السعودية تبدأ تنفيذ اتفاقيات المرحلة الثانية من «حماية ضحايا الاتجار بالأشخاص»

مشاركة محلية ودولية واسعة في ندوة لـ«حقوق الإنسان»

أبو اثنين (يمين) والتويجري يحاورهما رئيس تحرير «إندبندنت عربية» عضوان الأحمري في ندوة مكافحة الاتجار بالأشخاص (واس)
أبو اثنين (يمين) والتويجري يحاورهما رئيس تحرير «إندبندنت عربية» عضوان الأحمري في ندوة مكافحة الاتجار بالأشخاص (واس)
TT

السعودية تبدأ تنفيذ اتفاقيات المرحلة الثانية من «حماية ضحايا الاتجار بالأشخاص»

أبو اثنين (يمين) والتويجري يحاورهما رئيس تحرير «إندبندنت عربية» عضوان الأحمري في ندوة مكافحة الاتجار بالأشخاص (واس)
أبو اثنين (يمين) والتويجري يحاورهما رئيس تحرير «إندبندنت عربية» عضوان الأحمري في ندوة مكافحة الاتجار بالأشخاص (واس)

بدأت المملكة العربية السعودية تنفيذ اتفاقيات المرحلة الثانية من مشروع تعزيز جهود السعودية في مجال حماية ضحايا الاتجار بالأشخاص، بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة المخدرات والجريمة، والمنظمة الدولية للهجرة، وذلك في إطار مذكرتَي تفاهم أبرمتهما السعودية مع المنظمتين.

هذا ما أعلنته رئيسة هيئة حقوق الإنسان ورئيس لجنة مكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص، الدكتورة هلا التويجري، خلال ندوة نظّمتها الهيئة في الرياض، الأربعاء، تحت عنوان «تعزيز التعاون في مجال مكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص»، بمشاركة متحدثين ومختصين على المستويين المحلي والدولي لمناقشة التحديات وبحث أفضل الممارسات العالمية لمكافحة هذه الجرائم.

وتأتي الندوة في إطار الجهود السعودية لبحث أفضل السبل الرامية إلى مكافحة هذه الجرائم والوقاية منها بحضور ممثلين من الجهات الحكومية، وهي: وزارة الداخلية، ووزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، والنيابة العامة، وهيئة حقوق الإنسان، ولجنة مكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص، وعدد من المنظمات الدولية، منها «يونيسيف» من خلال مكتبها في دول الخليج، ومكتب المنسق المقيم للأمم المتحدة في السعودية، ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، والمنظمة الدولية للهجرة.

التويجري متحدثة في ندوة مكافحة جرائم الاتجار بالبشر (واس)

واستعرضت الندوة الأُطر الوطنية والدولية التشريعية والمؤسسية الرامية إلى مكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص، والصكوك والمواثيق الإقليمية والدولية التي تشكل إطاراً معيارياً لمكافحتها، وتعزيز الوعي بالأنماط السائدة لهذه الجرائم وتطوراتها الحديثة والسُبل المُثلى للحماية والوقاية منها، والاستفادة من أفضل الممارسات والتجارب العالمية في مكافحتها.

وسائل مبتكرة

وأكد المتحدثون على أهمية تعزيز التعاون في مكافحة الاتجار بالأشخاص، والبحث عن وسائل وأدوات مبتكرة تخرج عن السياق التقليدي لمكافحة هذه الجرائم، وتبني مؤشرات أكثر دقة للاتجار بالأشخاص، تمكّن من الوصول إلى الضحايا، والمعالجة المبكرة والمناسبة من حيث الوقت لجرائمه، بما يضمن كرامة الإنسان وصونها من جميع أشكال الاستغلال.

وأشار المتحدثون في الندوة إلى أن الاتجار بالأشخاص يُعدّ من الجرائم العابرة للحدود التي تنتهك حقوق الإنسان، وتسلب حريته، وتهدر كرامته، وأنه من الضرورة تبني سياسات وتدابير تعزز المكافحة وتدمج النهج القائم على حقوق الإنسان في ذلك، من خلال المساواة وعدم التمييز، وإيلاء الضحايا والضحايا المتحملين القدر اللازم من العناية، وحمايتهم وتمكينهم وإدماجهم في المجتمع، والوقوف على الأسباب المؤدية إلى هذه الجرائم، وتحديد الثغرات التي تمكّن مرتكبيها من الإفلات من العقاب، ومن ثم حرمان الضحايا من العدالة.

التويجري: دعم شامل

وأوضحت التويجري، في كلمتها خلال الندوة، أن من أفضل الممارسات العالمية لمواجهة هذه الجرائم تعزيز التشريعات وتطبيقها بشكل فعّال، وتوفير العدالة والرعاية والدعم الشامل للضحايا، وتوعية وتثقيف المجتمع بمخاطرها وآثارها، وتشجيع الإبلاغ عن حالات الاتجار، وتطوير برامج تدريبية لتحسين الكشف عن حالات الاتجار ومعالجتها، وتعزيز التعاون الدولي والوطني بين جميع الجهات ذات الصلة بمكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص.

وأكدت التويجري أن هيئة حقوق الإنسان تنفذ حالياً اتفاقيات المرحلة الثانية من مشروع تعزيز جهود السعودية في مجال حماية ضحايا الاتجار بالأشخاص، مع مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، والمنظمة الدولية للهجرة، في إطار مذكرتَي التفاهم اللتين أبرمتهما السعودية مع المنظمتين؛ لتوحيد جهود الاستجابة لمكافحة هذه الجرائم من خلال نهج شامل. وشددت على أن الأزمات والنزاعات التي يشهدها العالم وفّرت بيئة خصبة للاتجار واستغلال الضحايا؛ مما يستدعي مضاعفة الجهود الدولية لمكافحة هذه الجريمة، لذلك أقيمت الندوة لنتبادل التجارب، وزيادة مستوى التنسيق بهدف التصدي لهذه الجريمة ومنع حدوثها والحد من آثارها على الضحايا وحمايتهم.

مشاركة دولية واسعة في مناقشة مواضيع ندوة حقوق الإنسان (واس)

وبيّن نائب وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، الدكتور عبد الله أبو اثنين، خلال الجلسة أن الوزارة عملت من منطلق مسؤوليتها في سوق العمل، على تنفيذ وتفعيل الخطة الوطنية لمكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص التي ترتكز على أربعة محاور رئيسية، هي: الوقاية، والحماية والمساعدة، والملاحقة والقضائية، والتعاون الوطني والإقليمي والدولي، بالإضافة إلى سنّ التشريعات والسياسات المتعلقة بالحقوق التعاقدية للعاملين في سوق العمل السعودية، وحمايتهم من الممارسات غير النظامية سواء الاتجار بالأشخاص أو العمل الجبري أو غيرها من الممارسات السلبية والجرائم العمالية.

وأوضح أن الوزارة أطلقت عدداً من البرامج التي تستهدف الحد من جرائم الاتجار بالأشخاص، ومنها مبادرة تحسين العلاقة التعاقدية؛ بهدف تفعيل المرجعية التعاقدية في العلاقات العمالية، وبرنامج توثيق العقود الذي وثّق منذ إطلاقه أكثر من 7 ملايين عقد، وبرنامج الأجور الذي يلزم المنشآت بدفع أجور العاملين، وكذلك برنامج «ودي» لتسوية الخلافات العمالية، حيث وصلت نسبة الصلح في الخلافات العمالية إلى 77 في المائة.

يجدر بالذكر، أن السعودية شهدت في الأعوام الأخيرة نقلة نوعية في حماية وتعزيز حقوق الإنسان، شملت تطوير الإطارين التشريعي والمؤسسي، ورسمت خريطة طريق جديدة لهذا الملف بالبلاد في مجالات حقوق المرأة، وكبار السن، والطفل، والأشخاص ذوي الإعاقة، وفي مجال مكافحة الاتجار بالأشخاص.


مقالات ذات صلة

مؤشرات أداء لتجويد الخدمات و«باركود» لاستدلال الحجاج على مساكنهم

يوميات الشرق «الباركود» أتاح للحجاج معرفة موقع مساكنهم عن طريق (GPS) (الشرق الأوسط)

مؤشرات أداء لتجويد الخدمات و«باركود» لاستدلال الحجاج على مساكنهم

الجهات العاملة بالحج استحدثت وسائل تقنية متعددة لضمان تقديم خدمات ذات جودة عالية منها مؤشرات أداء لقياس مدى رضا الحاج عن الخدمة وأخرى تمكنهم من معرفة موقع سكن.

إبراهيم القرشي (جدة)
الاقتصاد محافظ هيئة الاتصالات والفضاء السعودي محمد التميمي خلال منتدى «القمة العالمية لمجتمع المعلومات» المقام في سويسرا (إكس)

السعودية تحقق 96% من مستهدفات الاتحاد الدولي للاتصالات

قال محافظ هيئة الاتصالات والفضاء السعودية محمد التميمي، الاثنين، إن المملكة حققت 96 في المائة من مستهدفات برنامج «الاتحاد الدولي للاتصالات» في عام 2022.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
يوميات الشرق جانب من توقيع الاتفاقية بين «تراث المدينة المنورة» إحدى شركات صندوق الاستثمارات العامة وجمعية «تكافل» (الشرق الأوسط)

«تراث المدينة» تعزز منتجاتها بلمسات حرفيين من المدينة المنورة

اتخذت شركة تراث المدينة المنورة، التي تُعنى بتطوير التمور المحلية الفاخرة، والارتقاء بإنتاجها، خطوة لاستيعاب الأعمال الحرفية المحلية التي تُنتجها الأسر.

«الشرق الأوسط» (المدينة المنورة)
ثقافة وفنون رئيس مجلس أمناء «مؤسسة عبد العزيز سعود البابطين الثقافية» والسفير الفلسطيني مع الشعراء الفائزين (الشرق الأوسط)

«البابطين الثقافية» احتفلت بتوزيع جوائز مسابقة ديوان «شهداء العزة»

احتفلت مؤسسة عبد العزيز سعود البابطين الثقافية الأحد، على مسرح مكتبة البابطين المركزية للشعر العربي في الكويت بتوزيع جوائز مسابقتها «ديوان شهداء العزة» للفائزين

«الشرق الأوسط» (الكويت)
يوميات الشرق ترحيب وحفاة بالحجاج لدى صعودهم إلى عربات القطار (الخطوط الحديدية السعودية)

«قطار الحرمين»... رعاية سعودية تيسر تنقلات الحجاج بين مكة والمدينة

يوفر قطار الحرمين السريع الذي قدمته السعودية لخدمة قاصدي الحرمين الشريفين وسيلة نقل مريحة وميسرة وآمنة لتنقل ضيوف الرحمن بين المسجد الحرام والمسجد النبوي.

إبراهيم القرشي (جدة)

أمير الكويت يستقبل الأمير تركي بن محمد

أمير الكويت الشيخ مشعل الأحمد الصباح خلال استقباله وزير الدولة عضو مجلس الوزراء السعودي الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبد العزيز (كونا)
أمير الكويت الشيخ مشعل الأحمد الصباح خلال استقباله وزير الدولة عضو مجلس الوزراء السعودي الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبد العزيز (كونا)
TT

أمير الكويت يستقبل الأمير تركي بن محمد

أمير الكويت الشيخ مشعل الأحمد الصباح خلال استقباله وزير الدولة عضو مجلس الوزراء السعودي الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبد العزيز (كونا)
أمير الكويت الشيخ مشعل الأحمد الصباح خلال استقباله وزير الدولة عضو مجلس الوزراء السعودي الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبد العزيز (كونا)

استقبل أمير الكويت الشيخ مشعل الأحمد الصباح بقصر بيان صباح اليوم الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبد العزيز، وزير الدولة عضو مجلس الوزراء السعودي، وذلك بمناسبة زيارته للبلاد.

وقالت وكالة الأنباء الكويتية، إنّ الأمير تركي بن محمد نقل لأمير الكويت «تحيات وتقدير أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وأخيه الأمير محمد بن سلمان ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، وتمنياتهما له بموفور الصحة وتمام العافية، ولشعب دولة الكويت دوام التطور والرقي».

وأضافت: «وقد حمل أمير الكويت تحياته لأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وأخيه الأمير محمد بن سلمان ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، وتمنياته لهما بموفور الصحة وتمام العافية، سائلاً الله أن ينعم على المملكة العربية السعودية وشعبها الشقيق بمزيد من الازدهار والنماء تحت ظل القيادة الحكيمة لأخيه خادم الحرمين الشريفين».

وقد حضر اللقاء كبار المسؤولين بالدولة.

كما التقى الشيخ أحمد عبد الله الأحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء الكويتي في قصر بيان، اليوم الاثنين، الأمير تركي بن محمد بن فهد، والوفد المرافق له وذلك بمناسبة زيارته للبلاد.

وحضر المقابلة وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ محمد عبد الله المبارك الصباح، والأمير سلطان بن سعد بن خالد آل سعود سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة الكويت، ورئيس ديوان رئيس مجلس الوزراء عبد العزيز دخيل الدخيل.


السعودية تدعو المجتمع الدولي للتدخل الفوري لوقف المجازر الإسرائيلية في غزة

TT

السعودية تدعو المجتمع الدولي للتدخل الفوري لوقف المجازر الإسرائيلية في غزة

النيران تأكل خيام النازحين في رفح مساء أمس بمن فيها (رويترز)
النيران تأكل خيام النازحين في رفح مساء أمس بمن فيها (رويترز)

أعربت السعودية عن إدانتها واستنكارها بأشدّ العبارات استمرار مجازر قوات الاحتلال الإسرائيلي، ومواصلتها استهداف المدنيين العُزل في قطاع غزة، وآخِرها استهداف خيام النازحين الفلسطينيين بالقرب من مخازن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا»، شمال غربي رفح.

وأكدت وزارة الخارجية السعودية، عبر بيان، رفض المملكة القاطع استمرار الانتهاكات السافرة لقوات الاحتلال الإسرائيلي لكل القرارات والقوانين والأعراف الدولية والإنسانية.

وأهابت بالمجتمع الدولي ضرورة التدخل الفوري لإيقاف المجازر التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي؛ للحد من تفاقم الكارثة الإنسانية غير المسبوقة التي يمر بها الشعب الفلسطيني.


«الوزارية العربية الإسلامية» تدعو لتهيئة الظروف لقيام دولة فلسطينية

الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره النرويجي إسبن بارث إيدي (واس)
الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره النرويجي إسبن بارث إيدي (واس)
TT

«الوزارية العربية الإسلامية» تدعو لتهيئة الظروف لقيام دولة فلسطينية

الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره النرويجي إسبن بارث إيدي (واس)
الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره النرويجي إسبن بارث إيدي (واس)

عقد أعضاء اللجنة الوزارية المكلفة من القمة العربية الإسلامية المشتركة غير العادية، برئاسة الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي، الاثنين، اجتماعاً مع مجلس الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، وذلك بمشاركة الشيخ محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء وزير خارجية دولة قطر، ونائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني أيمن الصفدي، ووزير الخارجية المصري سامح شكري.

ونقل بيان رسمي عن الخارجية السعودية، أنه جرى خلال الاجتماع، بحث التطورات الخطيرة في قطاع غزة، ومواصلة الاحتلال الإسرائيلي عدوانه العسكري الذي يستهدف المدنيين العزل، خصوصاً ما يحدث حالياً من استهداف سافر وشنيع لخيام النازحين الفلسطينيين قرب مقر لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) شمال غرب رفح.

وشدد أعضاء اللجنة الوزارية على ضرورة اضطلاع المجتمع الدولي بمسؤوليته تجاه التدخل الفوري لوقف المجازر التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي للحد من تفاقم الكارثة الإنسانية غير المسبوقة التي يمر بها الشعب الفلسطيني الشقيق.

وجدد أعضاء اللجنة أهمية تهيئة الظروف السياسية الجادة لقيام دولة فلسطينية على حدود الرابع من يونيو (حزيران) لعام 1967م وعاصمتها القدس الشرقية، وفق القرارات الدولية ذات الصلة، معربين عن رفضهم تجزئة القضية الفلسطينية ومناقشة مستقبل قطاع غزة بمعزل عن القضية الفلسطينية.

كما طالب أعضاء اللجنة بالتصدي لجميع الانتهاكات الصارخة التي تمارسها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني، والتي تزيد من المأساة الإنسانية، وتعرقل دخول المساعدات الإنسانية العاجلة إلى قطاع غزة المحاصَر، مشددين على أهمية محاسبة الاحتلال على الانتهاكات المتواصلة في قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس الشرقية، والتي تخالف القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

كان الأمير فيصل بن فرحان، أكد أن المملكة ركزت في اجتماع الرياض نهاية إبريل الماضي واجتماع بروكسل الذي انعقد (الاثنين) على مسألة إبقاء حل الدولتين فاعل، مشيراً إلى بوادر الإجماع في أوساط المجتمع الدولي حيال ذلك، والذي يضمن أمن وحقوق الشعب الفلسطيني.

وأوضح بن فرحان خلال المؤتمر الصحافي المشترك مع وزير خارجية النرويج إسبن بارث إيدي، والممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية جوزيب بوريل، بأن الوضع في قطاع غزة بات حرجاً، لذلك يجب وقف إطلاق النار على الفور.

وأشار وزير الخارجية السعودي إلى أن المجتمع الدولي متفق على ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار بما في ذلك إطلاق سراح الرهائن، قائلاً أن "الوضع الإنساني في غزة مستمر في التدهور بسرعة وبشكل غير مقبول على الإطلاق".

وأكد بأن اللجنة الوزارية المكلفة من القمة العربية الإسلامية الاستثنائية المشتركة بشأن التطورات في قطاع غزة تهدف إلى معالجة الأزمة في غزة ودفع قضية الدولة الفلسطينية إلى الأمام، مشيراً إلى العمل على تحقيق حل الدولتين ليكون أساس دائم للسلام والأمن في المنطقة.

وثمن بن فرحان خطوة النرويج وإسبانيا وإيرلندا بالاعتراف بالدولة الفلسطينية، موضحاً بأن هناك بعض الدول الأوروبية تفكر في هذا الاتجاه، إلى جانب دول أخرى.

وذكر الأمير فيصل بن فرحان، أن مساعدة وتعزيز مؤسسات الدولة داخل السلطة الفلسطينية هو من أجل إظهار أن الدولة الفلسطينية لديها القدرة على الارتقاء إلى مستوى مسؤولياتها بما في ذلك مسؤوليتها عن ضمان أمن جيرانها، مشدداً على أهمية حماية شرعية النظام الدولي بما في ذلك نظام القانون الدولي.

وأوضح أنه في حال قرر المجتمع الدولي الوقوف خلف القانون الدولي بما في ذلك القانون الإنساني الدولي فسيكون ذلك بمثابة إشارة هامّة أيضاً لإسرائيل بأنها لا تتمتع بالحصانة من العقاب، وأنها لا تستطيع تقويض الدولة الفلسطينية إلى الأبد.

بدوره دعا الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، في تغريدة له على منصة «إكس» إلى عقد مؤتمر دولي لتنفيذ حل الدولتين، ووصف ذلك بأنه «أصبح ضرورياً».

من جهته، أكد وزير خارجية إسبانيا خوسيه مانويل ألباريس، الذي التقى اللجنة العربية، الأحد، مواصلة بلاده جهودها في إطار الاتحاد الأوروبي وفي الأطر الدولية لحشد الجهود الدولية لإنهاء الحرب في غزة وتعزيز الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وأفادت الخارجية المصرية، الاثنين، بأن لقاءً جمع الوزير شكري في بروكسل مع نطيره الإسباني، وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد أبو زيد، إن «شكري شدد على ما يحتِّمه التطور الخاص باستهداف إسرائيل مخيمات النازحين المدنيين في رفح الفلسطينية من ضرورة التحرك الدولي الفوري للضغط على إسرائيل لوقف تحركاتها العسكرية في جنوب القطاع الذي يمثل الملاذ الأخير لأكثر من مليون نازح فلسطيني».


المجفل أول سفير سعودي لدى سوريا منذ 12 عاماً

الدكتور فيصل بن سعود المجفل سفير السعودية لدى سوريا (واس)
الدكتور فيصل بن سعود المجفل سفير السعودية لدى سوريا (واس)
TT

المجفل أول سفير سعودي لدى سوريا منذ 12 عاماً

الدكتور فيصل بن سعود المجفل سفير السعودية لدى سوريا (واس)
الدكتور فيصل بن سعود المجفل سفير السعودية لدى سوريا (واس)

عيّنت القيادة السعودية الدكتور فيصل المجفل سفيراً للمملكة لدى سوريا، وذلك بعد عام من استئناف البلدين العلاقات الدبلوماسية. وأعرب المجفل، وهو أول سفير سعودي لدى سوريا منذ 12 عاماً، عن بالغ اعتزازه بالثقة الملكية الكريمة، «داعياً الله أن يمده بعونه وتوفيقه لأداء مهام عمله بما يحقق تطلعات القيادة الرشيدة»، وفي «توطيد أواصر العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين»، بحسب وكالة الأنباء السعودية (واس).

وكانت الرياض أعلنت في مايو (أيار) العام الماضي، استئناف عمل بعثتها الدبلوماسية في سوريا، وجاء ذلك «انطلاقاً من روابط الأخوة التي تجمع الشعبين، وحرصاً على الإسهام في تطوير العمل العربي المشترك، وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة».


السعودية تلاحق شركات الحج الوهمية دولياً

حضور كثيف في صلاة الجمعة الماضية في الحرم المكي الشريف (واس)
حضور كثيف في صلاة الجمعة الماضية في الحرم المكي الشريف (واس)
TT

السعودية تلاحق شركات الحج الوهمية دولياً

حضور كثيف في صلاة الجمعة الماضية في الحرم المكي الشريف (واس)
حضور كثيف في صلاة الجمعة الماضية في الحرم المكي الشريف (واس)

أكدت وزارة الحج والعمرة السعودية أنها تلاحق الشركات الوهمية دولياً، وأوضحت أن هناك عملاً مع «باكستان، ومصر، والعراق» وعدد من الدول التي تكثر بها مثل هذه الحملات، وجرت إطاحة مثل هذه الشركات في تلك الدول. كما شددت الوزارة على أن منظومة الحج لن تتهاون مع الدخول غير النظامي إلى المشاعر المقدسة، وسيكون الرد حازماً ورادعاً.

ووصف الدكتور عايض الغوينم، وكيل وزارة الحج والعمرة، في حديث «الشرق الأوسط» ما تقوم به الشركات الوهمية من عمليات احتيال بـ«جريمة متكاملة الأركان» سواء في الداخل أو الخارج، مؤكداً أن هناك استعداداً وجهوزية من منظومة الحج الوطنية لمواجهة مثل هذه الممارسات الخاطئة. وأفاد الوكيل بأن وزارة الحج والعمرة حريصة على تمكين القطاع من تجويد الخدمات، والتأكد من أن الخدمة التي تقدم للحجاج هي وفق ما جرى التعاقد عليه،

وأضاف: «لقد طورنا التصنيف الكمي والنوعي للخدمات لضمان ألا يكون هناك أي تلاعب أو أي قصور في تقديم الخدمة للحجاج».

ويؤكد الغوينم أن عدد الشركات التي تقدم الخدمة لحجاج الخارج قبل خمسة أعوام كان 6 شركات، مشيراً إلى وجود «35 شركة حالياً، وجرى في هذا العام الترخيص لـ15 شركة جديدة من الشركات الرائدة في مجال الضيافة، لذلك نتفق جميعاً في قطاع الحج على التحول من الطوافة للضيافة».


وزارة الحج السعودية تلاحق الشركات الوهمية دولياً

سخّرت الحكومة السعودية كل إمكاناتها لخدمة الحجاج وراحتهم (واس)
سخّرت الحكومة السعودية كل إمكاناتها لخدمة الحجاج وراحتهم (واس)
TT

وزارة الحج السعودية تلاحق الشركات الوهمية دولياً

سخّرت الحكومة السعودية كل إمكاناتها لخدمة الحجاج وراحتهم (واس)
سخّرت الحكومة السعودية كل إمكاناتها لخدمة الحجاج وراحتهم (واس)

وصف الدكتور عايض الغوينم، وكيل وزارة الحج والعمرة لشؤون الحج في السعودية، أن الشركات الوهمية وما تقوم به من عمليات احتيال يعد «جريمة متكاملة الأركان» سواء في الداخل أو الخارج، موضحاً أن هناك عملاً مع «باكستان، ومصر، والعراق» وعدد من الدول التي تكثر بها مثل هذه الحملات، وجرى الإطاحة بمثل هذه الشركات في تلك الدول.

وتحدث الغوينم، خلال حوار مع «الشرق الأوسط»، عن جهود دولية لملاحقة الشركات الوهمية، وخاصة تلك الدول التي يكثر فيها الإعلان عن مثل هذه الحملات الوهمية، ويقول: «كان هناك رصد من قبلنا وجرى الضبط والإيقاف في هذه الدول»، موضحاً أن من يقوم بالنصب والاحتيال على الحجاج يدرك تماماً أن المستهدفين لا يمكنهم تأدية الحج وسط كل الاحتياطات الأمنية التي يجري تنفيذها لسلامة الحجاج.

وعن ملاحقة الشركات داخلياً، أوضح الغوينم أن هناك استعداداً وجهوزية من منظومة حج وطنية لمواجهة مثل هذه الممارسات الخاطئة، «وأنتم تتابعون عن كثب الإعلانات التي تجري على منصات التواصل الاجتماعي من القبض على من تسول له نفسه إيهام الحجاج بأنه يمكن له أن يقدم لهم خدمات الحج بطريقة غير نظامية».

جانب من إنهاء إجراءات الحجاج العراقيين في منفذ «جديدة عرعر» الحدودي (واس)

ومن المهم، كما يقول الغوينم، أن «نوجه رسالة لكل من يرغب في الحج، أن يتقدم من خلال المنصات الرسمية (نسك) لحجاج الداخل، كذلك مكاتب شؤون الحجاج في الدول الإسلامية، ومن خلال منصة (نسك حج) للدول غير الإسلامية»، مرحباً بمن تمكن من الحصول على مقعد لحج هذا العام، وحذر من لم يحصل على مقعد بعدم القدوم لأن العقوبة رادعة، وغرامة تصل إلى 10 آلاف ريال، وترحيل من الأراضي السعودية، ومنع دخولها في حال ضُبط متسللاً لدخول الحج.

تجويد الخدمات

وقال إن الضوابط على الشركات مقدمة الخدمة ستكون في موسم الحج للعام الحالي أقوى مما كانت عليه، مشدداً على أنه لن يكون هناك أي تهاون ضمن منظومة الحج بما في ذلك الدخول غير النظامي للمشاعر المقدسة، وسيكون الرد حازماً ورادعاً.

وتوقع الوكيل زيادة في أعداد الحجاج عما كان مسجلاً العام الماضي، لافتاً إلى قدرة الوزارة والجهات المشاركة التشغيلية والخدمية التي تضمن تقديم الخدمة لأكبر قدر من الحجاج، في ظل وجود 400 شركة في كافة التخصصات في تقديم الخدمات ونقل وتقديم الإعاشة.

د. عايض الغوينم وكيل وزارة الحج والعمرة لشؤون الحج

ويلعب القطاع الخاص دوراً مهماً في منظومة الحج، وهو ما أشار إليه الوكيل، متحدثاً عن 35 شركة متخصصة في تقديم الخدمة، و63 شركة نقل، و300 مزود لخدمات الإعاشة، لذلك يعد القطاع الخاص شريكاً رئيسياً في تقديم خدمات الحج.

وتابع الغوينم حديثه، بأن وزارة الحج والعمرة حريصة على تمكين القطاع من تجويد الخدمات، والتأكد من أن الخدمة التي تقدم للحجاج هي وفق ما جرى التعاقد عليه، «وقد طورنا التصنيف الكمي والنوعي للخدمات لضمان ألا يكون هناك أي تلاعب أو أي قصور في تقديم الخدمة للحجاج».

مراقبة الشركات

من الأسئلة التي كان الرد فيها حازماً من وكيل الوزارة، كانت حول أداء الشركات ومراقبتها في الحج، بقوله إن «الضوابط ستكون في موسم الحج للعام الحالي أقوى مما كانت عليه»، وأردف بأن «هناك مبادرة (امتثال) والتي تعنى بلائحة تفصيلية للعقوبات والجزاءات التي يجري إيقاعها على مقدم الخدمة في حال عدم التزامه بالخطط التفصيلية في موسم الحج».

مشعر مِنى... إحدى المحطات الثلاث الرئيسية للحجاج لأداء المناسك (واس)

وجرى إيقاف شركتين عن العمل نهائياً في العام الماضي، والحديث للغوينم، الذي قال إنه جرى مخالفة عدد من الشركات بمبالغ كبيرة، كما قامت الوزارة بتعويض الحجاج الذين لم يحصلوا على بعض الخدمات التي لم تقدم لهم، وجرى إعادة الأموال سواء كانوا من الحجاج داخل السعودية أو خارجها.

الضوابط الصحية والحوكمة

تحدث وكيل وزارة الحج عن الضوابط الصحية والتعليمات التي أقرتها وزارة الصحة للتأكد من صحة الحجاج، موضحاً أنه لا يوجد هناك اختلاف جوهري عما جرى الإعلان عنه في الموسم الماضي، مؤكداً أنه وُضعت جميع الاستعدادات الصحية من أَسرّة ميدانية ومستشفيات ووسائل نقل مع الهلال الأحمر، وطواقم صحية ميدانياً، جميعها على أهبة الاستعداد لمواجهة أي عارض صحي لا قدر الله قد يعكر صفو حج هذا العام.

وحول حوكمة الشركات، قال الغوينم، إن ما يجري من تحول في قطاع الحج هو تاريخي، قائلاً إن ما نلاحظه اليوم من حوكمة واضحة للشركات أوجد منافسة شريفة وإلغاء العمل الاحتكاري الذي كان سائداً في الأعوام الماضية، والذي انطلق مع موسم 1441هـ بتحول مؤسسات أرباب الطوافة إلى شركات مساهمة، وجرى احتضانها لمدة 3 أعوام لتمكين الشركات المساهمة من التحول، كما جرى فتح المجال لشركات جديدة، ومنح صلاحية تقديم الخدمات لأي دولة وليس الارتباط بنطاق جغرافي أو دول محددة.

الشركات والتحول

يؤكد الوكيل أن عدد الشركات التي تقدم الخدمة لحجاج الخارج قبل خمسة أعوام كان 6 شركات، واليوم «لدينا 35 شركة، وجرى في هذا العام الترخيص لـ15 شركة جديدة من الشركات الرائدة في مجال الضيافة، لذلك نتفق جميعاً في قطاع الحج على التحول من الطوافة للضيافة»، لافتاً إلى نوعية الخدمات التي تقدم بطريقة الضيافة وليس بطريقة الطوافة، وهي عبارة عن حزمة، «وكل حزمة فيها تصنيف نوعي وكمي للخدمة، ومسعر، وبالتالي الحاج يختار مقدم ونوع الخدمة التي يحتاجها».

الحج بلا تصريح

في هذا الجانب لفت وكيل وزارة الحج إلى عدة نقاط من أبرزها حجم العمل الذي تقوم به الجهات المشاركة في الحج، والتي تزيد على 40 شركة وفقاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين؛ إذ عملت خلال الأعوام الماضية على تقديم أفضل الخدمات للحجاج وفق آلية التسجيل المسبق ومعرفة أعداد الحجاج، وبالتالي نضمن أن الحاج يحصل على الخدمة.

وأضاف الغوينم أن «ما يجري رصده من دخول حجاج غير نظاميين يربك العمليات التشغيلية، إضافة إلى بعض المخاطر التي تُرصد من خلال الافتراش واستخدام نمط الراجلة في التنقل بين المشاعر المقدسة، ما يؤدي بشكل أو بآخر إلى التهلكة، وهذا مخالف لكافة الأنظمة ولنص الفتوى الشرعية التي بينت أن من يأتي الحج بلا تصريح يأثم».

طوق أمني

وعمن يتسلل إلى مكة، شدد الغوينم على أن وزارة الحج وكافة الجهات ستكون حازمة في الردع للحد من الدخول غير النظامي في المشاعر المقدسة كذلك مكة المكرمة، موضحاً أن الجهات الحكومية وعلى رأسها الجهات الأمنية تقوم بعمل جبار في هذا السياق من خلال عمل أطواق أمنية داخل مكة المكرمة للحد من دخول المتسللين من الحجاج غير النظاميين على مسارات الخدمة المقدمة للحجاج النظاميين.

زيادة أعداد الحجاج

قال وكيل وزارة الحج إننا في موسم حج هذا العام نتوقع زيادة عما كان مسجلاً في موسم حج العام الماضي، إلا أنه من الصعب تحديد أرقام في هذه الأيام عن تلك الزيادة إلا مع نهاية يوم عرفة، مؤكداً أن العدد في هذا العام سيكون أكبر من العدد الذي جرى خدمته في العام الماضي، وأن نعود إلى ما كنا عليه وأكثر في الموسم الحالي، وخاصة أن وزارة الحج والجهات المشاركة لديها القدرات التشغيلية والخدمية التي تضمن تقديم الخدمة لأكبر قدر من الحجاج.


السعودية: تعيين فيصل المجفل سفيراً لدى سوريا

الدكتور فيصل بن سعود المجفل سفير السعودية لدى سوريا (واس)
الدكتور فيصل بن سعود المجفل سفير السعودية لدى سوريا (واس)
TT

السعودية: تعيين فيصل المجفل سفيراً لدى سوريا

الدكتور فيصل بن سعود المجفل سفير السعودية لدى سوريا (واس)
الدكتور فيصل بن سعود المجفل سفير السعودية لدى سوريا (واس)

رفع السفير الدكتور فيصل بن سعود المجفل، الشكر والتقدير والامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، والأمير محمد بن سلمان ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، على الثقة الملكية بتعيينه سفيراً لبلاده لدى الجمهورية السورية.

وأعرب الدكتور المجفل عن بالغ اعتزازه بالثقة الملكية الكريمة، داعياً - المولى عز وجل - أن يمده بعونه وتوفيقه لأداء مهام عمله بما يحقق تطلعات القيادة الرشيدة - أيدها الله - في خدمة مصالح المملكة وتوطيد أواصر العلاقات الثنائية بين البلدين.


السعودية تبرم 5 برامج تنفيذية مع «الصحة العالمية» بـ19 مليون دولار

المشرف العام على «مركز الملك سلمان للإغاثة» يتوسط مدير «منظمة الصحة العالمية» وعدداً من القيادات عقب توقيع البرامج المشتركة (واس)
المشرف العام على «مركز الملك سلمان للإغاثة» يتوسط مدير «منظمة الصحة العالمية» وعدداً من القيادات عقب توقيع البرامج المشتركة (واس)
TT

السعودية تبرم 5 برامج تنفيذية مع «الصحة العالمية» بـ19 مليون دولار

المشرف العام على «مركز الملك سلمان للإغاثة» يتوسط مدير «منظمة الصحة العالمية» وعدداً من القيادات عقب توقيع البرامج المشتركة (واس)
المشرف العام على «مركز الملك سلمان للإغاثة» يتوسط مدير «منظمة الصحة العالمية» وعدداً من القيادات عقب توقيع البرامج المشتركة (واس)

أبرمت السعودية عبر ذراعها الإنسانية، «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية»، مع «منظمة الصحة العالمية»، 5 برامج تنفيذية مشتركة لصالح اليمن والسودان وسوريا، بقيمة 19 مليوناً و496 ألف دولار، وذلك على هامش أعمال الجمعية العامة لـ«منظمة الصحة العالمية»، بدورتها الـ77 في مدينة جنيف.

ووقع الاتفاقيات الخمس، الدكتور عبد الله الربيعة المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على المركز، والدكتور تيدروس أدهانوم المدير العام لـ«منظمة الصحة العالمية»، بحضور المندوب الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة في جنيف، السفير عبد المحسن بن خثيلة.

تيدروس أدهانوم نوه بالمشاريع والبرامج الطبية التي تنفذها السعودية لتحسين الوضعي الصحي للمحتاجين (واس)

ونوَّه تيدروس أدهانوم بالمشاريع والبرامج الطبية التي تنفذها السعودية، من خلال «مركز الملك سلمان للإغاثة»، لتحسين الوضعي الصحي للمحتاجين، في مختلف البلدان، خلال لقائه مع الدكتور الربيعة، بعدما بحث الجانبان الأمور ذات الاهتمام المشترك المتصلة بالمشاريع الإغاثية والإنسانية المنفَّذة بين الجانبين في المجال الصحي، وآلية إيصال المساعدات الطبية للمرضى والمصابين حول العالم.

وتنص الاتفاقية الأولى على سدِّ النقص الحاد في إمدادات غسل الكلى بالسودان، بهدف الحد من وفيات مرضى الفشل الكلوي في مختلف الولايات السودانية، من خلال توفير مستهلكات الغسل الكلوي، لتكفي نحو 235 ألف غسلة، إلى جانب تأمين 100 جهاز غسل كلوي، ودفع رواتب الأطقم الطبية في 77 مركزاً للغسل الكلوي، بقيمة 5 ملايين دولار.

في حين سيجري في الاتفاقية الثانية تقديم المساعدات الطبية لمتضرري الزلزال في الجمهورية العربية السورية، بتكلفة إجمالية تبلغ 4 ملايين و746 ألف دولار أميركي، وذلك بهدف دعم المنشآت الصحية في شمال غربي سوريا، من خلال تجهيز 17 مستشفى مركزياً في المناطق المتأثرة بالزلزال بالأجهزة الطبية الضرورية في أقسام العمليات والعناية المركزية والطوارئ والغسل الكلوي، إلى جانب تجهيز قسم التعقيم المركزي وأقسام المناظير والقلب والمختبر بالمعدات، وتوفير جهازي CT SCAN، وأجهزة الأشعة والموجات الصوتية والإيكو لأقسام الأشعة، وسيتم تأمين 10 سيارات إسعاف ومجموعة كبيرة من الأدوية للمستفيدين بالمناطق المنكوبة.

جانب من توقيع أحد البرامج المشتركة التي أبرمها مركز الملك سلمان للإغاثة مع «منظمة الصحة العالمية» (واس)

كما تنص الاتفاقية الثالثة على مواجهة تفشي مرض الحصبة بين الأطفال دون سن الخامسة في اليمن، بتكلفة إجمالية تبلغ 3 ملايين دولار أمريكي، بهدف الحد من انتشار مرض الحصبة من خلال إطلاق حملة لتطعيم 1.205.336 طفلاً يمنياً عبر تجهيز 1125 مركزاً صحياً بالأدوية والمحاليل الوريدية والمستهلكات الضرورية لعلاج الحالات في عدة محافظات، وشراء المعدات الخاصة بدعم سلسلة التبريد لضمان خدمات التحصين الروتينية المستدامة في المناطق المختارة، إضافة إلى دعم الأنشطة الأساسية في قطاعَي المياه والإصحاح البيئي للحد من انتشار الوباء.

وتنص الاتفاقية الرابعة على تحسين خدمات المياه والصرف الصحي في مرافق الرعاية الصحية مع إمدادات المياه المستدامة لخدمة السكان الأكثر احتياجاً في اليمن، بقيمة 3 ملايين و750 ألف دولار أمريكي، حيث سيجري بموجبها حفر آبار تعمل بالطاقة الشمسية في 10 مرافق رعاية صحية تشتمل على مضخة وخزان مياه وأنابيب توصيل.

وتوفير إمدادات المياه الصالحة للشرب ومراقبة جودة المياه ومعالجتها في 60 منشأة للرعاية الصحية، بالإضافة إلى التدريب على تشغيل وصيانة إمدادات المياه، و تشييد خزان برجي في مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة، فضلا عن إعادة التأهيل لتحسين خدمات المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية في مستشفى محافظة مأرب ومستشفى متنة في محافظة صنعاء.

د. عبد الله الربيعة ود. تيدروس أدهانوم عقب توقيع إحدى الاتفاقيات (واس)

وتنص الاتفاقية الخامسة والأخيرة على الحد من انتشار مرض الكوليرا في جميع أنحاء في اليمن، بقيمة 3 ملايين دولار، من خلال مجموعة من الأنشطة الوقائية والعلاجية، وتأمين اللقاحات والأدوية والمستهلكات الطبية للمختبرات المركزية، وتوفير معدات الحماية الشخصية للكوادر الطبية، كما تشمل أنشطة المشروع دفع الميزانيات التشغيلية لحملات التطعيم وفرق الاستجابة السريعة، بالإضافة إلى أنشطة التقصي الوبائي، فضلاً عن دعم الأنشطة الأساسية في قطاعَي المياه والإصحاح البيئي.

يأتي ذلك في إطار الجهود الإنسانية والإغاثية التي تقدمها السعودية عبر ذراعها الإنسانية، «مركز الملك سلمان للإغاثة» لدعم القطاعات الصحية في الدول ذات الاحتياج وتعزيز قدراتها وتزويدها بالاحتياجات الطبية الأساسية.


«الوزارية العربية الإسلامية» تؤكد من باريس أهمية قيام الدولة الفلسطينية

الرئيس الفرنسي لدى اجتماعه بأعضاء اللجنة الوزارية العربية الإسلامية في باريس (واس)
الرئيس الفرنسي لدى اجتماعه بأعضاء اللجنة الوزارية العربية الإسلامية في باريس (واس)
TT

«الوزارية العربية الإسلامية» تؤكد من باريس أهمية قيام الدولة الفلسطينية

الرئيس الفرنسي لدى اجتماعه بأعضاء اللجنة الوزارية العربية الإسلامية في باريس (واس)
الرئيس الفرنسي لدى اجتماعه بأعضاء اللجنة الوزارية العربية الإسلامية في باريس (واس)

شدد أعضاء اللجنة الوزارية المكلفة من القمة العربية الإسلامية المشتركة خلال اجتماعهم مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على أهمية تجسيد الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على حدود الرابع من يونيو (حزيران) لعام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

واستقبل الرئيس ماكرون في باريس، الجمعة، أعضاء اللجنة الوزارية، برئاسة وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله، وحضور رئيس مجلس الوزراء القطري وزير الخارجية الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، ونائب رئيس الوزراء الأردني وزير الخارجية أيمن الصفدي، ووزير الخارجية المصري سامح شكري.

وبحث أعضاء اللجنة مع الرئيس الفرنسي تطورات الأوضاع الخطيرة التي تشهدها غزة جراء العدوان الإسرائيلي المستمر والمتواصل، وضرورة تكثيف الجهود الدولية الرامية إلى الوقف الفوري والتام لإطلاق النار في القطاع، وبما يضمن حماية المدنيين، وإيصال المساعدات الإنسانية الكافية والمستدامة لجميع أنحاء القطاع.

وأكدوا أهمية الاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية، خصوصاً الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن، ليتمكن الشعب الفلسطيني من نيل حقوقه المشروعة، وليتحقق السلام الشامل والعادل للجميع.

وجدد الأعضاء مطالبتهم المجتمعَ الدوليَّ بضرورة محاسبة إسرائيل على الانتهاكات والممارسات المخالفة للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، مؤكدين رفضهم التام لسيطرة الاحتلال على الجانب الفلسطيني من معبر رفح، ومنع دخول المساعدات الإنسانية والإغاثية العاجلة.

كان وفد «اللجنة الوزارية العربية الإسلامية» قد وصل فجر الخميس إلى العاصمة باريس في محطته الحادية عشرة لبحث التحرك الدولي لوقف الحرب على غزة.

إلى ذلك، ناقش وزير الخارجية السعودي مع نظيره الفرنسي ستيفان سيجورنيه، الجمعة، تطورات الأوضاع بغزة ومحيطها، والجهود المبذولة بشأنها، وأهمية إيصال المساعدات الإنسانية للمدنيين فيه. كما بحث الوزيران سبل تعزيز علاقات البلدين في شتى المجالات، وتكثيف التنسيق الثنائي في عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.


فيصل بن بندر: السعودية ستصبح محوراً عالمياً للرياضات الإلكترونية

الأمير فيصل بن بندر بن سلطان خلال حديثه عن الرياضات الإلكترونية وبجواره براين وارد (أ.ف.ب)
الأمير فيصل بن بندر بن سلطان خلال حديثه عن الرياضات الإلكترونية وبجواره براين وارد (أ.ف.ب)
TT

فيصل بن بندر: السعودية ستصبح محوراً عالمياً للرياضات الإلكترونية

الأمير فيصل بن بندر بن سلطان خلال حديثه عن الرياضات الإلكترونية وبجواره براين وارد (أ.ف.ب)
الأمير فيصل بن بندر بن سلطان خلال حديثه عن الرياضات الإلكترونية وبجواره براين وارد (أ.ف.ب)

قال الأمير فيصل بن بندر بن سلطان، رئيس الاتحادين السعودي والدولي للرياضات الإلكترونية، إنه يرى الرياضة الإلكترونية بمثابة «بوابة» لطموح أكبر بكثير؛ لأن «ما نريد بناءه هو صناعة شاملة» لألعاب الفيديو.

وكشف عن رغبة السعودية في تطوير قطاع ألعاب الفيديو الخاص بها، وذلك خلال مقابلة مع «وكالة الصحافة الفرنسية»، مؤكداً أن المملكة ستصبح محوراً عالمياً لألعاب الفيديو والرياضات الإلكترونية.

وستنظم العاصمة السعودية الرياض، هذا الصيف، كأس العالم للرياضات الإلكترونية، وسيتقاسم في نهايتها الفائزون جوائز تتخطى قيمتها 60 مليون دولار، لجذب ملايين المتابعين لهذا النشاط.

ويوضح الأمير فيصل بن بندر بن سلطان أن ألعاب الفيديو والرياضات الإلكترونية تستحضر بلداناً مثل اليابان أو كوريا الجنوبية، لكننا «نريد أن تكون السعودية جزءاً» من هذه المعادلة.

فيما شدد براين وارد، رئيس مجموعة «سافي غيمز» المملوكة لـ«صندوق الاستثمارات العامة»، على أنهم يعملون بكافة طاقتهم لحجز موقع للسعودية في السوق، والبحث عن فرق جيدة في الاستوديوهات.