اختراق أممي نحو «هدنات مديدة» في غزة

خطوة أولى في مجلس الأمن بعد 40 يوماً من الحرب

تصاعد الدخان جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة اليوم (أ.ب)
تصاعد الدخان جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة اليوم (أ.ب)
TT

اختراق أممي نحو «هدنات مديدة» في غزة

تصاعد الدخان جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة اليوم (أ.ب)
تصاعد الدخان جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة اليوم (أ.ب)

في اختراق جزئي هو الأول من نوعه منذ بدء الحرب في غزة قبل 40 يوماً، تمكّن مجلس الأمن من إصدار قرار يطالب «كل الأطراف بالامتثال لواجباتها تحت القانون الدولي»، داعياً إسرائيل و«حماس» وبقية الفصائل الفلسطينية إلى «هدنات إنسانية مديدة وممرات إنسانية» في القطاع، بينما عدّه دبلوماسيون «خطوة أولى في الاتجاه الصحيح».

وأصدر القرار 2712 الذي اقترحته مالطا، بغالبية 12 من الدول الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن، بينما امتنعت الولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا عن التصويت. وهو ينص على مطالبة «كل الأطراف بالامتثال لالتزاماتها بموجب القانون الدولي، بما في ذلك القانون الإنساني الدولي، ولا سيما فيما يتعلق بحماية المدنيين، خاصة الأطفال».

ودعا القرار إلى «هدنات إنسانية عاجلة ومديدة» مع «فتح ممرات إنسانية في كل أنحاء قطاع غزة لعدد كافٍ من الأيام لتمكين، بما يتفق مع القانون الإنساني الدولي، وصول كامل وسريع وآمن ومن دون عوائق للوكالات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة وشركائها التنفيذيين، واللجنة الدولية للصليب الأحمر وغيرها من المنظمات الإنسانية المحايدة، لتسهيل التوفير المستمر والكافي ومن دون عوائق للسلع والخدمات الأساسية المهمة لرفاهية المدنيين، خاصة الأطفال، في كل أنحاء قطاع غزة، بما في ذلك المياه والكهرباء والوقود، الغذاء والإمدادات الطبية، فضلاً عن الإصلاحات الطارئة للبنية التحتية الأساسية، ولتمكين جهود الإنقاذ والإنعاش العاجلة، بمن فيهم الأطفال المفقودون في المباني المتضررة والمدمرة، بما في ذلك الإجلاء الطبي للأطفال المرضى أو المصابين ومقدمي الرعاية لهم».

ودعا أيضاً إلى «الإطلاق الفوري وغير المشروط لجميع الرهائن الذين تحتجزهم حماس والجماعات الأخرى، خاصة الأطفال، فضلاً عن ضمان الوصول الفوري للمساعدات الإنسانية». ودعا «كل الأطراف إلى الامتناع عن حرمان السكان المدنيين في قطاع غزة من الخدمات الأساسية والمساعدات الإنسانية التي لا غنى عنها لبقائهم، بما يتفق مع القانون الإنساني الدولي، الذي له تأثير غير متناسب على الأطفال، ويرحب بالتوفير الأولي، على رغم محدوديته، للمساعدات الإنسانية الإمدادات إلى المدنيين في قطاع غزة»، مع «زيادة توفير هذه الإمدادات لتلبية الحاجات الإنسانية للسكان المدنيين، خاصة الأطفال».


مقالات ذات صلة

غزة... الحرب مستمرة والعيد غائب

المشرق العربي أطفال في خان يونس بجانب حظيرة للماشية عشية عيد الأضحى (إ.ب.أ)

غزة... الحرب مستمرة والعيد غائب

يحل عيد الأضحى هذه السنة في ظل استمرار الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، الذي شهد أمس معارك ضارية تركزت في رفح بأقصى جنوبه، وأسفرت عن مقتل 8 جنود إسرائيليين.

كفاح زبون (رام الله) «الشرق الأوسط» ( غزة)
المشرق العربي مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان (أ.ف.ب)

البيت الأبيض: قطر ومصر تعتزمان التواصل مع «حماس» بشأن وقف إطلاق النار في غزة

قال مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان اليوم السبت إن وسطاء من قطر ومصر يعتزمون التواصل مع قيادات «حماس» قريباً

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
المشرق العربي أطفال يلعبون فوق أبنية مدمرة في مخيم النصيرات بوسط قطاع غزة السبت (أ.ف.ب)

قتال عنيف في رفح ينتهي بمقتل 8 جنود إسرائيليين

احتدمت الاشتباكات في مدينة رفح بأقصى جنوب قطاع غزة، وتحوّلت إلى عنيفة للغاية، في اليوم الـ253 للحرب المستمرة.

كفاح زبون
المشرق العربي جنديان إسرائيليان خلال عمليات عسكرية بجنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)

مقتل 8 جنود إسرائيليين بانفجار في رفح

قال الجيش الإسرائيلي، اليوم السبت، إن 8 جنود إسرائيليين قتلوا بانفجار في جنوب قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب )
العالم العربي فلسطينيون يسيرون بالقرب من أنقاض المنازل في غزة (رويترز)

«هدنة غزة»: الوسطاء إلى محادثات «أعمق» بحثاً عن «توافق»

عيد ثانٍ «بلا فرحة» في قطاع غزة الغارق في مأساة إنسانية، يتزامن مع «وضعية صعبة» في مفاوضات وضع مقترح الرئيس الأميركي جو بايدن لوقف الحرب موضع التنفيذ.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

غزة... الحرب مستمرة والعيد غائب

أطفال في خان يونس بجانب حظيرة للماشية عشية عيد الأضحى (إ.ب.أ)
أطفال في خان يونس بجانب حظيرة للماشية عشية عيد الأضحى (إ.ب.أ)
TT

غزة... الحرب مستمرة والعيد غائب

أطفال في خان يونس بجانب حظيرة للماشية عشية عيد الأضحى (إ.ب.أ)
أطفال في خان يونس بجانب حظيرة للماشية عشية عيد الأضحى (إ.ب.أ)

يحل عيد الأضحى هذه السنة في ظل استمرار الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، الذي شهد أمس معارك ضارية تركزت في رفح بأقصى جنوبه، وأسفرت عن مقتل 8 جنود إسرائيليين.

وهذا هو العيد الثاني الذي يغيب عن سكان القطاع بعد أن قضوا عيد الفطر في أجواء مماثلة من القصف والدمار والتجويع.

وفيما اختفى المتسوقون إلى حد كبير وفرغت الشوارع من البضائع المكدسة، لم يفكر غالبية السكان في ذبح أي أضحية لأسباب بينها الحرب والفقر وعدم وجود أضاحٍ كافية، أو لقناعة بعض الغزيين بأن التضحيات غير المسبوقة من البشر ربما لا تستوجب تقديم مزيد من الأضاحي.

في غضون ذلك، قالت مصادر ميدانية لـ«الشرق الأوسط» إن اشتباكات عنيفة للغاية وقعت في منطقة الحي السعودي غرب مدينة رفح. وأكد الجيش الإسرائيلي مقتل 8 عسكريين في تفجير ناقلة جند خلال معارك رفح.

إلى ذلك، قالت «سرايا القدس»، الجناح العسكري لـ«حركة الجهاد»، أمس، إن السبيل الوحيد لإعادة الرهائن الإسرائيليين هو انسحاب إسرائيل من قطاع غزة، والتوصل إلى اتفاق تبادل رهائن ومحتجزين، وهي شروط حركة «حماس» نفسها.