برنامج الأغذية العالمي يطلق «عملية طوارئ» لتوفير الغذاء لـ800 ألف شخص في غزة والضفة

برنامج الأغذية العالمي يسعى لتوفير الغذاء لأكثر من 800 ألف شخص في فلسطين (إ.ب.أ)
برنامج الأغذية العالمي يسعى لتوفير الغذاء لأكثر من 800 ألف شخص في فلسطين (إ.ب.أ)
TT

برنامج الأغذية العالمي يطلق «عملية طوارئ» لتوفير الغذاء لـ800 ألف شخص في غزة والضفة

برنامج الأغذية العالمي يسعى لتوفير الغذاء لأكثر من 800 ألف شخص في فلسطين (إ.ب.أ)
برنامج الأغذية العالمي يسعى لتوفير الغذاء لأكثر من 800 ألف شخص في فلسطين (إ.ب.أ)

أطلق برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، اليوم (الثلاثاء)، ما وصفها بـ«عملية طوارئ» لتوفير الغذاء لأكثر من 800 ألف شخص في غزة والضفة الغربية، قال: إنهم يواجهون ظروفاً صعبة ويفتقرون إلى الغذاء والماء والإمدادات الأساسية.

وأضاف برنامج الأغذية العالمي في بيان، أنه في حاجة إلى نحو 17.3 مليون دولار في الأسابيع الأربعة المقبلة للتعامل مع «الوضع الحرج» في غزة.

ودعا البرنامج إلى إقامة ممرات إنسانية لتسهيل دخول المعونات والمساعدات الإنسانية إلى غزة، وتوفير ممر آمن ودون عوائق لموظفيه والسلع الأساسية.

ووصف المدير القُطري لبرنامج الأغذية العالمية في فلسطين، سامر عبد الجابر، الوضع في غزة بأنه «مدمر».

وأضاف عبد الجابر، أن البرنامج بدأ اليوم بالتعاون مع «أونروا» الوصول إلى 180 ألف شخص يقيمون في ملاجئ لتقديم الطعام لهم، مشيراً إلى أنه سيتم تقديم المساعدات إلى 300 ألف شخص في الأيام المقبلة.

وقال برنامج الأغذية العالمي: إن جميع الحدود ونقاط التفتيش بين الضفة الغربية وقطاع غزة مغلقة، محذراً من أن إمدادات المواد الغذائية بدأت في النفاد.

كانت هيئة البث الإسرائيلي قد ذكرت، أن مجلس الوزراء الأمني المصغر قرر عقب اجتماعه يوم الأحد وقف إمدادات الكهرباء والوقود والسلع إلى غزة؛ رداً على الهجوم الذي شنّته حركة «حماس» وأسفر عن سقوط مئات القتلى.


مقالات ذات صلة

ما النقاط الشائكة الرئيسية في محادثات وقف إطلاق النار بين إسرائيل و«حماس»؟

المشرق العربي دخان يتصاعد من قطاع غزة جراء القصف الإسرائيلي (أ.ب)

ما النقاط الشائكة الرئيسية في محادثات وقف إطلاق النار بين إسرائيل و«حماس»؟

يحظى الاقتراح الأخير لوقف إطلاق النار في غزة بدعم الولايات المتحدة وغالبية المجتمع الدولي، ولكن حركة «حماس» لم تتبنه بشكل كامل، واعترضت إسرائيل على بعض جوانبه.

«الشرق الأوسط» (غزة)
العالم العربي تصاعد أدخنة القصف الإسرائيلي على رفح (أ.ف.ب)

الجيش الإسرائيلي يتوغل أكثر في رفح وسط تعثر الجهود الدبلوماسية

شهود عيان يقولون إن دبابات إسرائيلية توغّلت أكثر في المنطقة الغربية لمدينة رفح خلال واحدة من أسوأ ليالي القصف الجوي والبري والبحري.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي وزير الخارجية القطري ونظيره الأميركي يعقدان مؤتمراً صحافياً الأربعاء في الدوحة (أ.ف.ب)

بلينكن يعدّ رد «حماس» مقبولاً في بنود... ومرفوضاً في أخرى

رأى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، أنه يُمكن العمل مع تعديلات اقترحتها «حماس» في ردها على مقترح الهدنة، وتمسكت الحركة بوقف الحرب وانسحاب إسرائيل من غزة.

كفاح زبون (رام الله)
شؤون إقليمية مبنى بنك إسرائيل في القدس (رويترز)

اقتصاديون إسرائيليون يحذرون من استمرار الحرب

حذّر اقتصاديون إسرائيليون بارزون حكومتهم من أن الوضع الاقتصادي للدولة والمنهك بفعل الحرب على غزة قد يشهد «كارثة» حال استمرار الحرب أو توسيعها مع لبنان.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي أعضاء من «حزب الله» يحملون نعش طالب عبد الله المعروف أيضاً باسم أبو طالب وهو قائد ميداني كبير بالحزب قُتل فيما تقول قوات الأمن إنها غارة إسرائيلية ليلة أمس (رويترز)

«حزب الله» يتعهد بزيادة عملياته ضد إسرائيل بعد مقتل قيادي بارز

مسؤول بـ«حزب الله» قال إن الجماعة تتعهد بزيادة عملياتها «شدة وبأساً وكماً ونوعاً» ضد إسرائيل التي قتلت قيادياً بارزاً بالحزب

«الشرق الأوسط» (بيروت)

مساعٍ سياسية لبنانية لاحتواء إجراءات بحق قاضية مقربة من باسيل

قصر العدل في بيروت (أرشيف الشرق الأوسط)
قصر العدل في بيروت (أرشيف الشرق الأوسط)
TT

مساعٍ سياسية لبنانية لاحتواء إجراءات بحق قاضية مقربة من باسيل

قصر العدل في بيروت (أرشيف الشرق الأوسط)
قصر العدل في بيروت (أرشيف الشرق الأوسط)

لم تنته بعد تداعيات قرار النائب العام التمييزي القاضي جمال الحجار الذي اتخذه الأسبوع الماضي، وقضى بـ«كفّ يد» المدعية العامة في جبل لبنان القاضية غادة عون النظر بالملفات القضائية، جرّاء «تمرّدها والامتناع عن تنفيذ توجيهاته»، وسط تدخلات سياسية لمحاولة تطويق الأزمة الناشئة والتي اتخذت منحى سياسياً.

وكشف مصدر قضائي مطلع لـ«الشرق الأوسط»، أن النيابة العامة التمييزية «تتجه لاتخاذ إجراءات جزائية بحقّ القاضية عون على خلفيّة تصريحات وتغريدات أدلت بها الأخيرة بعد صدور قرار عزلها». وأكد المصدر أن كلام عون الأخير «لا يقف عند حدّ الإساءة للمرجعيات القضائية فحسب، بل تضمّن تحريضاً على المؤسسات الدستورية وتشويهاً لدورها وتشجيع (حكم المافيا) بدل دولة القانون وهذا أمر لا يمكن أن يمرّ من دون إجراءات عقابية لا بدّ من اتخاذها».

وشكّلت تغريدة القاضية عون الأخيرة على منصة (إكس)، صدمة لدى الأوساط القضائية، حيث قالت: «هذا البلد لا يستأهل عدالة، هذا البلد يستأهل نظاماً مافيوياً يمسك بكل مقدراته، أمام هول ما حصل، وأمام التطاول الوقح على قاضٍ يحاول رفع الظلم وتطبيق القانون، ما شفت إلّا تويتات، نعم، مبروك عليكم هكذا نظام». وأضافت: «محاربة الفساد لم يعد له معنى، أنا تاركة أقله ضميري مرتاح، مبروك عليكم سرقة 8 مليار دولار وحماية كل الأجهزة للمرتكبين، مبروك عليكم رياض سلامة (حاكم مصرف لبنان السابق)، مبروك عليكم حجب جنى عمركم من قبل المصارف».

وهاجمت عون بعنف كلّ الأصوات التي أيدت قرار الحجار بكفّ يدها، وختمت تغريدتها: «إذا كانت هذه هي ردة فعلكم وردة فعل قيادييكم أمام سرقة العصر، فلا أمل، أقولها للأسف مبروك عليكم النظام الفاسد».

تدخلات سياسية

ووفق أوساط متابعة لهذه القضية، فإن هناك «جهات سياسية تعمل على حلّ أزمة (كفّ يد) هذه القاضية، خصوصاً التيار الوطني الحرّ الذي تحظى بدعمه السياسي»، لكن الأوساط أوضحت لـ«الشرق الأوسط»، أن «تمادي القاضية المذكورة في هجومها على رؤسائها والإصرار ومحاولة تشويه كلّ قرار لا يتوافق مع مصلحتها، صعّب مهمّة الساعين إلى رأب الصدع بينها وبين الحجار ومجلس القضاء الأعلى»، مشيرة إلى أن وزير العدل هنري الخوري «أجرى مروحة اتصالات شملت مراجع سياسية وقضائية».

وشددت المصادر على أن الوزير الخوري «سيسعى فور عودته من الخارج إلى تضييق مساحة الخلاف بين الحجار وعون، إلّا أن النائب العام التمييزي ليس بوارد التراجع عن قراره رغم كلّ الاتصالات التي تلقاها ومحاولات جمعه بالقاضية عون»، مذكرة بأن الحجار «أطلع وزير العدل مسبقاً على قرار كفّ يد غادة عون، وعلى الأسباب القاهرة التي استدعت اتخاذ قرار كهذا».

غضب قضائي

وأثار تصريح عون غضباً واسعاً لدى أغلب القضاة الذين قرأوا في هذا الموقف «إساءة لهم ولدورهم، خصوصاً وأن غادة تحاول أن تظهر نفسها أنها وحدها التي تكافح الفساد وتسعى لاستعادة أموال المودعين من المصارف». وأشارت الأوساط نفسها إلى أن «عشرات القضاة أصدروا أحكاماً وقرارات تحفظ حقوق المودعين لكنها بقيت سريّة والتزاماً بموجب التحفّظ، لأن التحقيقات القضائية تكتسب طابع السريّة بدل نشرها في وسائل الإعلام أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي». وبدا لافتاً أن «نادي القضاة» لم يستجب لدعوة عون التي طالبته بالتضامن معها، للأسباب المذكورة أعلاه.

ولم تفلح مواقف رئيس «التيار الوطني الحرّ» النائب جبران باسيل التصعيدية بإحداث أي خرق يؤدي إلى التراجع عن قرار معاقبة غادة عون، واعتبر مصدر حقوقي أنه «رغم الدعم العلني من قيادة التيار لهذه القاضية، فإن خياراتها لم تعد موضع قبول لدى أغلب النخب في التيار خصوصاً قطاع المحامين». وأوضح المصدر لـ«الشرق الأوسط»، أن «المشاركة الهزيلة في الاعتصامين اللذين نفذهما محامون وناشطون في التيار أمام قصر العدل في بيروت وفي ساحة 7 أغسطس في منطقة المتحف دعماً للقاضية دليل واضح على تراجع التأييد لهذه القاضية».

إلى ذلك، علمت «الشرق الأوسط» أن «النيابة العامة التمييزية» بصدد فتح تحقيق يطال مقربين منها معنيين بملفات المصارف أمام القاضية المذكورة، بعدما نشرت لائحة تضمنت أسماء عدد قليل من المحامين الذين حصرت بهم القاضية عون مهمة إقامة الدعاوى على المصارف. وأفادت المعلومات بأن هذا الأمر «سيكون موضع متابعة قضائية في الأيام المقبلة، وربما يكون هناك تنسيق مع نقابة المحامين في حال تقرر اتخاذ إجراءات معينة».