الولايات المتحدة تحاول تجنب الحرب الإسرائيلية اللبنانية مع تصاعد حدة التوترات

قصف إسرائيلي على بلدة كفر كلا الحدودية في جنوب لبنان (أ.ف.ب)
قصف إسرائيلي على بلدة كفر كلا الحدودية في جنوب لبنان (أ.ف.ب)
TT

الولايات المتحدة تحاول تجنب الحرب الإسرائيلية اللبنانية مع تصاعد حدة التوترات

قصف إسرائيلي على بلدة كفر كلا الحدودية في جنوب لبنان (أ.ف.ب)
قصف إسرائيلي على بلدة كفر كلا الحدودية في جنوب لبنان (أ.ف.ب)

بينما تحاول الولايات المتحدة التوصل إلى وقف لإطلاق النار بين إسرائيل و«حزب الله» الموالي لإيران في جنوب لبنان، أعطى الجيش الإسرائيلي الضوء الأخضر يوم الثلاثاء للتخطيط لشن هجوم على البلد المجاور.

وصادق قادة رفيعو المستوى على «خطط عملياتية لهجوم في لبنان» كجزء من «تقييم الوضع في القيادة الشمالية»، حسبما قال الجيش الإسرائيلي مساء الثلاثاء.

في غضون ذلك، حذر وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس من تصاعد التوترات في شمال البلاد المتاخم للبنان.

وقال كاتس في منشور على منصة التواصل الاجتماعي (إكس): «نحن قريبون جدا من لحظة اتخاذ قرار بتغيير القواعد ضد حزب الله ولبنان»، وأضاف: «في حرب شاملة، سيتم تدمير حزب الله وسيصاب لبنان بشدة».

وجاء ذلك بعد أن نشر «حزب الله» صورا لطائرات مسيرة في وقت سابق الثلاثاء قال إنها تظهر مناطق بالقرب من مدينة حيفا الساحلية في شمال إسرائيل.

وتابع كاتس: «دولة إسرائيل ستدفع ثمنا على الجبهتين الأمامية والداخلية، ولكن مع أمة قوية وموحدة، والقوة الكاملة للجيش الإسرائيلي، سنعيد الأمن لسكان الشمال».

وكان المبعوث الأميركي الخاص آموس هوكستاين في بيروت الثلاثاء في محاولة لتهدئة الوضع.

وقال هوكستاين إن واشنطن تعمل على تجنب «حرب أكبر» بين إسرائيل و«حزب الله» في الوقت الذي أجرى فيه محادثات مع كبار المسؤولين اللبنانيين. وذكر للصحافيين بعد إجراء محادثات مع رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، الحليف المقرب من «حزب الله»: «لقد شهدنا تصعيدا خلال الأسابيع القليلة الماضية وما يريد الرئيس (الأميركي جو) بايدن القيام به هو تجنب المزيد من التصعيد إلى حرب أكبر. هذا هو الجهد هنا».

وأضاف المسؤول الأميركي: «هذا وضع خطير للغاية نحن فيه... نعتقد أن هناك طريقا دبلوماسيا» لإنهاء الصراع.

وقال رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي في بيان بعد لقائه المبعوث الأميركي: «نواصل السعي لوقف التصعيد واستعادة الأمن والاستقرار ووقف الانتهاكات المستمرة للسيادة اللبنانية وأعمال القتل والتدمير الممنهجة التي ترتكبها إسرائيل».


مقالات ذات صلة

«التحالف الدولي» يستقدم معدات عسكرية إلى شمال شرقي سوريا

المشرق العربي قوات أميركية بريف الرميلان بمحافظة الحسكة شرق سوريا يونيو 2023 (أ.ف.ب)

«التحالف الدولي» يستقدم معدات عسكرية إلى شمال شرقي سوريا

يعج شرق سوريا بنشاط عسكري في الفترة الأخيرة. يستقدم «التحالف الدولي» معدات عسكرية إلى شمال شرقي سوريا، والميليشيات الموالية لإيران تستقطب عناصر محلية بإغراءات.

«الشرق الأوسط» (دمشق - لندن)
شؤون إقليمية يحيى السنوار قائد «حماس» في غزة في صورة تعود إلى 13 أبريل 2022 (أ.ب)

هل أرسل السنوار رسالة لإسرائيل قبل السابع من أكتوبر؟

أرسل زعيم «حماس» في غزة يحيى السنوار، رسالة تحذير سرية إلى إسرائيل قبل أسابيع من شن هجوم 7 أكتوبر، وتساءل تقرير في القناة «12» عن سبب عدم تفسيرها بشكل صحيح!!

«الشرق الأوسط» (رام الله)
شؤون إقليمية موظفة في قسم السايبر في الجيش الإسرائيلي (أرشيفية - حساب الناطق)

برمجة إيرانية أتاحت لـ«حماس» معلومات عن آلاف الجنود الإسرائيليين

كشف خبراء سايبر في تقارير نُشرت في ثلاث صحف كبرى عن برمجة إيرانية أتاحت لـ«حماس» نشر معلومات شخصية عن جنود في الشبكات الاجتماعية تشكل مصدر تهديد لهم ولعوائلهم.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي لقطة من فيديو متداول للنيران المشتعلة نتيجة الغارة على عدلون

بلدات في جنوب لبنان تختبر أقسى أيام الحرب

أعلن الجيش الإسرائيلي في بيان أن طائرات حربية أغارت على مستودعيْن للأسلحة بمنطقة جنوب لبنان وبداخلها قذائف صاروخية ووسائل أخرى

«الشرق الأوسط» (عدلون (جنوب لبنان))
المشرق العربي جعجع يتوسط البطريرك الراعي والنائب ستريدا جعجع في أثناء إلقاء كلمته (موقع القوات اللبنانية)

جعجع يتهم «الممانعة» بتعطيل انتخابات الرئاسة اللبنانية

اتهم رئيس حزب «القوّات اللبنانيّة» سمير جعجع «محور الممانعة»، الذي يضم «حزب الله» وحلفاءه، بتعطيل الانتخابات الرئاسية في لبنان «عن سابق تصوّر وتصميم».

«الشرق الأوسط» (بيروت)

مجموعة أوروبية تدعو إلى مراجعة سياسة التكتل نحو سوريا

مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (أ.ف.ب)
مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (أ.ف.ب)
TT

مجموعة أوروبية تدعو إلى مراجعة سياسة التكتل نحو سوريا

مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (أ.ف.ب)
مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (أ.ف.ب)

دعت مجموعة مكونة من ثماني دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى إعادة النظر في علاقات التكتل مع سوريا، بسبب الأعداد الهائلة من اللاجئين التي تتدفق من البلاد، حسب رسالة اطلعت عليها وكالة الأنباء الألمانية الإثنين.

وقالت الرسالة الموجهة إلى جوزيب بوريل، الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية: «يواصل السوريون مغادرة بلادهم بأعداد كبيرة، ما يشكل ضغطاً إضافياً على الدول المجاورة، في فترة تزداد فيه حدة التوتر في المنطقة، الأمر الذي يهدد بتدفق موجات جديدة من اللاجئين».

يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي قطع علاقاته مع سوريا تحت حكم الرئيس السوري بشار الأسد في عام 2011 بعد تصاعد العنف إبان الحرب الأهلية.

وفي عام 2017، وافق التكتل الأوروبي على عدم التطبيع مع النظام السوري، حتى يشارك الأسد في عملية سياسية لإنهاء الحرب بما يتوافق مع قرارات الأمم المتحدة.

ورغم ذلك، دعت مجموعة دول الثماني، من بينها إيطاليا والنمسا، إلى اتباع مسلك «واقعي واستباقي وفعال» حيال سوريا في ضوء ما تشهده المنطقة من تطورات جديدة.

وتدعو المجموعة في الورقة التي وجهتها إلى بوريل، لتعيين مبعوث لتقوية العلاقات الدبلوماسية للتكتل مع كل الأطراف السورية.