«شهداء الأقصى» تعلن إطلاق صاروخين صوب مقر قيادة الجيش الإسرائيلي بمحور نتساريم

الجيش الإسرائيلي يهدم المباني المحيطة بممر نتساريم من أجل إنشاء منطقة عازلة (أ.ف.ب)
الجيش الإسرائيلي يهدم المباني المحيطة بممر نتساريم من أجل إنشاء منطقة عازلة (أ.ف.ب)
TT

«شهداء الأقصى» تعلن إطلاق صاروخين صوب مقر قيادة الجيش الإسرائيلي بمحور نتساريم

الجيش الإسرائيلي يهدم المباني المحيطة بممر نتساريم من أجل إنشاء منطقة عازلة (أ.ف.ب)
الجيش الإسرائيلي يهدم المباني المحيطة بممر نتساريم من أجل إنشاء منطقة عازلة (أ.ف.ب)

قالت «وكالة شهاب الإخبارية» اليوم (الأربعاء) إن «كتائب شهداء الأقصى» أعلنت إطلاق صاروخين صوب مقر قيادة الجيش الإسرائيلي في محور نتساريم، جنوب مدينة غزة.

من ناحية أخرى، أفادت «وكالة شهاب» بأن آليات إسرائيلية قامت بتوغل محدود شرق حي الزيتون جنوب شرقي مدينة غزة، وفقاً لما ذكرته «وكالة أنباء العالم العربي».

وأضافت أن اشتباكات اندلعت مع مسلحين فلسطينيين، بالتزامن مع إطلاق نار كثيف من آليات الجيش وقصف مدفعي.

وفي سياق ذي صلة، قالت «وكالة الأنباء الفلسطينية»، اليوم، إن 8 أشخاص قُتلوا في قصف إسرائيلي على حي الشجاعية، شرق مدينة غزة، ورفح جنوب القطاع.

وأفادت الوكالة الفلسطينية بأن 7 أشخاص لقوا حتفهم، وأصيب آخرون، في قصف لمنزل بحي الشجاعية في مدينة غزة.

وأضافت أن طفلاً قُتل، وسقط عدة جرحى إثر غارات إسرائيلية على منزل بحي النصر شمال رفح.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة، أمس (الثلاثاء)، أن عدد ضحايا الحرب على القطاع منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، ارتفع إلى 37 ألفاً و164 قتيلاً، و84 ألفاً و832 مصاباً.


مقالات ذات صلة

طائرات إسرائيل تقصف وسط غزة ودباباتها تتوغل في رفح

المشرق العربي فلسطينيون يؤدون صلاة الجنازة على أفراد عائلة محيسن في مستشفى الأقصى بدير البلح قبل دفنهم عقب غارة جوية إسرائيلية على حي الزوايدة وسط قطاع غزة (إ.ب.أ)

طائرات إسرائيل تقصف وسط غزة ودباباتها تتوغل في رفح

أعلن مسؤولون بقطاع الصحة وسكان في قطاع غزة أن القوات الإسرائيلية قصفت مخيمات لاجئين في وسط قطاع غزة وقصفت مدينة غزة في الشمال اليوم (الخميس).

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي دخان يتصاعد بعد الغارات الجوية الإسرائيلية على حي الجنينة في رفح (د.ب.أ)

إسرائيل تدك وسط قطاع غزة وتدفع بدبابات إلى شمال رفح

 قصفت القوات الإسرائيلية مناطق في وسط قطاع غزة اليوم (الأربعاء)، كما نفذت دبابات إسرائيلية توغلاً محدوداً داخل رفح جنوب القطاع.

«الشرق الأوسط»
المشرق العربي جنود إسرائيليون بجوار مركبات عسكرية في رفح جنوب قطاع غزة الشهر الحالي (رويترز)

جنرال إسرائيلي: نحتلّ نصف رفح... وأصبنا كل بيوتها

اعترف مسؤول كبير في الجيش الإسرائيلي بأن عمليات القصف، التي نفّذتها قواته، لم تترك بيتاً واحداً في مدينة رفح (أقصى جنوب قطاع غزة) إلا أصابته.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي نازحون فلسطينيون يغادرون منطقة في شرق خان يونس بعد أن أصدر الجيش الإسرائيلي أمر إخلاء جديداً لأجزاء من المدينة ورفح (أ.ف.ب) play-circle 00:42

غارات إسرائيلية على خان يونس... وموجة نزوح جديدة

اضطر مئات الفلسطينيين إلى النزوح من جديد من بلدة خان يونس في قطاع غزة التي استهدفتها غارات إسرائيلية صباح الثلاثاء، بعد أمر الإخلاء الذي أصدره الجيش الإسرائيلي.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي مركبة عسكرية إسرائيلية تقوم بمناورة في منطقة الشجاعية بالجزء الشمالي من قطاع غزة (إ.ب.أ)

مع احتدام القتال... دبابات إسرائيلية تتوغل في مناطق بشمال وجنوب غزة

القوات الإسرائيلية واصلت اليوم تقدمها بحي الشجاعية بشمال مدينة غزة كما واصلت توغلها في غرب ووسط مدينة رفح بجنوب القطاع

«الشرق الأوسط» (غزة)

طائرات إسرائيل تقصف وسط غزة ودباباتها تتوغل في رفح

فلسطينيون يؤدون صلاة الجنازة على أفراد عائلة محيسن في مستشفى الأقصى بدير البلح قبل دفنهم عقب غارة جوية إسرائيلية على حي الزوايدة وسط قطاع غزة (إ.ب.أ)
فلسطينيون يؤدون صلاة الجنازة على أفراد عائلة محيسن في مستشفى الأقصى بدير البلح قبل دفنهم عقب غارة جوية إسرائيلية على حي الزوايدة وسط قطاع غزة (إ.ب.أ)
TT

طائرات إسرائيل تقصف وسط غزة ودباباتها تتوغل في رفح

فلسطينيون يؤدون صلاة الجنازة على أفراد عائلة محيسن في مستشفى الأقصى بدير البلح قبل دفنهم عقب غارة جوية إسرائيلية على حي الزوايدة وسط قطاع غزة (إ.ب.أ)
فلسطينيون يؤدون صلاة الجنازة على أفراد عائلة محيسن في مستشفى الأقصى بدير البلح قبل دفنهم عقب غارة جوية إسرائيلية على حي الزوايدة وسط قطاع غزة (إ.ب.أ)

أعلن مسؤولون بقطاع الصحة وسكان في قطاع غزة أن القوات الإسرائيلية قصفت مخيمات لاجئين في وسط قطاع غزة وقصفت مدينة غزة في الشمال اليوم (الخميس)، ما أودى بحياة 13 شخصا على الأقل كما توغلت الدبابات في رفح جنوبا، وفق «رويترز».

وقتلت ضربة جوية إسرائيلية ستة أشخاص في بلدة الزوايدة وسط قطاع غزة، كما لقي شخصان آخران حتفهما في غارة على منزل في مخيم البريج.

وقال مسؤولو الصحة إن ضربة جوية إسرائيلية قتلت ثلاثة أشخاص في سيارة في دير البلح، وهي مدينة مكتظة بالنازحين من أماكن أخرى في غزة.

يد تلامس جسد طفل مغطى في مستشفى الأقصى بدير البلح قبل دفنه عقب غارة جوية إسرائيلية على حي الزويدة وسط قطاع غزة (إ.ب.أ)

وشمالا في مدينة غزة، قال مسعفون إن فلسطينيين قتلا في ضربة جوية أخرى.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن قواته قتلت قياديين بارزين من حركة «الجهاد الإسلامي» في ضربتين جويتين في مدينة غزة، وأضاف أن أحدهما شارك في هجوم السابع من أكتوبر (تشرين الأول) في جنوب إسرائيل الذي أدى إلى حرب غزة.

وقال سكان في رفح، إن دبابات إسرائيلية توغلت في الجانب الغربي من المدينة وتمركزت على قمة تل هناك. وقال الجيش الإسرائيلي إن القوات عثرت على عدد من الأنفاق وقتلت عددا من المسلحين.

وأعلن الجناح العسكري لحركة «حماس» وحلفاؤه أنهم أطلقوا قذائف مورتر على القوات الإسرائيلية في جنوب غرب رفح اليوم الخميس.

ولاذ أكثر من مليون شخص برفح هربا من القتال شمالا لكن معظمهم تفرقوا مرة أخرى منذ أن شنت إسرائيل هجوما على المدينة وما حولها في مايو (أيار).

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان اليوم الخميس إن القتال جعل مستشفى الصليب الأحمر الميداني الذي يضم 60 سريرا في رفح يصل إلى درجة انهيار طاقته الاستيعابية.

وقال وليام شومبرغ، رئيس بعثة اللجنة الدولية في غزة: «أدت الأحداث المتكررة التي تسببت في وقوع إصابات جماعية والناتجة عن أعمال القتال التي لا تكل إلى الضغط على قدرة مستشفانا، وقدرة جميع المرافق الصحية في جنوب غزة، على الاستجابة إلى حد العجز عن رعاية المصابين بإصابات تهدد حياتهم».

مسعفون فلسطينيون يتفقدون سيارات الإسعاف المدمرة في موقع القصف في خان يونس بجنوب قطاع غزة في 16 يوليو (أ.ف.ب)

جهود وقف إطلاق النار معلقة

بعد مرور أكثر من تسعة أشهر على بدء الحرب، لا يزال المقاتلون الفلسطينيون بقيادة «حماس» قادرين على مهاجمة القوات الإسرائيلية بصواريخ مضادة للدبابات وقذائف المورتر، ويطلقون أحيانا وابلا من الصواريخ على إسرائيل.

وتوعدت إسرائيل بالقضاء على «حماس» بعدما قتلت الحركة الفلسطينية 1200 شخص واحتجزت أكثر من 250 رهينة في هجوم السابع من أكتوبر، وفقا لإحصاءات إسرائيلية.

وتقول السلطات الصحية في غزة إن أكثر من 38 ألف فلسطيني قتلوا في الحملة العسكرية الإسرائيلية على القطاع منذ ذلك الحين.

وقالت إسرائيل يوم الثلاثاء إنها قضت على نصف قيادة الجناح العسكري لحركة «حماس» وقتلت أو أسرت نحو 14 ألف مقاتل منذ بداية الحرب. وذكرت أن 326 من جنودها قتلوا في غزة.

ولم تعلن «حماس» أعداد القتلى والجرحى في صفوفها وتقول إن إسرائيل تبالغ لتصوير «نصر مزيف».

ويبدو أن الجهود الدبلوماسية التي يبذلها الوسطاء المصريون والقطريون بدعم من الولايات المتحدة لوقف الأعمال القتالية معلقة رغم إعلان كل الأطراف، ومن بينها إسرائيل و«حماس»، أنها منفتحة على إجراء المزيد من المحادثات.

وسيهدف أي اتفاق يتم إبرامه إلى إنهاء الحرب وتحرير الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في غزة مقابل الإفراج عن كثير من الفلسطينيين المحتجزين في السجون الإسرائيلية.

الفلسطينيون الذين نزحوا بسبب الهجوم البري الإسرائيلي على قطاع غزة توجهوا إلى مخيم الخيام المؤقت في رفح (أ.ب)

وقال مسؤول فلسطيني قريب من جهود الوساطة إن «حماس» تنتظر رد إسرائيل على مقترح صاغته الولايات المتحدة بناء على أفكار أعلنها الرئيس جو بايدن لوقف إطلاق النار.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه: «تشعر حماس بأن (رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو يماطل وبأنه قد لا يقول أي شيء قبل سفره إلى الولايات المتحدة الأسبوع المقبل».