السعودية ترحب بقرار دول أوروبية الاعتراف بدولة فلسطين

مجلس التعاون عدَّه خطوة محورية واستراتيجية نحو تحقيق حل الدولتين

السعودية دعت بقية دول العالم إلى الإسراع بقرار الاعتراف بدولة فلسطين (واس)
السعودية دعت بقية دول العالم إلى الإسراع بقرار الاعتراف بدولة فلسطين (واس)
TT

السعودية ترحب بقرار دول أوروبية الاعتراف بدولة فلسطين

السعودية دعت بقية دول العالم إلى الإسراع بقرار الاعتراف بدولة فلسطين (واس)
السعودية دعت بقية دول العالم إلى الإسراع بقرار الاعتراف بدولة فلسطين (واس)

رحبت السعودية بالقرار الإيجابي الذي اتخذته كل من النرويج وإسبانيا وآيرلندا باعترافها بدولة فلسطين.

وثمَّنت السعودية القرار الصادر من الدول الثلاث، الذي يؤكد الإجماع الدولي على الحق الأصيل للشعب الفلسطيني في تقرير المصير، ودعت بقية الدول إلى المسارعة في اتخاذ نفس القرار، الذي من شأنه الإسهام في إيجاد مسار موثوق به ولا رجعة فيه بما يحقق سلام عادل ودائم يلبي حقوق الشعب الفلسطيني.

وأكدت المملكة دعوتها المجتمع الدولي -وعلى وجه الخصوص- الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن التي لم تعترف حتى الآن بالدولة الفلسطينية بأهمية الإسراع في الاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود 1967م وعاصمتها القدس الشرقية ليتمكن الشعب الفلسطيني من نيل حقوقه المشروعة وليتحقق السلام الشامل والعادل للجميع.

وأثمرت جهود السعودية اعتراف الدول الأوروبية الثلاث بدولة فلسطين، وأن الخطوة التاريخية الذي أقدمت عليها كل من النرويج وإسبانيا وآيرلندا جاءت بدعم من السعودية، حيث مارست الدبلوماسية السعودية الهادئة، بتوجيه من الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد السعودي، ضغوطاً دولية بهدف تحقيق مطلب الاعتراف بالدولة الفلسطينية، وأظهر «المنتدى رفيع المستوى للأمن والتعاون الإقليمي الذي عُقد بين الاتحاد الأوروبي ومجلس التعاون لدول الخليج العربية» أولى علامات الاستجابة.

واستثمرت المملكة استضافتها المنتدى الاقتصادي العالمي، الشهر الماضي، لحشد رأي عام دولي تجاه الاعتراف بدولة فلسطين، إذ عقدت 4 اجتماعات خلال 48 ساعة تضمنت اجتماع «اللجنة الوزارية المكلّفة من القمة العربية الإسلامية المشتركة غير العادية» والاجتماع «الوزاري المشترك للشراكة الاستراتيجية بين مجلس التعاون لدول الخليج العربية والولايات المتحدة الأميركية» واجتماع دول «السداسي العربي» بوزير الخارجية الأميركي، إضافةً إلى «الاجتماع التنسيقي لدعم جهود تنفيذ حل الدولتين والاعتراف بدولة فلسطين»، حيث قادت المملكة المجتمع الدولي خلال هذه الاجتماعات للخروج بخطوات لإقامة الدولة الفلسطينية والاعتراف بها.

واستمرت السعودية في توظِّيف ثقلها العربي والإسلامي والدولي عبر دبلوماسيتها الهادئة، وبالشراكة مع الأشقاء العرب والأصدقاء في العالم، وأثمرت جهودها إعلان دول إسبانيا وآيرلندا والنرويج اعتزامها الاعتراف بالدولة الفلسطينية، وجاء قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة المؤيِّد لأهلية فلسطين للعضوية الكاملة في الأمم المتحدة متوِّجاً لجهود السعودية الدبلوماسية في الضغط على المجتمع الدولي للاعتراف بالدولة الفلسطينية.

كما رحب مجلس التعاون لدول الخليج العربية بالقرار الصادر من النرويج وإسبانيا وآيرلندا، وأشار جاسم البديوي الأمين العام للمجلس، إلى أن هذا الاعتراف يعد خطوة محورية واستراتيجية نحو تحقيق حل الدولتين، ودافعاً قوياً لجميع الدول للقيام بخطوات مماثلة للاعتراف بدولة فلسطين، مما سيسهم في حصول الشعب الفلسطيني على حقوقه كافة والعيش بسلام وعدالة واستقلال، بعد سنوات عديدة من الظلم والبطش والانتهاكات الخطيرة، والعيش تحت وطأة قوات الاحتلال الإسرائيلية.

ودعا الأمين العام للمجلس المجتمع الدولي بكل مؤسساته ومنظماته إلى القيام بدورهم في دعم الشعب الفلسطيني للحصول على الحق الكامل في إقامة دولتهم.

وجدد تأكيده الموقف الثابت والراسخ لمجلس التعاون في دعمه للقضية الفلسطينية، والتوصل إلى حل يقوم على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وفقاً لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، ومبادرة السلام العربية.

إلى ذلك أكد الدكتور محمد العيسى، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس هيئة علماء المسلمين، أن القرار يعبّر بوضوح عن نموذج مهم للتحول في الوعي الدولي حيال الحق الأصيل للشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، وإقامة دولته، مشيداً بالموقف المسؤول والنبيل للدول التي اتخذت هذه الخطوة المهمة والعادلة.

ودعا العيسى بقية الدول أن تحذو حذو الدول الثلاث، وقوفاً مع الحق الإنساني والقانوني للشعب الفلسطيني.


مقالات ذات صلة

السعودية تطالب المجتمع الدولي بمحاسبة إسرائيل على انتهاكاتها

المشرق العربي جانب من «مؤتمر الاستجابة الطارئة لغزة» في منطقة البحر الميت بالأردن (أ.ب)

السعودية تطالب المجتمع الدولي بمحاسبة إسرائيل على انتهاكاتها

طالب الدكتور مساعد العيبان، وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار الأمن الوطني السعودي، المجتمع الدولي، بمحاسبة إسرائيل على انتهاكاتها للقانون الدولي.

«الشرق الأوسط» (عمّان)
الولايات المتحدة​ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يلتقي رئيس الوزراء الفلسطيني محمد مصطفى خلال مؤتمر "الدعوة إلى العمل: الاستجابة الإنسانية العاجلة لغزة"، في البحر الميت، الأردن، الثلاثاء 11 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

بلينكن يناقش مع رئيس وزراء فلسطين اتفاق وقف إطلاق النار في غزة

بحث وزير الخارجية الأميركي أنطوني بلينكن مع رئيس وزراء فلسطين محمد مصطفى، اليوم (الثلاثاء)، الاتفاق المطروح على الطاولة حول وقف إطلاق النار في غزة

«الشرق الأوسط» (عمّان)
المشرق العربي الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش 7 يونيو 2024 (أسوشييتد برس)

غوتيريش يدعو جميع الأطراف إلى قبول مقترح بايدن لوقف إطلاق النار

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يدعو جميع الأطراف المعنية بالصراع الدائر بين إسرائيل و«حماس» إلى التوصل لاتفاق بشأن خطة اقترحها بايدن

المشرق العربي طفلة فلسطينية تجلس على عربة معدنية في مدينة غزة وسط الحرب الإسرائيلية على القطاع (أ.ف.ب)

ترحيب فلسطيني وعربي بقرار مجلس الأمن حول مقترح وقف النار في غزة

رحبت السلطة الفلسطينية وحركة «حماس» ودول عربية عدة بقرار مجلس الأمن الدولي اعتماد الاقتراح الجديد لوقف إطلاق النار بقطاع غزة، وذلك بموافقة 14 عضواً.

«الشرق الأوسط» (رام الله)
شؤون إقليمية مركبات عسكرية تمر بمخيم الفارعة للاجئين بالضفة الغربية في 10 يونيو 2024 (رويترز)

إسرائيل «توبخ» سفيرة سلوفينيا لاعتراف بلادها بالدولة الفلسطينية

وبخت إسرائيل، الاثنين، سفيرة سلوفينيا بسبب اعتراف بلادها بالدولة الفلسطينية.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)

وزير سعودي: لا مكان لمن يعيش ويقتات على الفتن في هذا البلد

TT

وزير سعودي: لا مكان لمن يعيش ويقتات على الفتن في هذا البلد

وزير الشؤون الإسلامية السعودي خلال وقوفه على الخدمات المقدمة للضيوف من دولة فلسطين (واس)
وزير الشؤون الإسلامية السعودي خلال وقوفه على الخدمات المقدمة للضيوف من دولة فلسطين (واس)

شدّد الدكتور عبد اللطيف آل الشيخ، وزير الشؤون الإسلامية السعودي، على عدم وجود مكان في بلاده «لمن يعيش ويقتات على الفتن»، وأشار إلى استمرار السعودية في البذل والعطاء وتقديم الخير لكل ضيوفها، مؤكداً أنه لا مراهنة على حبّ قيادة المملكة لفلسطين وشعبها، وأن العمل خير من الكلام.

وفي أعقاب زيارة لمقرّ إقامة ضيوف برنامج خادم الحرمين الشريفين للحج من أسر وذوي الشهداء والمصابين من فلسطين في مكة المكرمة، يوم الخميس، قال الوزير: «نحن بين آلاف من إخوتنا الفلسطينيين الذين جاءوا للحج في ضيافة خادم الحرمين الشريفين، ولمسنا منهم كل ثناء وتقدير، وكل إكبار لخادم الحرمين الشريفين، على ما قدّمه لهم من هدية عظيمة، وما وجدوه من الشعب السعودي من عناية واهتمام وسط خدمات كثيرة».

وزير الشؤون الإسلامية السعودي خلال تفقده الخدمات المقدمة لضيوف خادم الحرمين الشريفين من فلسطين (واس)

وسئل الوزير، خلال لقاء مع الصحافيين، عن الأصوات «التي تنادي ببثّ الفوضى والفرقة ونشر الطائفية»، فردّ قائلاً: «اتقوا الله، واعلموا أن الله سبحانه وتعالى بالمرصاد، وأن هذه الدولة المباركة ستستمر في العطاء والبذل وتقديم كل خير لكل من يأتي إلى هذه البلاد، ولكل إنسان على ظهر هذه البسيطة، من خلال تحقيق مبادئ العدل والمحبة والمساواة ونبذ العنف والتطرف والغلو، ومن كان يعيش ويقتات على هذه الفتن ليست له مكانة في هذه البلاد الطاهرة».

وعبّر عدد من ضيوف البرنامج من فلسطين عن شكرهم قيادة المملكة على استضافتهم لأداء مناسك الحج، وما تقدمه لهم من خدمات وتسهيلات لكي يؤدوا مناسكهم بكل يسر وسهولة، مشيرين إلى دور المملكة البارز في تخفيف آلامهم.

من جهة أخرى، استقبل الوزير في مكتبه بمقر الوزارة بمشعر منى، الخميس، وفداً عراقياً من ضيوف برنامج خادم الحرمين الشريفين.

ومن ضمن الوفد، الذي التقى الوزير: رئيس المجلس العلمي والإفتاء في مدينة سامراء الدكتور حاتم عباس، ورئيس ديوان الوقف السني الأسبق الدكتور محمود داود، وأستاذ الفقه وأصوله في كلية أبي حنيفة بالعراق الدكتور عمر السامرائي.

وزير الشؤون الإسلامية السعودي خلال استقباله وفداً من العراق المستضافين (واس)

وأثنى الوفد العراقي على كرم الاستضافة والاهتمام الذي قالوا عنه إنه يجسد حرص السعودية وقيادتها على تلمس احتياجات المسلمين بالعالم، مشيدين بالجهود الكبيرة التي بذلت وتبذل في الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة، وبالتطور الكبير الذي شهدته المملكة في الفترة الماضية بشكل عام.

يذكر أن برنامج «ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة» يستضيف هذا العام 3322 حاجاً وحاجة من 88 دولة من مختلف قارات العالم.​

وزير الشؤون الإسلامية السعودي خلال وقوفه على الخدمات المقدمة للضيوف من دولة فلسطين (واس)