وفد دبلوماسي أوروبي يتفقد بلدة في نابلس للاطلاع على «انتهاكات» إسرائيل

جنود إسرائيليون يحرسون أمس الثلاثاء سيارة لأحد المستوطنين رُشقت بالحجارة في بلدة حوارة جنوب نابلس بالضفة الغربية (د.ب.أ)
جنود إسرائيليون يحرسون أمس الثلاثاء سيارة لأحد المستوطنين رُشقت بالحجارة في بلدة حوارة جنوب نابلس بالضفة الغربية (د.ب.أ)
TT

وفد دبلوماسي أوروبي يتفقد بلدة في نابلس للاطلاع على «انتهاكات» إسرائيل

جنود إسرائيليون يحرسون أمس الثلاثاء سيارة لأحد المستوطنين رُشقت بالحجارة في بلدة حوارة جنوب نابلس بالضفة الغربية (د.ب.أ)
جنود إسرائيليون يحرسون أمس الثلاثاء سيارة لأحد المستوطنين رُشقت بالحجارة في بلدة حوارة جنوب نابلس بالضفة الغربية (د.ب.أ)

أجرى وفد ضم 20 ممثلا دبلوماسيا من دول أوروبية ونشطاء سلام، اليوم (الأربعاء)، زيارة تفقدية إلى بلدة سبسطية في نابلس شمال الضفة الغربية، للاطلاع على «انتهاكات» إسرائيل خاصة للمناطق الأثرية.

ووفق وكالة الأنباء الألمانية، صرح ممثل الاتحاد الأوروبي لدى فلسطين، سفين كون فون بورغسدورف، للصحافيين خلال الزيارة، بأن بلدة سبسطية «أرض فلسطينية محتلة بمجملها، وللفلسطينيين الحق في البقاء فيها».

وقال بورغسدورف، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا): «زرت هذا الموقع قبل سنوات، ويضم آثارا تاريخية وحضارية، وللأسف بعد كل هذه السنوات، أصبح الوضع أكثر سوءا». وأضاف أن «هناك الكثير من التحديات التي تواجه المجتمع المحلي في سبسطية جراء الآثار المترتبة على الاحتلال الإسرائيلي».

وشدد بورغسدورف على الوقوف «مع المواطن الفلسطيني في كل ما يواجهه في جميع المناطق، بغض النظر عن التسميات، وكلها محتلة وللمواطن الفلسطيني الحق في البقاء فيها».

وأكد أن «سبسطية أرض فلسطينية، وإسرائيل بموجب القانون الدولي ملزمة بعدم القيام بأي إجراء مخالف»، لافتا إلى «أن أي إجراءات ومخططات إسرائيلية تتم فيها هي مخالفة للقانون الدولي».

وعد الدبلوماسي الأوروبي أن «شرعنة عودة المستوطنين إلى المستوطنات المخلاة مخالفة لقرارات المحكمة العليا الإسرائيلية بحد ذاته، وكذلك للقانون الدولي، وأن الاستيطان بكل أشكاله مخالف». ودعا بورغسدورف «إسرائيل إلى التوقف عن مثل هذه الإجراءات والقرارات وعن العنف، ومنع اعتداءات المستوطنين المرفوضة بالنسبة إلينا»، وأكد أن إسرائيل كقوة احتلال عليها حماية الفلسطينيين من هذه الإجراءات.

وزار الوفد الأوروبي بلدة برقة المجاورة، التي أكد فيها بورغسدورف «أن ما يحدث في البلدة غير مقبول من كل النواحي»، مطالبا بأفعال لـ«مواجهة الظلم الذي يحدث على الأرض».

وصادقت إسرائيل مؤخرا على تخصيص نحو 10 ملايين دولار لصالح مشروع موقع حديقة سبسطية الأثري، ويشمل إقامة مركز سياحي يهودي في المكان.

كما يتضمن شق شارع التفافي داخل المنطقة الأثرية ليخدم الحركة الاستيطانية فقط، ووضع شباك وسياج وكاميرات حماية وبرج عسكري داخل المنطقة الأثرية، إضافة إلى التنقيب عن الآثار.


مقالات ذات صلة

إصابة جندي إسرائيلي خلال حادث دهس بمنطقة رنتيس في الضفة الغربية

المشرق العربي جندي إسرائيلي خلال عملية عسكرية قرب جنين في الضفة الغربية (رويترز)

إصابة جندي إسرائيلي خلال حادث دهس بمنطقة رنتيس في الضفة الغربية

قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي إن جندياً أُصيب خلال حادث دهس بمنطقة رنتيس في الضفة الغربية.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي فلسطينيون في خان يونس ينتظرون الحصول على مساعدات غذائية يوم 30 مايو الماضي (رويترز)

عقوبات أميركية على جماعة إسرائيلية متطرفة في الضفة

فرضت إدارة الرئيس جو بايدن عقوبات على مجموعة «تساف 9» الإسرائيلية في الضفة الغربية بسبب مهاجمتها قوافل المساعدات المخصصة للمدنيين الفلسطينيين.

علي بردى (واشنطن)
المشرق العربي جنود إسرائيليون خلال عملية عسكرية في قرية قباطية قرب جنين بالضفة الغربية (رويترز)

مسؤولون: أميركا ستفرض عقوبات على مجموعة إسرائيلية هاجمت قوافل مساعدات غزة

قال مسؤولون أميركيون لوكالة «رويترز» إن واشنطن ستفرض عقوبات على مجموعة إسرائيلية في الضفة الغربية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
خاص نازحون يعودون لتفقد بيوتهم في مخيم جنين بعد انتهاء الاقتحام الإسرائيلي (الشرق الأوسط) play-circle 12:31

خاص مخيمات الضفة... قطعة من «جحيم غزة»

«الشرق الأوسط» جالت في مخيمي جنين ونور شمس الذي بات يطلق عليه «غزة الصغرى» في شمال الضفة الغربية ورصدت الواقع مع تصاعد العمليات الإسرائيلية واتساع رقعة الدمار.

بهاء ملحم (جنين )
شؤون إقليمية جرافة إسرائيلية تعمل بجوار إطارات مشتعلة خلال هجوم الجيش في جنين بالضفة (رويترز)

الجيش الإسرائيلي يدمر البنى التحتية في مخيم جنين

مع كشف تمويل حكومي لبؤر استيطانية في الضفة من متطرفين يخضعون لعقوبات أميركية وبريطانية، أطلق الجيش الإسرائيلي عملية تدمير للبنى التحتية في مخيم جنين.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)

غزة... الحرب مستمرة والعيد غائب

أطفال في خان يونس بجانب حظيرة للماشية عشية عيد الأضحى (إ.ب.أ)
أطفال في خان يونس بجانب حظيرة للماشية عشية عيد الأضحى (إ.ب.أ)
TT

غزة... الحرب مستمرة والعيد غائب

أطفال في خان يونس بجانب حظيرة للماشية عشية عيد الأضحى (إ.ب.أ)
أطفال في خان يونس بجانب حظيرة للماشية عشية عيد الأضحى (إ.ب.أ)

يحل عيد الأضحى هذه السنة في ظل استمرار الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، الذي شهد أمس معارك ضارية تركزت في رفح بأقصى جنوبه، وأسفرت عن مقتل 8 جنود إسرائيليين.

وهذا هو العيد الثاني الذي يغيب عن سكان القطاع بعد أن قضوا عيد الفطر في أجواء مماثلة من القصف والدمار والتجويع.

وفيما اختفى المتسوقون إلى حد كبير وفرغت الشوارع من البضائع المكدسة، لم يفكر غالبية السكان في ذبح أي أضحية لأسباب بينها الحرب والفقر وعدم وجود أضاحٍ كافية، أو لقناعة بعض الغزيين بأن التضحيات غير المسبوقة من البشر ربما لا تستوجب تقديم مزيد من الأضاحي.

في غضون ذلك، قالت مصادر ميدانية لـ«الشرق الأوسط» إن اشتباكات عنيفة للغاية وقعت في منطقة الحي السعودي غرب مدينة رفح. وأكد الجيش الإسرائيلي مقتل 8 عسكريين في تفجير ناقلة جند خلال معارك رفح.

إلى ذلك، قالت «سرايا القدس»، الجناح العسكري لـ«حركة الجهاد»، أمس، إن السبيل الوحيد لإعادة الرهائن الإسرائيليين هو انسحاب إسرائيل من قطاع غزة، والتوصل إلى اتفاق تبادل رهائن ومحتجزين، وهي شروط حركة «حماس» نفسها.