرة انتشرت بين حسابات «إكس» و«فيسبوك»

العطل التقني العالمي يُثير سخرية وتندراً في مصر

ظهر التفاعل على الهاشتاغات التي ارتقت إلى صدارة «التريند»، الجمعة، ومنها: «#الأمن_السيبراني»، «#مايكروسوفت»، «#شركات_الطيران»، «#مطارات_العالم».

محمد عجم (القاهرة)
شمال افريقيا رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي خلال اجتماع المجلس التنفيذي للاتحاد بأكرا (الاتحاد الأفريقي)

«قمة الاتحاد الأفريقي التنسيقية» لمناقشة التكامل الإقليمي وتعزيز الاندماج

تشارك مصر بوفد رسمي، برئاسة رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، في «الاجتماع التنسيقي السادس للاتحاد الأفريقي والتجمعات الاقتصادية الإقليمية».

أحمد إمبابي (القاهرة)
يوميات الشرق المسلسلات القصيرة تُعيد فرض حضورها على خريطة دراما مصر

المسلسلات القصيرة تُعيد فرض حضورها على خريطة دراما مصر

تفرض المسلسلات القصيرة وجودها مجدداً على الساحة الدرامية المصرية خلال موسم الصيف، بعدما أثبتت حضورها بقوّة في موسم الدراما الرمضانية الماضي.

داليا ماهر (القاهرة )
يوميات الشرق أنغام تشوّق جمهورها لانتظار جديدها (صفحتها في «فيسبوك»)

أغنيات وألبومات مصرية تتصدَّر صيف 2024

تصدَّر عدد كبير من الأغنيات والألبومات المصرية المطروحة خلال فصل الصيف قوائم الأكثر تداولاً عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي، والأكثر استماعاً عبر المنصات.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )

«البطاطس» تصعد بنقيب الفلاحين المصريين إلى «الترند»

ثلاجة لتخزين محصول البطاطس (وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي)
ثلاجة لتخزين محصول البطاطس (وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي)
TT

«البطاطس» تصعد بنقيب الفلاحين المصريين إلى «الترند»

ثلاجة لتخزين محصول البطاطس (وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي)
ثلاجة لتخزين محصول البطاطس (وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي)

بسبب تصريحاته عن «البطاطس» بعد ارتفاع أسعارها في الأسواق المصرية، تصدر هاشتاغ «نقيب الفلاحين» في مصر «الترند» على منصات التواصل الاجتماعي، السبت، وسط تعليقات تنتقد تلك التصريحات.

وكان حسين أبو صدام، نقيب الفلاحين، قال في تصريحات متلفزة، الجمعة، إن ارتفاع أسعار البطاطس في الوقت الحالي أمر طبيعي؛ نتيجة قلة المعروض في الأسواق، رافضاً المطالبات بوقف تصدير البطاطس، مشددًا على أن وقف تصديرها سيكون «كارثة» على المزارعين، وذكر أنها ثاني أكبر محصول مصري يتم تصديره بعد الموالح بنحو مليون طن سنوياً.

وتحتل البطاطس مركز الصدارة بالنسبة لمحاصيل الخضر التصديرية في مصر، التي صدّرت 892999 طن بطاطس في النصف الأول من عام 2024، مقابل 815963 في نفس الفترة من العام الماضي، بزيادة 9.9% تقريبًا، وفق الحجر الزراعي المصري.

وأوضح نقيب الفلاحين أنه سبق وحذّر في نهاية العام الماضي من قلة التقاوي المستورَدة لزراعة البطاطس، وانخفاض المساحة المزروعة، وبالتالي ارتفاع الأسعار مع مطلع مايو (أيار) الماضي، مشيراً إلى أن البعض لم يأخذ تحذيراته على محمل الجد، ودعا المواطنين إلى البحث عن بدائل للبطاطس.

وانتقد أبو صدام من يتحدثون عن غلاء سعر البطاطس بقوله: «يعني أنت عايز كل حاجة النهاردة رخيصة».

وسجّلت أسعار البطاطس، السبت، في سوق العبور (شرق القاهرة)، وهو من أكبر التجمعات للتجار والمنتجين والمستهلكين، من 13.50 إلى 18.50 جنيه للكيلو (الدولار يساوي ٤٨.٢٢ جنيه).

البطاطس من محاصيل الخضر الرئيسية في مصر (وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي)

ويعدّ محصول البطاطس من محاصيل الخضر الرئيسية بالبلاد، ويصل إنتاج مصر نحو 6.5 مليون طن من البطاطس سنوياً، وفق وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي المصرية.

وأحدثت دعوة نقيب الفلاحين بالبحث عن بدائل البطاطس، وانتقاد من يتحدّثون عن غلاء سعرها، موجةً من الانتقاد بين مستخدمي وسائل التواصل، في ظل حالة الغلاء التي تسيطر على الأسواق.

وقال حاتم النجيب، رئيس شعبة الخضراوات بالاتحاد العام للغرف التجارية، إن «أسعار البطاطس تشهد ارتفاعاً نتيجة عدم وجود محصول جديد حالياً»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط»، أن «المحصول الموجود حالياً في أماكن التخزين، والتداول اليومي لأسواق الجملة أقل من المعتاد، فالكميات التي تدخل إليها أقل من معدلاتها الطبيعية، وبالتالي ظهرت مشكلة في السوق المحلي، وارتفعت الأسعار».

إلى ذلك، وصف جانب كبير من روّاد التواصل الاجتماعي التصريحات بـ«المستفزة»، ولا تعبر عن واقع المصريين أو تقدّر ما يمرّون به.

وتوقّع النجيب ألّا تستقر أسعار البطاطس لمدة 4 أشهر قادمة حتى ظهور المحصول الجديد في الموسم الشتوي خلال نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، وهو الموعد الذي سيشعر فيه المستهلك بتراجع أسعار البطاطس، وفق قوله.

وانتقد البعض أن تصدُر مثل هذه التصريحات من نقيب الفلاحين، الذي من المفترض أن يشعر بالبسطاء، ويخاف على مصالح الفقراء.

ولفت رئيس شعبة الخضراوات إلى «ضرورة تنظيم تصدير البطاطس حتى لا يخرج السوق عن إطاره الطبيعي، موضحاً أن مصر تنتج نحو 7 ملايين طن بطاطس سنوياً، ويتم تصدير ما بين 800 ألف طن إلى مليون طن سنوياً».

كما قُوبلت تصريحات نقيب الفلاحين بالسخرية من جانب البعض، الذين وظّفوا «الكوميكس» والمَشاهد السينمائية الساخرة للرد على تصريحاته.