قبرص: شحنة مساعدات لا تزال عالقة قبالة غزة بسبب تضرر الرصيف العائم

موقع الرصيف البحري في غزة (أ.ب)
موقع الرصيف البحري في غزة (أ.ب)
TT

قبرص: شحنة مساعدات لا تزال عالقة قبالة غزة بسبب تضرر الرصيف العائم

موقع الرصيف البحري في غزة (أ.ب)
موقع الرصيف البحري في غزة (أ.ب)

أفادت قبرص، الخميس، بأن شحنة مساعدات إنسانية أُرسلت إلى قطاع غزة من موانئ الجزيرة المتوسطية ستظل قبالة ساحل القطاع بعد تضرر رصيف بحري أنشأته الولايات المتحدة، بسبب سوء الأحوال الجوية.

وقال المتحدث باسم الحكومة القبرصية كونستانتينوس ليتمبيوتيس: «لم يتم إرسال أي مساعدات اليوم، لكن (الشحنة) التي غادرت قبل يومين يتم تخزينها الآن باستخدام آلية عائمة حتى يتم إصلاح الرصيف بالكامل».

وذكر الجيش الأميركي، الثلاثاء، أنه أوقف تسليم المساعدات عبر الرصيف بعد ارتفاع الأمواج والأحوال الجوية السيئة التي أدت إلى انفصال جزء من المنصة العائمة.

وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن عن مشروع بناء الرصيف المؤقت في مارس (آذار) لتخفيف القيود التي تفرضها إسرائيل على إيصال المساعدات براً إلى غزة.

وأضاف ليتمبيوتيس أن الولايات المتحدة أبلغت قبرص أنه «في غضون الأيام القليلة المقبلة، ربما في منتصف الأسبوع المقبل، سيكون الرصيف قادراً على التعامل مع البضائع الإنسانية مرة أخرى».

وأكد أن «نقل المساعدات الإنسانية وتخزينها لم يتوقف بأي حال من الأحوال»، مضيفاً أن المساعدات ستستمر في مغادرة الجزيرة الواقعة شرق المتوسط إلى قطاع غزة.

وبدأت الحرب في قطاع غزة مع شنّ «حماس» هجوماً غير مسبوق على الأراضي الإسرائيلية في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) تسبّب بمقتل 1189 شخصاً، معظمهم مدنيون، بحسب تعداد لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» يستند إلى أحدث البيانات الإسرائيلية الرسمية.

واحتُجز خلال الهجوم 252 رهينة ونقلوا إلى غزة. وبعد هدنة في نوفمبر (تشرين الثاني) سمحت بالإفراج عن نحو مائة منهم، لا يزال 121 رهينة محتجزين في القطاع، بينهم 37 لقوا حتفهم، بحسب الجيش.

وردت إسرائيل متوعدة بـ«القضاء» على «حماس»، وهي تشن منذ ذلك الحين حملة قصف مدمر على قطاع غزة تترافق مع عمليات برية، ما تسبب بسقوط 36224 قتيلاً، معظمهم مدنيون، وفق وزارة الصحة التابعة لـ«حماس».

وقال الجيش الأميركي إنه تم تسليم نحو ألف طن من المساعدات عبر الرصيف إلى نقطة النقل عند الشاطئ حتى الجمعة، مع نقل 903 أطنان من الشاطئ إلى مستودعات الأمم المتحدة.


مقالات ذات صلة

تفاؤل لبناني حذر بوقف النار في غزة بضغط أميركي

المشرق العربي بري وميقاتي خلال اجتماع في عين التينة (الوكالة الوطنية)

تفاؤل لبناني حذر بوقف النار في غزة بضغط أميركي

تقول مصادر سياسية لبنانية إن جواً من التفاؤل الحذر يسود القوى السياسية، حيال ما وردها من معطيات تفيد بقرب التوصل إلى وقف للحرب في غزة وانسحابه على جنوب لبنان.

محمد شقير (بيروت)
المشرق العربي صورة لجريح خلال نقله إلى مستشفى ناصر في خان يونس 13 يوليو 2024 (إ.ب.أ)

غزة: 10 قتلى على الأقل بهجوم استهدف مصلى في مخيم الشاطئ

مقتل ما لا يقل عن 10 فلسطينيين في هجوم إسرائيلي على مصلى في مخيم الشاطئ غربي مدينة غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة)
أميركا اللاتينية الرئيس الأرجنتيني خافيير ميلي يحيي الحشد من دبابة مدرعة خلال عرض عسكري بمناسبة الذكرى الـ208 لاستقلال الأرجنتين عن إسبانيا في بيونس آيرس في 9 يوليو 2024 (أ.ف.ب)

الأرجنتين تصنّف «حماس» منظمة «إرهابية دولية»

صنّفت الأرجنتين حركة «حماس» منظمة «إرهابية دولية» على خلفية هجوم السابع من أكتوبر.

«الشرق الأوسط» (بوينوس ايرس)
المشرق العربي فلسطينيون يتجمعون بالقرب من المباني المدمرة بعد غارة إسرائيلية في خان يونس بغزة (رويترز)

رئيس الوزراء الفلسطيني: السلطة الوطنية هي الجسم الوحيد القادر على إدارة غزة

أكد رئيس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني محمد مصطفى، اليوم (السبت)، أن السلطة الوطنية هي الجسم الوحيد الشرعي القادر على إدارة قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (رام الله)
المشرق العربي مشهد من أعلى بعد الضربة الإسرائيلية على المواصي في خان يونس (رويترز) play-circle 00:57

مجزرة إسرائيلية في خان يونس... والهدف محمد الضيف

أعلن المكتب الإعلامي التابع لحركة «حماس» مقتل وإصابة ما لا يقل عن 100 فلسطيني في هجوم إسرائيلي على خان يونس في غزة، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.

«الشرق الأوسط» (غزة)

الأمن العراقي يشتبك مع «داعش» في بساتين ديالى

نقطة تفتيش للأمن العراقي في ديالى (أرشيفية - إعلام حكومي)
نقطة تفتيش للأمن العراقي في ديالى (أرشيفية - إعلام حكومي)
TT

الأمن العراقي يشتبك مع «داعش» في بساتين ديالى

نقطة تفتيش للأمن العراقي في ديالى (أرشيفية - إعلام حكومي)
نقطة تفتيش للأمن العراقي في ديالى (أرشيفية - إعلام حكومي)

اشتبكت قوات الأمن العراقية مع عناصر تابعين لـ«داعش»، في بساتين شرق البلاد، خلال تنفيذها عمليات بحث عن «خلايا نائمة»، فيما استهدف هجوم غامض نقطة تفتيش في المنطقة الخضراء المحصنة، وسط بغداد.

وجاءت العملية بعد يومين من إصدار القضاء العراقي حكماً بإعدام زوجة زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي.

وقالت قيادة العمليات المشتركة، السبت، إنها شرعت في عملية بحث وتفتيش واسعة في محافظة ديالى. وأوضحت في بيان صحافي أن «القوات نفّذت عملية في بساتين العيط ضمن قاطع قيادة عمليات ديالى، أسفرت عن مقتل إرهابيين اثنين أحدهما (أبو الحارث)، المعروف بأنه مسؤول (خان بني سعد) ضمن قاطع ديالى».

وأضاف البيان أن «القطعات الأمنية شرعت بإمرة قائد عمليات ديالى بعملية بحث وتفيش واسعة في المنطقة ذاتها لغرض تعزيز الأمن والاستقرار ضمن هذا القاطع».

وأفاد مصدر أمني باندلاع اشتباكات بين القوات الأمنية وعناصر من «داعش» في منطقة «خان بني سعد»، جنوب غربي محافظة ديالى.

وشهدت المنطقة طوال اليومين الماضيين اللذين أعقبا صدور حكم بإعدام زوجة البغدادي اشتباكات وملاحقات لعناصر التنظيم عقب مقتل عنصرين من التنظيم أحدهما كان انتحارياً يرتدي سترة ناسفة.

وأوضح المصدر الأمني أن «الأجهزة الأمنية اشتبكت في أثناء التمشيط مع عدد من الإرهابيين وأُصيب ثلاثة جنود، أحدهم في حالة خطرة».

وقال مصدر أمني آخر إن «قوة أمنية نجحت في ضبط اثنين من المضافات السرية لخلايا (داعش) وتم تدميرهما»، مؤكداً أن «العملية مستمرة في تعقب الخلية الإرهابية في المزارع القريبة من ضفاف نهر ديالى».

وتعد هذه التحركات لتنظيم «داعش» هي الأولى من نوعها منذ عدة أشهر، فضلاً عن أنها تأتي في وقت كان العراق قد طلب منذ فبراير (شباط) الماضي من التحالف الدولي إنهاء مهامه في العراق بعد القضاء التام على التنظيم، طبقاً للمصادر الرسمية العراقية.

صورة متداولة في «إكس» التقطها أحد سكان بساتين ديالى توثق آثار الاشتباكات

وفي تطور آخر، تعرضت إحدى السيطرات المهمة داخل المنطقة الخضراء، الجمعة، لهجوم هو الأول من نوعه منذ سنوات لم تُعرف دوافعه بعد.

وقال مصدر أمني إن «شخصاً هاجم سيطرة أمنية بواسطة سلاح ناري في المنطقة الخضراء وسط بغداد مما أدى إلى إصابة أحد المنتسبين».

وبيَّن أنه «على الفور تمَّت عملية ملاحقته وإلقاء القبض عليه لمعرفة ملابسات الحادث»، وأشار إلى أن «حالة المنتسب المصاب لا تخلو من الخطورة».

في غضون ذلك، نقلت وسائل إعلام محلية عن «مصدر أمني رفيع»، أن تغييرات كبيرة ستطول قادة في الجيش العراقي ووزارة الدفاع.

وقال المصدر إن «القائد العام للقوات المسلحة رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، وجَّه بإقالة وتدوير وتكليف عدد من القادة الأمنيين في الجيش العراقي ووزارة الدفاع، ستشمل قائد القوات البرية وقيادات عمليات نينوى وصلاح الدين ودائرة الإسناد الهندسي والفرقة 21».

وأضاف المصدر أن «منصب قائد الفرقة 14 سيكون إما اللواء ركن نصير مهدي صالح وإما العميد الركن حسين منديل جارح، في حين سيتسلم منصب قائد الفرقة 21 العميد الركن مقداد زينل الشبكي».