اغتيال ضابط كبير في جنوب العراق... و«الداخلية» تتوعّد الجناة

ترجيح ارتباط الحادث بعصابات تجارة المخدرات

عنصر من قوات الأمن العراقية (أ.ف.ب)
عنصر من قوات الأمن العراقية (أ.ف.ب)
TT

اغتيال ضابط كبير في جنوب العراق... و«الداخلية» تتوعّد الجناة

عنصر من قوات الأمن العراقية (أ.ف.ب)
عنصر من قوات الأمن العراقية (أ.ف.ب)

قُتل ضابط كبير في وزارة الداخلية العراقية في مدينة العمارة مركز محافظة ميسان (320 كيلومتراً جنوب بغداد)، في عملية اغتيال يُعتقد أن وراءها عصابة مرتبطة بتجارة المخدرات التي تنتعش في هذا المحافظة. وجاءت الحادثة بعد سلسلة من عمليات الاغتيال في العمارة طالت ناشطين وعناصر في فصائل مسلحة وشيوخ عشائر على خلفيات ترتبط بالتنافس السياسي والحزبي وأحياناً بتجارة المخدرات.

وتوعّد وزير الداخلية، عبد الأمير الشمري، قتلة العقيد علي حميد عبد جابر الدبي «أحد أبطال لواء الحدود العاشر في محافظة ميسان، إثر حادث غادر وجبان»، حسب بيان صادر عن الوزارة.

وأكد أن «القصاص من المجرمين الذين أقدموا على هذا الفعل الجبان سيكون قريباً»، مقدماً «تعازيه إلى ذوي الشهيد ومحبيه».

وقالت قيادة قوات الحدود، التي نعت ضابطها الدبي، إنه «استشهد إثر اغتيال غادر نفذته عصابات إجرامية في أثناء تأديته واجبه المقدس في حماية حدود العراق من التسلل والتهريب». وأضافت أنه «أسهم مع إخوانه من أبطال قيادة قوات الحدود في العمل على التصدي لكل حالات التسلل والتهريب، ومنع إدخال المخدرات إلى البلاد ضمن قاطع مسؤوليتهم».

وتقول مصادر في الشرطة، إن «العقيد الدبي لعب أدواراً مهمة في إحباط 3 من أهم عمليات تهريب المخدرات إلى البلاد»، مضيفة أن «كل الشكوك تحوم حول تورّط مافيا المخدرات بالوقوف وراء الجريمة».

العقيد علي حميد الدبي (مواقع التواصل الاجتماعي)

وأرسلت بغداد، الاثنين، إلى العمارة لجنة أمنية رفيعة المستوى للتحقيق في الحادث والسعي إلى إلقاء القبض على الجناة. لكن مصادر محلية تقول لـ«الشرق الأوسط»، إن «أصابع الاتهام تشير بوضوح إلى عصابات نافذة، ومن الصعب ملاحقتها أو إلقاء القبض على عناصرها، وسبق أن قامت هذه العصابات بعمليات اغتيال من دون أن تطولها يد القانون».

وارتبطت محافظة ميسان، خلال العقدين الأخيرين، بإنتاج قادة فصائل مسلحة وتجارة المخدرات. وتوضح المصادر أن «ميسان واحدة من أكثر المناطق نشاطاً في تجارة المخدرات بالنظر إلى حدودها الطويلة مع إيران، وصعوبة السيطرة عليها؛ ما يسهل عمليات التهريب، إلى جانب سيطرة فصائل وجماعات نافذة على منافذها الحدودية مع إيران، علما بأن كثيراً من قادة الفصائل المسلحة يتحدرون منها».

وتُعد ميسان المعقل الرئيس لـ«التيار الصدري»، الذي هيمن على منصب المحافظ لأكثر من 10 سنوات، قبل أن يخسر سلطته لصالح «منظمة بدر»، التي يقودها هادي العامري، بعد امتناع التيار عن المشاركة في الانتخابات المحلية التي جرت منتصف ديسمبر (كانون الأول) الماضي.

وتشير المصادر إلى أن «المحافظ الجديد ينتمي إلى (منظمة بدر)، في حين ينتمي رئيس مجلس المحافظة إلى (عصائب أهل الحق)».

وإلى جانب هذه الجماعات المتنافسة، تنشط في ميسان حركة «أنصار الله الأوفياء»، التي وضعتها واشنطن ضمن لائحة الإرهاب قبل أسابيع.


مقالات ذات صلة

المشرق العربي رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني (د.ب.أ)

السوداني يفتتح عدداً من منشآت التصنيع الحربي في العراق

افتتح رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، السبت، مصنعاً لقنابر الهاون، وآخر للعتاد الخفيف ببغداد، في خطوة هي الأولى من نوعها منذ سقوط النظام السابق.

حمزة مصطفى (بغداد)
المشرق العربي تدريبات لمقاتلي «حزب العمال الكردستاني» التركي في شمال العراق (أرشيفية - أ.ف.ب)

القوات التركية تستعد للسيطرة على جبل كاره في العراق

تشير مصادر إلى قيام تركيا بتجميع قواتها بالقرب من جبل كاره، المطل على قضاء العمادية، استعداداً للسيطرة عليه بذريعة تمركز عناصر «حزب العمال الكردستاني» التركي.

فاضل النشمي
المشرق العربي قوة عسكرية عراقية في عملية سابقة لملاحقة «داعش» بصلاح الدين وديالى وسامراء (وكالة الأنباء العراقية)

ضربات جوية لأهم حواضن «داعش» في العراق

القوات الأمنية العراقية تواصل ضرباتها ضد «داعش» الذي بدأ ينشط في مناطق مختلفة من البلاد، بالتزامن مع قرب بغداد من توقيع اتفاق مع واشنطن بشأن وجودها العسكري.

حمزة مصطفى (بغداد)
المشرق العربي عناصر من «الحشد الشعبي» في العراق خلال عملية تمشيط (أرشيفية - الحشد الشعبي عبر «تلغرام»)

انفجار في مستودع «للدعم اللوجيستي» تابع لـ«الحشد الشعبي» جنوب بغداد

وقع انفجار، الخميس، في مستودع «للدعم اللوجيستي» تابع لـ«الحشد الشعبي» يقع جنوب بغداد، وفق ما أفاد مسؤولون.

«الشرق الأوسط» (بغداد)

سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة

سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة
TT

سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة

سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة

شنت إسرائيل سلسلة غارات استهدفت ميناء الحديدة اليمني، الخاضع للحوثيين، أمس، مما تسبب في سقوط قتلى وجرحى بحسب وسائل إعلام تابعة للجماعة المدعومة من إيران. وبدا أن الغارات جاءت رداً على هجوم حوثي بطائرة مسيّرة على تل أبيب الجمعة.

وأكد متحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن طائرات الجيش ضربت أهدافاً «لنظام الحوثي الإرهابي» في ميناء الحديدة. وأوضح في تغريدة على «إكس» أن الغارات جاءت رداً على «مئات الهجمات ضد دولة إسرائيل طوال الأشهر الأخيرة».

المتحدث باسم الجماعة الحوثية، محمد عبد السلام، وصف في تغريدة على منصة «إكس» الغارات بأنها «عدوان غاشم استهدف منشآت مدنية وخزانات النفط ومحطة الكهرباء في الحديدة بهدف مضاعفة معاناة الناس»، متوعداً بالاستمرار في تنفيذ الهجمات ضد إسرائيل.

وجاءت تطورات اليمن في وقت بدا أن صفقة التهدئة في غزة تنتظر زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لواشنطن، حيث يخطط لعقد لقاء مع الرئيس جو بايدن، وإلقاء خطاب أمام الكونغرس، في خطوة قد تكون حاسمة قبل إقرار الصفقة.