رئيس الوفد الحوثي: متفائلون بلقاءات الرياض

في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»

محمد عبد السلام يجلس يمين السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر خلال زيارة الوفد السعودي إلى صنعاء في أبريل الماضي (الشرق الأوسط)
محمد عبد السلام يجلس يمين السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر خلال زيارة الوفد السعودي إلى صنعاء في أبريل الماضي (الشرق الأوسط)
TT

رئيس الوفد الحوثي: متفائلون بلقاءات الرياض

محمد عبد السلام يجلس يمين السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر خلال زيارة الوفد السعودي إلى صنعاء في أبريل الماضي (الشرق الأوسط)
محمد عبد السلام يجلس يمين السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر خلال زيارة الوفد السعودي إلى صنعاء في أبريل الماضي (الشرق الأوسط)

بينما رحَّبت الحكومة اليمنية بجهود السعودية لحل الأزمة اليمنية وتمسَّكت بالمرجعيات وضرورة التعاطي الجاد مع السلام، أعرب رئيس الوفد الحوثي محمد عبد السلام في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» عن تفاؤله بلقاءات الرياض.

وقال رئيس الوفد الحوثي إنَّ السلام هو الخيار الأول الذي يتم العمل عليه، معبراً عن أمله في أن تتوّج نقاشات الرياض بتقدم ملموس في الملفات الإنسانية والعسكرية والسياسية كافة، وبما يحقق السلام والاستقرار في اليمن ودول الجوار والمنطقة.

وقال رئيس الوفد الحوثي إنَّ زيارتهم إلى الرياض تأتي في سياق النقاشات السابقة التي تمت مع الوفد السعودي في مسقط وصنعاء. وأضاف قائلاً إنَّ «الزيارة تأتي في سياق النقاشات السابقة التي تمت مع الوفد السعودي في فترات سابقة في مسقط وصنعاء وحالياً في الرياض».

من جانبه، رحّب مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان، الجمعة، بزيارة أول وفد رسمي من جماعة الحوثي للسعودية. وقال سوليفان، في بيان أصدره البيت الأبيض: «نُشيد بقيادة المملكة العربية السعودية لهذه المبادرة الحالية، ونشكر (سلطنة) عمان على دورها المهم».

وكانت السعودية أعلنت مساء الخميس أنَّها وجهت الدعوة لوفد من صنعاء لزيارتها، وذلك لاستكمال اللقاءات والنقاشات بناءً على المبادرة السعودية التي أعلنت في مارس (آذار) 2021.


مقالات ذات صلة

الجيش الأميركي يتعهد بتقويض القدرات العسكرية للحوثيين

العالم العربي مقاتلات أميركية تحلّق فوق البحر الأحمر (أ.ف.ب)

الجيش الأميركي يتعهد بتقويض القدرات العسكرية للحوثيين

أفلتت سفينة شحن من هجوم حوثي استهدفها في المحيط الهندي، الاثنين، غداة إصابة ناقلتين وإخلاء طاقم إحداهما، وذلك في سياق العمليات التي تشنّها الجماعة للشهر الثامن.

علي ربيع (عدن)
المشرق العربي سفينة شحن معرضة للغرق بعد أن هاجمها الحوثيون (الجيش الأميركي)

هل نجح الغرب في احتواء هجمات الحوثيين بالبحر الأحمر؟

بعد مرور نحو ثمانية أشهر على بدء الهجمات الحوثية في البحر الأحمر واستهداف السفن التجارية، تبدو الاستراتيجية الأميركية والغربية بشكل عام «عاجزة».

عبد الهادي حبتور (الرياض)
العالم العربي عناصر أمن حوثيون في أحد شوارع صنعاء (إ.ب.أ)

اليمن: منسوب الجرائم يتصاعد في مناطق سيطرة الانقلابيين

تصاعد منسوب الجرائم بمختلف أنواعها في العاصمة اليمنية المختطفة صنعاء ومدن أخرى تحت سيطرة الجماعة الحوثية، بالتزامن مع فوضى أمنية عارمة وانتشار للعصابات المسلحة.

«الشرق الأوسط» (صنعاء)
العالم العربي مخاوف من انعكاسات سلبية للصراع الاقتصادي في اليمن على الأمن الغذائي (الأمم المتحدة)

تحذير أممي من آثار عميقة للمواجهة الاقتصادية في اليمن

حذر تقرير أممي من آثار عميقة على الوضع المعيشي والاقتصادي في اليمن جراء المواجهة الاقتصادية بين الحوثيين والحكومة اليمنية مع الخشية من عودة القتال

محمد ناصر (تعز)
المشرق العربي إطلاق صاروخ توماهوك من مدمرة أميركية في البحر الأبيض المتوسط (أرشيفية - أ.ب)

الجيش الأميركي يعلن تدمير 3 قوارب مسيرة تابعة للحوثيين في البحر الأحمر

قالت القيادة المركزية الأميركية، اليوم، إن القوات الأميركية دمرت ثلاثة قوارب مسيرة في البحر الأحمر تابعة للحوثيين في الساعات الأربع والعشرين الماضية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

المحكمة العليا الأميركية تقبل طعن شركات أدوية بقيادة «أسترازينيكا» بقضية تمويل جماعة إرهابية

مبنى المحكمة العليا الأميركية في العاصمة واشنطن (رويترز)
مبنى المحكمة العليا الأميركية في العاصمة واشنطن (رويترز)
TT

المحكمة العليا الأميركية تقبل طعن شركات أدوية بقيادة «أسترازينيكا» بقضية تمويل جماعة إرهابية

مبنى المحكمة العليا الأميركية في العاصمة واشنطن (رويترز)
مبنى المحكمة العليا الأميركية في العاصمة واشنطن (رويترز)

قبلت المحكمة العليا الأميركية، اليوم (الاثنين)، طعن 21 شركة للأدوية والمعدات الطبية بقيادة «أسترازينيكا» في دعوى قضائية تتهمها بالمساعدة على نحو غير قانوني في تمويل أنشطة إرهابية أدت إلى مقتل أو جرح مئات من العسكريين والمدنيين الأميركيين في العراق.

ورفض قضاة المحكمة العليا قرار محكمة استئناف دائرة مقاطعة كولومبيا في دعوى قضائية رفعها عسكريون ومدنيون قالوا إنهم تعرضوا للأذى بين عامي 2005 و2011 في حرب العراق.

وطلب قضاة المحكمة العليا من محكمة استئناف كولومبيا إعادة النظر في القضية.

وتقدم مئات من العسكريين والمدنيين الأميركيين وأسرهم بدعاوى قضائية ضد شركات تابعة لخمس مؤسسات؛ هي «أسترازينيكا» و«فايزر» و«جي إي هيلث كير» و«جونسون آند جونسون» و«إف. هوفمان - لا روش».

واتهم المدعون كبرى شركات صناعة الأدوية والمعدات الطبية الأميركية والأوروبية بدفع أموال لمجموعة جيش المهدي المسلحة المدعومة من جماعة «حزب الله» اللبنانية من أجل الحصول على عقود توريد طبية من وزارة الصحة العراقية.

وزعم المدعون أن مجموعة جيش المهدي كانت تتحكم في قرارات وزارة الصحة.

وتسعى الدعوى التي رُفعت في 2017 أمام محكمة اتحادية في واشنطن إلى الحصول على تعويضات غير محددة بموجب قانون مكافحة الإرهاب.

ورفض قضاة المحكمة الاتحادية الدعوى في 2020 قبل أن تلغي محكمة استئناف كولومبيا ذلك القرار في 2022 وتسمح باستكمال القضية.