الحكومة العراقية تدين الهجمات الأميركية وتعدّها «انتهاكاً للسيادة»

غارة قتلت 8 من «كتائب حزب الله»... وتوعّد بـ«الرد» ودعوات «لإخراج الأميركيين فوراً»

من تشييع قتلى «كتائب حزب الله» في شارع فلسطين ببغداد (إعلام الفصائل)
من تشييع قتلى «كتائب حزب الله» في شارع فلسطين ببغداد (إعلام الفصائل)
TT

الحكومة العراقية تدين الهجمات الأميركية وتعدّها «انتهاكاً للسيادة»

من تشييع قتلى «كتائب حزب الله» في شارع فلسطين ببغداد (إعلام الفصائل)
من تشييع قتلى «كتائب حزب الله» في شارع فلسطين ببغداد (إعلام الفصائل)

عدّت الحكومة العراقية الضربات الجوية التي نفذتها الولايات المتحدة الأميركية ضد أهداف لفصائل عراقية مسلحة، «تصعيداً خطيراً وتجاوزاً على السيادة العراقية»، في حين تخشى بعض الأوساط، وبخاصة داخل قوى «الإطار التنسيقي» الشيعية، من اتساع رقعة الصراع وانعكاساته الخطيرة على البلاد.

وقال المتحدث باسم الحكومة باسم العوادي في بيان، الأربعاء: «ندين بشدة الهجوم الذي استهدف منطقة جُرف النصر، والذي جرى من دون علم الجهات الحكومية العراقية؛ ما يُعد انتهاكاً واضحاً للسيادة، ومحاولة للإخلال بالوضع الأمني الداخلي المستقر؛ فالحكومة العراقية هي المعنية حصراً بتنفيذ القانون، ومحاسبة المخالفين».

رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني يتحدث في مؤتمر صحافي خلال زيارته الأخيرة لطهران (أ.ف.ب)

وأضاف، أنه «لا يحق لأي جهة خارجية أداء هذا الدور نيابةً عنها، وهو أمر مرفوض وفق السيادة الدستورية العراقية والقانون الدولي».

وتابع العوادي: إن «وجود التحالف الدولي في العراق، هو وجود داعم لعمل قواتنا المسلحة عبر مسارات التدريب والتأهيل وتقديم الاستشارة، وإنّ ما جرى يُعدّ تجاوزاً واضحاً للمهمة التي توجد من أجلها عناصر التحالف الدولي لمحاربة (داعش) على الأراضي العراقية؛ لذلك فإنها مدعوة إلى عدم التصرّف بشكل منفرد، وأن تلتزم بسيادة العراق، التي لا تهاون إزاء خرقها بأي شكل كان».

وأشار العوادي، إلى أن القائد العام للقوات المسلحة، رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، وجّه «القوات المسلحة كافة، وجميع الأجهزة الأمنية، للقيام بواجباتها وتنفيذ القانون وفرضه، وعدم السماح لأي جهة أن تخلّ أو تضرّ بأمن البلد واستقراره».

وقصف طيران أميركي مسيّر، فجر الأربعاء، مقراً يعتقد بتابعيته لـ«كتائب حزب الله» في منطقة جرف الصخر، في محافظة بابل جنوب غرب العاصمة بغداد، وأوقع ما لا يقل عن 8 قتلى من عناصره وأصاب آخرين.

جنازة عنصر من «كتائب حزب الله» العراقي قُتل في الضربة الأميركية السابقة (أ.ف.ب)

وقال الجيش الأميركي في بيان: إن قواته نفّذت «ضربات منفصلة ودقيقة على منشأتين في العراق». وأضاف، أن «الضربات كانت رداً مباشراً على الهجمات على القوات الأميركية وقوات التحالف من قِبل إيران والجماعات المدعومة من طهران».

وليل الثلاثاء - الأربعاء، سُمع إطلاق نار كثيف في المنطقة الخضراء في بغداد، قيل إنه باتجاه طائرات مسيرة كانت تطير فوق مقر لـ«الحشد الشعبي».

وكانت القوات الأميركية تبنّت الهجوم الذي استهدف سيارات وآليات يعتقد أنها تابعة لـ«كتائب حزب الله» غرب بغداد، وقُتل ثلاثة من عناصرها، بحسب المنصات الخبرية المقرّبة من الفصائل، ولم تصدر السلطات الأمنية العراقية بياناً حول الحادثين وطبيعة الخسائر التي لحقت بالجهات المستهدفة.

وظهر الأربعاء، شيعت «كتائب حزب الله» جثامين قتلاها في شارع فلسطين ببغداد.

جندي من مشاة البحرية الأميركية في قاعدة «عين الأسد» العراقية (أرشيفية - سنتكوم)

وأثارت عمليات القصف غضب قادة «الإطار التنسيقي» الشيعية والفصائل المنضوية ضمن ما يسمى «محور المقاومة».

وقال رئيس ائتلاف «دولة القانون» والعضو الفاعل في قوى «الإطار التنسيقي» نوري المالكي، في تغريدة عبر منصة «إكس»: إن «ما حصل من قصف أخير من قِبل قوات الولايات المتحدة الأميركية ضد مقار القوات الأمنية والحشد الشعبي الرسمي في عدد من مدن البلاد، أمر مستنكر ومدان وخطير قد يجر إلى مزيد من المواجهات التي لا نتمناها على الأرض العراقية».

وعدّ المالكي «هذه الأعمال، تجاوزاً صارخاً على سيادة العراق وأمنه؛ إذ إن الاحتكام إلى مبدأ القوة لن يكون عاملاً مساعداً لتجاوز الأزمات، سيما وأن الحكومة ملتزمة في حماية البعثات الدبلوماسية والمقار الأمنية التي يتواجد فيها، المستشارون التابعون للتحالف الدولي».

بدوره، أدان رئيس تحالف «الفتح» وأمين عام منظمة «بدر» هادي العامري، بـ«أشد العبارات» القصف الأميركي، وقال في بيان: إن «هذا العمل الجبان يُعدّ انتهاكاً صارخاً للسيادة الوطنية، واعتداءً آثماً على كرامة العراقيين، ودليلاً مضافاً واضحاً لا يقبل الشك، على كذب الادعاءات الأميركية بحصر الوجود في العراق، بالمستشارين والمدربين، بل هو دليل قطعي على أن وجودهم هذا، هو قتالي صرف».

وأكد، «ضرورة إخراج القوات الأميركية، وكل قوات التحالف الدولي من العراق فوراً، إذ إن بقاءهم سيؤدي إلى مزيدٍ من إراقة الدماء العراقية الطاهرة، ويسبب إرباكاً للوضع الأمني، وإعادة العراق إلى المربع الأول من عدم الاستقرار».

مشاة البحرية الأميركية يتفقدون قاذفة صواريخ محلية الصنع تم العثور عليها في الصحراء بالقرب من قاعدة عسكرية غرب العراق (أرشيفية - رويترز)

وبدورها، قالت «كتائب حزب الله» في بيان: «إن قوات الاحتلال الأميركي، ما زالت على نهجها القذر، لتستهدف مرة أخرى مقار الحشد ومجاهديه في قاطع جرف النصر شمال بابل».

وأضافت، أن «عجز آلتهم العسكرية عن حماية قواعدهم من هجمات المقاومة الإسلامية، زاد من تخبط العدو فأقدم على ارتكاب الجرائم بحق من حموا العراق، وأمّنوا مناطقه، وحرّروا أرضه، من شر صنيعتهم (داعش)». وأكد البيان مصرع 8 من عناصر «الكتائب» في عملية القصف وتوعد بـ«الرد».


مقالات ذات صلة

خاص رئيس الوزراء العراقي السابق إياد علاوي (غيتي)

خاص علاوي لـ«الشرق الأوسط»: بايدن حاول إقناعي بالتخلي عن رئاسة الحكومة في 2010

كشف رئيس الوزراء العراقي الأسبق، إياد علاوي، كواليس منعه من تسلم المنصب رغم فوزه بالانتخابات التشريعية عام 2010 خلال شهادة خاصة بعثها إلى «الشرق الأوسط».

«الشرق الأوسط» (لندن)
المشرق العربي النيران فجّرت صهاريج لنقل المشتقات النفطية (أ.ب)

حريق يلتهم مصفاة نفط غير مرخصة في أربيل

تسبب حريق هائل في مصفاة بأربيل (شمال العراق) في إصابة العشرات، وأضرار مادية.

«الشرق الأوسط» (أربيل)
المشرق العربي صورة وزعها إعلام «الحشد الشعبي» من مراسم الذكرى التاسعة لـ«مجزرة سبايكر» عام 2023

العراق يستذكر «سبايكر» ومطالبات بمحاكمة المتورطين

استعادت الأوساط السياسية العراقية ذكرى «مجزرة سبايكر» بمزيد من المطالبات لإنصاف الضحايا ومحاسبة المتورطين في مقتل مئات الطلاب كلية القوة الجوية العراقية.

حمزة مصطفى (بغداد)
الخليج الحاجة العراقية فوزية جبرين (الشرق الأوسط) play-circle 01:46

عراقيون يروون «رحلة الحلم» من «القرعة» إلى رحاب مكة

الحجاج العراقيون أعربوا عن سعادتهم الغامرة ببلوغهم مكة المكرمة تأهباً لأداء مناسك الحج وأكدوا أن ما وجدوه من حفاوة وترحاب يفوق الوصف.

إبراهيم القرشي (مكة المكرمة)

مقتل سيدتين وإصابة 19 آخرين في غارة إسرائيلية بقضاء صور جنوب لبنان

صورة أرشيفية لمنطقة الحدود اللبنانية - الإسرائيلية (أ.ف.ب)
صورة أرشيفية لمنطقة الحدود اللبنانية - الإسرائيلية (أ.ف.ب)
TT

مقتل سيدتين وإصابة 19 آخرين في غارة إسرائيلية بقضاء صور جنوب لبنان

صورة أرشيفية لمنطقة الحدود اللبنانية - الإسرائيلية (أ.ف.ب)
صورة أرشيفية لمنطقة الحدود اللبنانية - الإسرائيلية (أ.ف.ب)

أدت غارة إسرائيلية على مبنى من 3 طوابق في محيط بلدتي جناتا ودير قانون النهر، في قضاء صور، إلى مقتل سيدتين وإصابة 19 آخرين من النساء والأطفال، وفق ما نقلته «وكالة أنباء العالم العربي» عن وسائل إعلام لبنانية.

وسمَّت قالت صحيفة «النهار» اللبنانية، اليوم (الجمعة)، القتيلتين، وقالت إن بينهما مسعفة في جمعية الرسالة للإسعاف الصحي. ونقلت الصحيفة عن مصادر وصفتها بأنها مقربة من «حزب الله» ما أوردته وسائل إعلام إسرائيلية بأن القصف كان عملية اغتيال. وأكدت المصادر أن الإصابات والضحايا من المدنيين، وأن عمليات البحث لا تزال جارية تحت الأنقاض.