الربيعة: مئات القوافل في رفح تنتظر الدخول إلى غزة

تنسيق سعودي - أردني لإنزال مساعدات إغاثية أخرى

جانب من حمولة الطائرة الإغاثية السعودية الـ53 المتوجهة إلى غزة (مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية)
جانب من حمولة الطائرة الإغاثية السعودية الـ53 المتوجهة إلى غزة (مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية)
TT

الربيعة: مئات القوافل في رفح تنتظر الدخول إلى غزة

جانب من حمولة الطائرة الإغاثية السعودية الـ53 المتوجهة إلى غزة (مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية)
جانب من حمولة الطائرة الإغاثية السعودية الـ53 المتوجهة إلى غزة (مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية)

طالب الدكتور عبد الله الربيعة، المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل من أجل فتح جميع المعابر إلى قطاع غزة لدخول المساعدات الإنسانية، كاشفاً عن مئات القوافل والشاحنات موجودة الآن في رفح بانتظار السماح بدخولها إلى القطاع.

وأكّد الربيعة، في مؤتمر صحافي في السفارة السعودية بالأردن عقب مشاركته في المؤتمر الدولي للاستجابة الإنسانية الطارئة في قطاع غزة المنعقد في الأردن، الأربعاء، أن هناك مساعدات إغاثية سعودية أخرى يتم الترتيب لها مع الجانب الأردني لإيصالها لمستحقيها، مشيراً إلى التنسيق مع الحكومة الأردنية لإدخال مساعدات أخرى عبر الإنزال الجوي.

وأوضح الربيعة أن قطاع غزة بحاجة ماسة إلى تأهيل المستشفيات والمراكز الصحية، منوّهاً في الوقت ذاته بمشاركة بلاده عبر وفد عالي المستوى في المؤتمر. وجدّد تأكيد أن السعودية أوضحت، خلال كلمتها في المؤتمر، الوقوف مع الشعب الفلسطيني على المستويين السياسي والإنساني، والحرص على وقف هذه الحرب غير المبررة بشكل عاجل، وفتح المعابر والسماح بوصول المساعدات الإنسانية دون قيود لقطاع غزة، معرباً عن أمله بأن تترجم توصيات المؤتمر على أرض الواقع وبشكل فوري؛ حتى لا نفقد المزيد من الأبرياء.

عبد الله الربيعة المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية متحدثاً لوسائل الإعلام (واس)

وأضاف الربيعة أنه منذ اليوم الأول لاندلاع الأزمة صدرت توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، بإطلاق حملة شعبية عبر منصة «ساهم» لإغاثة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وقال إن حجم تبرعات الحملة حتى اليوم «وصل إلى 700 مليون ريال سعودي». كما دشنت المملكة، وفقاً للربيعة، جسراً جويّاً وصل منه حتى الآن 53 طائرة، وجسراً بحريّاً وصل منه حتى اليوم 8 سفن، كما جرى منذ أسبوعين تدشين باخرتين إغاثيتين للشعبين الفلسطيني والسوداني الشقيقين من ميناء جدة الإسلامي، بالإضافة إلى إرسال أكثر من 500 قافلة برية حتى الآن.

وسلّط الربيعة الضوء على توقيت انعقاد «المؤتمر الدولي للاستجابة الإنسانية الطارئة في قطاع غزة»، الذي عقد بالشراكة بين الأردن ومصر والأمم المتحدة، لافتاً إلى أنه جاء في وقت مهم وحساس؛ نظراً لما يواجهه الشعب الفلسطيني في قطاع غزة من معاناة صعبة جرّاء الحرب التي شنتها حكومة الاحتلال الإسرائيلي على القطاع، معرباً عن شكره لحكومتي الأردن على تنظيم المؤتمر.

وفي الإطار، وصلت إلى مطار العريش الدولي في مصر، الثلاثاء، الطائرة الإغاثية السعودية الـ53، التي يسيّرها «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية»، بالتنسيق مع وزارة الدفاع، تحمل على متنها مواد غذائية وطبية، تمهيداً لنقلها إلى المتضررين من الشعب الفلسطيني داخل قطاع غزة.

جانب من حمولة الطائرة الإغاثية السعودية الـ53 المتوجهة إلى غزة (مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية)

وتحدّث فهد العصيمي، مدير إدارة الإغاثة الطارئة في المركز، لـ«الشرق الأوسط»، بأن الباخرتين الإغاثيتين اللتين توجّهتا إلى السودان وغزة أواخر الشهر الماضي، «حملتا 120 شاحنة؛ منها 80 شاحنة توجهت إلى ميناء سواكن السوداني في ولاية البحر الأحمر بالسودان، فيما توجّهت 40 شاحنة إلى ميناء العريش في مصر؛ تمهيداً لنقلها إلى المتضررين من الشعب الفلسطيني داخل قطاع غزة»، وكشف العصيمي عن تجهيزات جارية الآن لنقل دفعة جديدة من المساعدات ستتوجه في القريب العاجل إلى قطاع غزة عبر الجسرين الجوي والبحري السعوديين، وتشتمل على مواد غذائية ولوجيستية، وإيوائية، وطبية وغيرها.

وجاءت الدفعة الماضية من المساعدات بعد أيام من تسليم السعودية عبر، «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية»، تجهيزات وأدوات للأردن، ممثلاً بـ«الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية»، ليتم تسليمها إلى القوات المسلحة الأردنية الهاشمية (الجيش العربي)، والجهات ذات العلاقة، وذلك في مسعى للتخفيف من حدة وتفاقم الأوضاع الإنسانية في القطاع من خلال تأمين المظلات والشبكات المخصصة لعمليات الإنزال الجوي للمساعدات الإنسانية، حيث يبلغ وزنها 30 طناً، ضمن «الحملة الشعبية السعودية لإغاثة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة».


مقالات ذات صلة

نتنياهو يتعمد استفزاز «حماس» لتحميلها مسؤولية إجهاض المفاوضات

المشرق العربي دمار في حي الصناعة غرب مدينة غزة الجمعة (أ.ف.ب)

نتنياهو يتعمد استفزاز «حماس» لتحميلها مسؤولية إجهاض المفاوضات

ذكرت مصادر سياسية في تل أبيب أن رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، يمارس حرباً نفسية، يسعى من خلالها إلى استفزاز حركة «حماس»، ودفعها إلى الانسحاب من المفاوضات.

نظير مجلي (تل أبيب)
المشرق العربي آلية عسكرية إسرائيلية خلال اقتحام مخيم نور شمس في الضفة الغربية (أ.ف.ب)

واشنطن تفرض عقوبات جديدة على إسرائيليين في الضفة الغربية 

أعلنت الولايات المتحدة فرض عقوبات جديدة على متطرفين إسرائيليين متهمين بتأجيج العنف في الضفة الغربية المحتلة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
المشرق العربي دمار واسع في خان يونس الأربعاء (رويترز)

الفوضى والفلتان وجهان آخران لحرب غزة

يشهد قطاع غزة موجة واسعة من الفلتان الأمني المتصاعد، ما يدل على أن حركة «حماس» فقدت، إلى حدٍّ ما، سيطرتها على شوارع القطاع.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي مقاتل من «سرايا القدس» الجناح العسكري لحركة «الجهاد الإسلامي» في نفق بغزة (أ.ف.ب)

إسرائيل تعترف: أنفاق «حماس» ما زالت قوية وفاعلة

اعترفت مصادر عسكرية رفيعة بالجيش الإسرائيلي بأن الأنفاق التي شقّتها حركة «حماس» ما زالت «تعمل وذات جاهزية عالية، وحتى الأنفاق التي دمرتها إسرائيل أُعيد بعضها».

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت (رويترز)

غالانت: 60 % من مقاتلي «حماس» قتلى أو جرحى

أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت (الأربعاء) أن 60 % من مقاتلي «حماس» تمت «تصفيتهم أو إصابتهم» خلال الحرب المستمرة منذ السابع من أكتوبر.

«الشرق الأوسط» (غزة)

«الداخلية» الكويتية تؤكد سحب جوازات «البدون»

الكويت تُوقف العمل بجوازات «البدون» (الشرق الأوسط)
الكويت تُوقف العمل بجوازات «البدون» (الشرق الأوسط)
TT

«الداخلية» الكويتية تؤكد سحب جوازات «البدون»

الكويت تُوقف العمل بجوازات «البدون» (الشرق الأوسط)
الكويت تُوقف العمل بجوازات «البدون» (الشرق الأوسط)

أكدت وزارة الداخلية الكويتية، الخميس، وقف العمل بجوازات السفر التي تستخدمها فئة غير محددي الجنسية «البدون» في البلاد.

وقالت الوزارة في بيان عبر منصة «إكس» للتواصل الاجتماعي، إن الشيخ فهد يوسف سعود الصباح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع ووزير الداخلية وجّه بوقف جواز مادة رقم (17) الخاص بالمقيمين بصورة غير قانونية، وجميع المعاملات المقدمة الخاصة به باستثناء الحالات الإنسانية «العلاج والدراسة».

وتُمنح هذه الجوازات لفئة «البدون»؛ لتسهيل سفرهم، لكنها لا تحظى بمميزات جوازات السفر الكويتية.

ونوّهت «الداخلية» إلى أن كل من لديه جواز مادة «17» يعد مُلغى، داعية أصحاب الحالات الإنسانية المذكورة لمراجعة مركز العدان وفق موعد سابق من موقعها الإلكتروني.

وكانت مصادر صحافية كويتية ذكرت أن التعليمات صدرت بسحب جميع جوازات المقيمين بصورة غير قانونية (مادة 17) في أثناء المغادرة أو الوصول عبر المنافذ، سواء الجوية أم البرية أم البحرية، مشيرة إلى التعميم على جميع خطوط الطيران بعدم قبول سفر مَن يحمل ذلك الجواز حالياً.

ويُمنح جواز السفر الرمادي مادة 17 لفئة غير محددي الجنسية «البدون» أو «أهل بادية الكويت»؛ بشروط، من بينها الدراسة أو العلاج، وتُصرف في أوقات معينة.

ولا يحمل صفات الجواز الكويتي (الأزرق)، مثل حق الدخول لدول مجلس التعاون الخليجي إلا بتأشيرة، كما لا يحظى بالإعفاء من الحصول على التأشيرات للدول التي تُسقطها عن مواطني الكويت.

ولا يعلم عدد فئة «البدون» أو وفق التسمية الرسمية «المقيمين بصورة غير قانونية»، لكن تقديرات تشير إلى أنه يتراوح بين 100 و120 ألفاً ما زالوا يعيشون في الكويت، فضلا عن الذين غادروا البلاد.