«يحاولون قتلنا ببطء»... نازحون في شمال غربي سوريا يشكون نقص المياه

وسط وقف برامج الدعم جراء تراجع التمويل

طفل سوري يحمل دلواً فارغاً في مخيم للنازحين بالقرب من سرمدا في محافظة إدلب شمال سوريا (أ.ف.ب)
طفل سوري يحمل دلواً فارغاً في مخيم للنازحين بالقرب من سرمدا في محافظة إدلب شمال سوريا (أ.ف.ب)
TT

«يحاولون قتلنا ببطء»... نازحون في شمال غربي سوريا يشكون نقص المياه

طفل سوري يحمل دلواً فارغاً في مخيم للنازحين بالقرب من سرمدا في محافظة إدلب شمال سوريا (أ.ف.ب)
طفل سوري يحمل دلواً فارغاً في مخيم للنازحين بالقرب من سرمدا في محافظة إدلب شمال سوريا (أ.ف.ب)

وسط لهيب الصيف، تزداد معاناة النازح حسين النعسان لتوفير المياه لعائلته، في ظاهرة تفاقمت مؤخراً في مئات المخيمات في شمال غربي سوريا، مع توقف منظمات عن دعم خدمات المياه والصرف الصحي جراء تراجع التمويل.

ويقول النعسان (30 عاماً) المقيم مع زوجته وطفليه في مخيم في مدينة سرمدا القريبة من الحدود التركية، لوكالة الصحافة الفرنسية: «حرمونا في السابق من السلال الإغاثية والخبز، والآن يحرموننا من المياه، كما لو أنهم يحاولون قتلنا ببطء». ويوضح النازح منذ 11 عاماً: «بالنسبة إلينا، المياه هي الحياة، هي كل شيء».

رجل يملأ براميل المياه في مخيم للنازحين بالقرب من سرمدا في محافظة إدلب شمال سوريا (أ.ف.ب)

تحت أشعة شمس حارقة، يروي الرجل كيف يتشارك مع 3 عائلات أخرى خزّان مياه، يتقاسمون الانتفاع منه وثمن المياه التي ثمة حاجة ماسة إليها خلال فصل الصيف مع ارتفاع درجات الحرارة داخل الخيم المنتشرة بكثرة في المنطقة.

يُرجع نازحون ومنظمات محلية وعاملون إنسانيون أزمة نقص المياه في المخيمات، مترافقة مع تكوّم النفايات وعدم معالجة الصرف الصحي، إلى توقف منظمات عدة عن تقديم خدماتها، جراء تراجع تمويل الجهات المانحة.

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، لوكالة الصحافة الفرنسية، إنّ «4.1 مليون شخص في شمال غربي سوريا يمثلون 80 في المائة من السكان، يحتاجون إلى دعم في قطاع المياه والصرف الصحي والنظافة» خلال العام الحالي، لكن «هذا القطاع هو الأقلّ تمويلاً».

وتؤوي المناطق الخارجة عن سيطرة الحكومة السورية في إدلب ومحيطها أكثر من 5 ملايين نسمة، الجزء الأكبر منهم نازحون، بحسب الأمم المتحدة. ويقول النعسان: «لا يستطيع الإنسان العيش دون مياه، ويحتاج للاستحمام من أجل تخفيف تأثير الحرارة داخل الخيم»، مضيفاً: «نواجه صعوبة كبيرة في الحصول على المياه التي لا نملك ثمن شرائها» بشكل منتظم بسبب قلة المساعدات وفرص العمل.

ويبدي خشيته من أن يؤدي انقطاع المياه والتوقف عن جمع القمامة إلى انتشار الجراثيم والأمراض، ومن ثم انهيار المنظومة الصحية المرهقة أساساً بعد أكثر من 13 عاماً من نزاع مدمر، واصفاً ذلك بـ«الكارثة الكبرى».

سوري يملأ براميل المياه في مخيم للنازحين بالقرب من سرمدا (أ.ف.ب)

«يريدون موتنا؟»

بين خيم مبعثرة وسط أرض رملية جرداء، يركن عبد الكريم عز الدين (45 عاماً)، وهو أب لتسعة أطفال، شاحنته الصغيرة المحمّلة بثلاثة براميل بلاستيكية ملأها بالمياه من بئر قريبة. ويساعده أحد أطفاله على إفراغ الحمولة في برميل قرب الخيمة، حيث يقطنون.

ويسأل عز الدين النازح بدوره منذ 11 عاماً: «هل يُعقل أن يقطعوا الماء عنّا في الصيف؟ هل يريدوننا أن نموت؟»، موضحاً أن حمولة المياه بالكاد تكفيه ليوم واحد. لكنه رغم ذلك يعدّ نفسه محظوظاً لقدرته على نقل المياه بشاحنته، وهو ما لا يقوى كثر على تحمّل أعبائه.

امرأة تملأ دلواً بالماء في مخيم للنازحين بالقرب من سرمدا (أ.ف.ب)

منذ سنوات، يعتمد قاطنو المخيمات المكتظة على مساعدات غذائية وطبية ولوجستية توفّرها منظمات محلية ودولية في ظل فقر مدقع.

وبحسب مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، يفتقر «41 في المائة من المخيمات، أي 460 من بين 1100 مخيم، إلى دعم أساسي للمياه والصرف الصحي والنظافة من الشركاء الإنسانيين».

وتتوقع الأمم المتحدّة أن يتمّ قطع الخدمات عن 111 مخيماً آخر بنهاية سبتمبر (أيلول)، ما يبرز «الحاجة الملحة إلى زيادة الدعم المالي للحفاظ على العمليات الإنسانية الأساسية في المنطقة».

وفي الربع الأول من عام 2024، «تم تلقي 2 في المائة فقط من التمويل المطلوب للاستجابة في قطاع المياه والصرف الصحي والنظافة»، وفق المصدر ذاته.

ويقول نائب المنسّق الإقليمي للأزمة السورية ديفيد كاردن لوكالة الصحافة الفرنسية: «أوضاع المخيمات في شمال غربي سوريا يُرثى لها... 70 في المائة منها مكتظة، وتواجه العائلات في خيم مهترئة حرارة خانقة»، في وقت «تتراكم القمامة في مخيمات لا تحظى بدعم للصرف الصحي ويمرض الأطفال».

رجل سوري ينقل المياه إلى خزان بالقرب من خيمته في مخيم للنازحين بالقرب من سرمدا (أ.ف.ب)

جرب

تدرك منظمات محلية صعوبة الوضع أمام السكان الذين يعانون كذلك من روائح كريهة تنبعث من قنوات صرف صحي مفتوحة.

وتحاول «حكومة الإنقاذ» التي تتولى إدارة مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام في إدلب ومحيطها، بصعوبة «إيجاد البدائل»، وفق ما يقول المسؤول في وزارة التنمية في هذه الحكومة فراس كردوش. ويحذّر من أن استمرار انقطاع الدعم «سيؤدي إلى ازدياد معاناة أهلنا في المخيمات وحصول كارثة إنسانية».

ونبّه «منسقو استجابة سوريا»، وهو ائتلاف منظمات محلية في شمال غربي سوريا، إلى انتشار أمراض جلدية في المخيمات بالتزامن مع ارتفاع درجات الحرارة وانخفاض كميات المياه المتوفرة.

وخلال زيارة ميدانية لمخيم على أطراف سرمدا، لاحظ الطبيب لدى جمعية «العطاء» المحلية فداء الحامض المسؤول عن عيادة متنقلة، أنّ «نسبة الإصابة بالجرب في بعض المخيمات تتجاوز 90 في المائة». وينتج ذلك عن «نقص المياه وانتشار القمامة في الشوارع وعدم وجود شبكات صرف صحي».

في مخيم قرب قرية البردقلي في ريف إدلب الشمالي، تشعر أسماء الصالح (32 عاماً) بأنّها مكبّلة اليدين لصعوبة توفير حاجتها من المياه لإعداد الطعام واستحمام أطفالها الخمسة.

وتقول: «لا أمتلك خزاناً لحفظ المياه (...) ولا قدرة لي على شراء واحد»، مضيفة: «عندما أنقطع من المياه أتوجّه سيراً على الأقدام حاملة أواني فارغة لتعبئتها من الآبار القريبة». وتضيف: «لا نملك حتى مياهاً باردة للشرب».


مقالات ذات صلة

الجيش الإسرائيلي يتوغل داخل الأراضي السورية ويعتقل مواطناً بريف القنيطرة

المشرق العربي قوات إسرائيلية تغلق طريقاً في الجولان السوري المحتل بعد سقوط صواريخ «حزب الله» (إ.ب.أ)

الجيش الإسرائيلي يتوغل داخل الأراضي السورية ويعتقل مواطناً بريف القنيطرة

توغلت القوات الإسرائيلية في ريف القنيطرة بجنوب سوريا، واعتقلت مواطناً من قرية ملاصقة للمنطقة التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1973، وفق ما أعلن «المرصد السوري».

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي اللجنة القضائية العليا تعلن نتائج انتخابات مجلس الشعب السوري (وكالة سانا)

مرشحون يشكون من عمليات تزوير ضخمة في الانتخابات البرلمانية السورية

كشفت مصادر واكبت انتخابات مجلس الشعب في دمشق أن «عمليات تزوير ضخمة» حصلت خلال عملية الاقتراع في معظمها لصالح قائمة مدعومة من إيران في ظل غياب روسي عن المشهد.

«الشرق الأوسط» (دمشق)
المشرق العربي عسكريون روس وأتراك خلال اجتماع سابق للتنسيق لإحدى الدوريات المشتركة في شرق الفرات (أرشيفية)

أنقرة رداً على دمشق: وجودنا العسكري في سوريا دفاع عن النفس

بينما ترهن الحكومة السورية أي خطوات لإعادة العلاقات مع تركيا إلى طبيعتها، جدّدت الأخيرة التأكيد بأن وجودها العسكري في شمال سوريا يستهدف القضاء على التهديدات.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
المشرق العربي ناخبون يدلون بأصواتهم في مركز اقتراع في دمشق (إ.ب.أ)

«البعث» يسيطر على مقاعد البرلمان في سوريا

سيطر حزب البعث الحاكم في سوريا على البرلمان السوري؛ إذ بلغ عدد أعضائه في البرلمان 170 عضواً من أصل 250 نائباً.

«الشرق الأوسط» (دمشق)
المشرق العربي مواطنون يدلون بأصواتهم في أحد مراكز الاقتراع في دمشق (إ.ب.أ)

سوريا: نسبة المشاركة في انتخابات مجلس الشعب بلغت قرابة 38%

أعلنت اللجنة القضائية العليا للانتخابات في سوريا، اليوم (الخميس)، نتائج انتخابات مجلس الشعب للدور التشريعي الرابع، والتي جرت يوم الاثنين الماضي.

«الشرق الأوسط» (بيروت)

سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة

سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة
TT

سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة

سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة

شنت إسرائيل سلسلة غارات استهدفت ميناء الحديدة اليمني، الخاضع للحوثيين، أمس، مما تسبب في سقوط قتلى وجرحى بحسب وسائل إعلام تابعة للجماعة المدعومة من إيران. وبدا أن الغارات جاءت رداً على هجوم حوثي بطائرة مسيّرة على تل أبيب الجمعة.

وأكد متحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن طائرات الجيش ضربت أهدافاً «لنظام الحوثي الإرهابي» في ميناء الحديدة. وأوضح في تغريدة على «إكس» أن الغارات جاءت رداً على «مئات الهجمات ضد دولة إسرائيل طوال الأشهر الأخيرة».

المتحدث باسم الجماعة الحوثية، محمد عبد السلام، وصف في تغريدة على منصة «إكس» الغارات بأنها «عدوان غاشم استهدف منشآت مدنية وخزانات النفط ومحطة الكهرباء في الحديدة بهدف مضاعفة معاناة الناس»، متوعداً بالاستمرار في تنفيذ الهجمات ضد إسرائيل.

وجاءت تطورات اليمن في وقت بدا أن صفقة التهدئة في غزة تنتظر زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لواشنطن، حيث يخطط لعقد لقاء مع الرئيس جو بايدن، وإلقاء خطاب أمام الكونغرس، في خطوة قد تكون حاسمة قبل إقرار الصفقة.