«العليا» ترد دعوى كبير مطارنة الكنيسة الكلدانية بالعراق

بعد يوم من إقالتها الحلبوسي

صورة من صفحة البطريركية في «فيسبوك» لساكو مع رشيد في لقاء سابق
صورة من صفحة البطريركية في «فيسبوك» لساكو مع رشيد في لقاء سابق
TT

«العليا» ترد دعوى كبير مطارنة الكنيسة الكلدانية بالعراق

صورة من صفحة البطريركية في «فيسبوك» لساكو مع رشيد في لقاء سابق
صورة من صفحة البطريركية في «فيسبوك» لساكو مع رشيد في لقاء سابق

بعد يوم من قرار مثير للجدل القانوني والسياسي بشأن إنهاء عضوية رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي من البرلمان، ردت المحكمة الاتحادية العليا، أعلى سلطة قضائية في العراق، الدعوى التي كان رفعها الكاردينال لويس روفائيل ساكو بشأن عدم صحة المرسوم الجمهوري الخاص به، مؤكدة أنه صحيح ومطابق للشروط.

وكان رئيس الجمهورية عبد اللطيف رشيد أصدر مرسوماً جمهورياً ألغى بموجبه مرسوماً سابقاً صدر في عهد الرئيس الراحل جلال الطالباني عام 2013، وقضى بـ«تعيين البطريرك لويس ساكو، بطريرك بابل على الكلدان في العراق والعالم، ومتولياً على أوقافها».

وأثار قرار رشيد في يوليو (تموز) الماضي غضب البطريرك وغضب أتباعه والمرتبطين بمرجعيته الدينية، وتظاهر مئات المسيحيين في مدينة عينكاوا بمحافظة أربيل، عاصمة إقليم كردستان، مطالبين رشيد بالعدول عن قراره، لكن عدم عدوله دفع البطريرك إلى الطعن به أمام المحكمة الاتحادية.

نص الحكم

وجاء في القرار الذي أصدرته الخميس، أنها نظرت الدعوى بالعدد 186/اتحادية/2022 المتضمنة الطعن بصحة إجراءات سحب المرسوم الجمهوري الخاص بتعيين الكاردينال مار لويس روفائيل الأول ساكو بطريرك بابل. وقررت الحكم برد دعوى المدعي الكاردينال مار لويس روفائيل الأول ساكو بطريرك بابل على الكلدان في العراق والعالم لعدم وجود ما يخلّ بصحة إجراءات إصدار المرسوم الجمهوري رقم (31) لسنة 2023 المنشور في جريدة «الوقائع» العراقية بالعدد (4727) بتاريخ 3 /7 /2023 الصادر من المدعى عليه رئيس الجمهورية/ إضافة إلى وظيفته المتضمن سحب المرسوم الجمهوري رقم (147) لسنة 2013 الذي تقرر بموجب الفقرة (أولاً) منه تعيين البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو بطريرك بابل على الكلدان في العراق والعالم ومتولياً على أوقافها.

رد البطريرك

وفي أول رد له على قرار «الاتحادية العليا»، قال ساكو، في بيان صدر عن إعلام البطريركية: إن «القرار ظالم ومسيس». وأضاف: «أعلمنا محامي البطريركية بصدور قرار المحكمة الاتحادية القاضي بصحة سحب المرسوم المرقم 147 الصادر سنة 2013 بحق البطريرك الكاردينال لويس روفائيل ساكو وقد أرسل نسخة من القرار».

وأوضح البيان، أن «قرار المحكمة الاتحادية بسحب المرسوم من البطريرك ساكو صحيح لعدم وجود أساس دستوري وقانوني لمنحه المرسوم. لا بأس، لكن لماذا سُحب من غبطة البطريرك ولم يُسحب من رجال دين آخرين أقل درجة منه، كيف يصح سحبه منه ولا يصح سحبه من الآخرين؟ أليس هذا تسييساً؟». وأكد البيان، أن «منح رجال الدين المسيحيين الكبار مرسوماً تقليد عمره 14 قرناً (1400 عام)، ومضى على مرسوم البطريرك 10 أعوام، ما معنى أن الرئيس يقرر الآن إلغاء هذا التقليد العريق؟». وأوضح أن «القرار جاء بتوقيع خمسة قضاة من أصل 9 قضاة. القرار يجب أن يكون بالأغلبية».

مظاهرة مسيحية مؤيدة لساكو في أربيل (مواقع كردية)

وبحسب البيان، فإنه «عندما كان رئيس الجمهورية في إيطاليا قال لبعض الأشخاص: إن المحكمة سوف تقرر لصالحه بخصوص قرار السحب»، متسائلاً: «هل يمكن في هذه الحالة أن نعدّ القضاء عنواناً للعدالة والمساواة؟». واختتم البيان بالقول: إن «البطريرك لا يزال يعدّ سحب المرسوم منه قراراً ظالماً ومن دون مسوّغ، ولن يسكت عن المطالبة بحقه».

هجوم الحلبوسي

وفي موازاة هجوم الكاردينال ساكو، الخميس، على المحكمة الاتحادية، فإن الحلبوسي كان شنّ هجوماً عنيفا الأربعاء عليها بعد قرار تجريده من عضوية البرلمان العراقي إثر اتهامه بالتزوير؛ ما أثار جدلاً في أوساط قضائية عراقية كثيرة لجهة كون أن البت في قضايا التزوير هي من اختصاص المحاكم الجزائية لا المحكمة الاتحادية العليا.

وفي حين أكد الحلبوسي أنه سيلجأ إلى الطرق القانونية من أجل إثبات حقه، قال إنه طوال عام كامل كانت المحكمة الاتحادية تترافع بشأن دعوى تقدم بها النائب السابق في البرلمان العراقي ليث الدليمي بشأن إثبات صحة عودته إلى البرلمان من عودته وليس البت في قضية تزوير. وبيّن الحلبوسي، أن دعوى أخرى دخلت مؤخراً وهي التي تقدم بها النائب في البرلمان باسم خشان تتعلق بقضية التزوير وهي ليست من اختصاص المحكمة الاتحادية، على حد قوله. وفي هذا السياق، فقد تباينت آراء فقهاء القانون في العراق بين مؤيد لقرار «الاتحادية» بوصفه باتاً وقاطعاً، وبين رافض له لجهة عدم الاختصاص. وبينما اتخذت رئاسة البرلمان قراراً بتجريد الحلبوسي من حماياته كان رئيس الوزراء محمد شياع السوداني يزوره في منزله بعد إنهاء عضويته، وهي الزيارة التي أثارت هي الأخرى جدلاً آخر بشأن ما إذا كان السوداني يسعى لطمأنة الحلبوسي من أن القرار قد يكون خاضعاً للمراجعة طبقاً لمبدأ العدول الذي وضعته المحكمة الاتحادية على نفسها في حالات معينة.

وفي الأنبار ضجة

رئيس الوزراء محمد شياع السوداني يلتقي رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي الأربعاء (رئاسة الوزراء العراقية)

لكن الأوساط السياسية المقربة من قوى «الإطار التنسيقي» أكدت عدم صحة مثل هذه المحاولات، عادّين زيارة السوداني للحلبوسي، بأنها «زيارة مجاملة لا أكثر». ومما زاد من التأكيد، أنه لا عودة لقرار «الاتحادية» هو ما صدر بعد ذلك عن «الإطار التنسيقي» الذي عقد اجتماعاً لبحث التداعيات الخاصة بقرار «الاتحادية» ودعوة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر إلى مقاطعة الانتخابات. وبينما قرر «الإطار التنسيقي» المضي في إجراء الانتخابات في موعدها المقرر نهاية الشهر المقبل؛ وهو ما زاد من وتيرة التحدي للصدر, فإنه أعلن تمسكه بقرار «الاتحادية» الخاص بالحلبوسي. لكن الأمر اختلف في محافظة الأنبار التي هي مركز ثقل الحلبوسي الرئيسي. ففي الوقت الذي فهمت زيارة السوداني بأنها طمأنة للحلبوسي، فإن القرار الذي اتخذه البرلمان بإعادة حماية الحلبوسي وتشكيل لجنة بحق من اتخذ قرار تجريده من حمايته عدّته الأوساط المؤيدة للحلبوسي في مدن وأقضية محافظة الأنبار بمثابة تراجع عن القرار؛ وهو ما جعل الناس تخرج إلى الشوارع حتى ساعة متأخرة من مساء الخميس.

وكانت رئاسة البرلمان العراقي قررت إلغاء قرار يقضي بتجرّيد محمد الحلبوسي من طاقم حماياته. وقال نائب رئيس البرلمان شاخوان عبد الله، في بيان مقتضب: إن رئاسة البرلمان قررت إلغاء الكتاب القرار المتضمن إنهاء عقود حماية رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، الذي صدر بتصرف فردي من مدير عام دائرة الشؤون الإدارية فلاح مطرود. وبيّن عبد الله، أن رئاسة البرلمان قررت تشكيل لجنة تحقيقية بالموضوع، واتخاذ أقصى درجات العقوبة بحق هذا المدير.


مقالات ذات صلة

هجوم بصواريخ يستهدف المنطقة الخضراء في بغداد

المشرق العربي علم أميركي يظهر على مدخل قاعة الطعام بمجمع السفارة الأميركية في بغداد (رويترز)

هجوم بصواريخ يستهدف المنطقة الخضراء في بغداد

استهدفت 3 صواريخ على الأقلّ، فجر اليوم (الجمعة)، السفارة الأميركية الواقعة في المنطقة الخضراء في بغداد، قبل أن تسقط في محيط هذا الحيّ المحصّن الذي يضمّ سفارات.

«الشرق الأوسط» (بغداد)
المشرق العربي الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (أ.ف.ب)

العراق يدعم موقف غوتيريش حيال الأوضاع في غزة

رأى أنها مأساة إنسانية تستدعي تدخلاً دولياً

فاضل النشمي (بغداد)
المشرق العربي لافتات المرشحين للانتخابات المحلية تغزو شوارع بغداد (أ.ف.ب)

انتخابات مجالس المحافظات تُفجر حرب المحافظين بين القوى السياسية العراقية

لا يمكن لأي مراقب قراءة طبيعة التنافس على مجالس المحافظات العراقية المقرر إجراء انتخاباتها في 18 ديسمبر (كانون الأول) الجاري، بمعزل عن مجمل الصراع السياسي.

حمزة مصطفى (بغداد)
يوميات الشرق يطل المطعم على قرية إينشكي ذات الغالبية المسيحية (وكالة أنباء العالم العربي)

كان معبداً زرادشتياً ثم كنيسة... كهف تاريخي يتحول لمطعم بإقليم كردستان

ارتدى كهف إينشكي في شمال شرق محافظة دهوك بإقليم كردستان العراق حلّة جديدة بعيدة عن تاريخه الذي يعود إلى أكثر من ألفي عام.

«الشرق الأوسط» (بغداد)
المشرق العربي ملصقات للمرشحين في الانتخابات المحلية العراقية المرتقبة في الموصل (أ.ف.ب)

12 موقوفاً بالاعتداء على مقار الأحزاب وتمزيق «بوسترات» المرشحين

قرر القضاء العراقي توقيف 12 شخصاً متهماً بالاعتداء على مقار حزبية وتعمد تمزيق وحرق «البوسترات» الدعائية للمرشحين للانتخابات المحلية المقرر إجراؤها في 18 ديسمبر

فاضل النشمي (بغداد)

الجيش الإسرائيلي يعلن انطلاق صفارات الإنذار في غلاف غزة

جنود إسرائيليون أمام مستوطنة كفار عزة في غلاف غزة (إ.ب.أ)
جنود إسرائيليون أمام مستوطنة كفار عزة في غلاف غزة (إ.ب.أ)
TT

الجيش الإسرائيلي يعلن انطلاق صفارات الإنذار في غلاف غزة

جنود إسرائيليون أمام مستوطنة كفار عزة في غلاف غزة (إ.ب.أ)
جنود إسرائيليون أمام مستوطنة كفار عزة في غلاف غزة (إ.ب.أ)

أعلن الجيش الإسرائيلي، اليوم (الجمعة)، في بيان مقتضب، أن صفارات الإنذار دوت في بلدات قريبة من حدود قطاع غزة.

ولم يذكر الجيش في حسابه على «تلغرام» أي تفاصيل أخرى.

وكان الجيش الإسرائيلي قد ذكر، في وقت سابق اليوم، أنه هاجم 450 هدفاً في غزة خلال آخر 24 ساعة، وقتل عدداً من المسلحين في خان يونس بجنوب القطاع.


جنود إسرائيليون يحتجزون عشرات الفلسطينيين جُرّدوا من ملابسهم بغزة (صور)

TT

جنود إسرائيليون يحتجزون عشرات الفلسطينيين جُرّدوا من ملابسهم بغزة (صور)

عشرات الفلسطينيين المعتقلين في غزة يظهرون شبه عراة (تويتر)
عشرات الفلسطينيين المعتقلين في غزة يظهرون شبه عراة (تويتر)

أظهرت صور من غزة تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي، أمس (الخميس)، اعتقالاً جماعياً من قبل الجيش الإسرائيلي لرجال أجبروا على خلع ملابسهم باستثناء الملابس الداخلية، والركوع في الشارع، وارتداء عصابات الأعين، وتم وضعهم في مركبات عسكرية.

الظروف الدقيقة وتواريخ الاعتقالات غير واضحة، لكن تم تأكيد هويات بعض المعتقلين من قبل زملاء أو أفراد الأسر، بحسب شبكة «سي إن إن».

بعض الرجال على الأقل هم مدنيون ليس لهم أي انتماء معروف للجماعات المسلحة، وفقاً لمحادثة أجرتها «سي إن إن» مع أحد الأقارب، وبيان صادر عن أحد أصحاب العمل، وهي شبكة إخبارية.

وشوهد الرجال الذين جردوا من ملابسهم في الجزء الخلفي من شاحنة عسكرية، وبعد ذلك جلسوا على ركبهم وأيديهم مقيدة خلف ظهورهم. وشوهدت الأحذية متناثرة في مكان قريب، وفقاً لصحيفة «التليغراف».
وقال موقع «والا» الإخباري إن الرجال استسلموا للواء الاحتياط 261 الإسرائيلي، مضيفًا أن «المشتبه بهم تم تجريدهم من ملابسهم لاستبعاد احتمال أنهم يحملون أسلحة».
وفي تعليقه على الصور، قال دانييل هاغاري، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، إن جباليا والشجاعية، أحد أحياء مدينة غزة، هما «مركزا ثقل» للمسلحين.
وتابع «إنهم يختبئون تحت الأرض ويخرجون ونحن نقاتلهم..كل من بقي في تلك المناطق، يخرج من فتحات الأنفاق، وبعضهم من المباني، ونقوم بالتحقيق في من هو مرتبط بـ(حماس) ومن ليس كذلك. نعتقلهم جميعًا ونستجوبهم».

ونشر المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، صورة لأحد المعتقلين، وقال في بيان على موقعه الإلكتروني، أمس، إن «الجيش الإسرائيلي اعتقل وأساء إلى عشرات المدنيين الفلسطينيين».

وقال البيان: «تلقى المرصد الأورومتوسطي تقارير تفيد بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي شنَّت حملات اعتقال عشوائية وتعسفية ضد النازحين، بينهم أطباء وأكاديميون وصحافيون وكبار السن».

صورة من غزة لاعتقال القوات الإسرائيلية لعشرات الرجال وإجبارهم على خلع ملابسهم (تويتر)

ولم يستجب الجيش الإسرائيلي لطلب «سي إن إن» للتعليق على الصور. وقد حددت الشبكة الموقع الجغرافي لبعض الصور في بيت لاهيا، شمال مدينة غزة.

وصوَّرت وسائل الإعلام الإسرائيلية، دون ذكر مصدر، الصور على أنها استسلام لعناصر من «حماس». وسأل أحد الصحافيين المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري عن الصور خلال مؤتمر صحافي يوم الخميس، قائلاً: «لقد رأينا صوراً للعديد من الأسرى؛ إرهابيي (حماس) الذين اعتقلهم الجيش الإسرائيلي خلال المناورة البرية».

وأجاب هاغاري أنه في قتال «(حماس) يخرج مَن بقي في المنطقة تدريجياً». وتابع: «نحن نقوم بالتحقق من لديه علاقات بـ(حماس) ومن ليس لديه علاقات... نعتقلهم جميعاً ونستجوبهم».

وقالت قناة «العربي الجديد» في بيان لها، أمس، إن أحد مراسليها وعدداً من أفراد عائلته كانوا من بين المعتقلين على خلفية الحادثة التي ظهرت في الصور.

وكتبت: «اعتقلت القوات الإسرائيلية الصحافي ومدير مكتب (العربي الجديد) في غزة الزميل ضياء الكحلوت من شارع السوق في بيت لاهيا، مع مجموعة من إخوانه وأقاربه ومدنيين آخرين».

وتابعت: «تعمد الاحتلال إجبار سكان غزة على خلع ملابسهم، وتفتيشهم، وإهانتهم عند اعتقالهم، قبل اقتيادهم إلى جهة مجهولة، بحسب ما رواه لنا الأهالي هناك. وانتشرت صور ومقاطع فيديو تظهر الجنود وهم يعتقلون العشرات من سكان غزة بطريقة إجرامية ومهينة».

الجيش الإسرائيلي يقتاد رجالاً فلسطينيين في آليات عسكرية بغزة (تايمز أوف إسرائيل)

وتحدثت «سي إن إن» مع أحد أقارب الرجال المعتقلين الآخرين، هاني المدهون، من منزله في الولايات المتحدة.

وقال المدهون: «وصلت القوات الإسرائيلية إلى الشارع ودعت جميع الرجال للخروج، فامتثلوا».

وأشار المدهون إلى أنه على اتصال بشقيقته الموجودة في غزة. وأكد أنه تعرف على ابن عمه عبود في إحدى الصور وشاهد شقيقه محمود في مقطع فيديو. وقال إن محمود صاحب متجر وعبود «لا يشارك في أي أنشطة؛ فهو يساعد والده في البناء».


الجيش الإسرائيلي: استهداف خلية مسلحين في منطقة جبل الروس على حدود لبنان

دبابات إسرائيلية قرب الحدود اللبنانية (إ.ب.أ)
دبابات إسرائيلية قرب الحدود اللبنانية (إ.ب.أ)
TT

الجيش الإسرائيلي: استهداف خلية مسلحين في منطقة جبل الروس على حدود لبنان

دبابات إسرائيلية قرب الحدود اللبنانية (إ.ب.أ)
دبابات إسرائيلية قرب الحدود اللبنانية (إ.ب.أ)

قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي اليوم الجمعة إن إسرائيل استهدفت خلية مسلحين في منطقة جبل الروس على حدود لبنان بطائرة مسيرة.

ولم يذكر متحدث الجيش تفاصيل أخرى.

وذكر أدرعي في حسابه على منصة «إكس» أن الجيش الإسرائيلي وجه ضربات إلى أهداف داخل سوريا خلال الساعات الماضية بعد إطلاق قذائف نحو هضبة الجولان، مساء أمس.


كتائب القسام تعلن مقتل جندي إسرائيلي أسير خلال محاولة لإطلاق سراحه


عناصر من «كتائب عز الدين القسام» (د.ب.أ)
عناصر من «كتائب عز الدين القسام» (د.ب.أ)
TT

كتائب القسام تعلن مقتل جندي إسرائيلي أسير خلال محاولة لإطلاق سراحه


عناصر من «كتائب عز الدين القسام» (د.ب.أ)
عناصر من «كتائب عز الدين القسام» (د.ب.أ)

قالت «كتائب القسام»، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس)، اليوم (الجمعة)، إنها أحبطت محاولة إنقاذ رهائن نفذتها قوات خاصة إسرائيلية في قطاع غزة، مما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من الجنود، بالإضافة إلى مقتل جندي أسير.

ولم يصدر على الفور أي تعليق من الجيش الإسرائيلي الذي قال من قبل إنه حرَّر جندية أسيرة في غزة، أواخر أكتوبر (تشرين الأول)، ويشن هجوماً على غزة من بين أهدافه تحرير 138 رهينة.

وذكرت «كتائب القسام»، في بيان نُشِر عبر تطبيق «تليغرام»: «تم اكتشاف قوة صهيونية خاصة أثناء محاولتها التقدم لتحرير أحد أسرى العدو والاشتباك معها مما أدى إلى مقتل وإصابة أفراد القوة».

ولم يحدد البيان عدد القتلى والمصابين. وأعلن بيان «القسام» هوية الجندي الأسير الذي قُتِل، وقال إن اسمه ساعر باروخ (25 عاماً)، كما ذكر البيان رقمه التعريفي.


مقتل 6 فلسطينيين برصاص القوات الإسرائيلية في الضفة

مشيعون يحملون جثمان فلسطيني قُتل خلال مواجهات بعد عملية إسرائيلية في مخيم الفارعة خلال جنازته في طوباس بالضفة (إ.ب.أ)
مشيعون يحملون جثمان فلسطيني قُتل خلال مواجهات بعد عملية إسرائيلية في مخيم الفارعة خلال جنازته في طوباس بالضفة (إ.ب.أ)
TT

مقتل 6 فلسطينيين برصاص القوات الإسرائيلية في الضفة

مشيعون يحملون جثمان فلسطيني قُتل خلال مواجهات بعد عملية إسرائيلية في مخيم الفارعة خلال جنازته في طوباس بالضفة (إ.ب.أ)
مشيعون يحملون جثمان فلسطيني قُتل خلال مواجهات بعد عملية إسرائيلية في مخيم الفارعة خلال جنازته في طوباس بالضفة (إ.ب.أ)

قتل 6 فلسطينيين اليوم (الجمعة) برصاص القوات الإسرائيلية خلال اقتحامها مخيم الفارعة في شمال الضفة الغربية، على ما أفادت به وزارة الصحة التابعة للسلطة الفلسطينية، بحسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأعلنت الوزارة «مقتل 6 مواطنين وإصابة آخرين خلال اقتحام قوات الاحتلال المتواصل لمخيم الفارعة»، جنوب طوباس، من غير أن تذكر أسماء القتلى، وفق ما أوردت «وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا)».

جنود إسرائيليون يقفون في موقع بالقرب من طوباس بالضفة (رويترز)

وقال مكتب المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إنه يتحقق من التقرير.

وشهدت الضفة الغربية تصاعداً في أعمال العنف بالتوازي مع الحرب التي تخوضها إسرائيل مع حركة «حماس» في غزة.


«بلومبرغ»: السلطة الفلسطينية تعمل مع أميركا على خطة لما بعد الحرب

رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية (رويترز)
رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية (رويترز)
TT

«بلومبرغ»: السلطة الفلسطينية تعمل مع أميركا على خطة لما بعد الحرب

رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية (رويترز)
رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية (رويترز)

ذكرت وكالة «بلومبرغ»، نقلاً عن رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، أن السلطة الفلسطينية تعمل مع مسؤولين أميركيين على خطة لإدارة قطاع غزة بعد انتهاء الحرب.

وقال اشتية، من مقره في رام الله في مقابلة مع «بلومبرغ» أمس (الخميس)، إن النتيجة المفضلة للصراع هي أن تصبح حركة «حماس»، التي تدير القطاع حالياً، شريكاً أصغر لمنظمة التحرير الفلسطينية، بما يساعد على تأسيس دولة مستقلة جديدة تشمل الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية.

وأوضح اشتية أنه سيكون هناك مجال للمحادثات إذا كانت «حماس» مستعدة للتوصل لاتفاق وقبول المنهج السياسي لمنظمة التحرير الفلسطينية، مشيراً إلى أن الفلسطينيين يجب ألا يكونوا منقسمين، وأن هدف إسرائيل المتمثل في القضاء الكامل على «حماس» غير واقعي.

وتعهدت إسرائيل بالقضاء على «حماس» بعد أن نفّذت هجوماً على بلدات إسرائيلية في السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، مما أسفر عن مقتل 1200 واحتجاز نحو 240 وفقاً لإحصاءات إسرائيلية.

وتقول وزارة الصحة في قطاع غزة، إن أكثر من 17 ألفاً و170 فلسطينياً قُتلوا، وأُصيب نحو 46 ألفاً منذ بدأت إسرائيل قصف القطاع رداً على الهجوم.


الجيش الإسرائيلي يعلن ضرب عدة أهداف داخل سوريا بعد إطلاق قذائف نحو الجولان

دوريات إسرائيلية على طول الحدود مع سوريا بهضبة الجولان المحتلة  (أ.ف.ب)
دوريات إسرائيلية على طول الحدود مع سوريا بهضبة الجولان المحتلة (أ.ف.ب)
TT

الجيش الإسرائيلي يعلن ضرب عدة أهداف داخل سوريا بعد إطلاق قذائف نحو الجولان

دوريات إسرائيلية على طول الحدود مع سوريا بهضبة الجولان المحتلة  (أ.ف.ب)
دوريات إسرائيلية على طول الحدود مع سوريا بهضبة الجولان المحتلة (أ.ف.ب)

قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، اليوم (الجمعة)، إن قوات الجيش وجَّهت ضربات إلى عدة أهداف داخل سوريا خلال الساعات الماضية.

وأضاف أدرعي في حسابه على منصة «إكس» أن الضربات الإسرائيلية جاءت بعد إطلاق قذائف نحو هضبة الجولان، مساء أمس.


تقرير: وزير خارجية مصر يقول ينبغي منح السلطة الفلسطينية القدرة على حكم غزة

TT

تقرير: وزير خارجية مصر يقول ينبغي منح السلطة الفلسطينية القدرة على حكم غزة

وزير الخارجية المصري سامح شكري (د.ب.أ)
وزير الخارجية المصري سامح شكري (د.ب.أ)

نقلت شبكة «سي إن إن» الأميركية، اليوم (الجمعة)، عن وزير الخارجية المصري سامح شكري القول إنه ينبغي منح السلطة الفلسطينية القدرة على حكم قطاع غزة والضفة الغربية، لكنه من السابق لأوانه مناقشة أي تفاصيل.

وأشارت الشبكة إلى أن سامح شكري كان يتحدث خلال فعالية أُقيمت في واشنطن، حيث قال إن هذه المسألة «يجب أن يحددها الشعب الفلسطيني... مصر تعتبر السلطة الفلسطينية و(منظمة التحرير) الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني».

وأكد شكري أنه من السابق لأوانه تقرير ما سيحدث في غزة، حيث إن الصراع بين إسرائيل و«حماس» ما زال قائماً.

في الوقت ذاته، أكد أن بلاده لن تسمح بنقل الفلسطينيين مؤقتاً إليها، بينما تنفذ إسرائيل عمليتها العسكرية في قطاع غزة، واصفاً هذا الأمر بأنه سيكون خرقاً للقانون الدولي.

وأوضح شكري أن «أي شكل من أشكال التهجير، سواء داخلياً أو إلى الخارج هو انتهاك، ولن نكون طرفاً في هذا الانتهاك».

وأضاف: «الفلسطينيون أنفسهم لا يريدون المغادرة... يجب عدم تهجيرهم قسراً... تصفية الفلسطينيين بإخراجهم جميعاً من أراضيهم أمر غير مقبول».


مقتل الشاعر الفلسطيني رفعت العرعير في ضربة جوية بغزة

الشاعر الفلسطيني رفعت العرعير (متداولة)
الشاعر الفلسطيني رفعت العرعير (متداولة)
TT

مقتل الشاعر الفلسطيني رفعت العرعير في ضربة جوية بغزة

الشاعر الفلسطيني رفعت العرعير (متداولة)
الشاعر الفلسطيني رفعت العرعير (متداولة)

قُتل الشاعر الفلسطيني رفعت العرعير في غارة إسرائيلية، حسبما أعلن مقربون منه ليل الخميس - الجمعة، وهو كان أحد قادة جيل من الكتاب الغزاويين الشباب الذين راهنوا على الكتابة بالإنجليزية لإخبار قصصهم.

وكتب صديقه أحمد الناعوق على منصة «إكس»، أن «اغتيال» رفعت أمر «مأسوي ومؤلم وفاضح» و«خسارة فادحة»، وذلك بعد غارات دامية شهدها شمال قطاع غزة مساء الخميس، حسبما أعلنت وزارة الصحة في حكومة «حماس».

بدوره، كتب صديقه الشاعر الغزاوي مصعب أبو توهة على «فيسبوك» أن قلبه «محطَّم»، مضيفاً: «صديقي وزميلي رفعت العرعير قُتل مع عائلته منذ دقائق... لا أستطيع تصديق ذلك»، حسبما أفادت به «وكالة الصحافة الفرنسية».

من جهته، قال الكاتب والصحافي رمزي بارود عبر «إكس»: «ارقد بسلام رفعت العرعير. سنظل نهتدي بحكمتك اليوم وإلى الأبد».

كما أشاد به الموقع الأميركي المتخصص «لِيتْرِري هاب».

درّس العرعير الأدب الإنجليزي في الجامعة الإسلامية بغزة، وكان أحد مؤسسي مشروع «نحن لسنا أرقاماً» الذي جمع مؤلفين من غزة بـ«مرشدين» في الخارج يساعدونهم في كتابة قصص عن واقعهم بالإنجليزية.

بعد أيام قليلة على بدء عملية إسرائيل البرية رداً على هجوم «حماس»، في 7 أكتوبر (تشرين الأول)، قال العرعير إنه يرفض مغادرة شمال قطاع غزة الذي كان مركز القتال.

وكان قد نشر على منصة «إكس» قصيدة لاقت انتشاراً بعنوان «إذا توجب أن أموت»، ختمها قائلاً: «فليبعث ذلك على الأمل، فليكن ذلك حكاية».


قتلى وجرحى في قصف إسرائيلي بمخيم النصيرات وسط قطاع غزة

فلسطينيون يزيلون الأنقاض لمبنى دمرته غارة إسرائيلية في مخيم النصيرات بوسط قطاع غزة - الصورة في 30 نوفمبر 2023 (رويترز)
فلسطينيون يزيلون الأنقاض لمبنى دمرته غارة إسرائيلية في مخيم النصيرات بوسط قطاع غزة - الصورة في 30 نوفمبر 2023 (رويترز)
TT

قتلى وجرحى في قصف إسرائيلي بمخيم النصيرات وسط قطاع غزة

فلسطينيون يزيلون الأنقاض لمبنى دمرته غارة إسرائيلية في مخيم النصيرات بوسط قطاع غزة - الصورة في 30 نوفمبر 2023 (رويترز)
فلسطينيون يزيلون الأنقاض لمبنى دمرته غارة إسرائيلية في مخيم النصيرات بوسط قطاع غزة - الصورة في 30 نوفمبر 2023 (رويترز)

أفاد تلفزيون «الأقصى» الفلسطيني، اليوم (الجمعة)، بسقوط قتلى وجرحى في قصف إسرائيلي طال منزلاً بمخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

وذكر التلفزيون أن عدداً من القتلى والمصابين وصلوا إلى «مستشفى شهداء الأقصى» جراء القصف، حسبما أفادت به «وكالة أنباء العالم العربي»

كما أشار إلى أن الطائرات الإسرائيلية شنَّت سلسلة غارات جنوب شرقي خان يونس جنوب القطاع.