«القسام» تعلن استهداف موقع عسكري إسرائيلي من جنوب لبنان

تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على جنوب لبنان (أرشيفية - أ.ف.ب)
تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على جنوب لبنان (أرشيفية - أ.ف.ب)
TT

«القسام» تعلن استهداف موقع عسكري إسرائيلي من جنوب لبنان

تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على جنوب لبنان (أرشيفية - أ.ف.ب)
تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على جنوب لبنان (أرشيفية - أ.ف.ب)

قالت «كتائب القسام»، الجناح العسكري لحركة «حماس»، اليوم الاثنين، إنها أطلقت صواريخ على مقر عسكري في شمال إسرائيل، في حين أعلن الجيش الإسرائيلي إطلاق صفارات الإنذار في الشمال.

وذكرت «القسام»، في بيان، أنها قصفت مقر قيادة اللواء الشرقي 769 «معسكر جيبور» في شمال إسرائيل «برشقة صاروخية مركّزة» أطلقتها من جنوب لبنان.

وجاء القصف في وقت يُنتظر أن تُقدّم حركة «حماس» ردّها، اليوم، على مقترح للتوصل إلى هدنة في الحرب التي تخوضها مع إسرائيل في قطاع غزّة المحاصَر والمهدَّد بمجاعة، تشمل إطلاق سراح رهائن.

ومنذ بدء التصعيد، تبنّت «كتائب القسام» استهداف مواقع عسكرية إسرائيلية مرات عدة؛ آخِرها قصف ثكنة شوميرا في شمال إسرائيل «بعشرين صاروخ غراد» في 21 أبريل (نيسان).

ومنذ الثامن من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، يعلن «حزب الله» استهداف مواقع وأجهزة تجسس وتجمعات عسكرية إسرائيلية؛ دعماً لغزة و«إسناداً لمقاومتها». ويردّ الجيش الإسرائيلي بقصف جوي ومدفعي يقول إنه يستهدف «بنى تحتية» للحزب وتحركات مقاتلين قرب الحدود، وينفّذ ضربات مركزة تطول مسؤولين عسكريين في «حزب الله» ومجموعات فلسطينية.


مقالات ذات صلة

«كتائب القسام» تستدرج قوة إسرائيلية لكمين في الضفة الغربية

المشرق العربي القوات الإسرائيلية تقوم بدورية على طريق مهجورة في طولكرم خلال غارة على المدينة بالضفة الغربية (أ.ف.ب)

«كتائب القسام» تستدرج قوة إسرائيلية لكمين في الضفة الغربية

أعلنت «كتائب القسام» في طولكرم بالضفة الغربية، أن وحدة النخبة المشتركة فيها و«شهداء الأقصى» تمكنت الليلة الماضية من استدراج قوة من الجيش الإسرائيلي لكمين.

«الشرق الأوسط» (رام الله)
المشرق العربي دمار في مخيم الشاطئ عقب غارات إسرائيلية السبت (أ.ف.ب)

الجيش الإسرائيلي يستعد للإعلان عن هزيمة «كتائب حماس» في غزة

يستعد الجيش الإسرائيلي لبدء مرحلة جديدة من الحرب في قطاع غزة على الرغم من أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لا يبدي موافقة صريحة على ذلك.

«الشرق الأوسط» (رام الله)
المشرق العربي أطفال يلعبون فوق أبنية مدمرة في مخيم النصيرات بوسط قطاع غزة السبت (أ.ف.ب)

قتال عنيف في رفح ينتهي بمقتل 8 جنود إسرائيليين

احتدمت الاشتباكات في مدينة رفح بأقصى جنوب قطاع غزة، وتحوّلت إلى عنيفة للغاية، في اليوم الـ253 للحرب المستمرة.

كفاح زبون
المشرق العربي فلسطينيون يتفقدون الأضرار والحطام بعد يوم من عملية قامت بها القوات الإسرائيلية في مخيم النصيرات بوسط قطاع غزة (أ.ف.ب)

«القسام» توقع قوة إسرائيلية بين قتيل وجريح بعد تفجير في رفح

 أعلنت «كتائب القسام» الجناح العسكري لحركة «حماس»، اليوم الاثنين، إيقاع قوة إسرائيلية بين قتيل وجريح بعد تفجير منزل مفخخ بمدينة رفح جنوب غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي جانب من الدمار جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (رويترز)

«القسام»: إسرائيل قتلت 3 أسرى أحدهم أميركي في عملية النصيرات

قالت «كتائب القسام» إن 3 رهائن قُتلوا، بينهم مواطن أميركي، في العملية العسكرية الإسرائيلية، أمس، التي جرى خلالها إطلاق سراح بعض المحتجَزين.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

«أونروا»: 10 أطفال يفقدون ساقاً أو ساقين في غزة يومياً

فلسطينيون يبكون بعد غارة إسرائيلية في خان يونس (أ.ب)
فلسطينيون يبكون بعد غارة إسرائيلية في خان يونس (أ.ب)
TT

«أونروا»: 10 أطفال يفقدون ساقاً أو ساقين في غزة يومياً

فلسطينيون يبكون بعد غارة إسرائيلية في خان يونس (أ.ب)
فلسطينيون يبكون بعد غارة إسرائيلية في خان يونس (أ.ب)

أعلن المفوّض العام للأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) فيليب لازاريني، الثلاثاء، أن الحرب الدائرة في قطاع غزة تؤدي إلى فقدان 10 أطفال بالمعدل ساقاً أو ساقين كل يوم.

وقال لازاريني للصحافيين في جنيف: «بصورة أساسية، لدينا كل يوم 10 أطفال يفقدون ساقاً أو ساقين بالمعدل». وأوضح أن هذه الأرقام لا تشمل الأطفال الذين خسروا أيدي أو أذرعاً.

وقال لازاريني، الثلاثاء، إن الفوضى تعمّ قطاع غزة مع تشكّل عصابات للتهريب؛ مما يزيد من الصعوبات في إيصال المساعدات. وأضاف لازاريني في حديث للصحافيين: «مبدئياً، نواجه في هذه الأيام انهياراً شبه كامل للقانون والنظام»، محمّلاً عصابات متورطة في تهريب السجائر بعض المسؤولية عن ذلك. وقال: «صار (إيصال المساعدات) أكثر تعقيداً».

وكان لازاريني دعا، الاثنين، إلى التصدي لمحاولات إسرائيل لإنهاء عمليات الوكالة التي تقدم مساعدات إنسانية في غزة ومناطق أخرى في المنطقة، وقال لازاريني خلال اجتماع للجنة الاستشارية للوكالة في جنيف: «إسرائيل تنتقد منذ فترة طويلة تفويض الوكالة. لكنها تسعى الآن إلى إنهاء عمليات (أونروا) برفضها وضع الوكالة كياناً تابعاً للأمم المتحدة تدعمه أغلبية ساحقة من الدول الأعضاء». وأضاف: «إذا لم نقاوم، فإن كيانات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى ستكون (الأهداف) التالية؛ مما يزيد من تقويض نظامنا متعدد الأطراف». وقال لازاريني إن الوكالة تواجه «جهوداً منسقة» لإنهاء عملياتها، ويشمل ذلك إطلاق مبادرات تشريعية لإخلاء مجمع الوكالة وتصنيفها منظمة إرهابية.

وقال لازاريني إن الوكالة التي تقدم مساعدات ضرورية لسكان غزة خلال الهجوم الإسرائيلي «تترنح تحت وطأة الهجمات المتواصلة». وأضاف: «دفعت الوكالة ثمناً باهظاً في غزة، فقد قُتل 193 من موظفي (أونروا)». وتابع: «تضرر أكثر من 180 منشأة كلياً أو جزئياً؛ مما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 500 شخص كانوا يطلبون حماية الأمم المتحدة... كما استخدمت إسرائيل و(حماس) وغيرها من الجماعات الفلسطينية المسلحة مباني لأغراض عسكرية». وعلّقت دول عدة تمويلها لـ«أونروا» عقِب ادعاءات إسرائيلية بأن بعض موظفي الوكالة شاركوا في هجوم «حماس» على بلدات إسرائيلية في السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، لكن معظم المانحين استأنفوا التمويل بعد ذلك. وقال لازاريني إن «أونروا» لا تزال تفتقر إلى الموارد اللازمة التي تجعلها قادرة على تنفيذ المهام المنوطة بها. وأضاف: «قدرة الوكالة على العمل بعد أغسطس (آب) ستعتمد على صرف الدول الأعضاء للأموال المقررة وتقديم إسهامات جديدة في الميزانية الأساسية».

أُسست «أونروا» في 1949 وتقدم خدمات في مجالات عدة، منها التعليم، والرعاية الصحية الأولية والمساعدات الإنسانية في غزة، والضفة الغربية، والأردن، وسوريا ولبنان.