إسرائيل لم تقرر بعد إطلاق عملية عسكرية موسعة ضد «حزب الله» بلبنان

تُفضّل مواصلة استهداف قيادييه

مشيعون يحملون نعش طالب عبد الله المعروف أيضاً باسم أبو طالب القائد الميداني الكبير في «حزب الله» الذي قُتل في غارة إسرائيلية ليلة أمس خلال جنازته في الضاحية الجنوبية لبيروت (رويترز)
مشيعون يحملون نعش طالب عبد الله المعروف أيضاً باسم أبو طالب القائد الميداني الكبير في «حزب الله» الذي قُتل في غارة إسرائيلية ليلة أمس خلال جنازته في الضاحية الجنوبية لبيروت (رويترز)
TT

إسرائيل لم تقرر بعد إطلاق عملية عسكرية موسعة ضد «حزب الله» بلبنان

مشيعون يحملون نعش طالب عبد الله المعروف أيضاً باسم أبو طالب القائد الميداني الكبير في «حزب الله» الذي قُتل في غارة إسرائيلية ليلة أمس خلال جنازته في الضاحية الجنوبية لبيروت (رويترز)
مشيعون يحملون نعش طالب عبد الله المعروف أيضاً باسم أبو طالب القائد الميداني الكبير في «حزب الله» الذي قُتل في غارة إسرائيلية ليلة أمس خلال جنازته في الضاحية الجنوبية لبيروت (رويترز)

قالت صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، نقلاً عن مصادر بالجيش، إن الحكومة الإسرائيلية لم تقرر بعد إطلاق عملية عسكرية موسعة ضد «حزب الله» بلبنان، وإنها تُفضّل بدلاً من ذلك مواصلة تنفيذ عمليات قتل مستهدفة.

وأبلغ مسؤولون في الجيش الصحيفة بأن الحكومة ستواصل توجيه ضربات تستهدف قادة كباراً بالجماعة، وكذلك مجمعاتها المركزية، حسبما نقلت «وكالة أنباء العالم العربي».

وأضافت الصحيفة أن الجيش الإسرائيلي لا يتوقع رداً انتقامياً من «حزب الله» يصل إلى مدينة حيفا بشمال إسرائيل، مشيرة إلى أن مقتل القيادي طالب عبد الله، الملقب بأبو طالب، وقع أمس الثلاثاء، في قضاء صور بجنوب لبنان وليس في بيروت أو أي موقع استراتيجي آخر.

وأطلق «حزب الله» اليوم عشرات القذائف الصاروخية على شمال إسرائيل، رداً على مقتل أبو طالب، مما أدى إلى اشتعال حرائق، وإطلاق صفارات الإنذار في أنحاء المنطقة.


مقالات ذات صلة

إسرائيل تقصف مستودع ذخيرة لـ«حزب الله» بجنوب لبنان

المشرق العربي دخان يتصاعد جراء القصف الإسرائيلي على كفر كلا جنوب لبنان (أ.ف.ب)

إسرائيل تقصف مستودع ذخيرة لـ«حزب الله» بجنوب لبنان

أفادت وسائل إعلام رسمية لبنانية أنّ غارة إسرائيلية على بلدة في جنوب البلاد، يوم السبت، استهدفت «مستودع ذخائر» ما أدّى إلى إصابة ثلاثة أشخاص بجروح طفيفة.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي الدخان يتصاعد في كريات شمونة نتيجة إطلاق صاروخ من جنوب لبنان (إ.ب.أ)

حرب إسرائيل و«حزب الله» تتصاعد ميدانياً وتتوسع جغرافياً

يخشى مراقبون متابعون للوضع على الحدود الجنوبية من انفلات الوضع، بعدما بات محسوماً أن لا مؤشرات للتهدئة في غزة، ولا ضغط حقيقياً أميركياً على إسرائيل لوقف النار

بولا أسطيح (بيروت)
المشرق العربي وفد من المعارضة اللبنانية خلال اللقاءات التي يقوم بها لطرح مبادرته الرئاسية (الوكالة الوطنية)

«الثنائي الشيعي» يمتنع عن تحديد موعد للمعارضة لبحث الأزمة الرئاسية

بعدما كان مقرراً أن يلتقي ممثلون عن قوى المعارضة ممثلين عن حركة «أمل» وآخرين عن «حزب الله» فإنه تم إلغاء الموعدين من دون عذر ومن دون تحديد مواعيد جديدة.

بولا أسطيح (بيروت)
المشرق العربي دخان يتصاعد من موقع استهدفه القصف الإسرائيلي في قرية بجنوب لبنان (أ.ف.ب)

«سرايا المقاومة»... قوة بلا فائدة عسكرية تدخل جبهة جنوب لبنان

أعلنت «السرايا اللبنانية لمقاومة الاحتلال الإسرائيلي» عن تنفيذ عملية استهدفت موقع الراهب، مسجلة انضمامها إلى التنظيمات المشاركة في جبهة الجنوب بإشراف «حزب الله»

يوسف دياب (بيروت)
تحليل إخباري الأمين العام لـ«حزب الله» حسن نصرالله (أ.ف.ب)

تحليل إخباري نصرالله حصر التفاوض بالدولة اللبنانية من دون أن يبرر تغييبه لدور بري

توقفت مصادر دبلوماسية أمام قول حسن نصرالله إن الدولة اللبنانية هي الوحيدة المخوّلة التفاوض لإعادة الهدوء إلى الجنوب وفسرته برغبته في رفع الإحراج عن الحكومة.

محمد شقير (بيروت)

سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة

سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة
TT

سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة

سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة

شنت إسرائيل سلسلة غارات استهدفت ميناء الحديدة اليمني، الخاضع للحوثيين، أمس، مما تسبب في سقوط قتلى وجرحى بحسب وسائل إعلام تابعة للجماعة المدعومة من إيران. وبدا أن الغارات جاءت رداً على هجوم حوثي بطائرة مسيّرة على تل أبيب الجمعة.

وأكد متحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن طائرات الجيش ضربت أهدافاً «لنظام الحوثي الإرهابي» في ميناء الحديدة. وأوضح في تغريدة على «إكس» أن الغارات جاءت رداً على «مئات الهجمات ضد دولة إسرائيل طوال الأشهر الأخيرة».

المتحدث باسم الجماعة الحوثية، محمد عبد السلام، وصف في تغريدة على منصة «إكس» الغارات بأنها «عدوان غاشم استهدف منشآت مدنية وخزانات النفط ومحطة الكهرباء في الحديدة بهدف مضاعفة معاناة الناس»، متوعداً بالاستمرار في تنفيذ الهجمات ضد إسرائيل.

وجاءت تطورات اليمن في وقت بدا أن صفقة التهدئة في غزة تنتظر زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لواشنطن، حيث يخطط لعقد لقاء مع الرئيس جو بايدن، وإلقاء خطاب أمام الكونغرس، في خطوة قد تكون حاسمة قبل إقرار الصفقة.