مقتل شخصين بقصف إسرائيلي على سيارة في جنوب لبنان

الدخان يتصاعد فوق قرية بجنوب لبنان بعد قصف إسرائيلي (أ.ف.ب)
الدخان يتصاعد فوق قرية بجنوب لبنان بعد قصف إسرائيلي (أ.ف.ب)
TT

مقتل شخصين بقصف إسرائيلي على سيارة في جنوب لبنان

الدخان يتصاعد فوق قرية بجنوب لبنان بعد قصف إسرائيلي (أ.ف.ب)
الدخان يتصاعد فوق قرية بجنوب لبنان بعد قصف إسرائيلي (أ.ف.ب)

قُتل شخصان، اليوم (الخميس)، جراء غارة إسرائيلية استهدفت سيارة في جنوب لبنان، وفق ما أوردت «الوكالة الوطنية للإعلام» ومسعفون من هيئة صحية مرتبطة بـ«حزب الله»، بعد ساعات من قصف الحزب مواقع إسرائيلية بأكثر من ستّين صاروخاً ردّاً على غارات ليلية طالت شرق لبنان.

ومنذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحركة «حماس» في قطاع غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، يتبادل «حزب الله» وإسرائيل القصف عبر الحدود بشكل شبه يومي. ويعلن الحزب في الأيام الأخيرة عن أسلحة يستخدمها للمرة الأولى منذ بدء التصعيد عبر الحدود.

وأفادت «الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية» في لبنان عن غارة نفّذتها مسيرة إسرائيلية على سيارة على طريق يربط بلدتي قانا بالرمادية في قضاء صور، ما أسفر عن «سقوط شهيدين».

وأبلغت غرفة العمليات في «الهيئة الصحية الإسلامية»، التابعة لـ«حزب الله»، «وكالة الصحافة الفرنسية» عن «استشهاد شابين، أحدهما من حزب الله، جراء الغارة على السيارة».

وجاء استهداف السيارة بعدما كان «حزب الله» شن «هجوماً صاروخياً بأكثر من ستين صاروخ كاتيوشا» على مواقع عسكرية إسرائيلية في الجولان السوري المحتل «ردّاً على اعتداءات العدو الإسرائيلي ليل أمس (الأربعاء) على منطقة البقاع».

وشّنت إسرائيل، ليل الأربعاء، وفق «الوكالة الوطنية»، خمس غارات استهدفت تخوم سلسلة جبال لبنان الشرقية في قضاء بعلبك، مشيرة إلى إصابة «مواطن بجروح طفيفة» ونشوب حرائق في المكان المستهدف.

وقال مصدر مقرّب من «حزب الله» لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» ليلاً إن إحدى الغارات الإسرائيلية استهدفت «معسكراً للحزب» في محيط بلدة بريتال، مضيفاً أنّ وتيرة الغارات كانت «الأعنف» منذ بدء التصعيد بين «حزب الله» وإسرائيل.

وأعقبت تلك الغارات هجمات شنّها الحزب على قواعد عسكرية إسرائيلية.

وفي وقت لاحق، الخميس، أعلن الجيش الإسرائيلي «رصد إطلاق نحو أربعين قذيفة صاروخية من الأراضي اللبنانية باتجاه منطقة هضبة الجولان»، مشيراً إلى «اعتراض قذائف صاروخية عدّة بنجاح» من دون تسجيل إصابات. وقال إنه رد على مصادر إطلاق النيران.

وأكد متحدث باسم الجيش الإسرائيلي، اليوم الخميس، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، «تنفيذ غارة جوية في عمق لبنان ضد هدف إرهابي تابع لحزب الله مرتبط بمشروع الصواريخ الدقيقة».

وأعلن الجيش كذلك تنفيذه ضربات على مبنيين تابعين لـ«حزب الله» في جنوب لبنان، في حين تبنى «حزب الله» استهداف خمسة مواقع على الأقل، آخرها موقع المطلة «بمسيّرة هجوميّة مسلّحة».


مقالات ذات صلة

إسرائيل تنتقل إلى مرحلة تأليب سكان غزة ضد «حماس»

المشرق العربي فلسطيني يسير (الاثنين) قرب أكوام النفايات المشتعلة في مخيم المغازي للاجئين في غزة (أ.ف.ب)

إسرائيل تنتقل إلى مرحلة تأليب سكان غزة ضد «حماس»

كرّست إسرائيل المرحلة الثالثة من العمليات في غزة، مكتفية بشن هجمات تعدّها «مركّزة» على أهداف في مختلف مناطق القطاع، عوضاً عن الهجوم البري الواسع.

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي جنود إسرائيليون بجوار مركبات عسكرية في رفح جنوب قطاع غزة الشهر الحالي (رويترز)

جنرال إسرائيلي: نحتلّ نصف رفح... وأصبنا كل بيوتها

اعترف مسؤول كبير في الجيش الإسرائيلي بأن عمليات القصف، التي نفّذتها قواته، لم تترك بيتاً واحداً في مدينة رفح (أقصى جنوب قطاع غزة) إلا أصابته.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي جانب من الدمار جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة (أ.ب)

«صحة غزة»: ارتفاع حصيلة القتلى إلى 38 ألفاً و664 منذ بدء الحرب

أعلنت وزارة الصحة التابعة لحركة «حماس» في قطاع غزة، اليوم (الاثنين)، أن حصيلة الحرب بين إسرائيل والحركة ارتفعت إلى 38664 قتيلاً على الأقل.

«الشرق الأوسط» (غزة)
شؤون إقليمية جانب من الدمار جراء الغارة الإسرائيلية على مخيم المواصي للنازحين في جنوب قطاع غزة السبت الماضي (رويترز)

«مراقبة دقيقة» لأسابيع... كيف تمكنت إسرائيل من «تحديد» موقع محمد ضيف؟

طوال أسابيع، ظلت إسرائيل تراقب فيلا في جنوب غزة، حيث اعتقدت أن أحد كبار مسؤولي حركة «حماس» كان يقيم مع عائلته، لكنها أحجمت عن توجيه ضربة عسكرية.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
شؤون إقليمية رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي (أ.ف.ب)

إسرائيل: لدينا القدرة على «العودة والقتال» بعد وقف لإطلاق النار

قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، اللفتنانت جنرال هرتسي هاليفي، إن الجيش سيكون قادراً على العودة إلى القتال في قطاع غزة بعد التوصل لاتفاق هدنة مع «حماس».

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)

الأسد يرهن لقاء إردوغان بـ«تحقيق نتائج»

الرئيس السوري بشار الأسد (رويترز)
الرئيس السوري بشار الأسد (رويترز)
TT

الأسد يرهن لقاء إردوغان بـ«تحقيق نتائج»

الرئيس السوري بشار الأسد (رويترز)
الرئيس السوري بشار الأسد (رويترز)

رهن الرئيس السوري بشار الأسد، أمس، لقاءه المرتقب بنظيره التركي رجب طيب إردوغان بـ«تحقيق نتائج». ورداً على سؤال بهذا الشأن، قال الأسد بعد إدلائه بصوته في انتخابات المجلس التشريعي: «إذا كان اللقاء يؤدي إلى نتائج أو إذا كان العناق أو العتاب (...) يحقق مصلحة البلد، فسأقوم به». وتابع: «لكن المشكلة لا تكمن هنا (...) وإنما في مضمون اللقاء»، متسائلاً عن معنى أي اجتماع لا يناقش «انسحاب» القوات التركية من شمال سوريا.

إلى ذلك، قُتل رجل أعمال سوري مقرّب من الأسد مع مرافقه أمس بضربة إسرائيلية قرب الحدود مع لبنان. وقال مدير «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، رامي عبد الرحمن، لـ«الشرق الأوسط» إن قاطرجي ومرافقه قُتلا في حين كانا عائدين إلى سوريا بعد اجتماع مع مسؤولين في «حزب الله» بلبنان، مشيراً إلى أن قاطرجي «مسؤول عن تمويل المقاومة السورية لتحرير الجولان» .